منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار

أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار كل مايتعلق بالدين الأسلامي على مذهب أهل السنه و الجماعه فقط من احكام بالدين وشرائع وادعيه الصباح والمساء وادعيه اسلاميه متعدده



Like Tree2Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-02-2012, 03:00 PM   #1
-( عضو )-
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 89
معدل تقييم المستوى: 0
musataff has a reputation beyond reputemusataff has a reputation beyond reputemusataff has a reputation beyond reputemusataff has a reputation beyond reputemusataff has a reputation beyond reputemusataff has a reputation beyond reputemusataff has a reputation beyond reputemusataff has a reputation beyond reputemusataff has a reputation beyond reputemusataff has a reputation beyond reputemusataff has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي نعمة ألسجود – موضوع بقلم محمد ألنعيمي



بسم الله الرحمن الرحيم
نعمة ألسجود – موضوع بقلم محمد ألنعيمي {ألعراق}

ألحمد لله الواحد المعبود ؛ على كل حال مشكور ومحمود وصلى الله تعالى على نبيه محمد خير مولود ؛
ورضي الله سبحانه وتعالى عن آله وأصحابه وأزواجه وبناته وذرياته الركع السجود ؛ ورحم الله من اقتفى أثرهم ونهج سبيلهم إلى يوم الخلود أما بعد:- قال الله تبارك وتعالى
{وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ} ألآية ( 18 ) سورة النحل
السجود لله تعالى أجل وأبرك وأشرف نعمة من نعم الله تعالى أنعمها على عباده ؛
َعَنْ ثَوْبَانَ قَالَ : سَمِعْتُ النَّبِيَّ - صلى الله عليه وسلم - يَقُولُ : « عَلَيْكَ بِكَثْرَةِ السُّجُودِ فَإِنَّك لَنْ تَسْجُدَ لِلَّهِ سَجْدَةً إلَّا رَفَعَكَ اللَّهُ بِهَا دَرَجَةً ، وَحَطَّ بِهَا عَنْكَ خَطِيئَةً » . رَوَاهُ أَحْمَدُ وَمُسْلِمٌ وَأَبُو دَاوُد .
وهو أقرب موضع يقرب العبد من ربه جل شأنه ؛

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه - أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ : « أَقْرَبُ مَا يَكُونُ الْعَبْدُ مِنْ رَبِّهِ وَهُوَ سَاجِدٌ ، فَأَكْثِرُوا الدُّعَاءَ » . رَوَاهُ أَحْمَدُ وَمُسْلِمٌ وَأَبُو دَاوُد وَالنَّسَائِيُّ –
وبه تمام التذلل والخشوع والخضوع والانقياد لرب العالمين جل شأنه ؛
وقد احتل السجود جوانب كثيرة ومهمة في العبادة ؛
سيما الصلاة ألتي هي أهم ركن بالإسلام وبدونها يهدم الدين ؛ كذلك سجدتي السهو ؛ وسجدة التلاوة ؛ وسجدة الشكر ؛ لما له من مكانة رفيعة وعظيمة عند الله تعالى

َعَنْ " ابْنِ عَبَّاسٍ " - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا - قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : { أُمِرْت أَنْ أَسْجُدَ عَلَى سَبْعَةِ أَعْظُمٍ : عَلَى الْجَبْهَةِ ، وَأَشَارَ بِيَدَيْهِ إلَى أَنْفِهِ وَالْيَدَيْنِ وَالرُّكْبَتَيْنِ وَأَطْرَافِ الْقَدَمَيْنِ } مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ ؛ وَفِي رِوَايَةٍ .
" أُمِرْنَا " أَيْ أَيُّهَا الْأُمَّةُ ، وَفِي رِوَايَةٍ : " أُمِرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " وَالثَّلَاثُ الرِّوَايَاتُ لِلْبُخَارِيِّ ، وَقَوْلُهُ : " وَأَشَارَ بِيَدِهِ إلَى أَنْفِهِ " فَسَّرَتْهَا رِوَايَةُ النَّسَائِيّ : قَالَ ابْنُ طَاوُسٍ " وَضَعَ يَدَهُ عَلَى جَبْهَتِهِ وَأَمَرَّهَا عَلَى أَنْفِهِ وَقَالَ : هَذَا وَاحِدٌ " .
قَالَ الْقُرْطُبِيُّ : هَذَا يَدُلُّ عَلَى أَنَّ الْجَبْهَةَ الْأَصْلُ فِي السُّجُودِ وَالْأَنْفَ تَبَعٌ لَهَا ؛ قَالَ ابْنُ دَقِيقِ الْعِيدِ : مَعْنَاهُ أَنَّهُ جَعَلَهُمَا كَأَنَّهُمَا عُضْوٌ وَاحِدٌ ، وَإِلَّا لَكَانَتْ الْأَعْضَاءُ ثَمَانِيَةً وَالْمُرَادُ مِنْ الْيَدَيْنِ الْكَفَّانِ ، وَقَدْ وَقَعَ بِلَفْظِهِمَا فِي رِوَايَةٍ ، وَالْمُرَادُ مِنْ قَوْلِهِ " وَأَطْرَافِ الْقَدَمَيْنِ " أَنْ يَجْعَلَ قَدَمَيْهِ قَائِمَتَيْنِ عَلَى بُطُونِ أَصَابِعِهِمَا ، وَعَقِبَاهُ مُرْتَفِعَتَانِ ، فَيَسْتَقْبِلُ بِظُهُورِ قَدَمَيْهِ الْقِبْلَةَ وَقَدْ وَرَدَ فِي هَذَا حَدِيثُ أَبِي حُمَيْدٍ فِي صِفَةِ السُّجُودِ ، وَقِيلَ : يُنْدَبُ ضَمُّ أَصَابِعِ الْيَدَيْنِ ، لِأَنَّهَا لَوْ انْفَرَجَتْ انْحَرَفَتْ رُءُوسُ بَعْضِهَا عَنْ الْقِبْلَةِ ، وَأَمَّا أَصَابِعُ الرِّجْلَيْنِ فَقَدْ تَقَدَّمَ فِي حَدِيثِ أَبِي حُمَيْدٍ السَّاعِدِيِّ فِي بَابِ صِفَةِ الصَّلَاةِ بِلَفْظِ " وَاسْتَقْبَلَ بِأَصَابِعِ رِجْلَيْهِ الْقِبْلَةَ " .

وَهَذَا الْحَدِيثُ دَلِيلٌ عَلَى وُجُوبِ السُّجُودِ عَلَى مَا ذَكَرَهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِلَفْظِ الْإِخْبَارِ عَنْ أَمْرِ اللَّهِ لَهُ وَلِأُمَّتِهِ وَالْأَمْرُ لَا يَرِدُ إلَّا بِنَحْوِ صِيغَةِ افْعَلْ ، وَهِيَ تُفِيدُ الْوُجُوبَ .
{بلوغ المرام لابن حجر العسقلاني وشرحه سبل السلام}
كذلك يوم الحساب وفي ساحة عرض الخلائق إذ يسجد
الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم كما جاء
عَنْ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ , أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم قَالَ : يَعَرِّفُنِي اللَّهُ , عَزَّ وَجَلَّ , نَفْسَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، فَأَسْجُدُ سَجْدَةً يَرْضَى بِهَا عَنِّي ، ثُمَّ أَمْدَحُهُ مَدْحَةً يَرْضَى بِهَا عَنِّي ، ثُمَّ يُؤْذَنُ لِيَ بِالْكَلاَمِ ، ثُمَّ تَمُرُّ أُمَّتِي عَلَى الصِّرَاطِ مَضْرُوبٌ بَيْنَ ظَهْرَانِيِّ جَهَنَّمَ ، فَيَمُرُّونَ أَسْرَعَ مِنَ الطَّرْفِ ، وَالسَّهْمِ ، وَأَسْرَعَ مِنْ أَجْوَدِ الْخُيُولِ ، حَتَّى يَخْرُجَ الرَّجُلُ فِيهَا يَحْبُو ، وَهِيَ الأَعْمَالُ ، وَجَهَنَّمُ تَسْأَلُ الْمَزِيدَ ، حَتَّى يَضَعَ الْجَبَّارُ قَدَمَيْهِ فِيهَا فَيَنْزَوِي بَعْضُهَا إِلَى بَعْضٍ ، وَتَقُولُ : قَطْ قَطْ ، وَأَنَا عَلَى الْحَوْضِ قِيلَ : وَمَا الْحَوضُ يَا رَسُولَ اللهِ ؟ قَالَ : وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، أَوْ فِي يَدِهِ ، إِنَّ شَرَابَهُ أَبْيَضُ مِنَ اللَّبَنِ ، وَأَحْلَى مِنَ الْعَسَلِ ، وَأَبْرَدُ مِنَ الثَّلْجِ ، وَأَطْيَبُ رِيحًا مِنَ الْمِسْكِ ، وَآنِيَتِهِ أَكْثَرُ عَدَدًا مِنَ النُّجُومِ ، لاَ يَشْرَبُ مِنْهُ إِنْسَانٌ فَيَظْمَأُ ، أَبَدًا ، وَلاَ يُصْرَفُ فَيَرْوَى أَبَدًا.
رَوَاهُ أَبُو يَعْلَى الْمَوْصِلِيُّ والدرقطني وابن أبي عاصم
والديلمي -

والغفلة عن هذه النعمة المباركة إنما هو ضياع لأجَلِِّ فرصة وهبها الله تعالى لعباده لينعموا بهذا القرب الذي يستجاب فيه الدعاء
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " ألا إني نهيت أن أقرأ القرآن راكعا أو ساجدا فأما الركوع فعظموا فيه الرب وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم "
. رواه مسلم ؛ كذلك يحقق فيه العبد جانبا مهما من جوانب العبودية لله تعالى ؛ قال جل في علاه{وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلالُهُم بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ*}
ألآية ( 15 ) سورة الرعد --- وقال جل شأنه
{وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ وَالْمَلآئِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ} ( 49 ) سورة النحل
والآية الكريمة الاخرى
{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاء*}الآية ( 18 ) سورة الحـج
وكم أغفلنا شكر هذه النعمة والعياذ بالله ؛ بسبب العجلة في الصلاة والإسراع فيها وعدم الخشوع وغير ذلك من أمور كلنا يعلمها ويعاني منها ؛ إذا فلنحرص على شكر الإله المعبود بحق قبل أن نحرم من ادائها ؛ فلا ندري ماذا تخبئ
لنا الأقدار ؛ وكم من معاق يعاني من عوق بأعضائه تحول دون إمكانية أداء السجود فلا يستطيع أن يسجد لله وهو يتمنى ذلك ؛ وكم من مريض على فراشه راقد يتمنى الشفاء وأن يتعافى ليسجد لله تعالى سجدة واحدة يشعر من خلالها بقربه من خالقه وربه ومعبوده ؛ وكم من محروم بسبب ذنوبه التي أغرقته بوهن الحياة وهمومها ومشاكلها ومتاعبها لا يسجد لله عصيانا وكفرا وجحودا ؛نستجير بالله

من سوء عاقبة ذلك حيث لا مفر من الله تعالى – قال تعالى
يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلا يَسْتَطِيعُونَ (42) خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ ( 43 ) فَذَرْنِي وَمَنْ يُكَذِّبُ بِهَذَا الْحَدِيثِ سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لا يَعْلَمُونَ ( 44 ) وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ ( 45 ) سورة القلم
عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال قال رسول الله {صلى الله عليه وسلم} ألا إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب}رواه البخاري ومسلم وابن حبان
فالقلب{ ملك }بصلاحه يصلح الجسد لأن التدبير إليه وبفساده يفسد ؛ اذا من الجدير بنا أن نستشعر هذه النعمة التي أنعمها الله علينا بحضور إيماني للقب النابض بأمر الله ؛ وفكر خال من شوائب الحياة وأدرانها ؛ وروح طاهرة نقية صافية ؛ لنشكر الله تعالى ونحمده على نعمه العظيمة التي أنعمها علينا ليفتح السبيل أمامنا من خلالها إلى جنة عرضها السماوات والارض
قال تعالى؛{وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ}الآية ( 133 ) سورة آل عمران --- والآية الكريمة {سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاء وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ} ( 21 ) سورة الحديد
وندعوه تعالى الا يحرمنا من سجدة نسجدها له ؛ أو طاعة تقربنا منه ؛ أو عمل صالح نبتغي به مرضاته تعالى ؛ فما أحوجنا الى الله تعالى ؛ ونحن الفقراء إليه جل شأنه ؛ وكل شيء أمامه عاجز ؛ ولا حول ولا قوة إلا بالله
{لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ} ( 286 ) سورة البقرة
[BIMG]http://www.deltaelyoum.com/newsphoto/6304996430.jpg[/BIMG][BIMG]http://up.graaam.com/p8ic/dba13456f5.jpg[/BIMG] [BIMG]http://sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc4/hs1186.snc4/150867_463654031874_206386401874_5961313_3720145_n .jpg[/BIMG]
هذا وأستغفر الله تعالى لي ولكم
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
ألكاتب محمد ألنعيمي {ألعراق}
-->
من مواضيع musataff

musataff غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-02-2012, 05:58 PM   #2

 
الصورة الرمزية ღبيآرق الأملღ
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: /على ضفآفِ تلك الروح ♥
المشاركات: 3,334
معدل تقييم المستوى: 42949690
ღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: نعمة ألسجود – موضوع بقلم محمد ألنعيمي


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته~

أن أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد ..؟!
فأطلوا السجود .. لتغمسوا قلبكم في بحر النور ..
وأكثروا من السجود ليعظم رصيدكم عند الله جل في علاه ..

اسأل الله أن يرزقنا وإياكم لذة السجود

جــزٍأإكْ أللّــهْ خيــرٍاً ع الطرح الطيب.
جعله الله في ميزان حسناتك،،
ورفعَ قدرك وبآرك فيك،،
دمــت بحفظ أللّــهْ وٍرٍعــأإيتــهْ.

لِ أجلك (لايك+++دعوه صآدقه
بظهر الغيب..)



__________________










-->
من مواضيع ღبيآرق الأملღ

ღبيآرق الأملღ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-03-2012, 01:21 AM   #3

 
الصورة الرمزية فلسفة مشاعر
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: الرياض مؤقتا
العمر: 25
المشاركات: 2,103
معدل تقييم المستوى: 42949686
فلسفة مشاعر has a reputation beyond reputeفلسفة مشاعر has a reputation beyond reputeفلسفة مشاعر has a reputation beyond reputeفلسفة مشاعر has a reputation beyond reputeفلسفة مشاعر has a reputation beyond reputeفلسفة مشاعر has a reputation beyond reputeفلسفة مشاعر has a reputation beyond reputeفلسفة مشاعر has a reputation beyond reputeفلسفة مشاعر has a reputation beyond reputeفلسفة مشاعر has a reputation beyond reputeفلسفة مشاعر has a reputation beyond repute
افتراضي رد: نعمة ألسجود – موضوع بقلم محمد ألنعيمي




جزاك الله خير وجعلها في ميزان حسانتك
واسأل الله ان لا يحرمك الاجر ويسكنك الفردوس الاعلى
ويبارك لك في دنياك و يرزقك من حيث لاتحتسب




اللهم اُرزقنا مرافقة نبيكِ وأصحـابُه بِأعلى الجِنان يـآاربّ العالمين..
لأجلك لايك +
__________________
شكرا لكم آل هتوف لن انساكم ما حييت

دخول متقطع
-->
من مواضيع فلسفة مشاعر

فلسفة مشاعر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-03-2012, 06:08 AM   #4
عضو من أعمدة الموقع
 
الصورة الرمزية نُونْ ..؛
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: قِي حِمَايَة عِينٌ لاَ تَنَام
المشاركات: 13,067
معدل تقييم المستوى: 42949721
نُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: نعمة ألسجود – موضوع بقلم محمد ألنعيمي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وجزاك المولى خيرا الجــزاء
ونفع بك الآمة
ولا حرمك الآجر والثواب

واسأل من جلت قدرته وعلا شأنه وعمت رحمته
وعم
فضله وتوافرت نعمه أن لا يرد لك دعوة ولا يحرمك فضله
وان يغدق عليك رزقه ولا يحرمك من كرمه وينزل في كل أمر لك بركته

ـــــــــــــــــــ


ــــــــ
لا اله الا الله محمد رسول الله
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
اللهم صلِّ وسلم على نبينا محمد ما ذكره الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون
ــــــــ
__________________

هون عليكْ ؛
كُل الحياةِ مُغادرة
كُل المآسي عابرة
يا صاح دُنيانا طريق والعيشُ عيشُ الآخرة



-->
من مواضيع نُونْ ..؛

نُونْ ..؛ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:36 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir