منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار

أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار كل مايتعلق بالدين الأسلامي على مذهب أهل السنه و الجماعه فقط من احكام بالدين وشرائع وادعيه الصباح والمساء وادعيه اسلاميه متعدده



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-23-2012, 11:48 AM   #1
سبحـان الله والحمد لله
 
الصورة الرمزية نوفمبر
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: جده
العمر: 29
المشاركات: 108
معدل تقييم المستوى: 0
نوفمبر has a reputation beyond reputeنوفمبر has a reputation beyond reputeنوفمبر has a reputation beyond reputeنوفمبر has a reputation beyond reputeنوفمبر has a reputation beyond reputeنوفمبر has a reputation beyond reputeنوفمبر has a reputation beyond reputeنوفمبر has a reputation beyond reputeنوفمبر has a reputation beyond reputeنوفمبر has a reputation beyond reputeنوفمبر has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
A11 قضية الرزق .. وكيف نظر الإسلام إليها ..

قضية الرزق .. وكيف نظر الإسلام إليها .. ؟؟



بسم الله الرَّحمن الرَّحيم :

المقدمة :

أيها الأحبة ما من إنسان على وجه الأرض مهما كانت عقيدته إلا وقضية الرزق تشغل باله في الليل والنهار ، حينما تستمع إلى أحاديث الناس فتجد أن جلَّ أسئلتهم عن هذه القضية ، يخرج الإنسان من بيته في الصباح الباكر لكي يوفر المال لنفسه وعياله ، الإنسان يفكر في احتياجات أسرته من مأكل ومشرب ومسكن ، يفكر في أولاده في دروسهم في ملابسهم في أكلهم وشربهم ، ويستمر هذا التفكير حتى يكبر أولاده فيفكر في تجهيزهم وفي إعدادهم لمرحلة أخرى هي مرحلة الزواج ،هذه هي قضية الرزق في حياة كثير من الناس ، والسؤال : ما هي وجهة نظر الإسلام لقضية الرزق ؟ أو ما هي القواعد التي وضعها الإسلام لقضية الرزق ؟ أو ما هي القواعد التي ينبغي للمسلم أن يعتقدها وهو يتوجه في هذه الحياة للسعي وراء لقمة عيشه ؟

الإسلام يحث على العمل وينهى عن البطالة والكسل :

لقد حثنا ديننا الإسلامي على العمل في كثير من آيات القرآن الكريم، وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم " وَقُلِ ٱعْمَلُوا۟ فَسَيَرَى ٱللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُۥ وَٱلْمُؤْمِنُونَ ۖ" [التوبة :105] ، "هُوَ ٱلَّذِى جَعَلَ لَكُمُ ٱلْأَرْضَ ذَلُولًۭا فَٱمْشُوا۟ فِى مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا۟ مِن رِّزْقِهِۦ ۖ وَإِلَيْهِ ٱلنُّشُورُ "[الملك :15] .
من هنا فان الرسول عليه السلام وأصحابه الكرام، ومن سار على دربهم قد شمروا عن ساعد الجد، وعملوا قدر استطاعتهم في خدمة دينهم وأمتهم،حتى أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: "لو قامت القيامة وبيد أحدكم فسيلة فليغرسها" . [أخرجه الإمام مسلم]
هذا ما أرشدنا إليه الرسول صلى الله عليه وسلم يوم أن جاءه رجل من الأنصار يسأله فقال له الرسول الكريم: أما في بيتك شيء؟ قال: بلى: حِلس-كساء يفرش في البيت- نلبس بعضه ونبسط بعضه ، وقعب-إناء-نشرب فيه الماء، قال: ائتني بهما، فأتاه بهما، فأخذهما رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال : من يشتري هذين؟-يعني أجرى مزاداً عليهما- قال رجل: أنا آخذهما بدرهم، قال من يزد على درهم؟ مرتين أو ثلاثاً، قال رجل: أنا آخذهما بدرهمين فأعطاهما إياه وأخذ الدرهمين، وأعطاهما الأنصاري وقال : اشترِ بأحدهما طعاما وانبذه إلى أهلك ، واشترِ بالآخر قدوماً فائتني به، فشد رسول الله صلى الله عليه وسلم عوداً بيده ثم قال له : اذهب فاحتطب وبع ولا أرينك خمسة عشر يوماً، فذهب الرجل يحتطب ويبيع فجاء وقد أصاب عشرة دراهم فاشترى ببعضها ثوباً وببعضها طعاماً، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "هذا خير لك من أن تجيء المسألة نكتة في وجهك يوم القيامة" [أخرجه أبو داود]
فهذا حث مباشر من الرسول الكريم على العمل مهما كان صعبا، وعلى الابتعاد عن مواطن الذل والسؤال، فالعمل شرف مهما كان متواضعاً .

الرزق ليس هو المال فقط :

الكثير من الناس ينظرون إلى الرزق نظرة ًضيقة قاصرة فهم يتصورون انه المال فحسب!! كلا
قال ابن منظور في لسان العرب الرزق: هو ما تقوم به حياة كل كائن حي مادي كان أو معنوي.
فالإيمان رزق وحب النبي رزق وحب الصحابة رزق والعلم رزق والخُلقُ رزق والزوجة الصالحة رزق والحب في الله رزق والمال رزق وما أنت فيه الآن رزق وصيامك للنهار رزق وقيامك الليل رزق إلى غير ذلك......والرّزاق بكل هذه الأرزاق هو الله
قال تعالى : " ۞ وَمَا مِن دَآبَّةٍۢ فِى ٱلْأَرْضِ إِلَّا عَلَى ٱللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا ۚ كُلٌّۭ فِى كِتَـٰبٍۢ مُّبِينٍۢ " [هود:6]

الرزق يبارك فيه بالطاعة ويمحق بالمعصية :

الرزق يبارك فيه بالطاعة، ويمحق بالمعصية، فتذهب بركته وإن كان كثيرا ظاهرًا؛ لأن ما عند الله تعالى لا ينال إلا بطاعته؛ قال سبحانه: "ظَهَرَ الفَسَادُ فِي البَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ " [الروم: 41].
وفي المسند: "إن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه"، وكما أن تقوى الله مجلبة للرزق، فترك التقوى مجلبة للفقر، فما استجلب رزق بمثل ترك المعاصي، وفي هذا يقول ربنا جل ذكره: "وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ القُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَلَكِن كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ " [الأعراف: 96].
وقد ضرب الله الأمثال لذلك في القرآن؛ قال تعالى: "وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ" [النحل: 112].
وقال سبحانه: "إِنَّا بَلَوْنَـٰهُمْ كَمَا بَلَوْنَآ أَصْحَـٰبَ ٱلْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا۟ لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ ﴿١٧﴾ وَلَا يَسْتَثْنُونَ ﴿١٨﴾ فَطَافَ عَلَيْهَا طَآئِفٌۭ مِّن رَّبِّكَ وَهُمْ نَآئِمُونَ ﴿١٩﴾ فَأَصْبَحَتْ كَٱلصَّرِيمِ" [القلم: 17 - 20].

من استعجل الرزقَ بالحرام مُنِع الحلالَ :

رُوِي عن علي رضي الله عنه أنه دخل مسجد الكوفة فأعطى غلامًا دابته حتى يصلي، فلما فرغ من صلاته أخرج دينارًا ليعطيه الغلام، فوجده قد أخذ خطام الدابة وانصرف، فأرسل رجلا ليشتري له خطامًا بدينار، فاشترى له الخطام، ثم أتى فلما رآه علي رضي الله عنه، قال سبحان الله! إنه خطام دابتي، فقال الرجل: اشتريته من غلام بدينار، فقال علي رضي الله عنه: سبحان الله! أردت أن أعطه إياه حلالا، فأبى إلا أن يأخذه حراما!

كلمات مضيئة
قيل لعيسى عليه السلام: لو دعوت الله تعالى أن يرزقك حمارًا؟ فقال: أنا أكرم على الله من أن يجعلني خادم حمار.
وقيل لأبي حازم رضي الله عنه: ما مالك؟ قال: شيئان: الرضى عن الله، والغنى عن الناس.
قيل له: إنك لمسكين. فقال: كيف أكون مسكينا ومولاي له ما في السماوات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى.
وحكي أن عبيدالله بن عبدالله بن عتبة بن مسعود باع دارًا بثمانين ألف درهم فقيل له: اتخذ لولدك من هذا المال ذخرًا.
فقال: أنا أجعل هذا المال ذخرًا لي عند الله عز وجل، وأجعل الله ذخرًا لولدي، وتصدق بها.
وعوتب سهل بن عبد الله المروزي في كثرة الصدقة، فقال: لو أن رجلا أراد أن ينتقل من دار إلى دار أكان يبقي في الأولى شيئا؟
وقال مورق العجلي: يا ابن آدم تؤتى كل يوم برزقك وأنت تحزن، وينقص عمرك وأنت لا تحزن، تطلب ما يطغيك وعندك ما يكفيك.

__________________



رُوِيَ عَنْ الإمام مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ الْبَاقِرِ ( عليه السَّلام ) أنَّهُ قَالَ: سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) عَنْ خِيَارِ الْعِبَادِ؟
فَقَالَ: "الَّذِينَ إِذَا أَحْسَنُوا اسْتَبْشَرُوا، وَ إِذَا أَسَاءُوا اسْتَغْفَرُوا، وَ إِذَا أُعْطُوا شَكَرُوا، وَ إِذَا ابْتُلُوا صَبَرُوا، وَ إِذَا غَضِبُوا غَفَرُوا"
-->
من مواضيع نوفمبر


التعديل الأخير تم بواسطة ღبيآرق الأملღ ; 04-23-2012 الساعة 05:52 PM سبب آخر: تشكيل الايآت~
نوفمبر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-23-2012, 01:09 PM   #2

 
الصورة الرمزية şнɑđєή
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: وُلدتُ في الحجاز، وأقطن فيها، وأهواها
المشاركات: 1,254
معدل تقييم المستوى: 27657202
şнɑđєή has a reputation beyond reputeşнɑđєή has a reputation beyond reputeşнɑđєή has a reputation beyond reputeşнɑđєή has a reputation beyond reputeşнɑđєή has a reputation beyond reputeşнɑđєή has a reputation beyond reputeşнɑđєή has a reputation beyond reputeşнɑđєή has a reputation beyond reputeşнɑđєή has a reputation beyond reputeşнɑđєή has a reputation beyond reputeşнɑđєή has a reputation beyond repute
افتراضي رد: قضية الرزق .. وكيف نظر الإسلام إليها ..

آلسلام عليكم ورحمة آلله وبركآته ..
آللهم آرزقنآ حُبك وحُب من يحبُك وحب كُل عمل يقربنآ إليك
وآللهم آرزقنآ من وآسع فضلك .
وآرزقنآآللهم حسن آلخآتمه .

جزآك آلله خيير
وجعله في موآزين حسنآتك
بوركتي في مآ طرحتي ..

آلله يعطيك آلعآفيه
مَ ننحرم من توآجدك وطرحك آلقيم هنآ دآئمآ ..

آستودعك آلله

سبحآن آلله وبحمده , سبحآن آلله آلعظيم
__________________







.....



آللهُممم عليكْ بّ طططـآغيه آلشآمممٍ فَ آنةة لَآ يعجزكْ ()"
ولاتنسونهُم من دعوآتـكُم .




-->
من مواضيع şнɑđєή

şнɑđєή غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-23-2012, 06:02 PM   #3

 
الصورة الرمزية ღبيآرق الأملღ
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: /على ضفآفِ تلك الروح ♥
المشاركات: 3,334
معدل تقييم المستوى: 42949690
ღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: قضية الرزق .. وكيف نظر الإسلام إليها ..


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته~

((لو أنكم توكلتم على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا))

اللهم ارزقنا طآعتك وأغننآ بالحلال الطيب واجعل القناعة كنزا فى قلوبنا ،،)


جزاكِ الله خير
ورفع قدركِ في الداريين
ورزقكِ من حيث لاتحتسبي

بوركتِ
__________________










-->
من مواضيع ღبيآرق الأملღ

ღبيآرق الأملღ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب كامل لفضله الشيخ محمد العريفي بعنوان" قصه فتاه" نورا الوهيبي قصص و روايات 1 06-04-2011 01:56 AM


الساعة الآن 10:38 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir