منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > ۩ الخيمة الرمضانية ۩

۩ الخيمة الرمضانية ۩ رمضان مبارك 1436 - مواضيع خاصه عن رمضان 2015



Like Tree2Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 07-09-2013, 11:23 PM   #1
| عضو مميز |
 
الصورة الرمزية دح دحموني
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
الدولة: المدينه المنوره
المشاركات: 856
معدل تقييم المستوى: 19882522
دح دحموني has a reputation beyond reputeدح دحموني has a reputation beyond reputeدح دحموني has a reputation beyond reputeدح دحموني has a reputation beyond reputeدح دحموني has a reputation beyond reputeدح دحموني has a reputation beyond reputeدح دحموني has a reputation beyond reputeدح دحموني has a reputation beyond reputeدح دحموني has a reputation beyond reputeدح دحموني has a reputation beyond reputeدح دحموني has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي مشروعنا الكبير (رمضان) فلنجعله مشروعاً رابحاً

بسم الله الرحمن الرحيم

مشروعنا الكبيــــر رمضان :


إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هاديَ له ،


وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله أدى الأمانة ونصح الأمة وتركها على الحجة البيضاء


ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك.. أسعد الله مسائكم و صباحكم على الإيمان و التقوى ونور الله قلوبكم وفتح عليكم بالخير والبركه..





أما بعد

فلقد كان القرآن ينزل بأخبار و أمور غيبيّة.. ويأمر بأوامر تعبديّة ، وينهى عن أعمال الجاهلية :

وفي خلال ذلك كان يقنع النفوس ويجلي عن الأفهام ويضرب الأمثال تبياناً للناس ، فيقرّب المعلوم بصورة المحسوس حتى تدركه العقول وتقبله النفوس ،

وتنقاد له الجوارح راغبة راهبة منقادة.. فهذا شأن القرآن وهدي السنة في ضرب الأمثال لبيان الحق للناس وإيضاح حقيقته وتقريب صورته..

ومن شواهد ذلك قول الله تعالى: ( إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُواالصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ) سورة فاطر : 29

قال الشيخ ابن سعدي رحمه الله: يرجون بذلك تجارة لن تبو أي لن تكسد وتفسد، بل تجارة هي أجلّ التجارات وأعلاها وأفضلها،،

ألا وهي:"رضا ربهم والفوز بجزيل ثوابه والنجاة من سخطه و عقابه"


فقد شبه الله تعالى القائمين بالأعمال الصالحة ابتغاء وجه الله تعالى بأصحاب التجارة الرابحة التي لن تبور ،،

حيث أن التجارة مع الله هي التجارة التي لن تبور ، أرباحها النعيم المقيم ، والنظر إلى وجه الله الكريم .

وتجارة الآخرة التي لن تبورلها استثمارات متنوعة ومشاريع كثيرة عرضها الله علينا ودعانا إليهاورغّبنا فيها..

والناس إزاءها بين مقبل ومعرض ،، وبين سابق و مفرّط ،، وبين مُجد و مضيّع ..

لذا أتت الآية اللاحقة لآية التجارة التي لن تبور في سورة فاطر،، بـ بيان أقسام الناس في مقابل تلك التجارة..

فقال تعالى: (ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنا مِنْ عِبادِنا فَمِنْهُمْ ظالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سابِقٌ بِالْخَيْراتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ )سورة فاطر آية(32)


و « رمضــــــان »

هو أحد المشاريع الكبيرة لهذه التجارة ،، لما اجتمع فيه منأنواع العبادات الجليلة والقربات العظيمة التي وعد الله جلّ وعلا أن

يوفّي لأهلها أجورهم و يزيدهم من فضله،والمسلمون في هذا الشهرأشبه بالتّجار الذين يتهيّئون لإدارة مشروعه الكبير،،

الذي سيدرعليهم أعظم الأرباح و أوفر المكاسب ..






وأصحاب التجارة بالعادة يتوقّفون عند ثلاثة أمور قبل الدخول في أي مشروع استثماري و البدء في تنفيذه وذلك بالنظر في :

- أرباح المشروع

- الفرص المتاحة

- الإمكانات المتوفر


1/أرباح المشروع: فهم ينظرون إلى مكاسب المشروع ، وعلى قدر وفرة الأرباح تكون قوة الرغبة والعزيمة في الدخول في المشروع.

2/ الفرص المتاحة: وهي المناخ المناسب لدخول السوق ومدى توفر الفرص المهيأة لتُحقق أكبر نسبة من الأرباح .


فالبعض تستخفه الأرباح ويبدأ في تنفيذ المشروع دون مراعاة الفرص المتاحة وإستغلالها في تحقيق أهداف المشروع ،

فالذي يدخل السوق وهو لا يعرف الفرص المتاحة لنجاح المشروع يفوته تحقيق المستوى الأعلى من الأرباح ،

وإن كان قد يحصل له نوع من الربح ولكن لا يصل إلى مستوى أرباح من استغل الفرص ،،

فإذا كانت الفرص متاحة و مشجعة انتقل إلى المرحلة التالية لدراسة المشروع .

وهي: 3/ الامكانات المتوفرة : النظر في الإمكانات والقدرات الذاتية لدخول المشروع مثلاً : توفر رأس المال ،، و وجود الوقت الكافي لإدارة المشروع ،،

وتوفر الاستعداد النفسي والبدني وغير ذلك من المؤهلات و الاستعدادات التي تتناسب مع حجم المشروع و مواصفاته..

فإذا اجتمع مع الأرباح المغرية وجود الفرض وتوفر الإمكانات فلا يبقى إلا البدء بتنفيذ المشروع. وأول مراحل تنفيذ أي مشروع يكون

بوضع خطط لتنفيذ وفق دراسة متأنية تشمل على رسم الأهداف وإعداد مراحل التنفيذ العملية ،، حيث أنه لا يمكن أن يستمر أي مشروع وينجح بدون

تحديد الأهداف و وضع الخطط.. و مع ذلك فلا بدّ من تحسب المعوقات و المخاطر التي قد تواجه المشروع.

فما هي المعوقات ؟

هناك قدر زائد على التخطيط وهو تحسب المعوقات التي من الممكن أن تعرض طريق نجاح المشروع ، وتسبب ضعفه و فشله ،

ولذلك كان لابدّ من المتابعة المشروع بمراحل التقييم المستمر ، للتأكد من مؤشرات نجاح المشروع وسلامته من المخاطر

و ملاحظة ما حققه خلال فترات تنفيذه من الأهداف للوصول إلى الاستثمار الناجح والأرباح المرتفعة


تلك هي مراحل تنفيذ المشاريع الناجحة ، ونحن في مشروعنا الكبير،، « رمضــــــان » لابدّ أن نراعي هذه الأمور

لنكون فيه من أهل التجارة التي لن تبور، في مشروع استثماري جمع بين خيري الدنيا والآخرة ،، ففيه الفلاح والفوز و النجاة والدرجات العُلا في أعلى الجنان


- فما هي أرباح و مكاسب رمضان ؟

- وما هي الفرص المتاحة في رمضان ؟

- وما هي الإمكانات والقدرات المتوفرة لدينا في رمضان ؟

- ثم هل لدينا هدف وخطة مرسومة للبدء في تنفيذ هذا المشروع الكبير؟

- وما هي الاحتياطات لتجنب المعوقات المتوقعة لهذا المشروع ؟





ثم لا ننسى أن ندرج مراحل المتابعة والتقييم في خطة رمضان لقياس مدى تحقق الأهداف ولتعزيز مواطن القوة والتقدم ، ومعالجة مواطن التأخر و الضعف..

أي مكاسب و إي أرباح لـ « رمضــــــان » ؟!

( وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَاللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ) سورة النحل : 18

اسمعوا واقرءوا وسابقوا واستبقوا ،،






1- مغفرة الذنوب وهي تمام النعمة :


قال- صلى الله عليه وسلم - من حديث أبي هريرة رضي الله عنه: ( من صام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدّم من ذنبه) رواه البخاري ومسلم

2- العتق من النار: والعتق تابع للمغفرة ، فإذا غفرالله تعالى لأحد من عباده فقد أعتقه من النار وحرّمه عليها, في المسند عن جابر رضي الله عنه ،

عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ( إنّما الصيام جُـنّة يَستجِنّبها العبد من النّـار ) صححه الألباني . وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - :

(إذا كان أول ليلةٍ من شهر رمضان صُـفِّدت الشّياطين ، ومَرَدة الجن ، وغُـلّقت أبواب النّـار، فلم يُفتح منها باب،وفُـتّحت أبواب الجنّة،فلم يُغلق منها باب، ويُنادي مُنادٍ : يا باغيَ الخيرأقبِل ويا باغيَ الشّر أقصر ، وللّه عُتقاء من النّـار وذلك كل ليلة ) رواه الترميذي وابن ماجه وحسّنه الشيخ الألباني

3- مضاعفة الحسنات بما لا يعلمه إلا اللّه تعالى : ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:

قال رسول اللّه - صلى الله عليه وسلم- : ( كلُّ عمل ابن آدم يُضاعف , الحسنةُ عشرُ أمثالها إلى سبعِمائة ضعف, قال اللّه عزّ وجلّ : إلا الصّوم فإنه لي وأنا أجزي به)

وفي ذلك فرصة عظيمة ينبغي على المسلم انتهازها بمضاعفة الجهد والإكثار من الأعمال الصالحة ، واستغلال موسم مضاعفة الأجر

ولا سيما في باب الصدقات وبذل الأموال وإطعام الطّعام و تفطير الصيّام و غيرها ..

4-إجابة الدعوات: قال اللّه تعالى في معرض آيات الصيام:
(وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ)سورة البقرة : 186

وفي ذلك تنبيه على الصلة الوثيقة بين الصيام وإجابة الدعاء. حديث أبي هريرة رضي الله عنهقال:

قال رسول اللّه - صلى الله عليه وسلم - : ( ثلاث دعوات مستجابات: دعوة الصائم، و دعوة المظلوم ، و دعوة المسافر ) صححه الألباني في صحيح الجامع

5- للصائم فرحتان: قال - صلى الله عليه وسلم - : ( للصائم فرحتان: فرحة عند فطره وفرحةعند لقاء ربه ) رواه الترمذي وأحمد ومسلم حديث صحيح.

وفرحته حين فطره من فضل اللّه ورحمته فيدخل في قول الله تعالى:{ قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَٰلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ }سورة يونس 58

وأما فرحه عند لقاء ربه فيما يجده عند الله من ثواب الصّيام مدّخراً فيجدهأحوج ما كان إليه كما قال الله تعالى:

(وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْخَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) سورة المزمل : 20

6- فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك يوم القيامة:

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول اللّه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: ( قالَ اللَّهُ عزَّ وجلَّ : كلُّ عَملِ ابنِ آدمَ لَهُ إلَّا الصِّيامَ هوَ لي وأَنا أجزي بِهِ ، الصِّيامُ جُنَّةٌ ، فإذا كانَ يومُ صومِ أحدِكُم فلا يرفُثْ ، ولا يصخَبْ ، فإن شاتمَهُ أحدٌ أو قاتلَهُ فليقل : إنِّي امرؤٌ صائمٌ . والَّذي نفسُ محمَّدٍ بيدِهِ ، لخلوفُ فمِ الصَّائمِ أطيَبُ عندَ اللَّهِ من ريحِ المسكِ.) صحيح . *

إضاءة .. قال أبو حاتم: » شعار المؤمنين في القيامة التحجيل بوضوئهم في الدنيا ، و بصومهم يطيب خلوفهم ،

ليعرفوا بين ذلك الجمع بذلك العمل ، نسأل الله بركة ذلك اليوم..

7- ليلة القدر: وما أدراك ما ليلة القدر ؟ قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : ( من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه ) رواه البخاري و مسلم.
كم يصرف لمن قامها إيماناً واحتساباً من الأجر و الثواب ؟ إنها { خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ } سورة القدر : 3

يقوم ليلة واحدة ويعطي أجر عبادة 83 سنة و أربعةأشهر ! ما أعظم الربح وما أجل التجارة ..

8- الشفاعة يوم القيامة: روى الإمام أحمد عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال:

(الصّيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة ، يقول الصيام: أي رب منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه ، ويقول القرآن: منعته النوم بالليل فشفعني فيه قال فيشفعان ) صححه الألباني

9- دخول الجنة من باب خاص للصائمين: عن سهل بن سعد رضي الله عنه أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال :

( إنّ في الجنّـة باباً يُقال له الرّيان ، يدخل منه الصائمون يوم القيامة ، لا يدخل منه أحدٌ غيرهم، يُقال : أين الصائمون ، فيقومون ،

لا يدخل منه أحدٌ غيرهم ، فإذا دخلوا أُغلق، فلم يدخل منه أحد ) أخرجه البخاري و مسلم .

فها هي مكاسب رمضان تدعو أرباب التجارات ، إلى أرباح تطير لها قلوب أهل الإيمان وتُقبل عليها النفوس رغبةً و شوقاً ..

ولكن لابدّ من النظر في ’الفرص‘ التي أتيحت في هذا الشهر لاستغلالها في الحصول على أرباح رمضان العالية .

غداً بأمر الله نتعرّف عليها.. حتى نستغلها ونكون ممن نال من تلك الأرباح الغالية.. فكونوا معنا..

حاولوا الرجوع وفهم المشروع أول بأول فثمرة العلم العمل..





وفقنا الله و إياكم لكل مايحبّ و يرضى نلقاكم في الغد على خير بإذن الله.. دمتم في حفظ الرحمن و كنف رعايته..







ملاحظة : تصميم البطاقات من تصميمي
ولا الموضوع منقول مع بعض التعديلات الخفيفه..


منقوول <

محبكم : دح دحموني
__________________









-->
من مواضيع دح دحموني

دح دحموني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-10-2013, 12:08 AM   #2
عضو من أعمدة الموقع
 
الصورة الرمزية نُونْ ..؛
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: قِي حِمَايَة عِينٌ لاَ تَنَام
المشاركات: 13,067
معدل تقييم المستوى: 42949721
نُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: مشروعنا الكبير (رمضان) فلنجعله مشروعاً رابحاً




سلامٌ من الله يغشى فؤادك بالرحمة

دحموني | جزاك الله خير وأنآر الله قلبك بالآيمآن
لا حرمك الله الآجر وآجزل عليك من فضله

اقتباس:
هي مكاسب رمضان تدعو أرباب التجارات ، إلى أرباح تطير لها قلوب أهل الإيمان وتُقبل عليها النفوس رغبةً و شوقاً .
ولكن لابدّ من النظر في ’الفرص‘ التي أتيحت في هذا الشهر لاستغلالها في الحصول على أرباح رمضان العالية



رمضان مشروع ربحي عظيم بالدنيا والآخرة
فـ يَا رب لا تحرمنا صيامه وقيامه بـ مرض أو عرض أو هم وغم
اللهم
إجعلنا ممن يصوم رمضان ويقومه إيماناً وإحتسابا


..
__________________

هون عليكْ ؛
كُل الحياةِ مُغادرة
كُل المآسي عابرة
يا صاح دُنيانا طريق والعيشُ عيشُ الآخرة



-->
من مواضيع نُونْ ..؛

نُونْ ..؛ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-10-2013, 12:09 AM   #3
| عضو مميز |
 
الصورة الرمزية عَروق اليَاسِمينِ
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
الدولة: وسط قلب محبيني
المشاركات: 1,212
معدل تقييم المستوى: 2767829
عَروق اليَاسِمينِ has a reputation beyond reputeعَروق اليَاسِمينِ has a reputation beyond reputeعَروق اليَاسِمينِ has a reputation beyond reputeعَروق اليَاسِمينِ has a reputation beyond reputeعَروق اليَاسِمينِ has a reputation beyond reputeعَروق اليَاسِمينِ has a reputation beyond reputeعَروق اليَاسِمينِ has a reputation beyond reputeعَروق اليَاسِمينِ has a reputation beyond reputeعَروق اليَاسِمينِ has a reputation beyond reputeعَروق اليَاسِمينِ has a reputation beyond reputeعَروق اليَاسِمينِ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: مشروعنا الكبير (رمضان) فلنجعله مشروعاً رابحاً

بارك الله فيك
وكل عآم وآل هتوف بخير
جميييل
عوآفي��
__________________

-


وَ في السَّمّاءِ ! تَقطُنُ أُمّنِّيـآت ..! تَنْتَظِرُ أمّرَ اللهِ لـ تَزورنَّا .. ذَآت فَرَح !
-->
من مواضيع عَروق اليَاسِمينِ

عَروق اليَاسِمينِ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-10-2013, 02:47 AM   #4
| عضو مميز |
 
الصورة الرمزية دح دحموني
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
الدولة: المدينه المنوره
المشاركات: 856
معدل تقييم المستوى: 19882522
دح دحموني has a reputation beyond reputeدح دحموني has a reputation beyond reputeدح دحموني has a reputation beyond reputeدح دحموني has a reputation beyond reputeدح دحموني has a reputation beyond reputeدح دحموني has a reputation beyond reputeدح دحموني has a reputation beyond reputeدح دحموني has a reputation beyond reputeدح دحموني has a reputation beyond reputeدح دحموني has a reputation beyond reputeدح دحموني has a reputation beyond repute
افتراضي رد: مشروعنا الكبير (رمضان) فلنجعله مشروعاً رابحاً

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صخَبْ ,* مشاهدة المشاركة



سلامٌ من الله يغشى فؤادك بالرحمة

دحموني | جزاك الله خير وأنآر الله قلبك بالآيمآن
لا حرمك الله الآجر وآجزل عليك من فضله

[/size]


رمضان مشروع ربحي عظيم بالدنيا والآخرة
فـ يَا رب لا تحرمنا صيامه وقيامه بـ مرض أو عرض أو هم وغم
اللهم
إجعلنا ممن يصوم رمضان ويقومه إيماناً وإحتسابا


..
الغاليه ضخب

أسأل الله لك راحة تملأ نفسك...و رضا يغمر قلبك...و عملاً يرضي ربك...
و سعادة تعلو وجهك....و نصراً يقهر عدوك....وذكراً يشغل وقتك....
و عفواً يغسل ذنبك....و فرجاً يمحو همك .......

اللهم امين

الف شكر لمرورك :)

__________________









-->
من مواضيع دح دحموني

دح دحموني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الغذاء في رمضان,رمضان وصحتك.نصائح تفيد في رمضان. زفرات سنين ..! الصحة و الغذاء 1 04-03-2010 10:54 PM


الساعة الآن 09:37 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir