منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > استماع و تحميل القرآن الكريم mp3 > تحفيظ القران الكريم



Like Tree3Likes
  • 3 Post By تسرب أنفاس

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-17-2012, 06:25 PM   #1

 
الصورة الرمزية تسرب أنفاس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 5,253
معدل تقييم المستوى: 42949696
تسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond reputeتسرب أنفاس has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
A11 فَضَائِـلُ الْقُـرآنِ وآدَابُ حَمَلَتِهِ



.
.
إنَّ الحمدَ للهِ نحمدُهُ ، ونستعينُ به ، ونستغفره ، ونعوذُ باللهِ مِن شرورِ أنفُسِنا ، ومِن سيئاتِ أعمالِنا ، وأشهدُ أنْ لا إلهَ إلَّا اللهُ وحـدَهُ لا شريكَ له ، وأشهدُ أنَّ مُحمدًا عبدُه ورسولُه .

وبعـد ،،

حيَّاكُنَّ اللهُ أخواتي في هـذا المُتَصَفِّحِ الذي نُبحِـرُ فيه مع كِتاب :

|[ فَضَائِـلُ الْقُـرآنِ وآدَابُ حَمَلَتِهِ ]|

للشيخ العلَّامةِ المُحَـدِّث / مُصطفى العَـدَوِيّ - حَفِظَهُ اللهُ تعالى - .

فـ أسألُ اللهَ جلَّ وعلا أن ينفعني وإيَّاكُنَّ به ، وأن يَجزِيَ شَيخَنا عَنَّا خَيْرَ الجزاءَ .





المُقَـدِّمَـة


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعـد :


فإنَّ القرآن الكريم هو المُعجزة الباقية العُظمى الدائمة التي أيَّدَ الله بها نبيَّه محمدًا - صلى الله عليه وسلم - كما صح عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم: (( ما من الأنبياء نبي إلا أعطى من الآيات ما مثله آمن عليه البشر، وإنما كان الذي أُوتيته وحيًا أوحاه الله إليّ (1) ، فأرجو أن أكون أكثرهم تابعًا يوم القيامة )) (2) .


ومهما أطلنا في الثناء على هـذا القرآن فلن نوفيه حقه فهو كلام الله - عز وجل - ومَن أحسن مِن الله قيلاً ، ومَن أصدق مِن الله حديثًا .


وقـد نزل بهـذا القرآن الكريم خيرُ مَلَكٍ وهو الرُّوحُ الأمين جبريل عليه السلام على سيد ولد آدم ، ونبينا محمدٍ صلى الله عليه وسلم ، في خير قَـرْنٍ وخير أُمَّةٍ أُخْرِجَت للناس ، فتبارك اللهُ الذي نزَّله على عبده ليكون للعالمين نذيرًا .


فلذلك عمدت إلى تذكير إخواني المؤمنين وأخواتي المؤمنات بشيءٍ مِمَّا ورد في فضل كتاب ربنا ، وفضل حامليه ، وشيءٍ من الآداب التي ينبغي أن يتحلى بها حاملوه ، لعلهم جميعًا يُقبِلُوا عليه بعـد هُجران ، ويَحفظوه بعـد نِسيان ، ويتدبَّروه ويعملوا به قبل فَـواتِ الأوان ، ويقوموا به آناءَ الليل والنهار فهو نورٌ للأبصار ، وشِفاءٌ لِمَا في الصدور ، وهُـدىً ورحمةٌ للمؤمنين ، إنه جلاءٌ للأحزان ، ودواءٌ للأبدان ، وربيعٌ للقلوب ، وذهابٌ للهموم والغُموم .


هو أصدقُ كتاب ، وأحسنُ حديث ، وخيرُ كلام ، إنه مُهيمِنٌ على الكُتب مِن قبله ، وقائِدٌ لِمَن تَبِعَه إلى جناتِ النعيم ، إنه مُنَّجي مِن النيران ، ومُنقِذٌ مِن الخُسران ، وشفيعٌ لحَمَلَتِهِ يوم يقومُ الأشهاد ، إنه مُؤنِسٌ في القبور ، وشفيعٌ لحَمَلَتِهِ يوم البعث والنشور ، وهاديًا إلى سبيل السلام ، فإلى شيءٍ مِن هـذه الفضائل وقَبَسٍ مِن تلك الآداب ، واللهُ المُستعان ، وما توفيقي إلا بالله .


وصلِّ اللهم وسلِّم وبارِك على سيدنا محمدٍ وعلى آله وصحبه .



فضلُ التَّمَسُّـكِ بالقُـرآن واتِّباعِـه


قال تعالى : ((وَٱلَّذِينَ يُمَسِّكُونَ بِٱلْكِتَـٰبِ وَأَقَامُوا۟ ٱلصَّلَوٰةَ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ ٱلْمُصْلِحِينَ )) الأعراف/

170 .


وقال تعالى : (( وَهَـٰذَا كِتَـٰبٌ أَنزَلْنَـٰهُ مُبَارَكٌۭ فَٱتَّبِعُوهُ وَٱتَّقُوا۟ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ )) الأنعام/155 .



القُـرآنُ يَهـدي لأمثل الطرق وأفضلها


قال تعالى : ((إِنَّ هَـٰذَا ٱلْقُرْءَانَ يَهْدِى لِلَّتِى هِىَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ ٱلْمُؤْمِنِينَ ٱلَّذِينَ يَعْمَلُونَ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًۭا كَبِيرًۭا )) الإسراء/9 .


وقالت الجن : (( إِنَّا سَمِعْنَا قُرْءَانًا عَجَبًۭا ﴿١﴾ يَهْدِىٓ إِلَى ٱلرُّشْدِ فَـَٔامَنَّا بِهِۦ )) الجن/1-2 .


وقال تعالى : (( قَدْ جَاءَكُم مِّنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ * يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلامِ وَيُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ )) المائدة/15-16 .




ومن عظمة هذا القرآن


قال تعالى : (( وَلَقَدْ ءَاتَيْنَـٰكَ سَبْعًۭا مِّنَ ٱلْمَثَانِى وَٱلْقُرْءَانَ ٱلْعَظِيمَ )) الحجر/87 .


وقال تعالى : ((إِنَّهُۥ لَقُرْءَانٌۭ كَرِيمٌۭ ﴿٧٧﴾ فِى كِتَـٰبٍۢ مَّكْنُونٍۢ)) الواقعة/77-87 .


وقال تعالى : ((يسٓ ﴿١﴾ وَٱلْقُرْءَانِ ٱلْحَكِيمِ )) يس/1-2 .


وقال سبحانه : (( قٓ ۚ وَٱلْقُرْءَانِ ٱلْمَجِيدِ ﴿١﴾)) ق/1 .


وقال سبحانه : (( بَلْ هُوَ قُرْءَانٌۭ مَّجِيدٌۭ ﴿٢١﴾ فِى لَوْحٍۢ مَّحْفُوظٍۭ )) البروج/21-22 .


وقال تعالى : ((قُل لَّئِنِ ٱجْتَمَعَتِ ٱلْإِنسُ وَٱلْجِنُّ عَلَىٰٓ أَن يَأْتُوا۟ بِمِثْلِ هَـٰذَا ٱلْقُرْءَانِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِۦ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍۢ ظَهِيرًۭا )) الإسراء/88 .


وقال تعالى : (( فَلْيَأْتُوا۟ بِحَدِيثٍۢ مِّثْلِهِۦٓ إِن كَانُوا۟ صَـٰدِقِينَ )) الطور/34 .


وقال تعالى : (( وَإِن كُنتُمْ فِى رَيْبٍۢ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَىٰ عَبْدِنَا فَأْتُوا۟ بِسُورَةٍۢ مِّن مِّثْلِهِۦ )) البقرة/23-24 .




تأثُّـرُ الجَمَـاداتِ بهـذا القُـرآن


وقال تعالى : (( وَلَوْ أَنَّ قُرْءَانًۭا سُيِّرَتْ بِهِ ٱلْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ ٱلْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ ٱلْمَوْتَىٰ ۗ بَل لِّلَّهِ ٱلْأَمْرُ جَمِيعًا ۗ)) الرعد/31 .

أيْ : لكان هذا القرآن .


وقال تعالى : (( لَوْ أَنزَلْنَا هَـٰذَا ٱلْقُرْءَانَ عَلَىٰ جَبَلٍۢ لَّرَأَيْتَهُۥ خَـٰشِعًۭا مُّتَصَدِّعًۭا مِّنْ خَشْيَةِ ٱللَّهِ ۚ وَتِلْكَ ٱلْأَمْثَـٰلُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ )) الحشر/21 .




القُـرآنُ يَحمِلُ أحسنَ القَصَص وأحسنَ الحديث


قال تعالى : ((نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ ٱلْقَصَصِ بِمَآ أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ هَـٰذَا ٱلْقُرْءَانَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِۦ لَمِنَ ٱلْغَـٰفِلِينَ )) يوسف/3 .


وقال تعالى : (( ٱللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ ٱلْحَدِيثِ كِتَـٰبًۭا مُّتَشَـٰبِهًۭا مَّثَانِىَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ ٱلَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَىٰ ذِكْرِ ٱللَّهِ ۚ ذَ‌ٰلِكَ هُدَى ٱللَّهِ يَهْدِى بِهِۦ مَن يَشَآءُ )) الزمر/23 .




القُـرآنُ مُهيمنٌ على الكُتُبِ مِن قبلـه


قال تعالى : (( وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِندَهُمُ ٱلتَّوْرَىٰةُ فِيهَا حُكْمُ ٱللَّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِنۢ بَعْدِ ذَ‌ٰلِكَ ۚ وَمَآ أُو۟لَـٰٓئِكَ بِٱلْمُؤْمِنِينَ )) المائدة/48 .




إخبارُ القُـرآنِ بما مضى وبما هو آتٍ


قال تعالى : (( إِنَّ هَـٰذَا ٱلْقُرْءَانَ يَقُصُّ عَلَىٰ بَنِىٓ إِسْرَ‌ٰٓءِيلَ أَكْثَرَ ٱلَّذِى هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ )) النمل/76-77 .


وقال تعالى : (( غُلِبَتِ ٱلرُّومُ ﴿٢﴾ فِىٓ أَدْنَى ٱلْأَرْضِ وَهُم مِّنۢ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ )) الروم/2-4 .


وقـد كان الأمرُ على ما أخبر به اللهُ عزَّ وجل .




القُـرآنُ شَـرَفٌ لحامِلِـهِ


قال تعالى : (( وَإِنَّهُۥ لَذِكْرٌۭ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ ۖ وَسَوْفَ تُسْـَٔلُونَ )) (1) الزخرف/44 .


وقال تعالى : ((صٓ ۚ وَٱلْقُرْءَانِ ذِى ٱلذِّكْرِ )) ص/1 .



النصيحة لكتاب الله عز وجل


عن تميم الداري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ‹‹ الدين النصيحة ›› قلنا لمن ؟ قال : ‹‹ لله ولكتابه (1) ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم ›› .

صحيح ( م )


______________________________

(1) قال النووي رحمه الله ( آداب حملة القرآن ) : ومن النصيحة لله تعالى ولكتابه إكرام قارئه وطالبه وإرشاده إلي مصلحته والرفق به ومساعدته على طلبه بما أمكن وتألف قلب الطالب ، وأن يكون سمحًا بتعليمه في رفق متلطفًا به محرضًا له على التعلم ، وينبغي له أن يذكره فضيلة ذلك ليكون سببًا في نشاطه وزيادة في رغبته ...


.

.


جُملةُ فضائل لحملة كتاب الله عز وجل


أهلُ القرآن هم أهلُ الله وخاصته


عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ‹‹ إن لله - عز وجل - أهلين من الناس ››

قيل : من هم يا رسول الله ؟ قال ‹‹ أهل القرآن هم أهل الله وخاصته ›› .

حسن [ حم ] .




أهلُ القرآن ومُعلِّموه هم الربانيون


قال الله سبحانه وتعالى : ((ُونُوا۟ رَبَّـٰنِيِّۦنَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ ٱلْكِتَـٰبَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ )) [آل عمران : 97] .




مُتعلِّموا القرآن ومُعلِّموه هم خيرُ الناس


وعن عثمان بن عفان - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : ‹‹ خيركم من تعلَّم القرآن وعلمه ›› .

صحيح ( خ )


وفي لفظ آخر ‹‹ إن أفضلكم من تعلم القرآن وعلَّمه ›› .

صحيح ( خ )




إكـرامُ حامل القرآن في الدنيا


عن عامر بن واثلة أن نافع بن الحارث لقي عمر بعسفان وكان عمر يستعمله على مكة . فقال : من استعملتَ على أهل الوادي ؟ فقال : ابن أبزى . قال : ومن ابن أبزى ؟ قال : مولى من موالينا . قال : فاستخلفت عليهم مولى ؟ قال : إنه قارئٌ لكتاب الله - عز وجل - , وإنه عالِمٌ بالفرائض .

قال عمر : أمَا إنَّ نبيكم - صلى الله عليه وسلم - قد قال : ‹‹ إن الله يرفع بهذا الكتاب أقوامًا ويضع به آخرين ›› .

صحيح ( م )

وعن سهل بن سعد رضي الله عنه : أن امرأة جاءت لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقالت : يا رسول الله جئت لأهب لك نفسي . فنظر إليها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فصعَّـد النظر إليها وصوَّبه ، ثم طأطأ رأسه , فلما رأت المرأة أنه لم يقضي فيها شيئًا جلست ، فقام رجل من أصحابه فقال : يا رسول الله , إن لم يكن لك بها حاجة فزوجنيها . فقال له : ‹‹ هل عندك من شيء ؟ ›› فقال : لا والله يا رسول الله . قال : ‹‹ اذهب إلى أهلك فانظر هل تجد شيئًا ؟ ›› فذهب ثم رجع فقال : لا والله يا رسول الله ، ما وجدت شيئًا . قال : ‹‹ انظر ولو خاتمًا من حديد ›› . فذهب ثم رجع فقال : لا والله يا رسول الله ولا خاتمًا من حديد ، ولكن هذا إزاري . قال : سهل ماله رداء فلها نصفه , فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ‹‹ ما تصنع بإزارك ؟ إن لبِسْتَه لم يكن عليها منه شيء ، وإن لبِسَتْه لم يكن عليك منه شيء ›› ، فجلس الرجل حتى طال مجلسه ، ثم قام ، فرآه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - موليًا ، فأمر فدعي . فلما جاء قال : ‹‹ ماذا معك من القرآن ؟ ›› قال : معي سورة كذا وسورة كذا وسورة كذا عدَّها . قال : ‹‹ أتقرؤهن عن ظهر قلب ؟ ›› قال : نعم . قال : ‹‹ اذهب ، فقد ملَّكتكها بما معك من القرآن ›› .

صحيح ( خ و م)

.

.




وحملة القرآن هم الأئمة في الصلوات

عن أبي مسعود البدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ‹‹ يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله، فإن كانوا في القراءة سواءً فأعلمهم بالسنُّة

, فإن كانوا في السنة سواء فأقدمهم هجرةَ ، فإن كانوا في الهجرة سواء (1) فأقدمهم سِلما .. ››

صحيح ( م )




حملة القرآن هم أهل الشورى


وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : وكان القُرَّاءُ أصحاب مجالس عمر ومشاورته كهولاً أو شبانًا ...

صحيح ( خ )




إكـرامُ حامل القرآن حين ينشق عنه قبره يوم القيامة


عن بُريدة (2) رضي الله عنه قال : سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول :

‹‹ وإن القرآن يلقي صاحبه يوم القيامة حين ينشق عنه قبره كالرَّجُل الشاحب فيقول لهُ : هل تعرفُني ؟ فيقول : ما أعرِفُكَ ، فيقول : أنا صاحبُكَ القرآن الذي أظمأتُكَ في الهواجر و أسهرتُ ليلك ، وإن كل تاجر من وراء تجارته وإنك اليوم من وراء كل تجارة فيُعطى المُلك بيمنه والخُلد بشماله ، ويُوضَع على رأسه تاج الوقار ، ويُكسى والداه حُلتين لا يقوم لهما أهل الدنيا ، فيقولان : بِمَ كُسينا هذه ؟ فيُقال : بِأَخْذ ولدِكُمَا القرآن , ثُم يقال لهُ : اقرأ واصعد في درجة الجنة وغُرفها فهو في صُعود ما دام يقرأ هزًا كان أو ترتيلاً ›› .




علو المنازل وارتفاع الدرجات في الآخرة لحملة القرآن


قال الله تبارك وتعالى : ((يَرْفَعِ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ مِنكُمْ وَٱلَّذِينَ أُوتُوا۟ ٱلْعِلْمَ دَرَجَـٰتٍۢ ۚ وَٱللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌۭ )) [ المجادلة : 11] .


وعن عبد الله بن عمرو - رضي الله عنهما - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

‹‹ يُقال لصاحب القُرآن : اقرأ ، وارتق ، ورتل كما كنتَ تُرتل في الدنيا ، فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها ›› .

حسن ( د )




شفاعة القرآن لأصحابه يوم القيامة


وسيأتي قول النبي صلى الله عليه وسلم : ‹‹ اقرءوا القرآن ؛ فإنهُ يأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه ›› .




مَثَلُ المؤمن الذي يقرأ القرآن


عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

‹‹ مَثلُ المؤمن الذي يقرأ القرآن مثل الأترُجة ، ريحها طيب وطعمها طيب ، ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن مثلُ التمرة , لا ريح لها وطعمُها حلو ، ومثل المُنافق الذي يقرأ القرآن مثل الريحانة ، ريحها طيب وطعمها مُر ، ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة ، ليس لها ريح وطعمها مُر ›› .



تمني حفظ القرآن وتلاوته آناء الليل و آناء النهار


عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال :

‹‹ لا حسد إلا في اثنتين : رجل آتاه الله القرآن ، فهو يقوم به آناء الليل وآناء النهار ، وجل آتاه الله مالاً ، فهو ينفقه (3) آناء الليل وآناء النهار ›› .

صحيح ( خ ، م )


عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال

: ‹‹ لا حسد إلا في اثنتين رجُل علمهُ الله القرآن فهو يتلوهُ آناء الليل وآناء النهار ، فسمِعهُ جارٌ له فقال : ليتني أُوتيت مثلما أُوتي فُلان فعملت مثل ما يعمل ، ورجل آتاه الله مالاً فهو يهلكهُ في الحق ، فقال رجل : ليتني أُوتيت مثل ما أتي فلان فعملت مثل ما يعمل ›› .

صحيح ( خ )


______________________________

(1) في رواية لمسلم : فإن كانوا في الهجرة سواء فليؤمهم أكبرهم سنًا .


(2) وأخرج الحاكم في المستدرك (1/568) من حديث بريدة قال :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ‹‹ من قرأ القرآن وتعلمه وعمل به ألبس يوم القيامة تاجًا من نور ضوؤه مثل ضوء الشمس ويكسى والديه حلة لا تقوم بهما الدنيا ،

فيقولان : بما كسينا هذا ؟ فيقال : بأخذ ولدكما القرآن ›› .


(3) في رواية يتصدق به .





^

^

يتبع مع المزيد من فضآئل القرآن الكريم


__________________














-->
من مواضيع تسرب أنفاس

تسرب أنفاس غير متواجد حالياً  
قديم 05-07-2013, 11:12 PM   #2

 
الصورة الرمزية عنقود الترف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2012
المشاركات: 6,102
معدل تقييم المستوى: 42949698
عنقود الترف has a reputation beyond reputeعنقود الترف has a reputation beyond reputeعنقود الترف has a reputation beyond reputeعنقود الترف has a reputation beyond reputeعنقود الترف has a reputation beyond reputeعنقود الترف has a reputation beyond reputeعنقود الترف has a reputation beyond reputeعنقود الترف has a reputation beyond reputeعنقود الترف has a reputation beyond reputeعنقود الترف has a reputation beyond reputeعنقود الترف has a reputation beyond repute
افتراضي رد: فَضَائِـلُ الْقُـرآنِ وآدَابُ حَمَلَتِهِ

مآشآء الله ، ربي يجزآكِ الجنآآن
رزقكِ الله مآتتمني
*
بإنتظآر المزيد
__________________
#

ماضٍ ، ولو كنتُ وحدي والدنا صرختْ بي ،
قِفْ ، لسرتُ فلم أبطئ ولم أقِفِ ..
ولا أبالي بأشواكٍ ولا محن ،
على طريقي وبي عزمي ، ولي شغفي ..
أهفو إلى جنة الفردوس محترقاً ’
بنار شوقي إلى الأصحاب والغرف ..

[flash1=http://www.saaid.net/flash/13087662142.swf]WIDTH=400 HEIGHT=350[/flash1]
[/CENTER]
-->
من مواضيع عنقود الترف

عنقود الترف غير متواجد حالياً  
قديم 07-13-2013, 07:41 AM   #3
عضو من أعمدة الموقع
 
الصورة الرمزية نُونْ ..؛
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: قِي حِمَايَة عِينٌ لاَ تَنَام
المشاركات: 13,067
معدل تقييم المستوى: 42949721
نُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: فَضَائِـلُ الْقُـرآنِ وآدَابُ حَمَلَتِهِ


سلامٌ من الله يغشى فؤادك بالرحمه
تسرب | جزاك الله خير وأنآر الله قلبك بالآيمآن
لا حرمك الله الآجر وآجزل عليك من فضله

جعلنا الله وإياكم من أهل القرآن
الذين هم أهله وخاصته


..
__________________

هون عليكْ ؛
كُل الحياةِ مُغادرة
كُل المآسي عابرة
يا صاح دُنيانا طريق والعيشُ عيشُ الآخرة



-->
من مواضيع نُونْ ..؛

نُونْ ..؛ غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:11 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir