منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول

سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول سيرة الرسول صلى الله علية وسلم



Like Tree5Likes

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-30-2012, 02:13 AM   #1
| أحباب هتوف |
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 3,190
معدل تقييم المستوى: 17216684
خلود. has a reputation beyond reputeخلود. has a reputation beyond reputeخلود. has a reputation beyond reputeخلود. has a reputation beyond reputeخلود. has a reputation beyond reputeخلود. has a reputation beyond reputeخلود. has a reputation beyond reputeخلود. has a reputation beyond reputeخلود. has a reputation beyond reputeخلود. has a reputation beyond reputeخلود. has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي الحب في حياة محمد صلى الله عليه وسلم

هذه جوانب من الحب في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

يظن بعض الرجال أن احترامه لزوجته أمام الآخرين، وتقديرها، والنزول على رغبتها تقلل من شأنه، وينقص من رجولته، وتفقده قوامته.
والعكس صحيح فاحترام الزوجة ، وتقديره مشاعرها يجعلها تكن لزوجها في نفسها كل حب، واحترام، وتقدير، واعتراف بفضله وكرمه.
ولنا في رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم خير قدوة، فقد كان يعيش بين أزواجه رجلاً ذا قلب وعاطفة ووجدان، حياته مليئة بالحب، والحنان، والمودة، والرحمة.
عائشة بنت الصديق رضي الله عنها
مع زوجته عائشة التي يحبها كثيراً ، يراها تشرب من الكأس فيحرص كل الحرص على أن يشرب من الجهة التي شربت منها، حب حقيقي لا يعرف معنى الزيف ، لإن صارالحب في زماننا اليوم شعاراً ينادى به وكلمات تقذف هنا وهناك فإنها في نفس محمد عليه الصلاة والسلام ذات وقع وذات معنى قل من يدركه ويسعد بنعيمه.

وهو يسابقها في وقت الحرب ، يطلب من الجيش التقدم لينفرد بأم المؤمنين عائشة ليسابقها ويعيش معها ذكرى الحب في جو أراد لها المغرضون أن تعيش جو الحرب وأن تتلطخ بالدماء.
لا ينسى أنه الزوج المحب في وقت الذي هو رجل الحرب.

وفي المرض ،حين تقترب ساعة اللقاء بربه وروحه تطلع الى لقاء الرفيق الأعلى ، لا يجد نفسه إلا طالباً من زوجاته أن يمكث ساعة احتضاره عليه الصلاة والسلام , إلا في بيت عائشة ،لماذا؟
ليموت بين سحرها ونحرها ، ذاك حب أسمى وأعظم من أن تصفه الكلمات أو تجيش به مشاعر كاتب.

ذاك رجل أراد لنا أن نعرف أن الإسلام ليس دين أحكام ودين أخلاق وعقائد فحسب بل دين حب أيضاً ، دين يرتقي بمشاعرك حتى تحس بالمرأة التي تقترن بها وتحس بالصديق الذي صحبك حين من الدهر وبكل من أسدى لك معروفاً او في نفسك ارتباط معه ولو بكلمة لا اله إلا الله ، محمد رسول الله .
حب لا تنقض صرحه الأكدار ، حب بنته لحظات ودقات قلبين عرفا للحياة حبا يسيرون في دربه.

هي عائشة التي قال في فضلها بأن فضلها على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام، وهي بنت أبو بكر رفيق الدرب وصاحب الغار وحبيب سيد المرسلين.

هي عائشة بكل الحب الذي أعطاها إياه ، حتى الغيرة التي تنتابها عليه ، على حبيبها عليه الصلاة والسلام، غارت يوما من جارية طرقت الباب وقدمت لها طبق وفي البيت زوار لرسول الله من صحابته ، فقال للجارية ممن هذه ، قالت : من ام سلمة ، فأخذت الطبق ورمته على الأرض، فابتسم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال لصحابته ، غارت أمكم ! ويأمرها بإعطاء الجارية طبقا بدل الذي كسرته.
أحب فيها كل شيء حتى غيرتها لمس فيها حباعميقا له ، وكيف لا تحب رجلا كمثل محمد عليه الصلاة والسلام.

في لحظة صفاءبين زوجين يحدثها عن نساء اجتمعن ليتحدثن عن ازواجهن ويذكر لها قصة ابو زرع التي احبته زوجته واحبها ، وكانت تلك المرأة تمتدح ابو زرع وتعدد محاسنه ولحظاتها الجميلة معه وحبهما ثم ذكرت بعد ذلك طلقها منه بسبب فتنة امرأة ، ثم يقول لها رسول الله : كنت لك كأبو زرع لأم زرع ، غير اني لا أطلق . فرسول الله هو ذاك المحب لمن يحب غير انه ليس من النوع الذي ينجرف وراء الفتنة فهو المعصوم عليه الصلاةوالسلام.

لكن هذا الحب لا يجعله ينسى او يتناسى حبا خالداً لزوجة قدمت له الكثير وهي احب ازواجه الى نفسه ، لا ينسيه خديجة.
ففي لحظة صفاء يذكر لعائشة خديجة ، فتتحرك الغيرة في نفسها ، الرجل الذي تحب يتذكر اخرى وان كانت لها الفضل مالها ، فتقول له : ما لك تذكر عجوزا أبدلك الله خيرا منها ( تعني نفسها ) ، فيقول لها ، لا والله ما أبدلني زوجا خيرا منها ، يغضب لامرأة فارقت الحياة ، لكنها مافارقت روحه وما فارقت حياته طرفة عين.

احب عائشة لكن قلبه احب خديجة ايضا ،قلبه اتسع لأكثر من حب شخصين ، قد يحار في العقل اذا ما علمت رجلا احب جماهيرا من الناس لا تحصيهم مخيلتك ، فالحب الذي زفه للناس حبا حملته اكف أيدي وقدمته للأمم ،ولله در الصحابي القائل ( نحن قوم ابتعثنا الله لنخرج الناس من عبادة العباد الى عبادة رب العباد ، ومن جور الأديان الى عدل الاسلام).



__________________
في الجنة راح تتحقق احلامنا.

كلنا بنروح وما راح يبقى الا الاثر .


https://ask.fm/kholoodk_
-->
من مواضيع خلود.


التعديل الأخير تم بواسطة ღبيآرق الأملღ ; 09-30-2012 الساعة 06:20 PM
خلود. غير متواجد حالياً  
قديم 09-30-2012, 06:20 PM   #2

 
الصورة الرمزية ღبيآرق الأملღ
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: /على ضفآفِ تلك الروح ♥
المشاركات: 3,334
معدل تقييم المستوى: 42949690
ღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond reputeღبيآرق الأملღ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: الحب في حياة محمد صلى الله عليه وسلم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تعلمنا دروساً كثيره من دروس الحب لدى معلم البشريه صلوات ربي وسلامه عليه )

جمعنآ الله بكل من أحببنآ فِ تلك الجنان

جزيتي خيراً على الطرح

بوركتِ

خلود. likes this.
__________________










-->
من مواضيع ღبيآرق الأملღ

ღبيآرق الأملღ غير متواجد حالياً  
قديم 09-30-2012, 10:34 PM   #3

 

 
الصورة الرمزية juman96
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 25,747
معدل تقييم المستوى: 42949766
juman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond reputejuman96 has a reputation beyond repute
افتراضي رد: الحب في حياة محمد صلى الله عليه وسلم

:


كانت حياة رسول الله الزوجيَّة تطبيقًا لهذه المعاني القرآنيَّة؛ لذلك نجده يُكثر من وصية أصحابه بالمرأة،
ويحثُّ الأزواج أن يعاملوا أزواجهم معاملة حسنة مستمدَّة من آية الزواج القائمة على المودَّة والرحمة،
فيقول رسول الله : "خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لأَهْلِهِ، وَأَنَا خَيْرُكُمْ لأَهْلِي"[1]



ومن عظيم محبَّته لهن -رضي الله عنهن- أنه كان يشاركهن المأكل والمشرب من نفس الإناء، فعن عائشة –رضي الله عنها- أنها قالت: "كُنْتُ أَشْرَبُ فَأُنَاوِلُهُ النَّبِيَّ ،
فَيَضَعُ فَاهُ عَلَى مَوْضِعِ فِيَّ, وَأَتَعَرَّقُ الْعَرْقَ[7] فَيَضَعُ فَاهُ عَلَى مَوْضِعِ فيَّ"[8].


وكان يخرج معهن للتنزُّه لزيادة أواصر المحبَّة، فيروي البخاري: "كَانَ النَّبِيُّ إِذَا كَانَ بِاللَّيْلِ سَارَ مَعَ عَائِشَةَ يَتَحَدَّثُ"[9].

هوامش :
[1] ابن ماجه (1977)، والترمذي (3895) وقال أبو عيسى: هذا حديث حسن غريب صحيح من حديث الثوري. وقال الألباني: صحيح. انظر: السلسلة الصحيحة (284).

[7] العَرْق: العظم، وعَرَقْتُ العظمَ وتَعَرَّقْتُه: أخذتُ اللحم عنه بأسناني نهشًا، انظر: النووي: المنهاج في شرح صحيح مسلم بن الحجاج 3/211، وابن منظور: لسان العرب، مادة عرق 10/240.

[8] مسلم: كتاب الحيض، باب جواز غسل رأس زوجها وترجيله... (300)، والنسائي (70) واللفظ له، والطيالسي (1606).

[9] البخاري عن عائشة: كتاب النكاح، باب القرعة بين النساء إذا أراد سفرًا (4913)، ومسلم: كتاب فضائل الصحابة ، باب في فضل عائشة رضي الله عنها (2445).


::

« خُلُودْ اَلْجُرْحْ »


جعل الله كل حرف كتبتيه في موازين حسناتك يوم القيامة..
وجعلها الله مشاركات خير لك في الدنيا والآخرة ..
خلود. likes this.
__________________



:


موضوع بالغ الآهميةة
عن سيد البشرية

هنآ
:

-->
من مواضيع juman96

juman96 غير متواجد حالياً  
قديم 10-01-2012, 06:19 PM   #4
-( عضو )-
 
الصورة الرمزية جُلِڳِسَيً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
الدولة: في لوس انجلووس ><:
المشاركات: 34
معدل تقييم المستوى: 0
جُلِڳِسَيً has a reputation beyond reputeجُلِڳِسَيً has a reputation beyond reputeجُلِڳِسَيً has a reputation beyond reputeجُلِڳِسَيً has a reputation beyond reputeجُلِڳِسَيً has a reputation beyond reputeجُلِڳِسَيً has a reputation beyond reputeجُلِڳِسَيً has a reputation beyond reputeجُلِڳِسَيً has a reputation beyond reputeجُلِڳِسَيً has a reputation beyond reputeجُلِڳِسَيً has a reputation beyond reputeجُلِڳِسَيً has a reputation beyond repute
افتراضي رد: الحب في حياة محمد صلى الله عليه وسلم

اللهم صلي وسلم عليه

جزاك الله الجنه
خلود. likes this.
__________________
[flash=http://flash02.arabsh.com/uploads/flash/2012/10/01/0e344c4e63f3.swf]WIDTH=700 HEIGHT=400[/flash]
-->
من مواضيع جُلِڳِسَيً

جُلِڳِسَيً غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
- . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . ( f )‘♥♥♥ =$ мỒ5taŁỈFÃh مدونات اعضاء هتوف 94 08-26-2011 07:42 AM


الساعة الآن 05:02 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir