منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار

أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار كل مايتعلق بالدين الأسلامي على مذهب أهل السنه و الجماعه فقط من احكام بالدين وشرائع وادعيه الصباح والمساء وادعيه اسلاميه متعدده



Like Tree1Likes
  • 1 Post By فراشة الخير

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-14-2012, 05:43 PM   #1
| أحباب هتوف |
 
الصورة الرمزية فراشة الخير
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
الدولة: مكةة المكرمةة : )
المشاركات: 156
معدل تقييم المستوى: 2488312
فراشة الخير has a reputation beyond reputeفراشة الخير has a reputation beyond reputeفراشة الخير has a reputation beyond reputeفراشة الخير has a reputation beyond reputeفراشة الخير has a reputation beyond reputeفراشة الخير has a reputation beyond reputeفراشة الخير has a reputation beyond reputeفراشة الخير has a reputation beyond reputeفراشة الخير has a reputation beyond reputeفراشة الخير has a reputation beyond reputeفراشة الخير has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
13078862863 كيف تَتَلَقَّى رِسَالاتِ القرآن ؟ !

آلسلآم عليكم ورحمة الله وبركآته ...

كيف تَتَلَقَّى رِسَالاتِ القرآن؟
وتَكُونُ مِنْ أهلِ اللهِ وخَاصَّتِهِ!



أنت! أيها المسلم الذي تشق الحياة في هذا الزمن العصيب! أنت! يا من تقبض على دينِكَ جمراً لاَهِباً في زمن الفتن والمحن! أنت! يا من تسأل عن مسلك الوصول إلى الله في حيرة النماذج والأشكال!

كيف تُحْيِي قلبَك؟ وتجدد دينَك؟ ثم تنصر أُمَّتَكَ؟
وتحقق عَبْدِيَّتَكَ لله كاملة!
هل سألت نفسك يوما: ماذا يريد الله منك ؟
هل سألت نفسك يوما: هل تَلَقَّيْتَ عن الله رسالته إليك ؟

ألاَ وإنَّ القرآن هو رسالة الله إلى العالمين، وإلى كل نفس في نفسها!
فهل فعلا تم لك التَّلَقِّي لرسالاتِه ؟ أم أنك قرأت القرآن كما يقرأ الناس وكفى ؟ وهل كل من قرأ القرآن أو تَلاَهُ قد تَلَقَّاهُ ؟
قال جَلَّ جلالُه ( وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى ٱلْقُرْءَانَ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ ) (النمل:6)
تلك هي القضية!
إن النور نوران: نور مستعار ليس لك، تأخذه بفمك، فترسله إلى غيرك، لا يؤثر ولا ينفع؛ لأنه لم ينطلق من ذاتك! بل يخبو قبل الوصول إلى غيرك! وفاقد الشيء لا يعطيه!
ونور توقده بقلبك! وبِحَرِّ إيمانك، وبنار مكابدتك للقرآن! فهو كالسراج المشتعل بوجدانك! أنت أول من يحترق به! وأنت أول من يكابده ويعانيه! حتى إذا اشتعل حَقّاً أنار كل روحك وملأ كل كيانك! فإذا بك ترسل منه الشعاعات إلى الناس بلسانك، وبنظراتك، وبيدك، وبرجلك، وبكل جوارحك! نورا لا تطفئه الأضواء المخادعة أبداً! هكذا أنت بصورة تلقائية حيثما حللت وارتحلت! لا تملك إلا أن تفيض بالنور؛ لأن السراج المشتعل بأعماقك لا طاقة له على حجب أنواره الوهاجة! فهذا نور لا ينطفئ أبدا، ولا يخبو سرمدا!
فكيف تتلقى هذا النور؟
إنه لا نور لمن لمن يكابد جمر القرآن!
إن الداعية الحق هو أول من يخضع للعمليات الجراحية التي يجريها القرآن على القلوب؛ لأن وهج الوحي لا يصل إلى الناس إلا بعد أن تشتعل قلوبُ الدعاة بحرارته، وتلتهب هي ذاتها بحقائقه، وتتوهج بخطابه! فلا نور ولا اشتعال إلا باحتراق! ولك أن تتدبر معاناة محمد بن عبد الله، عليه الصلاة والسلام، ومكابدته للقرآن العظيم كيف كانت! وليس عَبَثاً أن يُرْسِلَ – صلى الله عليه وسلم - هذا الشعورَ العميقَ نفَساً لاهباً بين يدي أصحابه الكرام، قائلا لهم: (شَيَّبَتْنِي هُودٌ وَأَخَوَاتُهَا!) ( )
فأنْ تَتَلَقَّى حقائقَ القرآن يعني أن جِذْوَتَهُ المشتعلة، تتنـزل عليكَ بكلماتِ الله فَتَسْكُنُ قَلْبَكَ! ثم تحرق منك أدْرَانَ الأهواءِ والخطايا والآثام! ودون ذلك ما دونه من الْمُجَاهَدَاتِ والآلام! حتى إذا صَفَتْ مرآتُك على شعاع الإخلاص، أرسلت النورَ على أصْفَى وأصْدَقِ ما يكون الإرسال! كَوْكَباً دُرِّياًّ يجري بِفَلَكِ التأسي خَلْفَ سِرَاجِ رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( يَـٰٓأَيُّهَا ٱلنَّبِىُّ إِنَّآ أَرْسَلْنَـٰكَ شَـٰهِدًۭا وَمُبَشِّرًۭا وَنَذِيرًۭا ﴿٤٥﴾ وَدَاعِيًا إِلَى ٱللَّهِ بِإِذْنِهِۦ وَسِرَاجًۭا مُّنِيرًۭا ﴿٤٦﴾ وَبَشِّرِ ٱلْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُم مِّنَ ٱللَّهِ فَضْلًۭا كَبِيرًۭا ﴿٤٧﴾ وَلَا تُطِعِ ٱلْكَـٰفِرِينَ وَٱلْمُنَـٰفِقِينَ وَدَعْ أَذَىٰهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى ٱللَّهِ ۚ وَكَفَىٰ بِٱللَّهِ وَكِيلًۭا ) (الأحزاب: 45-48).
إن تَلَقِّي رسالاتِ القرآن هو المنهاج الأساس لتلقي نور الله - جلَّ جلالُه - معاناةً حقيقيةً، لا استعارةً ولا تمثيلاً!
بل هي مدرسة قرآنية حية!
برنامجها الدراسي كتابُ الله! وشيخها المعلم سيدنا رسول الله! ومَعَاهِدُهَا بيوتُ الله!
ولها خطوات عملية، نجملها في الكلمات التالية، ولنا فيها تفصيل نحيلك عليه بعدُ إن شاء الله:
- أولا: لابد من استجابة الروح لإحياء القلب! فالقلب الميت أو المريض لا يمكن أن يتلقى شيئا!
قال جَلَّ جلالُه: (يَـٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ ٱسْتَجِيبُوا۟ لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ۖ وَٱعْلَمُوٓا۟ أَنَّ ٱللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ ٱلْمَرْءِ وَقَلْبِهِۦ وَأَنَّهُۥٓ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ ﴿٢٤﴾ وَٱتَّقُوا۟ فِتْنَةًۭ لَّا تُصِيبَنَّ ٱلَّذِينَ ظَلَمُوا۟ مِنكُمْ خَآصَّةًۭ ۖ وَٱعْلَمُوٓا۟ أَنَّ ٱللَّهَ شَدِيدُ ٱلْعِقَابِ ﴿٢٥﴾ َٱذْكُرُوٓا۟ إِذْ أَنتُمْ قَلِيلٌۭ مُّسْتَضْعَفُونَ فِى ٱلْأَرْضِ تَخَافُونَ أَن يَتَخَطَّفَكُمُ ٱلنَّاسُ فَـَٔاوَىٰكُمْ وَأَيَّدَكُم بِنَصْرِهِۦ وَرَزَقَكُم مِّنَ ٱلطَّيِّبَـٰتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ )(الأنفال: 24-26).
- ثانيا: القرآن الكريم هو المادة الوحيدة لإحياء الروح؛ لأنه هو روح الروح! ولا حياةَ للقلوب – أفرادا وجماعات – إلا به! وقد سمى الله القرآن بنص كتابه: "روحاً"! فالروح اسم من أسماء القرآن الكريم. فاقرأ الآيةَ التالية وتَدَبَّرْ!
قال جَلَّ جلالُه: ( وَكَذَ‌ٰلِكَ أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ رُوحًۭا مِّنْ أَمْرِنَا ۚ مَا كُنتَ تَدْرِى مَا ٱلْكِتَـٰبُ وَلَا ٱلْإِيمَـٰنُ وَلَـٰكِن جَعَلْنَـٰهُ نُورًۭا نَّهْدِى بِهِۦ مَن نَّشَآءُ مِنْ عِبَادِنَا ۚ وَإِنَّكَ لَتَهْدِىٓ إِلَىٰ صِرَ‌ٰطٍۢ مُّسْتَقِيمٍۢ ﴿٥٢﴾ صِرَ‌ٰطِ ٱللَّهِ ٱلَّذِى لَهُۥ مَا فِى ٱلسَّمَـٰوَ‌ٰتِ وَمَا فِى ٱلْأَرْضِ ۗ أَلَآ إِلَى ٱللَّهِ تَصِيرُ ٱلْأُمُورُ ﴿٥٣﴾ ) (الشورى: 52-53).
- ثالثا: أن التلقي لرسالات القرآن لا يكون إلا بالمنهاج التربوي الذي رسمه القرآنُ نفسُه! حيث يتم التعامل معه بالصورة التي تَنَـزَّلَ بها على رسول الله - صلى الله عليه وسلم – تلاوةً وتزكيةً وتعلماً وتعليماً، والتي عليها تربى أصحابه بين يديه زمنَ الرسالة؛ فكانوا بذلك جيلَ القرآن الأول، مقاماً وزماناً! وبذلك حَوَّلُوا مجرى التاريخ؛ فصنع الله بهم أمة الإسلام العظمى!
ذلك مشروع دعوي شامل، نتعامل فيه مع كتاب الله، رسالةً رسالةً، وكلمةً كلمةً! وإنه بمجرد التلقي للكلمات الأولى من رسالات الله، ينبعث الروح في الوجدان! وتتجدد في القلب الحياة!
فتَدَبَّرْ ما يلي! وانظر إلى نفسك من خلاله؛ واسألها: هل تجد مثلَه؟
قال جَلَّ جلالُه: ( وَبِٱلْحَقِّ أَنزَلْنَـٰهُ وَبِٱلْحَقِّ نَزَلَ ۗ وَمَآ أَرْسَلْنَـٰكَ إِلَّا مُبَشِّرًۭا وَنَذِيرًۭا ﴿١٠٥﴾ وَقُرْءَانًۭا فَرَقْنَـٰهُ لِتَقْرَأَهُۥ عَلَى ٱلنَّاسِ عَلَىٰ مُكْثٍۢ وَنَزَّلْنَـٰهُ تَنزِيلًۭا ﴿١٠٦﴾ قُلْ ءَامِنُوا۟ بِهِۦٓ أَوْ لَا تُؤْمِنُوٓا۟ ۚ إِنَّ ٱلَّذِينَ أُوتُوا۟ ٱلْعِلْمَ مِن قَبْلِهِۦٓ إِذَا يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًۭا ﴿١٠٧﴾ وَيَقُولُونَ سُبْحَـٰنَ رَبِّنَآ إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًۭا ﴿١٠٨﴾ وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًۭا ۩ )(الإسراء: 105-109)
تلك صورةٌ من صورِ أهلِ التَّلَقِّي لكلمات الله! وأولئك هم أهل القرآن، الذين هم أَهْلُ اللهِ وخَاصَّتُهُ حَقّاً! كما في الحديث الصحيح. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(إنَّ للهِ تَعَالَى أَهْلِينَ مِنَ النَّاسِ: أَهْلَ القُرْآنِ، هُمْ أَهْلُ اللهِ وَخَاصَّتُهُ!) ( )
هنا بمدرسة التَّلَقِّي لِكَلِمَاتِ الله، نتعلم - أنا وأنت - مراتبَ الإخلاص! ونَصْحَبُ التَّوَّابِينَ والمتطهرين، ونَسْلُكُ بمدارِجِ الصِّدِّيقِينَ! سيراً إلى الله رب العالمين!
بقي الآن بيان المنهاج العملي التفصيلي للدخول في مدرسة التَّلَقِّي لرسالاتِ القرآن!
ذلك هو ما تجيب عنه - بحول الله وقوته - وَرَقَاتُ الفِطْرِيَّةِ، التي تشرح منهاج التلقي لرسالات الله خطوةً خطوةً!
قال جلَّ جلالُه: ( ٱلَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَـٰلَـٰتِ ٱللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُۥ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا ٱللَّهَ ۗ وَكَفَىٰ بِٱللَّهِ حَسِيبًۭا ) (الأحزاب: 39).
فَتَجَرَّدْ لله يا صاح، وادْخُلْ مدرسةَ القرآن!
ذلك، وإنما الموفَّق من وفقه الله!


منقول لـِ الفآئده,,,


آستغفر الله لي ولوآلدي وللمسلمين والمسلمآت والمؤمنين والمؤمنآت الآحيآء منهم والأموآت
نُونْ ..؛ likes this.
__________________

.•
سـبـحآإن الله و بحمـدهـ سبحــآإن الله العظيــم
لا اله الا الله وحـده لا شريكـ له لهُ الملك ولهُ الحمد وهو على كل شئ قدير
سبحآن الله وبحمده عدد خلقه و رضـآ نفسه و زنــة عرشـه و مداد كلمــاتــه
آستغفــر الله لي ولوآآلـدي وللمسلمين والمسلمآت والمؤمنين والمؤمنآت الأحيآء منهم والأموآت
.•
أذكروآ الله يذكركم فوالله سيأتي يوم نـريد فيه حسنـة وآحدة فقــــط !
-->
من مواضيع فراشة الخير


التعديل الأخير تم بواسطة نُونْ ..؛ ; 04-14-2012 الساعة 07:44 PM سبب آخر: تشكيل الآيات بالشكل الصحيح
فراشة الخير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2012, 07:46 PM   #2
عضو من أعمدة الموقع
 
الصورة الرمزية نُونْ ..؛
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: قِي حِمَايَة عِينٌ لاَ تَنَام
المشاركات: 13,067
معدل تقييم المستوى: 42949721
نُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: كيف تَتَلَقَّى رِسَالاتِ القرآن ؟ !


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

يَ رب إجعلنا من اهل القرآن
الذين هم اهلك وخاصتك


وجزاك المولى خيرا الجــزاء
ونفع بك الآمة
ولا حرمك الآجر والثواب

واسأل من جلت قدرته وعلا شأنه وعمت رحمته وعم
فضله وتوافرت نعمه أن لا يرد لك دعوة ولا يحرمك فضله
وان يغدق عليك رزقه ولا يحرمك من كرمه وينزل في كل أمر لك بركته
__________________

هون عليكْ ؛
كُل الحياةِ مُغادرة
كُل المآسي عابرة
يا صاح دُنيانا طريق والعيشُ عيشُ الآخرة



-->
من مواضيع نُونْ ..؛

نُونْ ..؛ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2012, 09:46 PM   #3

 
الصورة الرمزية تسرب أنفاس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 5,253
معدل تقييم المستوى: 42949696
تسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond repute
افتراضي رد: كيف تَتَلَقَّى رِسَالاتِ القرآن ؟ !

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اللهم آجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنآ

جزاك الله خيراً
وبارك الله فيك وجعلك من عباده الصالحين


ووفقك الى مايحبه الله ويرضاهـ

ورزقك جنةً عرضها السموات والارض

.
شكراً لك
__________________














-->
من مواضيع تسرب أنفاس

تسرب أنفاس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2012, 11:20 PM   #4

 
الصورة الرمزية فلسفة مشاعر
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: الرياض مؤقتا
العمر: 25
المشاركات: 2,103
معدل تقييم المستوى: 42949686
فلسفة مشاعر has a reputation beyond reputeفلسفة مشاعر has a reputation beyond reputeفلسفة مشاعر has a reputation beyond reputeفلسفة مشاعر has a reputation beyond reputeفلسفة مشاعر has a reputation beyond reputeفلسفة مشاعر has a reputation beyond reputeفلسفة مشاعر has a reputation beyond reputeفلسفة مشاعر has a reputation beyond reputeفلسفة مشاعر has a reputation beyond reputeفلسفة مشاعر has a reputation beyond reputeفلسفة مشاعر has a reputation beyond repute
افتراضي رد: كيف تَتَلَقَّى رِسَالاتِ القرآن ؟ !

أسأل المولى عز وجل

ان لا يحرمك الاجر
ويسكنك الفردوس الاعلى

راق لي طرحك

بإنتظار جديدك
__________________
شكرا لكم آل هتوف لن انساكم ما حييت

دخول متقطع
-->
من مواضيع فلسفة مشاعر

فلسفة مشاعر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:18 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir