منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول

سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول سيرة الرسول صلى الله علية وسلم



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-16-2013, 05:07 PM   #1
-( عضو )-
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 141
معدل تقييم المستوى: 5
آدم مجدي is on a distinguished road



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ( 5 ) : الشيخ زيد البحري

سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ( 5 )


فضيلة الشيخ : زيد بن مسفر البحري




أما بعد ، فيا عباد الله :
مازلنا في سيرة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم
وكان الحديث قد انتصف بنا في الجمعة الماضية عند حادثة الإسراء والمعراج .
ارتقى النبي صلى الله عليه وسلم إلى السماء سماء تلو الأخرى :
التقى في الأولى بـ " آدم "
وفي الثانية بابني الخالة " عيسى ويحيى "
وفي الثالثة بـ " يوسف "
وفي الرابعة بـ " إدريس "
وفي الخامسة بـ " هارون "
وفي السادسة بـ " موسى "
وفي السابعة بـ " إبراهيم "
عليهـــــــــــــم الصـــــلاة والســـــــــــــــــلام
وما جاء خلاف هذا الترتيب فإنه شاذ :
إذ شذَّ " شريك " وهو أحد الرواة ، شذ فذكر غير هذه المراتب التي اتفق عليها الحفاظ.
فرأى النبي صلى الله عليه وسلم رأى موسى يصلي في قبره
وجاء عند مسلم أنه رأى موسى وعيسى وإبراهيم يصلون
قال شيخ الإسلام رحمه الله في " الفتاوى " :
قال : " مثل صلاة موسى ليست عن تكليف وليست عن عبادة ، إنما هي عن تلذذ كما يتلذذ أهل الجنة بالذكر إذا دخلوها"
لو قال قائل : كيف التقى النبي صلى الله عليه وسلم بهؤلاء ؟
التقى بأرواحهم دون أجسادهم أم أن الأمر يختلف ؟
قال ابن حجر رحمه الله في " الفتح " : " يحتمل أن أرواحهم قد تشكلت في صورة أبدانهم ، ويحتمل ويؤيده حديث أنس : أن الله بعث أجسادهم لملاقاة النبي صلى الله عليه وسلم تشريفا له ."
ولذا في حديث أنس : " فبُعث إليه آدم ، فمن دونه من الأنبياء "
فدل على أن جميع الأنبياء بعد ما التقى النبي صلى الله عليه وسلم بالمذكورين في هذه السماوات التقى بجميع الأنباء عليهم الصلاة والسلام
لما ترك أباه إبراهيم صُعد به عليه الصلاة والسلام إلى " سدرة المنتهى "
فقال عليه الصلاة والسلام :(( فإذا نَبْقَها ( يعني ثمرها) كقلال هجر( والقُلَّة كما قال النووي رحمه الله هي أكبر من قربتين ) وإذا بأوراقها كآذان الفيلة ))
وسُميت بـ " سدرة المنتهى " كما قال ابن عباس رضي الله عنهما ؛ لأن علم الملائكة ينتهي إليها .
فرأى النبي صلى الله عليه وسلم في أصلها أربعة أنهار، أربعة أنهار تجري ظاهران وباطنان :
أما الباطنان في الجنة ، وأما الظاهران فالنيل والفرات
قال النووي رحمه الله ": لو اعترض معترض فقال : كيف يجري نهر النيل والفرات ومنبعهما من سدرة المنتهى وهما يجريان في الأرض ؟!"
فيقول رحمه الله : " إن هذين النهرين يخرجان من أصل سدرة المنتهى ثم يسيران إلى حيث أراد الله إلى أن يصلا إلى الأرض ،ولا يمنع ذلك عقل ولا شرع ، وهو ظاهر الحديث فوجب الأخذ به "
وجاء في صحيح مسلم :
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( النيل والفرات وسيحان وجيحان من أنهار الجنة))
قال ابن حجر رحمه الله : يدل على أن سيحان وجيحان يمتازان بأمر واحد ، وهو أنهما من انهار الجنة ، بينما النيل والفرات يمتازان بأمرين :
أنهما ينبعان من سدرة المنتهى
وأنهما من انهار الجنة
فيقول عليه الصلاة والسلام : (( فلما رأيتها ما أحد يستطيع أن ينعتها من حسنها ))
وجاء :" أنه غطاها فراش من ذهب "
وفي رواية : "جراد من ذهب "
قال عز وجل : {إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى }
وهذه هي السدرة هنا
وما جاء في حديث : من أنها في السماء الدنيا فهو حديث شاذ لا يُعول عليه.
ما ورد في سدرة المنتهى : أنها في السماء الدنيا فهو شاذ
ما ورد أن سدرة المنتهى : ما فوق السماء السابعة بما لا يعلمه إلا الله عز وجل فإنه حديث شاذ لا يعول عليه
إنما ورد أنها في السماء السابعة
وورد عند مسلم : أنها في السماء السادسة .
قال ابن حجر رحمه الله : " ولا تعارض بين الحديثين ، فإن أصلها في السماء السادسة بينما أغصانها وأوراقها في السماء السابعة "
ورأى النبي صلى الله عليه وسلم جبريل ، دنا منه جبريل وله ستمائة جناح.
وما جاء أنه رأى الله عز وجل ، أو أن الله قد دنا منه فهو حديث لا يصح .
فرأى جبريل وله ستمائة جناح
وجاء في مسند الإمام أحمد : " ينتثر من ريشه التهاويل من الدر والياقوت وإن جناحه كما بين المشرق والمغرب "
ومع هذه العظمة التي خُلق عليها جبريل عليه السلام فإنه أمام خشية الله بمثابة الكساء الخَلِق البالي .
فقد جاء في معجم الطبراني أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :(( مررت ليلة أسري بي بجبريل وهو كالحِلْس البالي ( يعني كالكساء الخلق ) كالحلس البالي من خشية الله عز وجل ))
وما جاء أن جبريل قال : " يا محمد رويدك فإن ربك يصلي ، وأن صلاته سبوح قدوس سبقت رحمتي غضبي "
قال الألباني رحمه الله – كما في الضعيفة - : " هذا حديث موضوع منكر متلقى من الإسرائيليات "
فصُعد بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى مستوى أعلى إذ سمع صوت الأقلام التي تكتب بها الملائكة بعض ما تأخذه من اللوح المحفوظ .
قال النووي رحمه الله : " أما كيفية كتابتها ، وكيفية هذه الأقلام فعلمها عند الله عز وجل ، وإلا فهو سبحانه وتعالى غني عن الكتابة وعن الاستذكار "
ففرض الله عز وجل على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم خمسين صلاة
قال ابن حجر رحمه الله : لو سأل سائل فقال : لماذا فُرضت الصلاة في السماء ؟
لماذا لم تُفرض في الأرض ؟
كسائر الأركان ، وكسائر الفرائض
لا شك أن هذا لعظمتها .
لكن قال رحمه الله :" لأن الله عز وجل أراه الملائكة الذين يعبدون الله عز وجل في السماوات ، وهم يعبدون الله لا يفترون حتى يتسلى بهم "
ولم ير ربه عز وجل يقظة البتة على القول المحقق من قول جماهير العلماء
لم ير ربه عز وجل يقظة ، إنما رأى الله عز وجل مناما :
رآه مناما ليس في ليلة الإسراء ، وإنما كما قال شيخ الإسلام رحمه الله في المدينة لما احتبس عن أصحابه في صلاة الفجر:
قال النبي عليه الصلاة والسلام كما عند الترمذي :(( أتاني ربي الليلة في أحسن صورة ، فقال : يا محمد ، هل تعلم فيم يختصم الملأ الأعلى ؟
قلت : لا أعلم
فوضع يده بين كتفي فأحسست ببردهما بين ثديي ، فعلمت ما في السماوات وما في الأرض ، ثم قال : يا محمد أتدري فيما يختصم الملأ الأعلى ؟
قلت : نعم ، في الكفارات والدرجات ،
أما الكفارات: فالمكث في المساجد بعد الصلوات ، والمشي على الأقدام إلى الجماعات ، وإسباغ الوضوء على المكاره .
قال : صدقت ، فمن فعلها يا محمد عاش بخير ، ومات بخير ، وكان من خطيئته كيوم ولدته أمه .
ثم قال : " يا محمد إذا صليت( يعني دعوت ) إذا صليت فقل : اللهم إني أسألك فعل الخيرات ، وترك المنكرات ، وحب المساكين ، وأن تغفرلي وترحمنيوتتوب علي ّ ، وإذا أردت بعبادك فتنة فاقبضني إليك غير مفتون.
وأما الدرجات :فإفشاء السلام ، وإطعام الطعام ، والصلاة بالليل والناس نيام ))
هكذا .
إذاً لم ير النبي صلى الله عليه وسلم ربه يقظة ، إنما رآه في المنام
ولذا لما سئل عليه الصلاة والسلام كما في حديث أبي ذر في صحيح مسلم قال : (( نور – لما قيل له : أرأيت ربك ؟ قال : نور أنَّى أراه ))
وفي رواية لمسلم قال : (( حجابه النور ، لو كشفه لأحرقت سُبحات ( يعني بهاؤه وعظمته ) لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه ))
جل وعلا .
ولذا قالت عائشة رضي الله عنها كما في صحيح مسلم -: " من قال إن محمدا قد رأى ربه فقد أعظم الفرية على الله ، ما رأى إلا جبريل ، رآه مرتين على صورته التي خلقه الله عز وجل عليها "
قال ابن باز رحمه الله : " مما يدل على أنه لم ير ربه يقظة أن رؤية الله عز جل من نعيم الآخرة من نعيم الجنة ، ونعيم الجنة لا يكون في الدنيا "
فلما فُرضت عيه الصلوات مرّ بموسى ، فأخبر النبي صلى الله عليه وسلم موسى بأن الصلاة قد فُرضت عليه خمسين فقال موسى عليه الصلاة والسلام من باب الشفقة منه عليه الصلاة والسلام لهذه الأمة .
قال له : لقد عالجت بني إسرائيل ، عد إلى ربك فاسأله التخفيف ، عد إلى ربك فاسأله التخفيف
قال ابن حجر رحمه الله : هذا يدل على أن حصول الشيء بالتجربة أفضل من حصوله بالعلم الكثير؛ لأن موسى عليه الصلاة والسلام جرَّب بني إسرائيل
فعاد النبي عليه الصلاة والسلام حتى خفف الله عز وجل عليه الصلوات
وكلما عاد إلى موسى قال له موسى : عد إلى ربك فاسأله التخفيف
إلى المرة التاسعة
قال بعد التاسعة :إني استحييت من ربي
وما ورد أنه عليه الصلاة والسلام امتنع من أن يعود عند الخامسة فليس صحيح .
إنما لما مضت المرة التاسعة لما مرّ على موسى امتنع عليه الصلاة والسلام.
فقال موسى : يا محمد إن أمتك لا تطيق خمس صلوات
فقال : إني استحييت من ربي.
ولم يعد عليه الصلاة والسلام
وما ورد أنه عاد بعد ما فُرضت عليه خمس صلوات فهو حديث شاذ لا يعول عليه
فنادى مناد ، وقبل هذا قال عليه الصلاة والسلام لما قال : إني استحيت من ربي قال : " ولكن أرضى وأسلم "
فنادى مناد : (( أن قد أمضيت فريضتي ، وخففت على عبادي ))
قال ابن حجر : هذا من أعظم الأدلة الدالة على أن الله جل وعلا كلم النبي صلى الله عليه وسلم من غير واسطة
ثم هو عليه الصلاة والسلام نزل إلى بيت المقدس بعدما فرضت عليه هذه الصلوات ومعه النبيون فصلى بهم صلاة الفجر كما قال ابن كثير رحمه الله
ابن حجر له رأى آخر، يقول : " إن الأظهر أن النبي عليه الصلاة والسلام صلى بالأنبياء قبل عروجه " ثم قال " والله أعلم "
انتهى كلامه.
على كل حال : لا مشاحة في هذا إنما يدل دلالة واضحة أن إمامة النبي صلى الله عليه وسلم بالأنبياء يدل على أن أتباع الأنبياء إذا أدركوا النبي صلى الله عليه وسلم وجب عليهم أن يتبعوه ؛ لأن أنبياءهم قد اتبعوه في أعظم شيء وأشرف شيء وهو الصلاة .
وقد أُعطي النبي صلى الله عليه وسلم في هذه الرحلة أشياء
جاء عند مسلم أنه :
أُعطي خواتيم سورة البقرة
وأعطي عليه الصلاة والسلام – كما عند مسلم – أن الله قد غفر لأمته من لم يشرك به المقحمات ( يعني الكبائر )
جاء عند الترمذي : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( ما مررت على ملأ من السماء إلا قالوا : يا محمد عليك بالحجامة))
وزاد ابن ماجة :(( ما مررت على أهل سماء إلا قالوا : يا محمد مُر أمتك بالحجامة ))
ورأى النبي صلى الله عليه وسلم كما في المسند :" أناسا لهم أظفار من نحاس يخمشون بها صدورهم " فسأل عنهم عليه الصلاة والسلام .
فقيل له : هؤلاء الذين يقعون في أعراض الناس "
ورأى النبي صلى الله عليه وسلم الجنة ودخلها .
وهذا يدل على أن الجنة والنار مخلوقتان الآن خلافا لبعض المذاهب التي ظلت في هذا المعتقد .
فمعتقد أهل السنة والجماعة : أن الجنة والنار مخلوقتان
ورأى النبي صلى الله عليه وسلم في هذه الجنة " الكوثر " حافتاه من قباب الدر، وقال : (( وإذا طينه مسك أذفر( يعني من أجود أنواع الطيب )))
وما جاء من حديث أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى الكوثر في السماء الدنيا فهو شاذ لا يعول عليه
وجاء في صحيح مسلم أن النبي عليه الصلاة والسلام قاللجبريل :(( يا جبريل ما مرت على أحد من السماء إلا رحب بي ، وسلم عليّ وضحك ما عدا رجلا واحدا ؟
فقال جبريل : " هذا مالك خازن النار ما ضحك منذ أن خلقه الله ، ولو ضحك إلى أحد لضحك إليك يا محمد ))
نسأل الله العافية
ولذا جاء في الصحيح : (( أن النبي صلى الله عليه وسلم لما رأى موسى وعيسى وإبراهيم يصلون قال : فأممتهم ، فنُوديت فقيل : يا محمد هذا مالك خازن النار فسلمْ عليه ، قال : (( فالتفت فبدأني بالسلام قبل أن أبدأ به ))
ورأى النبي صلى الله عليه وسلم – كما في المسند الذي عقر ناقة صالح ، رآه النبي عليه الصلاة والسلام – كما في المسند أحمر أزرق جدا .
ورأى النبي صلى الله عليه وسلم – كما عند ابن حبان - : (( رأى أناسا تُقرض شفاههم بمقاريض من نار – نسأل الله العافية – فقال عليه الصلاة والسلام : من هؤلاء ؟
فقال : هؤلاء خطباء أمتك الذين يقولون ما لا يفعلون ))
نسأل الله العافية
وشمّ النبي صلى الله عليه وسلم كما عند البيهقي شمّ رائحة طيبة وهي رائحة احتراق جلد ماشطة بنت فرعون :
كان لبنت فرعون ماشطة ( امرأة تمشطها ) فوقع المشط فقالت هذه الماشطة : بسم الله
فقالت بنت فرعون : أبي؟
قالت : لا ، بل ربي وربك ورب أبيك
فأخبرت البنت أباها فرعون ، فأُتي بها ، فقال : أو لك رب غيري ؟
قالت : نعم ، ربي وربك الله
فأمر ببقرة من نحاس فأحميت ، وأمر أن تلقى هي وأولادها في هذه البقرة المحماة من النحاس
فقالت : إن لي عندك حاجة
قال : ما هي ؟
قالت : أن تجمع عظامي وعظام أبنائي في مكان واحد .
قال : لك ذلك لما لك علينا من الحق
فقُذف أبناؤها الآخر تلو الآخر، وإذاً برضيع معها ، فلما رأت النار تقاعست خيفة على هذا الرضيع ، فأنطق الله عز وجل هذا الرضيع، فقال : يا أمي قعي ولا تقاعسي، فإنك على الحق ))
جاء هذا عند البيهقي ، والعمدة في تصحيحيه عند ابن كثير رحمه الله إذ قال : " هذا حديث لا بأس به "
ورأى النبي صلى الله عليه وسلم في هذه الرحلة رأى قصرا لعمر بن الخطاب رضي الله عنه
وبالمناسبة فإن النبي عليه الصلاة والسلام كما ذكرت في الخطبة الماضية جاء عند البيهقي وعند الطبراني (( أن أهل الجنة يدخلون في خلقة آدم ، وعلى قلب أيوب ، وعلى صورة يوسف " ))
قال المنذري رحمه الله : " إسناده حسن "
وقال الهيثمي في مجمع الزوائد : رواه الطبراني بإسنادين ، وأحدهما حسن .
قال الألباني رحمه الله: " فلعل طرقه وشواهده لعلها لا تنزل عن رتبة الحسن إن شاء الله
انتهى كلامه رحمه الله
أقول ما تسمعون وأستغفر الله لي ولكم فاستغفروه وتوبوا إليه إن ربي كان توابا رحيما


الخطبة الثانية


أما بعد ، فيا عباد الله :
لما رجع النبي صلى الله علليه وسلم بعد هذه الرحلة إلى مكة التقى به صباحا التقى به أبو جهل كما جاء في مسند الإمام أحمد ، ومسند البزَّار
فقال أبو جهل على سبيل الاستهزاء :" أهناك خبريا محمد ؟"
فقال النبي عليه الصلاة والسلام : لقد أُسري بي هذه الليلة من مكة إلى بيت المقدس "
قال أبو جهل : وعدت في نفس الليلة ، إن الجمال تقطعها شهرا ذهابا وشهرا إيابا .
فجمع أبو جهل صناديد قريش ، فجعلوا يصفقون ويصفرون استهزاءً بالنبي صلى الله عليه وسلم
ولم يقف أبو جهل عند هذا الحد بل جاء في مستدرك الحاكم :
أن أبا جهل ومن معه سعى بالوشاية بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى أبي بكر :
فقالوا له : يا أبا بكر أو ما سمعت ما يزعم صاحبك ؟
قال : وما يزعم ؟
قالوا :أسري به هذه الليلة من مكة إلى بيت المقدس وعاد في نفس الليلة
فقال أبو بكر رضي الله عنه :إن كان قد قال فقد صدق
قالوا : أتصدقه ؟ الجمال تقطعها شهرا إيابا وشهرا ذهابا
فقال : إني لأصدقه فيما أبعد من ذلك ، أصدقه في خبر السماء في غدوة أو عشية
ولذا سُمي حينها بأبي بكر الصديق رضي الله عنه
وجاء في مستدرك الحاكم : " أن عليا رضي الله عنه يقسم بالله أن لقب الصديق ما نزل إلا من السماء "
قال أبو جعفر الطحاوي في مشكل الآثار : " إنما حظي أبو بكر رضي الله عنه بهذا اللقب مع ان سائر المؤمنين لو أُخبروا لصدقوا النبي صلى الله عليه وسلم قال : إنما حظي بهذا لأنه كان أسبقهم في تصديق النبي صلى الله عليه وسلم "
وقد رأى النبي صلى الله عليه وسلم في هذه الرحلة رأى " الزقوم " كما عند البخاري ، وإنما أجلتها إلى هذه لأن لها مناسبة ، قال عز وجل : ((وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلاَّ فِتْنَةً لِّلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي القُرْآنِ))
الشجرة الملعونة في القرآن : هي الزقوم التي أخبرعنها النبي عليه الصلاة والسلام – كما عند الترمذي - : (( لو أن قطرة من الزقوم قطَّرت في الدنيا لأفسدت على أهل الدنيا معايشهم فكيف بمن تكون طعامه ))
مناسبة تأخيرها إلى هنا :
أنه جاء في مسند الإمام أحمد :
أن النبي صلى الله عليه وسلم لما أخبر أنه رأى الزقوم قام أبو جهل فدعا بتمر وزبد وجعل يأكل هذا بهذا ويقول : تزقموا ما أعلم الزقوم إلا هذا
نعوذ بالله من طمس البصائر
بل قالوا له : إن كنت قد ذهبت فصفه لنا
والنبي عليه الصلاة والسلام لم يذهب ليصف المسجد إنما ذهب من أجل أن تُفرض عليه الصلوات ، من أجل أن يرى ما أراه الله عز وجل في هذه الرحلة ، ولم يدقق النظر
فقام النبي عليه الصلاة والسلام في الحِجْر فجلَّى الله عز ووجل له بيت المقدس ، وهو و لم يره من قبل ، وهم يعلمون أنه لم يذهب إلى بيت المقدس من قبل.
فوصف النبي عليه الصلاة والسم بيت المقدس وصفا دقيقا
فقالوا : إن الوصف صدق ، لكن الواصف كذَّاب
نسأل الله العافية
فقال عليه الصلاة والسلام – كما جاء في المسند - : (( ألا أخبركم بخبر آخر؟))
قالوا : ما هو ؟
فقال عليه الصلاة والسلام : مررت على عير لكم بمكان كذا وكذا ، وقد أضلوا بعيرا لهم ، وهم ينزلون في وقت كذا ، وسيصلون على حسب التقدير في وقت كذا في يوم كذا ، ويقدمهم جمل عليه غرارتان سوداوان ))
فلما قدمت القافلة إذا بها كما قال النبي عليه الصلاة والسلام ، وإذا بالخبر الذي أخبرهم به كما هو لم يتغير منه شيء.
وما جاء – من باب الفائدة – ما جاء أن الشمس كادت أن تغرب فحبست الشمس من اجل النبي عليه الصلاة والسلام ، فإن الألباني رحمه الله يقول : " ما حُبست الشمس لأحد إلا ليوشع بن نون ، لما أراد أن يفتح بيت المقدس كما جاء في الصحيحين .
ضعف رحمه الله ضعف حبس الشمس لسائر الأنبياء ومن بينهم نبينا عليه الصلاة والسلام ، وضعف أثراً من أن الشمس حبست لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه
قال :" ما حُبست الشمس لبشر قط إلا ليوشع بن نون "
انتهى كلامه رحمه الله
فماذا حصل ؟
آمن البعض ، ومع ذلك كفر البعض
لو قال قائل: لماذا أسري بالني صلى الله عليه وسلم من مكة إلى بيت المقدس ؟
لِمَ لم يكن المعراج تلقائيا من مكة إلى السماء ؟
قال ابن أبي جمرة كما نقل ذلك ابن حجر رحمه الله ، قال : " من اجل أن يظهر الله عز وجل الحق ، وأن يبين المعاند ، لأن النبي عليه الصلاة والسلام لو قال : إني عُرج بي ممن مكة إلى السماء لما صدقوه ، لكن لمّا قال : " أسري بي من مكة إلى بيت المقدس ، وهم يعلمون أن النبي صلى اله عليه وسلم لم يذهب قط في علمهم لم يذهب إلىبيت المقدس ، ثم لما وصف لهم جزئيات رآها دلّ هذا على صدقه ، فواجب عليهم أن يصدقوه برسالته ، بالتالي كان فيه ضلال وإبعاد عن الحق ، وطمس لبصيرة من لم يؤمن بعد هذه الدلائل الواضحات "
وبيت المقدس عباد الله له مزية من المزايا :
نسأل الله عز وجل أن يعيده إلى حوزة المسلمين عاجلا غير آجل :
جاء في مسند الإمام أحمد وسنن النسائي أن النبي عليه الصلاة والسلام قال : (( إن سليمان لما بنى بيت المقدس سأل ربه خلالا ثلاثا :
أن يعطيه الله حكما يصادف حكمه فأُوتيه ، وسأل ربه أن يهب له ملكا لا ينبغي لأحد من بعده فأوتيه كما قال عليه الصلاة والسلام
وسأل الله عز وجل لما فرغ من بناء بيت المقدس : " أنه ما من أحد يخرج إلى بيت المقدس لا ينهزه إلا الصلاة إلا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه "
قال عليه الصلاة والسلام : (( لقد أُعطي الاثنتين وأرجو أن يُعطى الثالثة ))
قال ابن حجر رحمه الله : " الرجاء من الله أو من النبي صلى الله عليه وسلم في النصوص يدل على أنه واقع لا محالة "
وبهذا ينتهي الحديث عن الإسراء والمعراج
وهناك بعض الفوائد :
من بينها :
أن ما ذُكر أن الإسراء وقع مناما في بعض الأحاديث فهو شاذ ضعيف لا يعول عليه
وما ورد أن جبريل لما أتى بطست من ذهب أتى بتور وهو إناء فوضع في الطست فليس بصحيح
وما ورد أن الإسراء وقع قبل أن يبعث النبي صلى الله عليه وسلم بالرسالة فليس صحيحا
ثم هناك فائدة أخرى نختم بها هذا الحديث عن هذه الحادثة العظيمة :
أن البعض قد خُدع من قبل الشيطان فاحتفل بهذه الليلة كما احتفل البعض في هذا الشهر بمولد النبي عليه الصلاة والسلام
وهذا يظهر أن هؤلاء يريدون محبة النبي عليه الصلاة والسلام
ونحن نقول : نحن نحب النبي عليه الصلاة والسلام ، ولكن المحبة الحقيقة للنبي صلى الله عليه وسلم أن تكون على وفق شرعه .
ولذا تحصل في مثل هذه الاحتفالات من المفاسد ما الله به عليم :
أولا : أن هذا لم يشرعه النبي عليه الصلاة والسلام ، ولم يحث عليه ، ولم يقع في عصره عليه الصلاة والسلام ولا مرة واحدة
ثانيا : أن الصحابة الكرام وفي مقدمتهم الخلفاء الأربعة لم يشرعوا هذا ولم يحرصوا عليه ولم يقيموه ، وهم أسبق الناس إلى الخير، لو كان فيه خير لكانوا أسبق منا إلى فعل هذا الشيء
ثالثا :أن مثل هذا يخدش في محبة النبي صلى الله عليه وسلم ؛ لأنه عليه الصلاة والسلام قال : " من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد"
مثل من يبتدع في الدين ، فالنبي عليه الصلاة والسلام ما ذكر أنه هناك أعيادا إلا عيدين في السنة : عيد الأضحى وعيد الفطر
فهؤلاء يحتفون في هذه الليالي على وجه التعبد ، فيجعلونه من باب الأعياد
رابعا : أنها ليالي تحصل فيها منكرات ، بل يحصل فيها الشرك بالله من الاستغاثة بالنبي عليه الصلاة والسلام يُتوسل يُستغاث بالنبي عليه الصلاة والسلام في مثل هذه الليالي
خامسا :تحصل فيها عبادات مختلقة مثل صلاة الرغائب ، صلاة الرغائب تقع في أول رجب تهيئة وتوطئة كما زعموا لليلة الإسراء والمعراج مع أن ليلة الإسراء والمعراج كما قيل أنها في رجب في السابع والعشرين لم تثبت في هذا التاريخ ، وقد تنازع المؤرخون في ثبوتها ، فعلمها إلى الله عز وجل كما أفاد ابن القيم رحمه الله في زاد المعاد .

نشر في : Jun 27th, 2013 - 0107
-->
من مواضيع آدم مجدي


التعديل الأخير تم بواسطة د/ شيهانة نجد ; 10-17-2013 الساعة 04:11 AM سبب آخر: أزآلة رآبط . .!*
آدم مجدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-18-2013, 12:36 AM   #2
عضو من أعمدة الموقع
 
الصورة الرمزية نُونْ ..؛
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: قِي حِمَايَة عِينٌ لاَ تَنَام
المشاركات: 13,067
معدل تقييم المستوى: 42949721
نُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ( 5 ) : الشيخ زيد البحري


سلامٌ
من الله يغشى فؤادك بالرحمة

اللهم صّل وسلم على نبينا محمدٍ ما ما ذكره ذاكرٌ وأستغفر

| جزاك الله خير وأنآر الله قلبك بالآيمآن
لا حرمك الله الآجر وآجزل عليك من فضله

..
__________________

هون عليكْ ؛
كُل الحياةِ مُغادرة
كُل المآسي عابرة
يا صاح دُنيانا طريق والعيشُ عيشُ الآخرة



-->
من مواضيع نُونْ ..؛

نُونْ ..؛ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-19-2013, 11:00 AM   #3
 
الصورة الرمزية ورودة الجنه
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
الدولة: الأردن - عمان
المشاركات: 4,411
معدل تقييم المستوى: 42949691
ورودة الجنه has a reputation beyond reputeورودة الجنه has a reputation beyond reputeورودة الجنه has a reputation beyond reputeورودة الجنه has a reputation beyond reputeورودة الجنه has a reputation beyond reputeورودة الجنه has a reputation beyond reputeورودة الجنه has a reputation beyond reputeورودة الجنه has a reputation beyond reputeورودة الجنه has a reputation beyond reputeورودة الجنه has a reputation beyond reputeورودة الجنه has a reputation beyond repute
افتراضي رد: سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ( 5 ) : الشيخ زيد البحري

-

اللهم صلّ على سَيدنآ مُحممد '
طَرحح مُوفق
جَزآك الله خيرآ ولآ حرمتَ آلأجرَ '
فِ مَوآزين حَسآنَتك إن شَآء الله '

سَلمت . .
-->
من مواضيع ورودة الجنه

ورودة الجنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-20-2013, 05:24 PM   #4
| أحباب هتوف |
 
الصورة الرمزية د/ شيهانة نجد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
الدولة: جزيرة آلأمير إدوآرد . .❤
المشاركات: 1,395
معدل تقييم المستوى: 42949681
د/ شيهانة نجد has a reputation beyond reputeد/ شيهانة نجد has a reputation beyond reputeد/ شيهانة نجد has a reputation beyond reputeد/ شيهانة نجد has a reputation beyond reputeد/ شيهانة نجد has a reputation beyond reputeد/ شيهانة نجد has a reputation beyond reputeد/ شيهانة نجد has a reputation beyond reputeد/ شيهانة نجد has a reputation beyond reputeد/ شيهانة نجد has a reputation beyond reputeد/ شيهانة نجد has a reputation beyond reputeد/ شيهانة نجد has a reputation beyond repute
افتراضي رد: سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ( 5 ) : الشيخ زيد البحري

علية آفضل آلصلآة وآلسلآم . .
جزآك الله خيرر وبآرك فيمآ طرحت . .
__________________
[آلعطآيآ لآترد]
آكتوبر آسعدك آلبآري

" اللهم ارحم [ أبومآزن ] واغفر له , اللهم قد سلمّ لك الروح , وانقطعت الأسباب إلا سبباً موصولا بك , فاللهم أكرم نزله ووسع مدخله ،
واغسله بالماء والثلج والبرد, واجمعني به في جنة عرضها السماء والأرض "
-->
من مواضيع د/ شيهانة نجد

د/ شيهانة نجد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:28 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir