منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار > تفسير القرآن الكريم

تفسير القرآن الكريم تفسير القرآن الكريم , تفسير القرآن الكريم للشعراوي و ابن الكثير و ابن عثيمين و الكثير من الشيوخ



Like Tree42Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-07-2013, 08:33 PM   #21
 
الصورة الرمزية ورودة الجنه
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
الدولة: الأردن - عمان
المشاركات: 4,411
معدل تقييم المستوى: 42949691
ورودة الجنه has a reputation beyond reputeورودة الجنه has a reputation beyond reputeورودة الجنه has a reputation beyond reputeورودة الجنه has a reputation beyond reputeورودة الجنه has a reputation beyond reputeورودة الجنه has a reputation beyond reputeورودة الجنه has a reputation beyond reputeورودة الجنه has a reputation beyond reputeورودة الجنه has a reputation beyond reputeورودة الجنه has a reputation beyond reputeورودة الجنه has a reputation beyond repute
افتراضي رد: [ هدايات طه ] تاملات تدبرية في سورة | متجدد

-

مـآ شآء الله عليكك
رآئعع جـدآ

مُتآبعـه معك إن شآء الله
وجزآك الله خيرآ
نُونْ ..؛ likes this.
-->
من مواضيع ورودة الجنه

ورودة الجنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-08-2013, 04:08 AM   #22
عضو من أعمدة الموقع
 
الصورة الرمزية نُونْ ..؛
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: قِي حِمَايَة عِينٌ لاَ تَنَام
المشاركات: 13,067
معدل تقييم المستوى: 42949721
نُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: [ هدايات طه ] تاملات تدبرية في سورة | متجدد



عزة ..
أثريتي متصفحي بحضورك الرائع مثلما عهدتك
وعندما تسطرين الأحرف فإنك تسطرين أروعها وآنقها

تحاياي العطره ممزوجه بـ إحترامي الذي لاينضب


__________________

هون عليكْ ؛
كُل الحياةِ مُغادرة
كُل المآسي عابرة
يا صاح دُنيانا طريق والعيشُ عيشُ الآخرة



-->
من مواضيع نُونْ ..؛

نُونْ ..؛ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-09-2013, 05:07 AM   #23
عضو من أعمدة الموقع
 
الصورة الرمزية نُونْ ..؛
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: قِي حِمَايَة عِينٌ لاَ تَنَام
المشاركات: 13,067
معدل تقييم المستوى: 42949721
نُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: [ هدايات طه ] تاملات تدبرية في سورة | متجدد



........

اذْهَبْ أَنتَ وَأَخُوكَ بِآيَاتِي وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي }
أحوج ما يكون الداعي لملازمة الذكر .. فإنه ديوان الثبات.

اذْهَبْ أَنتَ وَأَخُوكَ بِآيَاتِي وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي }
الذكر يُهوِّن الوقوف بين يدي الجبابرة.

اذْهَبْ أَنتَ وَأَخُوكَ بِآيَاتِي وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي }
الذكر من أعظم أسباب الثبات عند الأزمات.

اذْهَبْ أَنتَ وَأَخُوكَ بِآيَاتِي وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي }
أهمية ذكر الله في تسهيل المهام والإعانة على مشاق الدعوة.

اذْهَبْ أَنتَ وَأَخُوكَ بِآيَاتِي وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي }
لن يستعين المؤمن على إتمام أي أمر من أموره بمثل مداومة الذكر، لا سيَّما الداعية.

اذْهَبْ أَنتَ وَأَخُوكَ بِآيَاتِي وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي }
لا تغرَّك الحجة .. فهي لا تكفي وحدها.

اذْهَبْ أَنتَ وَأَخُوكَ بِآيَاتِي وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي }
هكذا يأمر الله دعاة الحق .. الدعوة بالآيات والذكر، ولا للتواني!

اذْهَبْ أَنتَ وَأَخُوكَ بِآيَاتِي وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي }
مفتاح الداعية .. عدم الفتور والضعف عن ذكر الله!

اذْهَبْ أَنتَ وَأَخُوكَ بِآيَاتِي وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي }
من أعظم حوادي طريق الثبات .. ذكر الله جل وعلا.

فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى }
لين القول يؤدي إلى لين القلب.

فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى }
أمرٌ ربّاني بالتلطف مع مدّعي الربوبية .. تُرى كيف يكون الخطاب مع من هو دونه من العصاة؟!

فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى }
إذا كان فرعون {لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى}؛ فلا تيأس من هداية أحد.

فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى }
إذا كان القول اللين يتعامل فيه مع فرعون؛ فإخوانك وأهلك أولى بلين كلام ورقيق القول.

فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى }
النقاش بتلطف وأناة واختيار اللين من القول قد يبلغ ما لا تبلغه الحجة الدامغة أحيانًا.

في أول الأمر
فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى } .
ولما كابر فرعون وعاند أغلظ موسى له القول
{ وَإِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا فِرْعَونُ مَثْبُورًا }

ولكل مقام مقال.

فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى }
كان اللين في الأسلوب والطريقة؛ ولم يكن في المضمون والعقيدة.

فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى }
هذا في حق من قال: "أنا ربكم الأعلى"؛ فكيف بمن يقول: "سبحان ربي الأعلى"؟!

فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى }
لين القول من الداعية لا يعني التنازل عن المبدأ.

فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى }
لين القول واجب الداعية مهما بلغ المدعو من الغواية.

فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى }
من مقاصد الدعوة: تذكير الطغاة .. فإن لم يتذكروا؛ فإخافتهم.

أشقى القلوب على هذه البسيطة قيل له: {َ فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا }
فكيف بمن يتذكر ويخشى ويستجيب ويعمل من أجل هذا الدين؟!

فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا }
قولٌ لينٌ لمن قال: "أنا ربكم الأعلى"؛ فما بالك بمن تحبهم ويحبونك؟!
أليسوا أجدر بلين الكلام وحسن المعاملة؟!


قَالَا رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَن يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَن يَطْغَى }
الخوف من البشر لا يُعارض الإيمان بالله ولا ينقصه .. ربما يكون حيطة أو حذر أو استعداد.

قَالَا رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَن يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَن يَطْغَى }
خوف الداعية للوهلة الأولى طبيعي .. لكنه لا يُسوِّغ ترك الدعوة .. بل يذَكِّره بالاستعانة بالله.

{ قَالَ لَا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى }
مع الله .. كل المخاوف تتلاشى؛ بل تنقلب أمنًا وثباتًا.

{ قَالَ لَا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى }
استشعار معية الله يذهب الخوف من الطغاة عند نصيحتهم.

{ قَالَ لَا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى }
لن يحيد عن الطريق ولن يضل ولن يُخذل من كانت معية الله في صحبته.

{ قَالَ لَا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى }
إنِ امتلأ قلبك بتعظيم العليّ الأعلى؛ فلن يُرهبك الأدنى وإن تجبر واستعلى.





__________________

هون عليكْ ؛
كُل الحياةِ مُغادرة
كُل المآسي عابرة
يا صاح دُنيانا طريق والعيشُ عيشُ الآخرة



-->
من مواضيع نُونْ ..؛

نُونْ ..؛ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-20-2013, 05:20 PM   #24
عضو من أعمدة الموقع
 
الصورة الرمزية نُونْ ..؛
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: قِي حِمَايَة عِينٌ لاَ تَنَام
المشاركات: 13,067
معدل تقييم المستوى: 42949721
نُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: [ هدايات طه ] تاملات تدبرية في سورة | متجدد


........


{ فَأْتِيَاهُ فَقُولَا إِنَّا رَسُولَا رَبِّكَ فَأَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَا تُعَذِّبْهُمْ قَدْ جِئْنَاكَ بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكَ }
تقرير لربوبية الله له .. ثم يسأل مكابرًا
{ فَمَن رَّبُّكُمَا يَا مُوسَى } ما أحلم الله.


{ فَأَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَا تُعَذِّبْهُمْ }
رسالات السماء تحمل الرحمة للناس في دنياهم وأخراهم.

{ قَالَ فَمَن رَّبُّكُمَا يَا مُوسَى * قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى }
لله در هذا الجواب، ما أخصره وأجمعه وأبينه لمن ألقى الذهن، ونظر بعين الإنصاف. (الزمخشري)

من فاز بمعية الله فقد أمن، هذا فرعون لما علم أن موسى هو الرسول لم يسطع إلا أن يضرب معه موعدًا؛
لأن الله قال: { إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى }.

{ أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ }
إذا أراد الله تعالى لعبده النجاة فإنه ينجو مع توافر أسباب الهلاك!

{ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِّي وَعَدُوٌّ لَّهُوَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي }
أمر الله نافذ رغم أنف الطغاة .. يربيه ليزول ملكه على يديه!

{ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي }
لا غرابة في أن تُحب ربك، فجُلّ الناس كذلك،
لكن أن يُحبك ربك!!
هنا يقف البنان، ويصمت البيان.

{ لَّا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنسَى }
يجحدُ البشر .. والنكران سمةٌ لهم .. ولكن لم الحزن والحسرة والله لا يُضيعُ مثقال ذرة؟!

{ كُلُوا وَارْعَوْا أَنْعَامَكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّأُوْلِي النُّهَى }
راعي غنم يستدلّ بما حوله نحو خالقه ..
أرجحُ عقلاً ممّن حصل على أعلى الدرجات العلمية وضلّ عن الإيمان!


قال الله عن الأرض في سياق الامتنان والوعظ
{ مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى
}
لو تدبَّرها سُرَّاق الأراضي لكفُّوا وعفُّوا.

{ وَلَقَدْ أَرَيْنَاهُ آيَاتِنَا كُلَّهَا فَكَذَّبَ وَأَبَى }
نسأل الله أن يُبصرنا الحق؛ كيف يرى كل الآيات والدلائل والبينات ثم يُكذِّب ويأبىٰ؟!

{ وَلَقَدْ أَرَيْنَاهُ آيَاتِنَا كُلَّهَا فَكَذَّبَ وَأَبَى }
من لم يرد الله هدايته فلو تدكدكت الجبال أمامه ما ارتدع .. أولئك الذين لم يُرد الله أن يطهر قلوبهم.

{ فَأَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَا تُعَذِّبْهُمْ }
لم يُبالوا بأنفسهم؛ بل كان همهم نجاة قومهم! إنها القلوب الرحيمة.

{ قَالَ أَجِئْتَنَا لِتُخْرِجَنَا مِنْ أَرْضِنَا بِسِحْرِكَ يَا مُوسَى }
اتهام الدعاة والمصلحين بالسعي لاختطاف السلطة قديم.

{ فَاجْعَلْ بَيْنَنَا وَبَيْنَكَ مَوْعِدًا لَّا نُخْلِفُهُ }
سبحان الله؛ كيف يُخذل الباطل! ألاتعجبون كيف أعطى فرعون لموسى تحديد زمان ومكان المناظرة؟!

{ قَالَ مَوْعِدُكُمْ يَوْمُ الزِّينَةِ وَأَن يُحْشَرَ النَّاسُ ضُحًى }
قصد الداعية إلى الله تجمعات الناس لدعوتهم فيها إلى الحق عادة نبويّة قديمة.

{ فَتَوَلَّى فِرْعَوْنُ فَجَمَعَ كَيْدَهُ ثُمَّ أَتَى }
من أبلغ الآيات وأجمعها لمعانٍ كثيرة في ألفاظ وجيزة.




__________________

هون عليكْ ؛
كُل الحياةِ مُغادرة
كُل المآسي عابرة
يا صاح دُنيانا طريق والعيشُ عيشُ الآخرة



-->
من مواضيع نُونْ ..؛

نُونْ ..؛ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:47 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir