منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول

سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول سيرة الرسول صلى الله علية وسلم



Like Tree72Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-26-2012, 05:03 AM   #33
عضو من أعمدة الموقع
 
الصورة الرمزية نُونْ ..؛
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: قِي حِمَايَة عِينٌ لاَ تَنَام
المشاركات: 13,067
معدل تقييم المستوى: 42949721
نُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond repute
13078862863 رد: الشمائل المحمدية / الرسول كأنك تراه


أخلاقه ( صلَّ الله عليه وسلم ) مع الجمادات

الشمائل المحمدية / مع بقية المخلوقات


إن النبي (صلى الله عليه سلم) له مواقف مع الجمادات وأحداث كثيرة, فالجذع يحن على فراقه, والحصى يُسبِّح في كفه, والشجر تخط الأرض استجابة لطلبه, الماء ينبع من بين أصابعه, والحجر يُسلِّم عليه, والجبل يثبت من الاضطراب به وبصاحبيه, فهي معجزات, لصاحب الرسالة, وأدلة واضحة على صدق نبوته.

إن الرسول (صلى الله عليه سلم) كان له الخلق السامي الرفيع في التعامل مع جميع البشر والحيوانات, ولم يكتفِ بذلك بل أحسن الخُلق مع الجمادات, ونقل لنا السلفُ الصالح هذه الأحداث والروايات للنبي عليه أفضل الصلاة والسلام مع الجمادات, وإننا في هذا المطلب الصغير سنذكر بعض الأحداث التي وقعت للنبي -صلى الله عليه وسلم- مع الجمادات, لأننا قد ذكرنا أخلاقه ومعاملاته مع الحيوانات والملائكة والجن وفي هذا المطلب مع الجمادات.

عن جابر -رضي الله عنه-, أَنَّ النبي (صلى الله عليه سلم) كان يخطب إلى جذع نخلة, فاتُخذ له منبر, فلمَّا فارق الجذع, وغدا إلى المنبر الذي صُنع له, جزع الجذعُ فحنَّ له كما تحن الناقة, وفي لفظ فخار كخُوار الثور, وفي لفظ : فصاحت النخلة صياح الصبي حتى تصدع وانشق, فنزل النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- فاحتضنه، فجعلت تئن أنينَ الصبي الذي يُسكَّن فسكن، وقال له الرسول (صلى الله عليه سلم): (اختر أَنْ أغرسك في المكان الذي كنت فيه، فتكون كما كنت, وإنْ شئت أَنْ أغرسك في الجنة, فتشرب من أنهارها وعيونها, فيحن نبتك وتثمر فيأكل منك الصالحون, فاختار الآخرة على الدنيا). قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لو لم أحتضنه لحنَّ إلى يوم القيامة) وقال: (لا تلوموه، فإنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم - لا يُفارق شيئاً إلا وجد) أخرجه البخاري (2/ 397) رقم ( 918) وغيره.

ولقد أبدع من قال:

وألقى له الرحمن في الجُمـدِ حُبَّهُ **** فكـانت لأهــداءالسـلام لـه يُهـدَا

وفارق جذعاً كان يخطب عنـــده **** فأنَّ أنـينَ الأُمِّ إذ تجـــدُ الفـقـدَا

يحن إليه الجذع يا قـومُ هكـذا **** أما نحـن أولى أن نحنَّ له وَجْدا


إذا كان جذعٌ لم يُطق بُعدَ سـاعـة **** فلـيس وفــاءً أَنْ نطيق له بُعـدا


راجع: "سبل الهدى والرشاد" (9/494- 495).

وعن جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- قال: سرنا مع رسول الله (صلى الله عليه سلم) حتى إذا نزلنا وادياً أفيح فذهب رسول الله (صلى الله عليه سلم) يقضي حاجته، فاتبعته بإداوةٍ من ماء, فنظر فلم يرَ شيئاً يستتر به, فإذا شجرتان بشاطئ الوادي, فانطلق رسولُ الله (صلى الله عليه سلم) إلى إحداهما, فأخذ بغصنٍ من أغصانها, فقال: (انقادي علي بإذن الله), فانقادت معه كالبعير المخشوش الذي يصانع قائده حتى أتى إلى الشجرة الأخرى فأخذ بغصن من أغصانها, وقال: (انقادي عليَّ بإذن الله - تعالى -). فانقادت معه كالبعير المخشوش الذي يُصانع قائده كذلك، حتى إذا كان بالمنصف مما بينهما لأم بينهما (يعني جمعهما): فقال: (التئما عليَّ بإذن الله) فالتأمتا, قال جابر: فخرجتُ أحضر مخافة أن يحس رسول الله (صلى الله عليه سلم)بقربي فيبتعد, وقال محمد ابن عباد فيتبعد فجلست أحدث نفسي, فحانت مني لفتةٌ فإذا أنا برسول الله (صلى الله عليه سلم) مُقبلاً, وإذا الشجرتان قد افترقتا، فقامت كُلُّ واحدة منهما على ساقٍ, فرأيت رسولَ الله (صلى الله عليه سلم) وقف وقفةً, فقال برأسه هكذا يميناً وشمالاً) أخرجه مسلم ( 4/ 2307) (3014) كتاب الزهد والرقائق، باب حديث جابر الطويل وفيه قصة أبي اليسر.


في نزول العذق من الشجرة إلى رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ):

عن ابن عباس -رضي الله تعالى عنهما- قال: جاء أعرابيٌّ إلى رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) فقال: بم أعرف أنك رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ؟ قال: (أرأيتَ إنْ دعوتُ هذا العذقَ من هذه النخلة، أتشهد أني رسول الله). قال: نعم, فدعا العذقَ, فجعل العذق ينزل من النخلة حتى سقط على الأرض, فأقبل إليه, وهو يسجد ويرفع، ويسجد ويرفع، حتى انتهى إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم قال له: (ارجع) فرجع إلى مكانه, فقال: والله لا أكذبك بشيء تقوله بعد أبداً, أشهد أنك رسول الله وآمن) الحاكم في المستدرك (2/676) رقم (4237).


في إعلام الشجرة بمجيء الجن:

وعن عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود قال: (سألت مسروقاً من آذن النبي (صلى الله عليه سلم)بالجن ليلة استمعوا القرآن فقال: حدَّثني أبوك, قال: آذنته بهم شجرةٌ) صحيح مسلم (1/333) رقم (450) كتاب الصلاة،باب الجهر بالقراءة في الصبح والقراءة على الجن.

وروى الإمام أحمد عن يعلى بن مرة - رضي الله عنه - قال: بينما نحن نسير مع رسول الله (صلى الله عليه سلم)فنزلنا منزلاً, فنام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فجاءت شجرةٌ استأذنت تشقُّ الأرض حتى غشيته, ثم رجعت إلى مكانها, فلما استيقظ ذكرت له ذلك فقال: (هي شجرة استأذنت ربها – عز وجل - أن تُسلِّم عليَّ فأذن لها) أخرجه أحمد في مسنده (4/ 173).


في تسبيح الحصى في كفه ( صلى الله عليه وسلم ):

عن أبي ذر -رضي الله عنه- قال: (كان بين يدي رسول الله - (صلى الله عليه سلم)سبع حصيات، أو قال: تسعُ حصيات, فأخذهن في كفه, فسبَّحن حتى سمعت لهن حنياً كحنين النحل, ثم وضعهن فخرسن، ثم أخذهن فوضعهن في كف أبي بكر فسبحن، حتى سمعت لهن حنيناً كحنين النحل, ثم وضعهن فخرسن, ثم تناولهن فوضعهن في يد عمر فسبَّحن حتى سمعت لهن حنيناً كحنين النحل, ثم وضعهن فخرسن, ثم تناولهن فوضعهن في يد عثمان فسبَّحن حتى سمعت لهن حنيناً كحنين النحل, ثم وضعهن فخرسن). وقال الهيثمي: رواه البزار بإسنادين ورجال أحدهما ثقات وفي بعضهم ضعف، قلت وقد تقدم في الخلافة له طريق عن أبي ذر أيضا وقال الزهري فيها يعني الخلافة رواه الطبراني في الأوسط وزاد في إحدى طريقيه يسمع تسبيحهن في الحلقة في كل واحدة وقال ثم دفعهن إلينا فلم يسبحن مع أحد منا. مجمع الزوائد (8/299).


في تكثيره ( صلى الله عليه وسلم) الذهب الذي دفعه لسلمان:

روى الإمام أحمد وابن سعد والحاكم من طرق عن سلمان -رضي الله عنه- أَنَّ رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أتاه رجلٌ من بعض المعادن بمثل بيضة الدجاجة من ذهب, فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : (خذ هذه يا سلمان, فأد بها ما عليك) فقلت: يا رسول الله, وأين تقع هذه مما علي؟ قال: (فإنَّ اللهَ سيُؤدِّي بها عنك)، فوا الذي نفسي بيده, لو زنت لهم منها أربعين أوقية فأديتها إليهم وبقي عندي مثل ما أعطيتهم) الحديث. سنن البيهقي الكبرى (10/322).


في تأمين أسكفة الباب وحوائط البيت على دعائه (صلى الله عليه وسلم ):

عن أبي أسيد الساعدي -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله (صلى الله عليه سلم) للعباس بن عبد المطلب : (يا أبا الفضل, لا ترم منزلك غداً أنت وبنوك حتى آتيكم فإن لي فيكم حاجة) فانتظروه, حتى جاء بعد ما أضحى, فدخل عليهم, فقال: (السلام عليكم) فقالوا : وعليك السلام ورحمة الله وبركاته, ثم قال لهم: (تقاربوا يزحف بعضكم إلى بعض) حتى إذا أمكنوه اشتمل عليهم بملاءته وقال : (يا رب, هذا عمي وصنو أبي وهؤلاء أهل بيتي فاسترهم من النار كستري إياهم بملاءتي هذه) قال : فأَمَّنت أسكفة الباب وحوائط البيت فقالت: آمين آمين آمين) مجمع الزوائد(9/270).


في تحرك الجبل فرحاً به ( صلى الله عليه و سلم ) :

عن أنس رضي الله عنه قال : صعد النبيُّ -(صلى الله عليه سلم) أُحُداً ومعه أبو بكر وعمر وعثمان، فرجف بهم فضربه النبيُّ (صلى الله عليه سلم) برجله وقال: (أثبت أحد، فإنما عليك نبيٌّ وصديقٌ وشهيدان) البخاري (7/26) رقم (3675)كتاب المناقب، باب قول النبي (صلى الله عليه سلم) لو كنت متخذاً خليلاً.


الرسول يأمر بأن يقرأ القرآن على الجن:

عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة في قوله تعالى: {وإذ صرفنا إليك نفرا من الجن يستمعون القرآن} قال: ذكر لنا أنهم صرفوا إليه من نينوى وأن النبي (صلى الله عليه سلم) قال: (إني أمرت أن أقرأ على الجن فأيكم يتبعني) فأطرقوا ثم استتبعهم فأطرقوا ثم استتبعهم الثالثة فقال رجل: يا رسول الله! إن ذاك لذو ندبة فأتبعه ابن مسعود - رضي الله عنه - أخو هذيل، قال: فدخل النبي (صلى الله عليه سلم) شعباً يقال له شعب الحجون وخط عليه ابن مسعود -رضي الله عنه- خطاً ليثبته بذلك قال: فجعلت أهال وأرى أمثال النسور تمشي في دفوفها وسمعت لغطا شديدا خفت على نبي الله (صلى الله عليه سلم) ثم أصحهما القرآن، فلما رجع رسول الله (صلى الله عليه سلم) قلت: يا رسول الله! ما اللغط الذي سمعت قال صلى الله عليه وآله وسلم: (اختصموا في قتيل فقضي بينهم بالحق) رواه ابن جرير وابن أبي حاتم.راجع"تفسير ابن كثير" (4/179).

وعن معن بن عبد الرحمن قال سمعت أبي قالسألت مسروقا: من آذن النبي (صلى الله عليه سلم) بالجن ليلة استمعوا القرآن؟ - أي من أخبره أنه يوجد هنا جن يستمعون القرآن- فقال حدثني أبوك- يعني عبد الله-: أنه آذنت بهم شجرةٌ) البخاري– الفتح(7/208) رقم (3859) كتاب مناقب الأنصار، باب إسلام سعد بن أبي وقاص.


في تنكيس الأصنام حين أشار إليها ( صلى الله عليه وسلم ):

عن ابن مسعود قال: دخل النبي (صلى الله عليه سلم) مكة وحول الكعبة ثلاثمائة وستون نصباً فجعل يطعنها بعود بيده ويقول: {جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا} (81) سورة الإسراء. {قُلْ جَاء الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ}(49) سورة سبأ.صحيح مسلم (3/1408) رقم (1781) كتاب الجهاد والسير، باب إزالة الأصنام من حول الكعبة.


في تحرك المنبر حين أمعن في وعظ الناس عليه:

عن ابن عمر -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وهو على المنبر يقول: (يأخذ الجبار سماواته وأرضه بيده ثم يقول: أنا الجبار، أين الجبارون ؟ أين المتكبرون؟)، ويعيد رسول الله (صلى الله عليه سلم) عن يمينه وعن يساره حتى نظرت إلى المنبر يتحرك من أسفل شيء منه، حتى إني أقول: أساقطٌ هو برسول الله (صلى الله عليه سلم)). سنن ابن ماجه (1/71) رقم (198)،كتاب المقدمة، باب فيما أنكرت الجهمية.


في سلام الأحجار عليه ( صلى الله عليه وسلم ):

عن جابر بن سمرة، قال: قال رسول الله (صلى الله عليه سلم): (إني لأعرفُ حجراً كان يُسلِّم عليَّ قبل أن أبُعث، إني لأعرفه الآن) مسلم ( 4/ 1782)رقم(2277)،كتاب الفضائل،باب فضل نسب النبي وتسليم الحجر عليه قبل النبوة .

وعن علي رضي الله عنه قال : (كنا مع رسول الله (صلى الله عليه سلم)بمكة فخرجنا في بعض نواحيها، فما استقبله شجر ولا حجر إلا قال: السلام عليك يا رسول الله) مستدرك الحاكم (2/677) رقم(2438) وقال حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.


في تعبيره ( صلى الله عليه وسلم ) على حُبه للجمادات:

عن أبي حميد -رضي الله عنه- أقبلنا مع رسول الله (صلى الله عليه سلم) من غزوة تبوك حتى إذا أشرفنا على المدينة قال: (هذه طابة وهذا أحد جبل يحبنا ونحبه) البخاري، الفتح،(7/731) رقم(4422) كتاب المغازي، باب نزول النبي الحجر.

والحمد لله رب العالمين.


__________________

هون عليكْ ؛
كُل الحياةِ مُغادرة
كُل المآسي عابرة
يا صاح دُنيانا طريق والعيشُ عيشُ الآخرة



-->
من مواضيع نُونْ ..؛


التعديل الأخير تم بواسطة نُونْ ..؛ ; 06-10-2012 الساعة 04:44 AM
نُونْ ..؛ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-26-2012, 05:05 AM   #34
عضو من أعمدة الموقع
 
الصورة الرمزية نُونْ ..؛
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: قِي حِمَايَة عِينٌ لاَ تَنَام
المشاركات: 13,067
معدل تقييم المستوى: 42949721
نُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond repute
13078862863 رد: الشمائل المحمدية / الرسول كأنك تراه


أخلاقه ( صلَّ الله عليه وسلم ) مع بقية المخلوقات من غير الإنس

الشمائل المحمدية / مع بقية المخلوقات


( صلَّ الله عليه وسلم ) مع الحيوانات والرفق بها

لقد كان النبي (صلى الله عليه وسلم) على أكمل خُلقٍ قال الله: (إنك لعلى خلقٍ عظيم) القلم: 4 أي أدب رفيع جَم، وقال ( عليه الصلاة والسلام ): (إنما بُعثت لأتمم مكارم الأخلاق)سنن البيهقي الكبرى (10/191)، ومجمع الزوائد (9/15). فهو صاحب أخلاق عالية، يتعامل بها مع الصغير والكبير، والرجل والمرأة، والحيوانات والجمادات.

فقد قال (عليه الصلاة والسلام ) في حق الحيوانات: (إن الله كتب الإحسان على كل شيء) وقال: (فإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة) وقال: (وإذا قتلتم فأحسنوا القتلة) وقال: (وليحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته) الترمذي (4/23) رقم (1409).

كل هذه الأحاديث وغيرها تدل على حسن خلقه (عليه السلام) مع الحيوانات والرفق بها، ورحمتها فهو رحمة للعالمين، ليس مخصوصاً بالإنس فقط، بل هو مع ذلك رحمة للجن والحيوانات وجميع المخلوقات، وفي هذا المطلب نذكر خلقه ( عليه الصلاة والسلام ) مع الحيوانات، وكيف كان يتعامل معها برفق ورحمة.

فعن عائشة - رضي الله عنها- قالت: (كان رسولُ الله (صلى الله عليه وسلم) يُصغي الإناء للهرة فتشربُ، ثم يتوضأ بفضلها). رواه الطبراني في الأوسط، وأبو نُعيم في الحلية، وصححه الشيخ الألباني في صحيح أبي داود رقم (69).

وعن حماد بن سلمة، قال: (سمعت شيخاً من قيسٍ يحدِّث عن أبيه قال: (جاءنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم)وعندنا بكرةٌ صعبةٌ لا نقدر عليها، فدنا منها رسول الله (صلى الله عليه وسلم)فمسح ضِرعها فاحتفل فحلب).مجمع الزوائد (3/25)، والمسند (3/73).

عن عبد الله بن جعفر قال أردفني رسول الله (صلى الله عليه وسلم)خلفه ذا يوم فأسر إليَّ حديثا لا أحدث به أحداً من الناس، وكان أحب ما استتر به رسول الله (صلى الله عليه وسلم)لحاجته هدفاً أو حائش نخل، قال: فدخل حائطاً لرجل من الأنصار فإذا جملٌ، فلما رأى النبي (صلى الله عليه وسلم) حن وذرفت عيناه، فأتاه النبيُ (صلى الله عليه وسلم) فمسح ذفراه، فسكت، فقال: (من رب هذا الجمل لمن هذا الجمل؟) فجاء فتىً من الأنصار، فقال: لي يا رسول الله! فقال: (أفلا تتقي الله في هذه البهيمة التي ملكك الله إياها، فإنه شكا إليَّ أنك تجيعه وتدئبه).سنن أبي داود رقم كتاب الجهاد، باب ما يؤمر به من القيام على الدواب والبهائم (3/23) رقم (2549)

وعن جابر - رضي الله عنه - قال: (غزوت مع رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فتلاحقَ بي وتحتي ناضح أعْيا ولا يكاد يَسيرُ حتى ذهب الناس فجعلتُ أرْقيه ويهُّمني شأنه، فإذا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في آخر الناس فقال لي: (ما لبعيرك؟) قلت: عليل فمسح في نَحْره من الماء ثم ضربه ودعا له، فوثب ثم قال: (ارْكََبْ باسم الله) قلت: إنِّي أرضى أن يساق معنا، قال (اركب) فركبت، فوالذي نفسي بيده، لقد رأيْتني وإني لأكفه عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إرادة ألا يسْبقه فما رَكبْتُ دابَّة قبله، ولا بَعْده أوسع ولا أوطأ منه، وما زال بين الإبل يسير قدَّامها، فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): (كيف ترى بعيرك؟) قلت: بخير، قد أصابته بركتك)البخاري ، الفتح، (4/320) رقم (2967) كتاب الجهاد والسير، باب استئذان الرجل الإمام.

وعن أنس - رضي الله عنه - قال: (نهى رسولُ الله (صلى الله عليه وسلم) أن تُصبَّرَ البهائم).صحيح مسلم (3/1549) رقم (1956) كتاب الصيد والذبائح وما يؤكل من الحيوان،باب النهي عن صبر البهائم.

وعن ابن عباس قال: (أن النبي (صلى الله عليه وسلم)قال : (لا تتخذوا شيئاً فيه الروحُ غرضاً) صحيح مسلم (3/1549) رقم (1957) كتاب الصيد والذبائح وما يؤكل من الحيوانات، باب النهي عن صبر البهائم.

وعن جابرٍ - رضي الله عنه – قال: (نهى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أن يُقتل شيء من الدواب صبراً)صحيح مسلم (3/1550) رقم (1659) كتاب الصيد والذبائح وما يؤكل من الحيوانات، باب النهي عن صبر البهائم.

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أتى رجلاً من الأنصار فأخذ الشفرة ليذبح لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقال له رسول الله :(إياك والحلوب1) صحيح ابن ماجه للألباني رقم (2593) كتاب الذبائح، باب النهي عن ذبح ذوات الدر.

وعن جابر - رضي الله عنه – قال: (مر عليه (صلى الله عليه وسلم) بحمار قد وسم في وجهه فقال أما بلغكم أني قد لعنت من وسم بهيمة في وجهها وضربها في وجهها ونهى عن ذلك) سنن أبي داود كتاب الجهاد، باب النهي عن الوسم في الوجه والضرب في الوجه (3/26) رقم (2564).

وعن ابن عمر - رضي الله عنهما- أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم): (نهى عن خِصاءِ الخيل والبهائمِ).مسند أحمد وصححه الشيخ الألباني في صحيح الجامع (478).

وعن ابن عمر قال: (نهى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) عن الإخصاءِ) رواه ابن عساكر، وصححه الألباني في صحيح الجامع (476) في تخريج الحلال والحرام.

وعن ابن عباس - رضي الله عنهما – أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم): (نهى عن قتل أربع من الدوابّ: النملة والنحلة والهدهد والصرد)رواه أبو داود كتاب الأدب، باب قتل الذر، وصححه الألباني في كتابه الإرواء رقم (2289).

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم)قال: (دخلت امرأة النار من جراء (أي من أجلها) هرةٍ لها أو هرٍّ ربطتها فلا هي أطعمتها ولا هي أرسلتها ترمرم (أي تتناول ذلك بشفتيها) من خشاش الأرض، حتى ماتت هزلاً).صحيح مسلم (4/2023) رقم (2619) كتاب البر والصلة والآدب، باب تحريم تعذيب الهرة ونحوها من الحيوانات.

وعن زيد بن خالد - رضي الله عنه - أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: (لا تسبُّوا الديكَ، فإنه يوقظ للصلاةِ) رواه أبو داود، كتاب الأدب، باب ما جاء في الديك والبهائم. وصححه الألباني في صحيح أبي داود برقم (4254).

كان العباس يَسيرُ مع النبي (صلى الله عليه وسلم) على بعير قد وشمه في وجههِ بالنار، فقال: (ما هذا الميسمُ يا عبَّاسُ؟) قال: ميسمٌ كنا نسمه في الجاهلية، فقال: (لا تسموا بالحريق)، يعني في الوجه).المعجم الكبير وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (305).

وعن عبد الله بن جعفر أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: (لا تمثلوا بالبهائم)سنن النسائي، كتاب الضحايا، باب النهي عن المجثمة (3/72) رقم (4529)، وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم (7451).

وعن سهل بن عمرو - رضي الله عنه - قال: (مرَّ رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ببعير قد لحق ظهرهُ ببطنه فقال: (اتقوا الله في هذه البهائم المعجمة، فاركبوها صالحةً وكلوها صالحة). سنن أبي داود،كتاب الأدب، باب ما يؤمر به من القيام على الدواب والبهائم، وصححه الألباني في صحيح الجامع رقم (104).

روى الطبراني بسند صحيح عن فضالة بن عبيد، قال: غزا رسول الله (صلى الله عليه وسلم): (غزوت تبوك، فجهد الظهرُ جهداً شديداً فشكوا ذلك لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) ورآهُم رجالاً لا يزجون ظهرهم، فوقف في مضيق، والناس يمُّرون فيه فنفخ فيها نفخاً وقال: (اللهم بارك فيها واحمل عليها سبيلك، فإنك تحمل على القويِّ والضعيف والرَّطب واليابس في البر والبحر). فاستمرت فما دخلت المدينة إلا وهي تنازعنا أزمتها)رواه الطبراني في الكبير (11/376) و المجمع (6/196) وفيه يرحون بدل من يزجون.

وعن ابن مسعود، قال: (كنا مع رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في سفر فمررنا بشجرة فيها فرخان لحمرة، فأخذناهما، فجاءت الحمرة إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وهي تقرس يعني تقرب من الأرض وترفرف بجناحها، فقال: (فمن فجع هذه بفرخيها؟) قال: فقلنا: نحن، قال: (ردوهما) فرددناهما إلى موضعهما، فلم ترجع)أخرجه البيهقي في الدلائل (6/33) والحاكم (4/239).

عن نافع بن الحارث بن كلدة - رضي الله عنه - قال: (كنا مع رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في سفر وكنَّا زُهاء أربعمائة فنزلنا منزلاً في موضع ليس فيه ماءُ فشق على أصحاب الرسول (صلى الله عليه وسلم) فجاءت شاةُ لها قرْنان فقامت بين يدي رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فحلبها، فشرب حتى روي وسقى أصحابه حتى رَوُوا ثم قال: (يا نافعُ احفظها الليلة، وما أراك تملكها). قال: فأخذتها فوتدت لها في الأرض، ثم أخذت رباطاً فربطتها فاستوثقت منها، ثم قمتُ بعض الليل فلم أر الشاة، ورأيت الحبل مطروحاً فأخبرت النبي (صلى الله عليه وسلم) فقال: (ذهب بها الذي جاء بها).أخرجه الحاكم في المستدرك (4/211)، والبيهقي في الدلائل (6/137)، وابن كثير في البداية (6/119).

عن ابن عباس - رضي الله عنه – قال: (مَرَّ رسول الله (صلى الله عليه وسلم) برجل وضع رجله على صفحة شاة، وهو يحد شفرته، وهي تلحظ إليه ببصرها، قال: (أفلا قتل هذه أتريد أن تميتها ميتتين). البيهقي في السنن الكبرى (9/280).

عن أبي هريرة أن النبي قال: (بينا رجلٌ بطريق اشتد عليه العطش فوجد بئراً فنزل فيها فشرب ثم خرج فإذا كلب يلهث يأكل الثرى من العطش فقال الرجل لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان بلغ مني فنزل البئر فملاخفه ماءً فسقى الكلب فشكر الله له فغفر له قالوا يارسول الله وإن لنا في البهائم لأجراً فقال: (في كل ذات كبد رطبة أجر).البخاري، الفتح، (5/136) رقم (2466) كتاب المظالم والغضب، الآبار على الطرق إذا لم يتأذبها.

وفي مسلم: (ما من مسلم يغرس غرساً أو يزرع زرعاً فيأكل منه طير أو إنسان أو بهيمة إلا كان له به صدقة)صحيح مسلم (3/1189) رقم (1553) كتاب المساقاة، باب فضل الغرس والزرع.

وفي مسلم وغيره قوله (صلى الله عليه وسلم): (إذا سافرتم في الخصب فأعطوا الإبل حظها من الأرض). صحيح مسلم (3/1525) رقم (1926) كتاب الإمارة، باب مراعاة مصلحة الدواب في السير والنهي عن التعريس.

وعن شداد بن أوس قال: ثنتان حفظتهما عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم)قال: (إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فاحسنوا الذبحة، وليحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته).صحيح مسلم (3/1548) رقم (1955) كتاب الصيد والذبائح وما يؤكل من الحيوان وغيرها، باب الأمر بإحسان الذبح والقتل وتحديد الشفرة.

هذا ما تيسر ذكره من هذا المبحث، والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الصادق الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين
__________________

هون عليكْ ؛
كُل الحياةِ مُغادرة
كُل المآسي عابرة
يا صاح دُنيانا طريق والعيشُ عيشُ الآخرة



-->
من مواضيع نُونْ ..؛


التعديل الأخير تم بواسطة نُونْ ..؛ ; 06-10-2012 الساعة 04:44 AM
نُونْ ..؛ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-26-2012, 05:06 AM   #35
عضو من أعمدة الموقع
 
الصورة الرمزية نُونْ ..؛
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: قِي حِمَايَة عِينٌ لاَ تَنَام
المشاركات: 13,067
معدل تقييم المستوى: 42949721
نُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond repute
13078862863 رد: الشمائل المحمدية / الرسول كأنك تراه



نساء النبي -صلَّ الله عليه وسلم- اللاتي عقد عليهن ولم يدخل بهن وسراريه

بيت النبوة

قال الحافظ أبو محمد المقدسي و غيره: وعقد على سبعةٍ ولم يدخل بهن.

فالصلاة على أزواجه تابعة له لاحترامهن وتحريمهن على الأمة، وأنهن نساؤه في الدنيا والآخرة، فمن فارقها في حياتها ولم يدخلْ بها لا يثبت لها أحكام زوجاته اللاتي دخل بهن ومات عنهن، صلى الله عليه وعلى أزواجه وذريته وسلم تسليماً.

وبعد أن ذكرنا نُبذة مختصرة عن أزواج الرسول -صلى الله عليه وسلم- اللاتي دخل بهن فإننا نذكر كذلك أزواجه اللاتي لم يدخل بهن , وهنَّ.


1. عمرة الكلابيَّة:

بنت يزيد بن رواس بن كلاب. بلغ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن بها بياضاً، فطلّقها -صلى الله عليه وسلم- ولم يدخل بها.راجع :أُسْد الغابة (7/205) ومختصر تاريخ دمشق (2/270).


2. قُتيلة الكندّية :

بنت قيس بن معدي كرب بن جبلة الكندّية، أخت الأشعث بن قيس، قُبض رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قبل خروجها إليه من اليمن، فخلف عليها عكرمة بن أبي جهل، وكانت سبب تزوجه إياها؛ أن الأشعث قال للنبي -لما بلغه تَعوَّذ أسماء منه-: والله يا رسول الله لأزوجنك من هي أشرف وأجمل وأنبت منها، فزوَّجه قتيلة أخته.راجع : الطبقات الكبرى (8/147-148) وأسد الغابة (7/240-241).


3. سَنَا السُّلَميّة :

بنت أسماء بن الصَّلتْ بن حبيب بن جابر بن حارثة بن هلال بن حرام بن سّمَّال بن عوف السُلمي، ماتت قبل أن يصل إليها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. راجع : (أسد الغابة 7/153) وفيه (سناء....) وانظر الطبقات الكبرى (8/149)


4. شَرَافُ الكَلْبيَّةُ:

أخت دِحْية الكلبي الذي كان جبريل عليه السلام يأتي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على صورته، ماتت قبل دخول النبي -صلى الله عليه وسلم- عليها. راجع: (أسد الغابة 7/161).


5. العاليّةُ الكلابية:

بنت ظبيان بن عمرو بن عوف بن عبيد بن أبي بكر بن كلاب. روي أنها مكثت عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ما شاء الله ثم طلّقها عليه الصلاة والسلام.راجع : أسد الغابة (7/188).


6. ليْلى الأوسيّةُ:

بنت الخطيم الأوسي، أتته وهو غافل، فتخطت منكبه، فقال: (من هذا أكله الأسد؟) قالت: أنا ليلى بنت الخطيم، بنت مطعم الطير، جئتك لأعرض عليك نفسي، قال: قد قبلتُك. فرجعت إلى أهلها، فقلن لها: إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كثير الضَّرائر وأنت امرأة غيور، ولسنا نأمن أن تغضبيه فيدعو عليك، فأتته، فأقالها، فدخلت حيطان المدينة فشدَّ عليها الأسد فأكلها. راجع :أسد الغابة (7/257) ومختصر تاريخ دمشق (2/293-294)


7. الجونيّة الكندية :

ليست بأسماء بنت النُّعمان، كان أبو أسيد الساعدي قدم بها عليه، فتولّتْ عائشةُ وحفصة مشطها وإصلاح أمرها، وقالت إحداهما لها: إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يعجبه من المرأة إذا دخلت أن تقول: أعوذ بالله منك. فلما دخل عليها قالت: أعوذ بالله منك. فوضع كمه على وجهه وقال: (عُذْتِ بمعاذ).1 أخرجه البخاري في صحيحة رقم ( 2120) ولكن ليس فيه قوله ( فعلمها نساؤه أن تقول عند لقائه: أعوذ بالله منك)، فهذه الزيادة ليس لها أصل صحيح، وهي ضعيفة جداً، من حيث الإسناد، ومن حيث المعنى. قاله النووي في تهذيب الأسماء ص ( 3/ 2/ 51) .

وقال عنه الذهبي في سير أعلام النبلاء ص( 2/ 259) إسناده واه .

وابن حجر في الفتح ص ( 9/ 269) قال عن عائشة أن عمرة بنت الجون تعوذت من رسول الله حين دخلت عليه، قال: (لقد عذت بمعاذ) قال : متروك والصحيح أن اسمها أميمة بنت النعمان بن شرا حيل. وقال أيضاً في بلوغ المرام ص ( 311) في إسناده راوٍ متروك ، وأصل القصة في الصحيح.

قلت : يريد بدون زيادة :"فعلمها نساؤه أن تقول عند لقائه : أعوذ بالله منك" , فظهر أن قولها :" أعوذ بالله منك " هو من قولها من نفسها , لا من إيعاز حفصة أو عائشة –رضي الله عنهما- . وقد كان يُشكل هذا على كثير من الناس لأن فيه نسبة الخداع والمخاتلة والكذب إلى أميِّ المؤمنين حفصة وعائشة , ولا يُستبعد أن ترويج هذا من أفعال الشيعة الشنيعة , فللشيعة في بُغض السيدتين الطاهرتين عائشة وحفصة –رضي الله عنهما –أقوال وحكايات شنيعة يشيب من سماعها وهولها شعر الطفل الصغير , فأخزى الله الشيعة وردهم على أعقابهم خاسرين , آمين!


8. أسماء بنت النُّعمان:

هي بنت النعمان بن الجوْن بن شراحبيل، وقيل: أسماء بنت النعمان بن الأسود بن الحارث بن شراحبيل بن النعمان من كِندة، أجمعوا على أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تزوجها.2 واختلفوا في قصة فراقه لها، فقال بعضهم: لما دخلت عليه دعاها، فقالت: تعال أنت، فأبت أن تجيء. وقال بعضهم إنها قالت: أعوذ بالله منك. فقال: (قد عذت بمعاذ، وقد أعاذك الله مني)3 فطلقها. وقيل: إنما قالت ذلك امرأة جميلة من بني سليم، تزوّجها، فخاف نساؤه أن تغلبهن على النبي -صلى الله عليه وسلم- فقلن لها: إنه يعجبه أن تقولي: أعوذ بالله منك. فلما قالت ذلك فارقها، فكانت تُسمِّي نفسها الشقية. وقيل إنها الكندية كما تقدم والله أعلم.

قال ابن القيم في زاد المعاد (1/113) بعد أن ذكر زوجات الرسول اللاتي دخل بهن قال: فهؤلاء نساؤه المعروفات اللاتي دخل بهن، وأما من خطبها ولم يتزوجها، ومن وهبت نفسها له، ولم يتزوجها، فنحو أربع أو خمس، وقال بعضهم هن ثلاثون امرأة، وأهل العلم بسيرته وأحواله -صلى الله عليه وسلم- لا يعرفون هذا، بل ينكرونه والمعروف عندهم أنه بعث إلى الجونية ليتزوجها، فدخل عليها ليخطبها، فاستعاذت منه، فأعاذها ولم يتزوجها، وكذلك الكلبية، وكذلك التي رأى بكشحها بياضاً. فلم يدخل بها، والتي وهبت نفسها له فزوجها غيره على سورة من القرآن، هذا هو المحفوظ والله أعلم.

ولا خلاف أنه -صلى الله عليه وسلم- تُوفي عن تسع، وكان يقسم لثمانٍ منهن: عائشة، وحفصة، وزينب بنت جحش، وأم سلمة، وصفية، وأم حبيبة، وميمونة، وسودة، وجويرية.

وأول نسائه لحوقاً به بعد وفاته -صلى الله عليه وسلم- زينب بنت جحش تُوفيت سنة عشرين , وآخِرهن موتاً أم سلمة، تُوفيت سنة اثنتين وستين في خلافة يزيد، والله أعلم.4


سراريه-صلى الله عليه وسلم- :

قال ابن القيم: قال أبو عُبيدة: كان له أربع: مارية وهي أم ولده إبراهيم، وريحانة – وجارية أخرى جميلة أصابها في بعض السبي، وجارية وهبتها له زينب بنت جحش.5 وهاك نُبذة عنهن :


1. مارية بنت شمعون زوج النبي -صلى الله عليه وسلم-:

مارية بنت شمعون : قبطية أهداها المقوقس صاحب الإسكندرية لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وأهدى أختها سيرين وخصَّيا يُقال له: مابُور، فوهب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أختها لحسان بن ثابت الأنصاري، فهي أمَّ عبد الرحمن بن حسّان. ورُزقت ماريةُ من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بإبراهيم ابن النبي عليه الصلاة والسلام وأعتقها ولدها.

وتُوفيت مارية - رضي الله عنها- في خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -، وكان ذلك في المحرم سنة ست عشرة، وكان عمر - رضي الله عنه - يحشرُ الناسَ إلى جنازتها بنفسه وصلَّى عليها.


2. ريحانةُ بنت شمعون بن زيد بن عمرو بن خناقة بن شمعون، من بني قريظة:

كانت عند ابن عمِّ لها يُقال له: عبد الحكم، فسَباها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من بني قريظة، فعرض عليها الإسلامَ، فأبتْ إلا اليهودية. فعزلها ثم أسلمتْ بعد، فعرض عليها التزويج وضرب الحجاب. فقالت: بل يُنزلني في ملكه، فلم تزل في ملكه -صلى الله عليه وسلم- حتى تُوفيت.6 ولم يُولد لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- من نسائه سوى خديجة ومارية، وروي أن عائشة - رضي الله عنها أسقطت سقطاً اسمه عبد الله.

فهؤلاء أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- ممن دخل بهن، وممن لم يدخل بهن وممن سُبيت له.


زوجاته اللاتي قبض عنهن:

فاللاتي قُبض عنهن – بلا خلاف في ذلك- تسعُ حرائر وأمُّ ولد : عائشة، وحفصة وأم حبيبة، وسودة – وأم سلمة- وزينت، وجويرية، وصفية، وميمونة، أرجى منهن خمساً: سودة، وصفية، وجويرية، وأم حبيبة، وميمونة – وآوى أربعاً وهن اللواتي قسَم عليهن الليالي – رضي الله تعالى جمعيهن.


__________________

هون عليكْ ؛
كُل الحياةِ مُغادرة
كُل المآسي عابرة
يا صاح دُنيانا طريق والعيشُ عيشُ الآخرة



-->
من مواضيع نُونْ ..؛


التعديل الأخير تم بواسطة نُونْ ..؛ ; 06-10-2012 الساعة 04:45 AM
نُونْ ..؛ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-26-2012, 05:09 AM   #36
عضو من أعمدة الموقع
 
الصورة الرمزية نُونْ ..؛
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: قِي حِمَايَة عِينٌ لاَ تَنَام
المشاركات: 13,067
معدل تقييم المستوى: 42949721
نُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond repute
13078862863 رد: الشمائل المحمدية / الرسول كأنك تراه



زوجات النبي -صلَّ الله عليه وسلم- اللاتي دخل بهن وبعض خصائصهن

بيت النبوة


قال الله –تعالى- لرسوله -صلى الله عليه وسلم-:{تُرْجِي مَن تَشَاء مِنْهُنَّ وَتُؤْوِي إِلَيْكَ مَن تَشَاء } (51) سورة الأحزاب.

1.خديجة بنت خويلد - رضي الله عنها-:

بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب. خديجة هي أول من آمن بالله ورسوله، وكانت تدعى في الجاهلية: "الطَّاهرة"، وكانت قبلَ رسول الله - صلى الله عليه وسلم – عند أبي هالة هند بن النبّاش، فولدت له هند بن أبي هالة خال الحسن والحسين، وصَّاف رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ثم خلف عليها بعد" أبي هالة" عتيق بن عائذ بن عبد الله المخزومي، فولدت له جارية يقال لها هند، وهي خالة الحسن والحسين، وربيبة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. ثم تزوجها الرسول -صلى الله عليه وسلم- قبل البعثة بمكة، وهو ابنُ خمس وعشرين سنة، وبقيت معه إلى أن أكرمه الله برسالته فآمنتْ به ونصرته فكانت له وزير صدق، وماتت قبل الهجرة بثلاث سنين في الأصح، وبين موتها وموت أبي طالب ثلاثة أيام، ودفنت بالحجون، ولها خمس وستون سنة.

خصائصها - رضي الله عنها-:

منها: أن النبي –صلى الله عليه وسلم - لم يتزوج عليها غيرها.

ومنها: أن أولاده كلَّهم منها إلا إبراهيم - رضي الله عنه - فإنه من سُرِّيّته مارية.

ومنها: أنها خير نساء الأمة مع اختلاف في تفضيلها على عائشة - رضي الله عنها- على ثلاثة أقوال. وللمزيد يرجى مراجعة كتاب جلاء الأفهام. (180).

ومنها: أن الله سبحانه بعث إليها السلام مع جبريل فبلغها النبي - صلى الله عليه وسلم – ذلك,وبشرها الرسول بالسلام من رب العالمين، فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: أتى جبريلُ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- فقال: ((يا رسول الله، هذه خديجة قد أتت معها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب، فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السَّلام من ربها ومني، وبشرها ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب)).(1)

قلت : القصب : لؤلؤة مجوفة واسعة ,والصخب : الضجة والغلبة , والنصب : التعب .

ومنها: أنها لم تسؤهُ قط ولم تغاضبه، ولم ينلها منه إيلاء ولا عَتبُّ قط ولا هجر، وكفى به منقبة وفضيلة.

ومنها: أنها أوّل امرأة آمنت بالله ورسوله من هذه الأمة.

وفي شأنها قال عليه الصلاة والسلام: ((أفضل نساء الجنة: خديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، ومريم بنت عمران وآسية بنت مزاحم).2

2.سَوْدةُ بنت زمْعَة -رضي الله عنها -:

وهي سودة بنت زمعة بن قيس، بن عبد شمس، بن عبد وُدّ، بن نصر، بن مالك بن حِسْل، بن عامر، ابن لؤي.

تزوجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بمكة بعد موت خديجة قبل العقد على عائشة، وكانت قبل ذلك عند السَّكران بن عمرو العامريّ. فأسنت عند رسول الله عليه الصلاة والسلام، فهَّم بطلاقها، فقالت: لا تطلقني، فأنت في حِل من قسمي فإنما أحِبُّ أن أُحشر في أزواجك، فإني وهبت يومي لعائشة - رضي الله عنها -. فأمسكها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حتى تُوفي. وهذا من خواصها - رضي الله عنها - أنها آثرت بيومها حِبَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- تقرباً إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وحُباً له، وإيثاراً لمقامها معه، فكان يقسم لنسائه ولا يقسم لها.3وهي راضية بذلك مؤثرة لرضى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رضي الله عنها -. وتوفيت في خلافة عمر – - رضي الله عنها-.

3.عائشة بنت أبي بكر الصديق - رضي الله عنها -:

وهي عائشة بنت أبي بكر الصديق عبد الله بن أبي قحافة بن عثمان التيمَّي السَّعْديِّ القرشي, وكانت تُكنَّى بأمَّ عبد الله. وأمُّها أمُّ رُومان بنت عامر الكنانية، تَيمَّية، قرشّية. تزوجها رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- قبل الهجرة بثلاث سنين، وهي بنتُ ست سنين وبنى بها، وهي بنت تسع سنين بالمدينة أول مقدمه في السنة الأولى، ومات عنها وهي بنت ثمان عشرة، وتوفيت بالمدينة سنة ثمان وخمسين، وأمرتْ أن تُدفن ليلاً، فدفنت بالبقيع، وأوصت أن يُصلِّي عليها أبو هريرة فصلى عليها - رضي الله عنها وعنه_.

ومن خصائصها:

- أنها كانت أحبَّ أزواج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إليه، كما ثبت عنه ذلك في البخاري وغيره وقد سُئل: أيُّ الناس أحبُّ إليك؟ قال: (عائشة) قيل: فمن الرجال؟ قال: (أبوها).4

- أنه لم يتزوج امرأة بكراً غيرها.

- أنه كان ينزل عليه الوحي وهو في لحافها دون غيرها.

- أن الله -عز وجل- لما أنزل عليه آية التخيير بدأ بها فخيرها فقال: (ولا عليك أن لا تَعْجلي حتى تسْتأمري أبَوْيك). فقالت: أفي هذا استأمر أبويّ؟ فإني أريد الله ورسوله والدَّار الآخرة. فاستنّ بها بقية أزواجه -صلى الله عليه وسلم- وقلن كما قالت.وهذا الحديث رواه البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي .البخاري –الفتح , المجلد الثامن , رقم 4785, كتاب التفسير , باب قوله "يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن ..." الآية.

- أن الله سبحانه برّأها مما رماها به أهل الإفك، وأنزل في عذرها وبراءتها وحياً يُتلى في محاريب المسلمين وصلواتهم إلى يوم القيامة.

- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تُوفي في بيتها، وفي يومها، وبين سحْرها (أي : الصدر)، ونحرها، ودُفن في بيتها.

- أن المَلَك أرى صورتها للنبي -صلى الله عليه وسلم- قبل أن يتزوجها في سرقة حرير، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم- : (إن يكنْ هذا من عند الله يُمضه).5

- أن الناس كانوا يتحرّون بهداياهم يومها من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، تقرباً إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم- ، فيُتحفونه بما يُحبُّ في منزل أحبّ نسائه إليه - رضي الله عنهم أجمعين- .

4. حفصة بنت عمر بن الخطاب - رضي الله عنها-:

حفصة بنت أمير المؤمنين عمر بن الخطاب العَدَوي القرشي، كانت قبل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عند خُنيس بن حُذافة، السهمي القرشي، وكان من أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وممن شهد بدراً، تزوجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سنة ثلاث من الهجرة ، وتُوفيت في سنة خمس وأربعين، وفي ذلك خلاف . وطلَّقها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فبلغ عمر ذلك فحثا على رأسه التراب، وقال: ما يعبأ الله بعمر ولا ابنته. فنزل جبريل عليه السلام من الغد فقال لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-: إن الله يأمرك أن تراجع حفصة رحمةً لعمر.6 وأوصى إليها أمير المؤمنين عمر - رضي الله عنه - وأوصت هي إلى أخيها عبد الله بما أوصى به عمر، وبصدقة تصدَّقت بها. وأمها زينب بنت مظعون الجمحي القرشي .

ومن خصائصها :

ما رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه و أهل السيرة وغيرهم أن النبي -صلى الله عليه وسلم- طلقها، فأتاه جبريل فقال: (إن الله يأمرك أن تراجع حفصة فإنها صوّامة قوّامة، وإنها زوجتك في الجنة).7

5. زينب بنت خزيمة - رضي الله عنها-.

زينب بنت خزيمة بن الحارث بن عبد الله بن عمرو بن عبد مناف بن هلال بن عامر بن صعصعة العامرية القيسية,فهي هلالية قيسية .

كانت تحت عبد الله بن جحش، قُتل عنها يوم أحد، وتزوجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في رمضان سنة ثلاث من الهجرة. وكانت تُسمى " أم المساكين "، لكثرة إطعامها المساكين، ولم تلبث عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلا يسيراً شهرين أو ثلاثة، وتوفيت في حياته -عليه الصلاة والسلام- في آخر ربيع الآخر.

6. أمُّ سلمة بنت أبي أمية - رضي الله عنها- :

أم سلمة هند بنت أبي أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم بن يقظة بن مرة كعب بن لُؤي بن غالب بن فهر القرشي.

كانت قبل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عند أبي سلمة عبد الله بن عبد الأسد المخزومي ابن عمها، وكان من كبار الصحابة فرُزقت منه: عُمر ,ودُرَّة ,وسلمة، وزينب، ربائب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. وكانت هي وزوجها أول من هاجر إلى الحبشة، وقيل: إنها أوّل من هاجر إلى المدينة من الظعائن، فتزوّجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في ليالٍ بقين من شوال سنة أربع، وماتت سنة اثنين وستين في عهد إمارة يزيد بن معاوية وهي آخر أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- موتاً، وقيل بل ميمونة.

من خصائصها:

أن جبريل عليه السلام دخل على النبي -صلى الله عليه وسلم- وهي عنده، فرأته في صورة دحية الكلبي، ففي (صحيح مسلم): عن أبي عثمان قال: أنبئت أن جبرائيل أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- وعنده أم سلمة، قال: فجعل يتحدث، ثم قام، فقال نبيُّ الله -صلى الله عليه وسلم- لأمِّ سلمة: (من هذا؟). أو كما قال – قالت: هذا دحية الكلبي. قالت: أيمُ الله ما حسبته إلا إياه، حتى سمعتُ خطبة نبي الله عليه السلام يخبر بخبر جبرائيل أو كما قال. قال سليمان التيمي: فقلت لأبي عثمان، ممن سمعت هذا الحديث؟ قال: من أسامة بن زيد).8 وزوَّجها ابنُها عمرُ من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

7. زينب بنت جَحْش - رضي الله عنها-:

زينب بنت جحش بن رئاب بن يعمر بن صبرة بن مرّة بن كبير بن غنم بن دودان أسد ابن خزيمة، وكان اسمها برَّة فسماها زينب.

أمها: أمية بنت عبد المطلب عمة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. تزوجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في سنة خمسة من الهجرة، وقيل: ثلاث. وكانت قبله تحت زيد بن حارثة، فطلَّقها , فزوجها الله إياه من فوق سبع سماوات وأنزل عليه: ((فلمّا قضى زيدٌ منها وطراً زوجناكها))الأحزاب : 37.

وكانت - رضي الله عنه - تفخر بذلك على سائر أزواج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وتقول: زوَّجكن أهاليكن، وزوَّجني الله من فوق سبع سماوات.

هذا ومن خصائصها: كانت من أول نساء النبي -صلى الله عليه وسلم- وفاة بعده، ولحُوقاً به، وصلى عليها أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -.

وقال -صلى الله عليه وسلم- لنسائه: ((أسرعكنّ لحاقاً بي أطولكن يداً))9 فكنَّ يتطاولن أيتهن أطولُ يداً. قالت عائشة - رضي الله عنه -:" فكانت زينب أطولنا يداً. لأنها كانت تعمل بيديها ونتصدق".

تُوفيت سنة عشرين، وهي أوَّل من غطَّي نعشها بعد وفاة فاطمة - رضي الله عنه -.

8. جُويرية بنت الحارث - رضي الله عنها-:

جُويرية بنت الحارث، هي برّة فسماها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- جُويرية كما سمى ميمونة. وهي جويرية بنتُ الحارث بن أبي ضرار بن حبيب بن عائذ بن مَالك بن جُذَيْمة – وهو المصطلق- بن سعد ابن كعب بن عمرو، هو خُزاعة بن ربيعة بن حارثة بن امرئ القيس البطريق بن ثعلبة بن مازن بن عسَّاف بن الأزد. من بني المصطلق، سباها رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- يوم المريسيع، فصارتْ لثابت بن قيس بن شماس الأنصاري، أو لابن عمِّ له، وكاتباها، فأتت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تسأله في مكاتبتها، فقال: (أو خير من ذلك , أشتريك وأعتقك وأتزوَّجك؟)10 قالت: نعم، فتزوجها، فأطلق الناسُ ما بأيديهم من السَّبي وقالوا: قد صاهر إليهم النبيُّ عليه الصلاة والسلام، وكانت جُويرية أعظم امرأة بركة على قومها.

وكان زواجه منها سنة خمس بعد الهجرة، وتُوفيت سنة ستِّ وخمسين - رضي الله عنها-.

وهي التي أعتق المسلمون بسببها مائة أهل بيت من الرقيق ، وقالوا: أصهار رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكان ذلك من بركتها على قومها-رضي الله عنها -.

9. أم حبيبة بنت أبي سفيان - رضي الله عنها-:

أم حبيبة، واسمها رملة بنت صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف، وهي ابنة أبي سفيان و أخت معاوية رضي الله تعالى عنهما، هاجرت مع زوجها عبُيد الله بن جحش إلى أرض الحبشة. فولدتْ له حبيبة بأرض الحبشة، وكان عُبيد الله بن جحش هاجَر مسلماً، ثم تنصَّر هنالك وهلك على نصرانيته، وبقيت أمُّ حبيبة مسلمة بأرض الحبشة، فخطبها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى النجاشي، وهي بأرض الحبشة، فأصدق النجاشيُّ عن رسول الله أربعمائة دينار11 وولي تزويجها عثمان بن عفان بن أبي العاص - رضي الله عنه -، وهي ابنة عمته، و أولم عليها عثمان لحماً و ثريداً، وبعث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- شُرحبيل بن حسنة فجاءه بها, وقيل عمرو بن أمية الضمري. وقال أبو عبيدة: كان تزويج النبي -صلى الله عليه وسلم- إليها في سنة ست من الهجرة من التاريخ، وأنها تُوفيت سنة أربعين - رضي الله عنها- وعن كل أزواجه الطيبات الطَّاهرات إلى يوم الدين.

وهي التي أكرمت فراش رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يجلسَ عليه أبوها (أبو سفيان) لمّا قدمَ المدينة قبل إسلامه، وقالت له : إنك مشركُ. ومنعته من الجلوس عليه.

10.صَفيَّةُ بنت حيي - رضي الله عنها-:

صفية بنت حيي بن أخطب بن سعية بن ثعلب بن عبُيد بن كعب بن الخزرج بن أبي حبيب ابن النحَّام بن ينحوم من بني إسرائيل، من سبط هارون أخي موسى صلى الله عليه وسلم ابنا عمران،وأمُّها برَّة بنت شموأل.

وكانت عند سلام بن مشكم الشاعر اليهودي، ثم خلف عليها كنانة بن أبي الحقيق الشاعر اليهودي، فقُتل يومَ خيبر، وكانت مما أفاء الله على رسوله، فحجبها بعد أن اصطفاها، ثم أعتقها، وجعل عتقها صداقها.12 فأولم علهيا بتمر وسويق، وقسَم لها، وكانت إحدى أمهات المؤمنين، وذلك في سنة سبع من الهجرة.

قال أنس: أمهرها نفسها. وصار ذلك سنة للأمة إلى يوم القيامة، يجوز للرجل أن يجعل عتق جاريته صداقها، وتصيرُ زوجته على منصوص الإمام أحمد.

قال الترمذي: حدثنا إسحاق بن منصور، وعبد بن حُميد، قالا: حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر، عن ثابت عن أنس قال: بلغ صفية أن حفصة قالت: صفية بنت يهودي، فبكت، فدخل عليها النبي -صلى الله عليه وسلم- وهي تبكي، فقال النبيُّ -صلى الله عليه وسلم-: (( ما يبكيك؟)) قالت: قالت لي حفصة: إني ابنة يهودي. فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إنك لابنة نبيٍّ، وإن عمّك لنبي، وإنك لتحت نبي، فبم تفخرُ عليك؟) ثم قال: (اتَّق الله يا حفصة)13 قال الترمذي: هذا حديث صحيح غريب من هذا الوجه. وهذا من خصائصها - رضي الله عنها-.

وكانت صفية حليمة عاقلة، وتُوفيت في رمضان في زمن خلافة معاوية - رضي الله عنه - سنة خمسين، - رضي الله عنها-، وهي مرجاة ( أي من نساء رسول الله –صلى الله عليه وسلم- اللائي أرجاهن) نضرية.

11.ميمونة بنت الحارث - رضي الله عنها-:

اسمها: ميمونة بنت الحارث بن حزن بن بجير بن الهزم بن رؤبة بن عبد الله بن هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن منصور ابن نزار بن معدِّ بن عدنان.

كانت قبل رسول الله تحت أبي رُهمْ بن عبد العُزَّى العامري القرشي، وكان اسمها برَّة، فسماها رسول الله ميمونة. تزوجها رسول الله بسرف سنة سبع بعد الهجرة وبنى بها بسرف، وماتت بسرف سنة إحدى وخمسين، وسرف : مكان على بعد سبعة أميال من مكة. وهي آخر من تزوج من أمهات المؤمنين، وهي خالة عبد الله بن عباس - رضي الله عنهم-، فإن أمه أم الفضل بنت الحارث, وهي خالة خالد بن الوليد أيضاً. وهي التي اختُلف في نكاح النبيّ -صلى الله عليه وسلم- لها ؟ هل نكحها حَلالاً أومُحرمِاً ؟ (أي وهو محرم أم محل؟ ) فالصحيح أنه تزوجها حلال14 كما قال أبو رافع السفير في نكاحها، وللمزيد حول هذا الموضوع ,راجع- غير مأمور- زاد المعاد (1/43 ) والفصول في سيرة الرسول (ص250).

تُوفيت سنة إحدى وخمسين، وصلّى عليها عبد الله بن عباس، - رضي الله عنهم-، وعن أزواج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أجمعين.

والحمد لله رب العالمين.


__________________

هون عليكْ ؛
كُل الحياةِ مُغادرة
كُل المآسي عابرة
يا صاح دُنيانا طريق والعيشُ عيشُ الآخرة



-->
من مواضيع نُونْ ..؛


التعديل الأخير تم بواسطة نُونْ ..؛ ; 06-10-2012 الساعة 04:46 AM
نُونْ ..؛ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نبذة عن حيآتــه . . . !! فاطمة بنت عبدالله ! المنبر الحر 45 05-09-2011 11:08 AM


الساعة الآن 06:55 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir