منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول

سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول سيرة الرسول صلى الله علية وسلم



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-12-2013, 06:29 PM   #1
-( عضو )-
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 141
معدل تقييم المستوى: 5
آدم مجدي is on a distinguished road



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي الخصائص التي أختص بها النبي صلى الله عليه وسلم دون غيره من الأنبياء : الشيخ زيد البحري

( خصائص النبي عليه الصلاة والسلام

التي تميَّز بها عن غيره من الأنبياء )

فضيلة الشيخ زيد بن مسفر البحري

أما بعد : فيا عباد الله /
نالت بعض شرائح وطوائف الكفار من سيرة وعرض النبي صلى الله عليه وسلم المختار ، وقد سبق وأن تحدثت عن شيء من سيرته صلوات ربي وسلامه عليه ، وذكرت أوصافه الخَلقية ، أي أوصافه البدنية الجسدية ، وفي هذا اليوم أتحدث عن خصائص هذا النبي الكريم صلى الله عليه وسلم التي اختص بها دون غيره من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام .
رسولنا عليه الصلاة والسلام أعطي من الجمال الخَلقي الصوري البدني الشيء العظيم – وقد سلف ذكر ذلك – وأُعطي عليه الصلاة والسلام من صفاته الخُلقية من حيث البشرية ، أعطي أعظمها ، كالكرم والشجاعة والصدق ، فليس هناك أحد أصدق ولا أكرم ولا أشجع من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وما سوى ذلك من صفات الكمال من حيث البشرية ، هو عليه الصلاة والسلام في جانب ثالث أعطي خصائص اختص بها دون غيره من الأنبياء ، مع فضلهم ورفعة درجتهم عليهم الصلاة والسلام ، لكنه مُيّز عليه الصلاة والسلام بمزايا لم يحصل عليها غيره من الأنبياء .
من بين هذه الخصائص :-
أن الله سبحانه وتعالى أمر كل نبي إذا بُعث النبي صلى الله عليه وسلم محمد أن يتبعه وأن يأمر أمته إن هم أدركوا هذا النبي الكريم صلى الله عليه سلم أن يتبعوه ، قال تعالى : { وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ } آل عمران81 ، ولذا في حديث جابر رضي الله عنه كما في مسند الإمام أحمد ( لما رأى النبي صلى الله عليه وسلم قطعة من الكتب السابقة في يد عمر ، قال أمتهوكون أنتم ؟ ) يعني أمتهورون ؟ أمتشككون ؟ ( والله لقد جئتكم بها بيضاء نقية ، والله لو كان أخي موسى حيا ما وسعه إلا أن يتبعني ) ولذا قال ابن كثير رحمه الله في التفسير ، قال [ ولذلك في ليلة الإسراء والمعراج أمَّ في الصلاة بجميع الأنبياء ] .
ومن خصائصه عليه الصلاة والسلام التي اختص بها دون غيره من الأنبياء :-
أن النبي فيما سبق يُبعث إلى قومه خاصة {وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً}الأعراف65 {وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحاً } الأعراف73 ، بينما النبي صلى الله عليه وسلم بُعث للخلق كلهم { قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً }الأعراف158 .
ومن خصائصه عليه الصلاة والسلام التي اختص بها دون غيره من الأنبياء :-
أنه خاتم الأنبياء { مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً }الأحزاب ، ولذلك كل مَنْ جاء على مر العصور والدهور وادعى النبوة أسقط الله عز وجل قدره واسمه .
ومن خصائصه عليه الصلاة والسلام التي اختص بها دون غيره من الأنبياء :-
أنه رحمة مهداة لجميع الخلق ، مؤمنهم وكافرهم ، إنسهم وجنهم ، قال تعالى : { وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ }الأنبياء107 ، ولذا في حديث أبي هريرة رضي الله عنه في صحيح مسلم ( لما قيل له يا رسول الله : ادع على المشركين ، فقال عليه الصلاة والسلام : إني لم أبعث لعَّانا وإنما بعثت رحمة ) .
ومن خصائصه عليه الصلاة والسلام التي اختص بها دون غيره من الأنبياء :-
أن وجوده في أمته أمانٌ لهم من العذاب والفتن ، في حديث أنس رضي الله عنه كما في الصحيحين، قال أبو جهل،كما ذكر جل وعلا عنه
{ اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَـذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاءِ}الأنفال32 ، فأنزل الله عز وجل قوله تعالى { وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ }الأنفال33 ، ولذلك في حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه كما في صحيح مسلم ، قال ( صلينا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم المغرب ، قلنا لو جلسنا حتى نصلي العشاء ، قال : فجلسنا ، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم لصلاة العشاء ، فقال أأنتم هاهنا ؟ قالوا نعم يا رسول الله ، صلينا المغرب وقلنا نجلس حتى نصلي معك العشاء ، قال لهم أحسنتم وأصبتهم ، فرفع النبي صلى الله عليه وسلم بصره إلى السماء ، نظر إلى السماء ) وكان كثيرا ما يرفع رأسه إلى السماء ( فقال عليه الصلاة والسلام : إن النجوم أمَنةٌ للسماء ) يعني أمان للسماء ، فإذا تساقطت النجوم وتناثرت ، تحللت السماء وتفطرت وانشقت ويأتي يوم القيامة ( فقال عليه الصلاة والسلام : إن النجوم أمنة للسماء فإذا ذهبت النجوم أتى السماء ما توعد ، وأنا أمنة لأصحابي ) يعني من الحروب والفتن ( وأنا أمنة لأصحابي ، فإذا ذهبتُ جاء أصحابي ما يوعدون ، وأصحابي أمنة لأمتي) يعني من الحروب والفتن والمشاكل ( فإذا ذهب أصحابي أتى أمتي ما يوعدون ) .
كل هذه الخصائص توقفنا على خُبث وعظم جرم مَنْ نال في حق النبي صلى الله عليه سلم من تلك الطوائف الكافرة التي رسمت فيه تلك الرسوم والتي دبلجت فيه تلك الأفلام التي لا تنبغي في آحاد البشر العاديين ، فكيف بهذا النبي عليه الصلاة والسلام الذي فاق البشرية كلها في أعظم الصفات ، حتى فاق الأنبياء عليهم الصلاة والسلام في كثير من الخصائص.
ومن خصائصه عليه الصلاة والسلام التي اختص بها دون غيره من الأنبياء :-
أن الله سبحانه وتعالى أقسم بحياته ، وقد أقسم عز وجل بجمع من المخلوقات الدالة على عظمته { وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا{1} { وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى }الليل1 {وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ }التين1، إلى غير ذلك ، لكنه لم يقسم بأحد من البشر البتة إلا النبي عليه الصلاة والسلام ، قال تعالى :{ لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ }الحجر72 ، فهذا يدل على شرف حياته عند الله سبحانه وتعالى .
ومن خصائصه عليه الصلاة والسلام التي اختص بها دون غيره من الأنبياء :-
أن الله سبحانه وتعالى لم يناده ولم يدعه باسمه ، بينما بقية الأنبياء دعاهم بأسمائهم { يَا إِبْرَاهِيمُ{104} قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا } { يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلاَمٍ مِّنَّا }هود48 {وَيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ }الأعراف19، أما النبي صلى الله عليه وسلم فلم يناده باسمه أبدا ، وإنما يناديه بوصف النبوة وبوصف الرسالة {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ } {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ }المائدة67 ، ولذا يقول العز بن عبد السلام ، يقول [ من حيث العرف أن مَنْ دعي بأحسن وأعظم أوصافه كان ذلك دليلا على عظم قدر ذلك الشخص ] فدل على عظم قدر النبي عليه الصلاة والسلام عند ربه سبحانه وتعالى .
بل إن الله سبحانه وتعالى لما ذكر اسمه الشريف عليه الصلاة والسلام لم يذكره مجردا ، لم يناده ، إنما ذكره ذكرا من حيث الإخبار ، لكنه لم يذكره مجردا ، وإنما إذا ذكره ذكر معه الرسالة أو ذكر معه إنزال القرآن { وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ }آل عمران144 { مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ }الفتح 29 { وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ }محمد2 ، ولذلك لما ذكر سبحانه وتعالى في سورة آل عمران ، لما ذكر إبراهيم عليه الصلاة والسلام ذكره باسمه صراحة ، بينما لما ذكر معه في السياق رسولنا عليه الصلاة والسلام ، ذكره باللقب ، قال تعالى : {إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَـذَا النَّبِيُّ }آل عمران68 ، ولم يصرح باسمه – صلوات ربي وسلامه عليه .
ومن خصائصه عليه الصلاة والسلام التي اختص بها دون غيره من الأنبياء :-
أن الله سبحانه وتعالى نهى الصحابة رضي الله عنه أن ينادوه باسمه ، بينما سائر الأنبياء {إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ}المائدة112{وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نَّصْبِرَ عَلَىَ طَعَامٍ وَاحِدٍ }البقرة61 ، ينادونهم بأسمائهم ، بينما النبي صلى الله عليه وسلم ممنوع في حق الصحابة أن يقولوا [ يا محمد ] وإنما يقولون [ يا رسول الله – يا نبي الله ] قال تعالى : { لَا تَجْعَلُوا دُعَاء الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاء بَعْضِكُم بَعْضاً }النور63
ومن خصائصه عليه الصلاة والسلام التي اختص بها دون غيره من الأنبياء :-
أنه أعطي جوامع الكلم وفواتحه وخواتمه ، أما جوامع الكلم فإنه صلوات ربي وسلامه عليه ، يتكلم بالكلمات القليلة التي تحتوي على معانٍ كثيرة ، وهذا عظم البلاغة والفصاحة ، وأعطي فواتح الكلم ، فإنه يصل إلى أبلغ العبارات التي تسد أبوابها على كثير من الناس ، أعطي ما لم يعط غيره ، وأما خواتم الكلم ، فإنه أعطي من حسن الوصل والفصل ما لم يعط غيره ، ولذلك في مسند الإمام أحمد قال عليه الصلاة والسلام ( أعطيت جوامع الكلم وفواتحه وخواتمه )
من أمثلة جوامع الكلم : قوله عليه الصلاة والسلام كما في الصحيحين (إنما الأعمال بالنيات ) يقول الشافعي رحمه الله [ إن هذه الجملة لتدخل في سبعين بابا من أبواب الفقه ]
ومنها أيضا ما جاء عند الترمذي ( اتق الله حيثما كنت ) إلى غير ذلك من هذه العبارات القليلة في الألفاظ لكنها تحوي المعاني العظيمة في ثناياها وفي فحواها .
ومن خصائصه عليه الصلاة والسلام التي اختص بها دون غيره من الأنبياء :-
أن الله سبحانه وتعالى هيأ له جندا من جنوده { وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ }المدثر31 ، أعطاه الله سبحانه وتعالى جند الرعب ، إذا أراد أن يستعد لقوم وأن ينطلق إليهم لمحاربتهم ، قذف الله سبحانه وتعالى في قلوب أعدائه الرعب قبل أن يصلهم بشهر ، كما جاء في الصحيحين ، بل جاء عند البيهقي ( أعطي الرعب مسيرة شهرين ) وعند الطبراني في روايته ( أعطي الرعب مسيرة شهر أمامه ومسيرة شهر خلفه ) ولذلك يقول ابن حجر رحمه الله : [ لو أن رسولنا عليه الصلاة والسلام خرج وحده دون أن يكون معه أحد ، لأعطي هذه الميزة ]
ثم قال رحمه الله : وهل أمته من بعده تتحصل على هذا الفضل ، من أنها لو انطلقت إلى قوم لمحاربتهم هل تحصل على هذه الميزة ؟ يقول رحمه الله كما في الفتح [ فيه احتمال ] .
ومن خصائصه عليه الصلاة والسلام التي اختص بها دون غيره من الأنبياء - حتى ندرك فضله وعظيم منزلته – ولكن كما نكرر ونثني ونثلث إلى ما لا نهاية إذا ذكرنا النبي صلى الله عليه وسلم بهذا الخصائص وغيرها لا يعني إننا نرفعه فوق منزلته - لا - هو بشر ، ولا يجوز أن يُعطى من خصائص الربوبية والألوهية ما فعله بعض طوائف الأمة من الاستغاثة به والتضرع إليه والإتيان إلى قبره ودعائه عليه الصلاة والسلام ، عند كل هذا من البدع ، بل من الشرك بالله سبحانه وتعالى ، هو بشر له حق كبشر ، وله حق كنبي ، أما أن يرفع فوق منزلته فهذا لا يجوز في شرع الله .
ومن خصائصه عليه الصلاة والسلام التي اختص بها دون غيره من الأنبياء :-
أنه أعطي مفاتيح خزائن وكنوز الأرض ، ولذلك قال عليه الصلاة والسلام كما في الصحيحين ( بينما أنا نائم أوتيت مفاتيح خزائن الأرض فوضعت في يدي ) قال أبو هريرة رضي الله عنه للصحابة ( وقد ذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنتم تنتثلونها ) يعني تأكلون منها ، من الفتوحات ومن الكنوز التي أعطاهم الله سبحانه وتعالى بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم .
ومن خصائصه عليه الصلاة والسلام التي اختص بها دون غيره من الأنبياء :-
أن الله سبحانه وتعالى غفر له جميع ذنوبه ما تقدم وما تأخر وهو حي صحيح ، أُخبِر بذلك ، قال تعالى : { إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحاً مُّبِيناً{1} لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ {2} ولذا يقول ابن كثير رحمه الله في التفسير [ لم يرد حديث صحيح في ثواب فضائل الأعمال يذكر فيه الذنوب المتقدمة والمتأخرة لفاعل ذلك العمل الصالح ] يقول كل ما ورد من حديث في ثواب عمل أن هذا العمل لو عُمل به غفر الله سبحانه وتعالى لفاعله ما تقدم من ذنبه وما تأخر ، يقول كل ما ورد في ذلك فهو حديث ضعيف ، لم ؟ لأن هذه خاصية لرسولنا صلى الله عليه وسلم .
ومن خصائصه عليه الصلاة والسلام التي اختص بها دون غيره من الأنبياء :-
أن أي نبي أتى له معجزة ، ظهرت له معجزة تخرق العادة ، فينصر الله سبحانه وتعالى بها أنبياءه ، لكنها لما ذهبوا ذهبت معهم ولم يبق منها إلا ذكرها وخبرها ، أما معجزة النبي صلى الله عليه سلم وهي معجزة ( القرآن ) فهي باقية ، لا يمكن أن تُغير أو أن تُبدل { لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ } فصلت42 { قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً }الإسراء88 ، لم ؟ لأن الله سبحانه وتعالى تكفل بحفظه ، قال تعالى : {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ } الحجر9 ، أما الكتب السابقة حرِّفت وبدِّلت ، لم ؟ لأن الله سبحانه وتعالى لم يتكفل بحفظها ، وإنما أمر العلماء في ذلك العصر أن يتكفلوا بحفظها وأن يحفظوها في صدورهم ولكنهم حرفوا وبدلوا {إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ }المائدة44 ، لما استحفظوا كتاب الله من تلك الكتب ضيعت وحرفت وبدلت .
ومن خصائصه عليه الصلاة والسلام التي اختص بها دون غيره من الأنبياء :-
أن الله سبحانه وتعالى أسرى به رحلة أرضية من مكة إلى بيت المقدس ، ثم أسري به رحلة سماوية على المعراج الذي هو سُلم وله درج ، من بيت المقدس إلى السماء السابعة ، بل إلى ما فوق السماء السابعة ، وهذا لم يحصل لنبي من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام .
ومن خصائصه عليه الصلاة والسلام التي اختص بها دون غيره من الأنبياء :-
أن الله سبحانه وتعالى أعطاه يوم القيامة ( الوسيلة ) وهي أعلى درجة في الجنة ، وأعطاه ( الفضيلة ) وهي مرتبة أخرى عالية في يوم القيامة .
الخطبة الثانية

أما بعد: فيا عباد الله /
ومن خصائصه عليه الصلاة والسلام التي اختص بها دون غيره من الأنبياء :-
أن الله سبحانه وتعالى أعطاه يوم القيامة المقام المحمود {وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُوداً }الإسراء79 ، والمقام المحمود : هو كل مقام يُحمد فيه النبي صلى الله عليه وسلم يوم القيامة ، ومن بين المقام المحمود كما جاء في بعض الأحاديث( الشفاعة العظمى ) إذ يعتذر الأنبياء عن أن يشفعوا للخلق حتى ينزل الله سبحانه وتعالى لفصل القضاء بين الناس ، فيتصدر لها النبي صلى الله عليه وسلم ، وهذه ميزة له ، لا تحصل لغيره من الأنبياء .
ومن خصائصه عليه الصلاة والسلام التي اختص بها دون غيره من الأنبياء :-
ما جاء في صحيح مسلم ( أن الجنة يوم القيامة لا يمكن أن تفتح للمؤمنين بعد أن يتجاوزوا الصراط ، لا يمكن أن تفتح أبوابها إلا بشفاعة النبي صلى الله عليه وسلم ) .
ومن خصائصه عليه الصلاة والسلام التي اختص بها دون غيره من الأنبياء :-
أن له شفاعة في أمته يعجل لهم دخول الجنة قبل غيرهم ، وهم صنف من الأمة ممن لا حساب عليه ، كما جاء في الصحيحين ( يقول الله سبحانه وتعالى : أدخل من أمتك من لا حساب عليه من الباب الأيمن من أبواب الجنة ، وهم شركاء الناس فيما سوى ذلك من الأبواب ) .
ومن خصائصه عليه الصلاة والسلام التي اختص بها دون غيره من الأنبياء :-
ما جاء في صحيح مسلم ، أن الكافر لا يشفع له من قِبل أحد أبدا ، لا بإخراجه من العذاب ولا بتخفيف العذاب عنه ، لكن هناك شفاعة خاصة بالنبي صلى الله عليه وسلم في عمه أبي طالب ، يُخفف عنه العذاب ، لولا النبي صلى الله عليه وسلم لكان أبو طالب في الدرك الأسفل من النار ، ولكن يخفف عنه العذاب بشفاعة النبي صلى الله عليه وسلم فيوضع في ضحضاح من نار ، وهو مارَقَّ من الماء لكنه من نار ، يغلي منه دماغه .
ومن خصائصه عليه الصلاة والسلام التي اختص بها دون غيره من الأنبياء :-
وهذا يدل على رحمته ورأفته بأمته عليه الصلاة والسلام ، فواجب علينا أن نتبعه وأن نحرص على سنته وأن ننافح عنه وأن ندافع عنه ، ومن المدافعة عنه في هذا العصر أن ندافع عن سنته وأن نتبناها وأن نرفع رايتها وألا نخجل في إظهارها وفي إبرازها ، انظروا إلى رأفته عليه الصلاة والسلام بكم أنتم أيها الأمة ممن اتبعه واقتفى أثره ، بل حتى مَنْ عصى وفعل الكبائر ، نبيك عليه الصلاة والسلام حريص عليك في يوم القيامة في مقام أحوج ما تحتاج إليه من النفع في ذلك اليوم الرهيب العظيم – اسمع – قال عليه الصلاة والسلام كما في الصحيحين ( لكل نبي دعوة مستجابة دعا الله بها فاستجيبت له ) يعني في الدنيا ( أما دعوتي فادخرتها شفاعة لأمتي يوم القيامة ) ثم قال صلوات ربي وسلامه عليه ( فهي نائلة إن شاء الله مَنْ مات لا يشرك بالله شيئا ) حتى لو فعل الكبائر فهو إن شاء الله نائل هذه الشفاعة ،فما عليك – عبد الله – إلا أن تتوب وأن ترجع إلى الله وأن تستغفر ما سلف منك مما يخالف شرع الله ومما يخالف سنة النبي صلى الله عليه وسلم ، بل إن هذه الأمة عُظمت ورفع لها قدر وجعل لها شأن بسبب النبي صلى الله عليه وسلم ، ألا تعلموا أن لهذه الأمة المحمدية خصائص اختصت بها دون غيرها من الأمم السالفة ، نعم لنا خصائص تخصنا ، لا يمكن لأي أمة من الأمم أن تتحصل عليها ، هي خاصة بأمة النبي صلى الله عليه وسلم ، هذه الخصائص نتحدث عنها إن شاء الله تعالى في الجمعة القادمة .
-->
من مواضيع آدم مجدي


التعديل الأخير تم بواسطة نُونْ ..؛ ; 12-13-2013 الساعة 02:27 AM سبب آخر: حذف الرابط
آدم مجدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-13-2013, 02:27 AM   #2
عضو من أعمدة الموقع
 
الصورة الرمزية نُونْ ..؛
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: قِي حِمَايَة عِينٌ لاَ تَنَام
المشاركات: 13,067
معدل تقييم المستوى: 42949721
نُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond reputeنُونْ ..؛ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: الخصائص التي أختص بها النبي صلى الله عليه وسلم دون غيره من الأنبياء : الشيخ زيد البحري

سلامٌ من الله يغشى فؤادك بالرحمة
اللهم صّل وسلم على نبينا محمدٍ ما تعاقب الليل والنهار
والله لا يحرمنا وإياكم من شفاعته ويحشرنا بزمرته

| جزاك الله خير وأنآر الله قلبك بالآيمآن
لا حرمك الله الآجر وآجزل عليك من فضله

..
__________________

هون عليكْ ؛
كُل الحياةِ مُغادرة
كُل المآسي عابرة
يا صاح دُنيانا طريق والعيشُ عيشُ الآخرة



-->
من مواضيع نُونْ ..؛

نُونْ ..؛ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-13-2013, 02:29 AM   #3

 

 

 
الصورة الرمزية [ أختَ عبدالله .. #
 
تاريخ التسجيل: May 2012
الدولة: هُــنْآـإكْ ^_^
المشاركات: 13,327
معدل تقييم المستوى: 42949722
[ أختَ عبدالله .. # has a reputation beyond repute[ أختَ عبدالله .. # has a reputation beyond repute[ أختَ عبدالله .. # has a reputation beyond repute[ أختَ عبدالله .. # has a reputation beyond repute[ أختَ عبدالله .. # has a reputation beyond repute[ أختَ عبدالله .. # has a reputation beyond repute[ أختَ عبدالله .. # has a reputation beyond repute[ أختَ عبدالله .. # has a reputation beyond repute[ أختَ عبدالله .. # has a reputation beyond repute[ أختَ عبدالله .. # has a reputation beyond repute[ أختَ عبدالله .. # has a reputation beyond repute
افتراضي رد: الخصائص التي أختص بها النبي صلى الله عليه وسلم دون غيره من الأنبياء : الشيخ زيد البحري


_

علية آلصصلآةة و آلسسسلآمم |

بآركَ الله فيكَ ’ وجزآكَ خيريْ آلدآرينَ ..

#
-->
من مواضيع [ أختَ عبدالله .. #

[ أختَ عبدالله .. # غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-19-2013, 08:18 PM   #4
banned
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
الدولة: الرياض
المشاركات: 2,338
معدل تقييم المستوى: 0
طفلة القمر has a reputation beyond reputeطفلة القمر has a reputation beyond reputeطفلة القمر has a reputation beyond reputeطفلة القمر has a reputation beyond reputeطفلة القمر has a reputation beyond reputeطفلة القمر has a reputation beyond reputeطفلة القمر has a reputation beyond reputeطفلة القمر has a reputation beyond reputeطفلة القمر has a reputation beyond reputeطفلة القمر has a reputation beyond reputeطفلة القمر has a reputation beyond repute
افتراضي رد: الخصائص التي أختص بها النبي صلى الله عليه وسلم دون غيره من الأنبياء : الشيخ زيد البحري

أسْع‘ـدَالله قَلِبِكْ .. وَشَرَحَ صَدِرِكْ ..
وأنَــــآرَدَرِبــكْ .. وَفَرَجَ هَمِكْ ..
يَع‘ـطِيِكْ رِبي العَ‘ــآآإفِيَه عَلىآ الطَرِحْ المُفِيدْ ..~
جَعَ‘ـلَهْالله فِي مُيزَآإنْ حَسَنَـآتِك يوًم القِيَــآمَه ..
وشَفِيعْ لَكِ يَومَ الحِسَــآإبْ ..~
-->
من مواضيع طفلة القمر

طفلة القمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:40 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir