منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار

أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار كل مايتعلق بالدين الأسلامي على مذهب أهل السنه و الجماعه فقط من احكام بالدين وشرائع وادعيه الصباح والمساء وادعيه اسلاميه متعدده



Like Tree2Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-05-2014, 09:00 AM   #1
| أحباب هتوف |
 
الصورة الرمزية اطياف راحله
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
الدولة: : أينَمَا حَللت ، فَثَمة وَطَن~
المشاركات: 2,279
معدل تقييم المستوى: 2615920
اطياف راحله has a reputation beyond reputeاطياف راحله has a reputation beyond reputeاطياف راحله has a reputation beyond reputeاطياف راحله has a reputation beyond reputeاطياف راحله has a reputation beyond reputeاطياف راحله has a reputation beyond reputeاطياف راحله has a reputation beyond reputeاطياف راحله has a reputation beyond reputeاطياف راحله has a reputation beyond reputeاطياف راحله has a reputation beyond reputeاطياف راحله has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي محاضرات عن الصلاة 2014 , محاضرة عن الصلاة

محاضرات عن الصلاة 2014 , محاضرة عن الصلاة






بسم الله الرحمان الرحيم

الحمد لله حمداً كثيراً كما يُحبُّ ربُّنا ويرضى ، وأُصلي وأُسلّم على النبي المصطفى والرسول المجتبى صلى الله عليه وسلم .

أمـا بعـد

إنها الصَّلاةُ .. قرَّةُ عيونِ الموَحِّدين .. ولذَّةُ أرواح المحبين ..

.. .. ولذَّةُ نفوسهم ...

فيها يتقلبون في النعيم .. ويتقربون إلى الحليم الكريم ..

عبادة .. عظَّم الله أمرها .. وشرَّف أهلها ..

وهي آخر ما أوصى به النبي عليه السلام .. وآخر ما يذهب من الإسلام .. وأول ما يسأل عنه العبد بين يدي الملك العلام . :.

إن أعظم فرائض الإٍسلام بعد الشهادتين فريضة الصلاة

. فاعلموا رحمكم الله أن الصلاة عمود الدين ، من أقامها أقام الدين ، ومن حافظ عليها كانت له نورا في ق
لبه ونجاة له يوم القيامة و الصلاة هي آخرُ وصيةٍ لنبيكم عليه الصلاةُ والسلامُ ، وصى بها أمتهُ وهو في مرضِ موته ، فكان يقول

(الصلاة وما ملكت أيمانكم، فما زال يقولها حتى يفيض بها لسانه)


فالصلاة أيها الأخوات موجوده عند جميع الأنبياء أسمعي ذكر الله تعالى زكريا فقال عز وجل

( فنادته الملائكة وهو قائم)ماذا يفعل ؟؟( يصلي في المحراب)

وقال الله تعالى في شأن مريم( يا مريم اقنتي لربك و اسجدي و اركعي مع الراكعين)

عيسى يقول( و أوصاني با لصلاة و الزكاة مادمت حيا ) إبراهيم عليه السلام يقول (رب اجعلني مقيم الصلاة و من ذريتي ربنا و تقبل دعاء) إسماعيل يقول الله عنه (و اذكر في الكتاب إسماعيل إنه كان صادق الوعد و كان رسولا نبيا ..) ماذا يفعل ؟؟( يأمر أهله ...) بماذا ؟؟(بالصلاة و الزكاة و كان عند ربه مرضيا )موسى عليه السلام يقول الله له (إني أنا الله لا إله إلا أنا فأعبدني و أقم الصلاة لذكري )شعيب يقول له قومه (يا شعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا ) محمد صلى الله عليه و سلم يقول الله تعالى له (و أمر أهلك ) بماذا ؟؟ ( بالصلاة و اصطبر عليها لا نسألك رزقا نحن نرزقك و العاقبة للتقوى )


ومن عظمة قدرها .. ورفعة شأنها أن الله لما أراد أن يفرضها على عباده .. رفع خاتم الأنبياء .. إلى أعلى السماء .. ثم خاطبه بفرضها .. ووعد بعظيم أجرها ..

كما في الصحيحين قوله صلى الله عليه و سلم في قصة الإسراء والمعراج وكيف خفف الله الصلاه من خمسون صلاه إلى خمس صلوات في اليوم فقط..

فنحمد الله العظيم الذي أذن لنا بالوقوف بين يديه .. والإقبال بالقلوب عليه .. وشكاية الحاجات إليه ..

* * * * * * * *


نعم .. إنّ الصَّلاةَ صلةٌ ولقاءٌ .. وتعبد ووفاء .. بين العبد في الأرض .. والرب في السماء ..

هي المعين الذي لا ينضب .. والزاد الذي لا ينفد ..

ولقد كان صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة ..

بل إن كشف الكربات .. وإجابة الدعوات .. يكون أعظم ما يكون الصلوات

فهي عند الصالحين الطريقُ لرفع البلاء .. وإجابةِ الدعاء ..


روى البخاري :

أن إبراهيم عليه السلام .. بينما هو ذات يوم يسير مع زوجه سارة.. إذ أتى على بلد يحكمها جبار من الجبابرة.. فأتى هذا الجبار بعض حاشيته وقالوا:إن ها هنا رجلاً معه امرأة من أحسن الناس ولا تصلح إلا لك ..فأرسل هذا الجبار جنده إلى إبراهيم وسألهوه من هذه معك ؟

فعلم إبراهيم عليه السلام أنه لا قوة له بهذا الطاغية .. وأنه لو قال زوجتي لقتلوه .. فقال لهم : هي أختي ..

ثم أتى إبراهيم إلى سارة .. وقال : يا سارة ليس على وجه الأرض مؤمن غيري وغيرك.. وإن هذا سألني عنك .. فأخبرته أنك أختي فلا تكذبيني ..

فأرسل الجبار إليها .. فأحضرت إليه .. فلما دخلت عليه .. أقبل عليها.. فلما رفع يده إليها .. شلت يده .. ففزع الرجل .. وقال : ادعي الله لي ولا أضرُّك .. فدعت الله له .. فأطلق .. فوسوس له الشيطان ..

فأقبل إليها مرة أخرى .. فدعت عليه .. فأصابه كالأولى أو أشد.. فلما رأى أنه لا طاقة له بها ..

فزع وقال: ادعي الله لي ولا أضرُّك.. فدعت له فأطلق الله يديه..

ففزع منها .. ودعا بعض حجابه .. وقال : إنكم لم تأتوني بإنسان وإنما أتيتموني بشيطان ..

ثم أخرجها من قصره .. وأعطاها جارية اسمها هاجر ..

فخرجت سارة .. إلى زوجها .. فلما دخلت عليه فإذا هو قائم يصلي .. ويدعو ويبتهل ..

فلما أحس بها أومأ بيده .. يسألها عن الخبر .. فقالت : رد الله كيد الكافر - أو الفاجر - في نحره.. وأخدم هاجر ..

فانظر كيف فزع إبراهيم إلى الصلاة لما حزبته الأمور

فأين المرضى عن التعبد بالصلوات !!

وأين المكروبون عن الركعات والسجدات !!

بل .. أين المظلومون وأصحابُ الحاجات !!

فبها يشفى المرض وتكشف الكربة .. ويغفر الذنب وتقبل التوبة ..

اقرع بها أبواب السماء .. والتمس كشف الكرب ورفع البلاء ..


* * * * * * * .


* * * * * * * *


بل الصلاة هي مفتاح الرزق .. قال الله :

{ وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى * وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى } ..

أقبل رجل إلى ثابت البناني يستعين به على حاجة يريدها من بعض الكبراء .. فمضى معه ثابت .. فجعل لا يمر بمجسد إلا نزل فصلى ركعتين ..حتى وصل إلى الرجل فكلمه في الحاجة ..فقضاها من فوره..

فالتفت ثابت إلى صاحبه فقال : لعله شق عليك وقوفي عند كل مسجد .. وصلاتي .. قال : نعم .. قال : ما صليت صلاة .. إلا طلبت إلى الله تعالى في حاجتك أن يقضيها .. وها هي قد قضيت ..



نعم .. الصلاة هي بوابة الرحمات .. بل هي مفتاح الكنز .. الذي من حصله حاز الخيرات ..

فرحم الله عباداً نصبوا أقدامهم لطاعة مولاهم.. فرضي ربهم بأعمالهم وعجل لهم بشراهم..

لهم مع الصلاة أخبار .. في الليل والنهار .. فهم في الليل .. من الذين { تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ * فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ }..

وهم في النهار من { الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ * الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ * أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَّهُمْ دَرَجَاتٌ عِندَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ } ..

* * * * * * * *


نعم .. الصلاة .. بها يفتح الباب .. ويرفع الحجاب ..

إنها مفتاح السعادة ..

فإذا أجدبت الأرض .. وانقطع القطر .. وهلك المال .. وجاع العيال .. فإن الصلاة هي المفتاح .. فنصلي صلاة الاستسقاء ..

وإذا هم العبد بشيء من أمره .. أو احتار في فعل شيء وتركه .. فإن الصلاة هي المفتاح .. فيصلي صلاة الاستخارة ..

وإذا أذنب أو عصى .. شرعت له الصلاة ..

وإذا ضاق به الصدر .. وتعسر الأمر .. شرعت له الصلاة ..

وإذا كسفت الشمسُ أو القمرُ .. شرعت الصلاة ..

فهي رأس القربات .. وغرة الطاعات ..

هي راحة العبّاد الأبرار .. وقرة أعين المتقين الأطهار ..

* * * * * * * * *


والعبد كلما كان بالصلاة أشغل وأولع .. وإليها أنشط وأسرع ..

كانت رحمة الله أقرب إليه .. وفضل الله أوسع عليه ..


والصلاة تنهى صاحبها عن الفحشاء والمنكر ..

فلا تكاد تجد أحداً حريصاً على عبادته .. مقبلاً على صلاته .. إلا وجدته قريباً من الخيرات .. بعيداً عن المنكرات ..

قال الله : { إِنَّ الْإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا * إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا *وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا * إِلَّا لْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ


وأيضا الشفاعة العظمى .. والنجاة الكبرى .. لا تكون إلا للمصلين بل كيف يرجو تارك الصلاة .. نيل الشفاعة يوم الأهوال والويلات ..

والنبي صلى الله عليه وسلم قد أخبر أنه لا يعرف أمته من بين الأمم يوم القيامة إلا بآثار الوضوء ..

كما روى مسلم .. أنه صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه يوماً : وددت أنا قد رأينا إخواننا .. قالوا : أولسنا إخوانك يا رسول الله ؟

قال : أنتم أصحابي .. وإخواننا الذين لم يأتوا بعد ..

فقالوا : كيف تعرف من لم يأت بعد من أمتك يا رسول الله ؟

فقال : أرأيت لو أن رجلاً له خيل غر محجلة ( أي فيها بياض ونور في الوجه والأطراف ) .. بين ظهري خيل دُهْم بُهْم ( أي سودٌ وحمرٌ(..

ألا يعرف خيله ؟

قالوا : بلى يا رسول الله ..

قال : فإنهم يأتون غراً محجلين من الوضوء ..ليس أحد كذلك غيرهم


هذا حال أهل الصلاة .. أما غيرهم فاسمع خبرهم .. قال الله :

{ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ * إِلَّا أَصْحَابَ الْيَمِينِ * فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءلُونَ * عَنِ الْمُجْرِمِينَ * مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ * قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ * وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ * وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ * وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ * حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ * فَمَا تَنفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ

نعم .. الصلاة هي مفتاحُ الجنان .. وطريقُ دارِ السلام .. ومجاورةِ الملك العلام ..

روى البخاري :

أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لبلال عند صلاة الفجر : يا بلال .. حدثني بأرجى عمل عملته في الإسلام .. فإني سمعت دف نعليك بين يدي في الجنة !! قال : ما عملت عملاً أرجى عندي .. أني لم أتطهر طهوراً .. في ساعة ليل أو نهار .. إلا صليت بذلك الطهور ما كتب لي أن أصلي


إنما ينجو يوم القيامة أقوام صالحون ..

إذا أقبل وقت الصلاة اشتاقوا إليها .. وأقبلت أجسادهم عليها ..

الصَّلاةُ لأحدهم رَبيع قَلْبِهِ .. وحياة نفسه ..

وقُرّة عَيْنِهِ .. ولذة جسده ..

بل هي جلاءً حُزْنِهِ .. وذَهاب همِّه وغَمّه ..

يفزعون إليها عند النوائب .. ويلوذون بها في النوازِلِ .. يتعرف بها أحدهم إلى الله في الرخاء .. فيعرفه ربه في الشدة


نعم تعبد صادق .. إذا قام في محرابه نسي الدنيا وما عليها ..

يصلي أحدهم لربه .. صلاة عبد مشتاقٍ إليه .. معترفٍ بفضله عليه.. متذللٍ منكسرٍ بين يديه ..

فيزداد محبة إلى محبته.. وشوقاً إلى دخول جنته ..

فإذا وقع هؤلاء في الكربات .. أو جأروا بالدعوات .. رأوا من ربهم ما يرضيهم .. ويصلح حالهم ويغنيهم

وفي الصحيحين ..

أن النبي صلى الله عليه وسلم كان جالساً في المسجد مع أصحابه يوماً .. فدخل رجل فصلى .. وجعل النبي صلى الله عليه وسلم يرمقه وهو يصلي ..

ثم جاء فسلم على النبي صلى الله عليه وسلم فرد عليه السلام .. ثم قال :

ارجع فصلِّ فإنك لم تصلِّ ..

فرجع الرجل فصلى .. كصلاته الأولى ..

ثم جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسلم عليه .. فقال له : وعليك السلام .. ارجع فصلِّ .. فإنك لم تصلِّ ..

فرجع الرجل فصلى .. ثم جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسلم عليه .. فقال له : وعليك السلام .. ارجع فصلِّ .. فإنك لم تصلِّ ..

فقال الرجل : والذي بعثك بالحق .. ما أحسن غير هذا .. فعلمني ..

فقال صلى الله عليه وسلم : إذا قمت إلى الصلاة فكبر .. ثم اقرأ ما تيسر معك من القرآن .. ثم اركع حتى تطمئن راكعاً .. ثم ارفع حتى تعتدل قائماً .. ثم اسجد حتى تطمئن ساجداً ..

ثم ارفع حتى تطمئن جالساً .. ثم افعل ذلك في صلاتك كلها ..

عجباً .. فما أحوج كثير من الناس اليوم أن يقال له بعد صلاته : ارجع فصلِّ فإنك لم تصلِّ ..؟!

ينقر أحدهم سجوده كنقر الغراب .. ويركع مستعجلاً كالمرتاب ..

لا يناجي ربه في السجود .. ولا يخشع للرحيم الودود

مع العلم أن أول مايحاسب عليه العبد الصلاه

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (أن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاته، فإن صلحت فقد أفلح وأنجح، وإن فسدت فقد خاب وخسر، فإن انتقص من فريضته شيء قال الرب عز وجل: انظروا هل لعبدي من تطوع فيكمل بها ما انتقص من الفريضة، ثم يكون سائر عمله على ذلك)

وهذه من رحمة الله.. أن شرع لنا ما نسد به نقص صلاتنا

فروى مسلم وابن خزيمة أنه صلى الله عليه وسلم قال :

ما من عبد مسلم يصلي لله كل يوم ثنتي عشرة ركعة .. تطوعاً غير فريضة .. إلا بنى الله له بيتاً في الجنة .. أربعَ ركعات قبل الظهر .. وركعتين بعد الظهر .. وركعتين بعد المغرب وركعتين بعد العشاء .. وركعتين قبل الصبح


وينبغي على العبد أن يعظم ربه إذا وقف بين يديه

كان علي بن الحسين رضي الله عنه : إذا توضأ أخذته رعدة وتصبب عرقاً .. فيسألونه عن ذلك ؟ فيقول : ويلكم .. أتدرون بين يدي من سوف أقوم<< وقال ابن سيرين : رأيت مسلم بن يسار رفع رأسه من السجود في المسجد الجامع .. فنظرت إلى موضع سجوده كأنه صب فيه الماء من كثرة دموعه

*****************

نعم يستشعر أحدهم أنه مخلوق حقير .. واقف بين يدي ملك كبير..

خضعت له السماواتُ وما أظلّتْ .. والأرضُ وما أقلّت .. عَنَتْ له الوجوهُ .. وخضعتْ له الرقابُ .. وذلّتْ له الجبابرةُ ..

وإذا قال : الله أكبر .. استشعرَ أنَّ الله أكبرُ منْ كلِّ ما يخطرُ بالبال .. وهو سبحانه يراقب إلى صلاته .. ويسمع مناجاته ..

فإذا قال : ( الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ) .. قال الله :"حَمِدَنِي عبدي"..

وإذا قال : ( الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ) .. قال الله : " أثنى عليَّ عبدي " ..

فإذا قال : (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ): " مجدني عبدي " ..

وإذا قال : ( إياك نعبد وإياك نستعين ) .. قال الله : " هذا لعبدي ولعبدي ما سأل. ..

فيا لذة قلبه .. وقرّة عينه .. وسرور نفسه بقول ربّه : " عبدي " .


(عبدي )وهو سبحانه الغني عن عبده .. قد استوى على عرشه .. وتفرد بتدبير ملكه ..يغيثِ الملْهُوفين .. ويجيب المضْطَرِّين ..

فيخشع لذلك قلبه .. وتطْمئنُ نفسهُ.. وتسْكنُ حركاته ..

ويجْتَمَع همُّهُ على الله .. وتقرُّ عينُهُ بمولاه ..ويحسُّ بحلاوة قُرْبِهِ .. ويتلذذ بخشوع قَلَبهُ ..

فيعبدُ الله .. كَأَنَّهُ يَرَاه فَوقَ سَمَوَاتِهِ .. مُستَوِيًا عَلَى عَرْشِهِ .. يَتَكَلَّمُ بِأَمْرِهِ وَنَهيِهِ ..

وَيُدَبِّرُ أَمْرَ خَلِيقَته .. فَيَنْزِلُ الأَمْرُ مِنْ عِنْدِهِ وَيَصْعَدُ إلَيهِ .. وهو حَيّ .. سَمِيع .. بَصِير .. يُحِبُّ وَيُبغِضُ .. وَيَرضَى وَيَغضَبُ .. وَيَفعَلُ مَا يَشَاءُ .. وَيَحكُمُ مَا يُرِيدُ ..

(أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاء)

* * * * * * * *


ولا يكاد الشيطان يبغض شيئاً كبغضه للصلاة ..

ولذلك إذا رأى الشيطانُ ابنَ آدم ساجداً لله .. اعتزل ناحية يبكي .. ويقول : يا ويله !! أُمر ابنُ آدم بالسجود فسجد فله الجنة .. وأمرت بالسجود فعصيت فلي النار .. رواه مسلم

ولا يزال الشيطان بالعبد يشغله عن الصلاة حتى يتركها ..

وإن الجريمة الكبرى .. والداهية العظمى ..أن يترك المرء الصلاة ..

فتاركو الصلاة هم أنصار الشيطان .. وأعداء الرحمن ..

وخصوم المؤمنين .. وإخوان الكافرين ..

الذين يحشرون مع فرعون وهامان ..ويتقلبون معهم في النيران ..

وقد قال صلى الله عليه وسلم ; فيما رواه مسلم : "بين الرجل وبين الكفر أو الشرك ترك الصلاة.

أسأل الله أن يعيننا على الصلاة و يثبت قلوبنا على طاعته و يجعلنا ممن يحافظون عليها
__________________
سُبحَانَ اللهِ وبحمدِهِ ، سُبحانَ اللهِ العظِيم
-->
من مواضيع اطياف راحله

اطياف راحله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2014, 09:16 AM   #2
| عضو مميز |
 
الصورة الرمزية ملامح الغسق
 
تاريخ التسجيل: Sep 2013
المشاركات: 6,922
معدل تقييم المستوى: 42949700
ملامح الغسق has a reputation beyond reputeملامح الغسق has a reputation beyond reputeملامح الغسق has a reputation beyond reputeملامح الغسق has a reputation beyond reputeملامح الغسق has a reputation beyond reputeملامح الغسق has a reputation beyond reputeملامح الغسق has a reputation beyond reputeملامح الغسق has a reputation beyond reputeملامح الغسق has a reputation beyond reputeملامح الغسق has a reputation beyond reputeملامح الغسق has a reputation beyond repute
افتراضي رد: محاضرات عن الصلاة 2014 , محاضرة عن الصلاة

اقتباس:
فأين المرضى عن التعبد بالصلوات !!

وأين المكروبون عن الركعات والسجدات !!

بل .. أين المظلومون وأصحابُ الحاجات !!

فبها يشفى المرض وتكشف الكربة .. ويغفر الذنب وتقبل التوبة ..

اقرع بها أبواب السماء .. والتمس كشف الكرب ورفع البلاء ..
اللهم إجعل الصلاة قرّة عينٍ لنا
وَ تقبل منا وَ تب علينا إنك أنت التواب الرحيم

جزاك الله خير الجزاء
-->
من مواضيع ملامح الغسق

ملامح الغسق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2014, 10:25 PM   #3
فتى النيل
 
الصورة الرمزية عاشق الوادى
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: فى زمن يجهله الأخرون
المشاركات: 12,094
معدل تقييم المستوى: 42739925
عاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond repute
افتراضي رد: محاضرات عن الصلاة 2014 , محاضرة عن الصلاة

جزاكى الرحمن الخير بأكمله
-->
من مواضيع عاشق الوادى

عاشق الوادى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-06-2014, 02:46 AM   #4
الأداره
 
الصورة الرمزية أصدآف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: في ظل أبووي،،،
المشاركات: 37,201
معدل تقييم المستوى: 5000
أصدآف has a reputation beyond reputeأصدآف has a reputation beyond reputeأصدآف has a reputation beyond reputeأصدآف has a reputation beyond reputeأصدآف has a reputation beyond reputeأصدآف has a reputation beyond reputeأصدآف has a reputation beyond reputeأصدآف has a reputation beyond reputeأصدآف has a reputation beyond reputeأصدآف has a reputation beyond reputeأصدآف has a reputation beyond repute
افتراضي رد: محاضرات عن الصلاة 2014 , محاضرة عن الصلاة

الصلاه من اسباب السعاده في الدنيا والاخره

الله يجعلنا ممن يقيمها في اوقاتها


الله يجزاك كل خير
__________________
اللهم ارحم من اشتاقت لهم انفسنا وهم تحت التراب


-->
من مواضيع أصدآف

أصدآف متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:26 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir