منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > سيرة الرسول - تاريخ الرسول - غزوات الرسول > سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه

سيرة الصحابه - غزوات الصحابه - مواقف الصحابه سيرة الصحابه رضي الله عنهم , مواقف الصحابه رضي الله عنهم , غزوات الصحابه رضي الله عنهم , اقوال الصحابه رضي الله عنهم ,



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-03-2014, 08:05 PM   #1
إداري سابق
 
تاريخ التسجيل: May 2014
الدولة: بين قلبي ووطني
المشاركات: 7,878
معدل تقييم المستوى: 5646170
أنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي جعفر الطيار رضي الله عنه..

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وأشهد أن لا إله إلا الله وحدَه لا شَرِيك له، وأشهد أنَّ محمَّدًا عبدُه ورسوله.


من هو جعفر الطيار:

هذا الصحابيُّ كان من السابقين إلى الإسلام، وممَّن هاجَر الهجرتَيْن: الأولى للحبشة، والثانية للمدينة، وكان أحد قادَةِ المسلِمين في معركة مُؤتَة الشَّهِيرة، وله قَرابَةٌ من النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - فهو ابن عمِّ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال عنه النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - في الحديث الذي رواه البخاري في "صحيحه": ((أشبهتَ خَلقي وخُلقي))، قال الذهبي: وقد سُرَّ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - بقدومه من الحبشة، وحزن واللهِ كثيرًا عند استشهاده.
إنه الشهيد البَطَل، علَم المُجاهِدين، جعفر بن أبي طالب - عبدمناف - بن عبدالمطلب القرشي الهاشمي، أبو عبدالله، ويُلقَّب بأبي المساكين، شقيق علي بن أبي طالب، وأكبر منه بعشر سنين، روى الترمذيُّ في "سننه" من حديث أبي هريرة - رضِي الله عنه - مَوقُوفًا عليه، أنه قال: ما احتَذَى النِّعال ولا انتَعَل، ولا رَكِبَ المطايا، ولا ركب الكُور بعد رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - أفضل من جعفر بن أبي طالب؛ يعني: في الجُود والكرم.
وقد كانت لهذا الصحابي مواقفُ بطوليَّةٌ، تدلُّ على شجاعته العظيمة ونصرته لهذا الدين، فمن تلك المواقف العظيمة أنه بعد رجوعه من هجرته من الحبشة، التي دامَتْ عشر سنين بعيدًا عن أهله ووطنه، كان النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - لِتَوِّه قد انتَهَى من فتْح خبير، ففَرِح بقُدُومه كثيرًا، لكنَّ هذه الفرحة لم تستمرَّ طويلاً؛ فالأعمال كثيرة، والوقت قصير، فقد أرسَلَه النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - مع جيش المسلِمين المُتَّجِه إلى الشام لقِتال الرُّوم، وكان عددهم ثلاثة آلاف مُقاتِل، وأَمَّر عليهم زيد بن حارثة، فإن قُتِل فجعفر بن أبي طالب، فإن قُتِل فعبدالله بن رَواحَة.

وبدَأَت المعركة، ونَظَرًا لعدم التكافُؤ بين جيش المسلمين وعدوِّهم؛ فقد أظهر المسلِمون بُطُولات وتَضحيات عظيمة؛ ففي بداية المعركة - وبعد قِتال شديد - قُتِل زيد بن حارثة، فأخذ الرايَة جعفر بن أبي طالب فعُقِر جواده، وكان فارسًا من فرسان العرب، قال ابن إسحاق: هو أوَّل من عقر في الإسلام فجعل ينشد هذه الأبيات:

يَا حَبَّذَا الْجَنَّةُ وَاقْتِرَابُهَا
طَيِّبَةٌ وَبَارِدٌ شَرَابُهَا
وَالرُّومُ رُومٌ قَدْ دَنَا عَذَابُهَا
عَلَيَّ إِذْ لاَقَيْتُهَا ضِرَابُهَا


وكان يُمسِك الراية بيده اليُمنَى، فقطَعُوا يده اليُمنَى، فأمسَكَ الرايَة بيده اليُسرَى، فقطعوا يده اليُسرَى، فضَمَّ الرايَة إلى صدره، فتَكاثَرُوا عليه فقتَلُوه، قال - تعالى -: ? وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ "
[آل عمران: 169، 170].

روى مسلم في "صحيحه" من حديث عبدالله بن مسعود - رضِي الله عنه - عن هذه الآية: ? وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللهِ أَمْوَاتًا... ? الآية، قال: أمَا إنَّا قد سألنا عن ذلك، فقال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((أرواحهم في جوفِ طيرٍ خُضْرٍ، لها قَنادِيلُ مُعَلَّقة بالعرش، تَسرَح من الجنَّة حيث شاءَتْ، ثم تَأوِي إلى تلك القَنادِيل، فاطَّلَع عليهم ربُّهم اطِّلاعَةً فقال: هل تشتهون شيئًا؟ قالوا: أيَّ شيء نشتهِي، ونحن نَسرَح من الجنَّة حيث شئنا؟!))
وروى البخاري في "صحيحه" من حديث أنس بن مالك - رضِي الله عنه - أن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - نَعَى زيدًا وجعفرًا وابنَ رَواحَة للنَّاس قبل أن يأتِيَهم خبرُهم، فقال: ((أخَذَ الرايَة زيد فأُصِيب، ثم أخَذ جعفر فأُصِيب، ثم أخَذ ابن رَواحَة فأُصِيب - وعَيناه تَذرِفان - حتى أخَذ سيفٌ من سُيُوف الله، حتى فتح الله عليهم)).

وروى البخاري في "صحيحه" من حديث عبدالله بن عمر - رضِي الله عنهما - أنَّه قال: كنت فيهم في تلك الغزوة، فالتَمَسنا جعفرَ بن أبي طالب، فوَجَدناه في القَتلَى، ووَجَدنا ما في جسده بضعًا وتسعين، من طَعنَة ورَميَة، وفي رواية: ليس منها شيء في دُبُرِه.

وصدق الله عز وجل إذ يقول: " مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً "
[الأحزاب: 23].

روى الحاكم في "المستدرك" والترمذي في "سننه" من حديث أبي هريرة - رضِي الله عنه - أن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((مرَّ بي جعفر بن أبي طالب في مَلأٍ من الملائكة وهو مخضَّب الجناحَيْن بالدم، أبيض الفؤاد)).

وفي روايةٍ أن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((جعفر بن أبي طالب يَطِير مع جبريل وميكائيل له جناحان)).

فقد عَوَّضَه الله عن يديه المقطوعتَيْن في المعركة بأنْ جعَلَه يَطِير في الجنَّة مع الملائكة، وهذه مَنقَبَة عظيمة له - رضِي الله عنه وأرضاه - وفي "صحيح البخاري" أنَّ ابن عمر - رضي الله عنهما - كان إذا سلَّم على عبدالله بن جعفر يقول: السلام عليك يا ابن ذي الجناحين.

قال أبو عبدالله: الجناحان: كل ناحيتين.

ومن مَناقِبه العظيمة ما رواه البخاري في "صحيحه" من حديث البراء - رضِي الله عنه - أن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((أشبهت خَلْقي وخُلُقي)).

وبعدَ استِشهاد جعفر ورُجُوع الجيش إلى المدينة، دخل النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - على أسماء بنت عُمَيسٍ زوجة جعفر، ودعا بأبناء جعفر فشمَّهم وقبَّلهم، وذرفت عيناه من الدُّموع؛ حزنًا على أخيه جعفر، فقالت أسماء: يا رسول الله، هل بلَغَك عن جعفر شيء؟ قال: ((نعم، قُتِل))، فقامت تَبكِي، فقال: ((لا تَبكُوا على أخي بعد اليوم))، ثم قال: ((ادعوا لي ابنَيْ أخي))، قال عبدالله بن جعفر: فجِيء بنا كأنا أفرخ، فقال: ((ادعوا لي الحلاَّق))، فجِيء بالحلاق، فحلق رؤوسنا، ثم قال: ((أمَّا محمد، فشبيه عمِّنا أبي طالب، وأمَّا عبدالله، فشبيه خلقي وخلقي))، ثم أخَذ بيدي فأَشالَهَا، فقال: ((اللهمَّ أَخلِف جعفرًا في أهله، وبارِك لعبدالله في صفقة يمينه))، قالَهَا ثلاث مِرارٍ، قال: فجاءت أمُّنا، فذكرت له يتمنا وجعلت تفرح له، فقال: ((العَيْلَةَ تَخافِين عليهم، وأنا وليُّهم في الدنيا والآخرة؟!)).

روى الإمام أحمد في "مسنده" من حديث عبدالله بن جعفر قال: لَمَّا جاء نعي جعفر حين قُتِل، قال النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((اصنَعُوا لآل جعفرٍ طعامًا؛ فقد أتاهم أمر يَشغَلهم، أو أتاهم ما يَشغَلهم)).

ومن أخلاقه العظيمة: الكرم والبذل والسخاء، ففي "صحيح البخاري" من حديث أبي هريرة - رضِي الله عنه - أنه قال: كنت أُلصِق بطني بالحصباء من الجوع، وإن كنت لأَستَقرِئ الرجلَ الآيةَ هي معي، كي يَنقَلِب بي فيُطعِمني، وكان أخير الناس للمِسكِين جعفر بن أبي طالب، وكان يَنقَلِب بنا فيُطعِمنا ما كان في بيته، حتى إن كان ليُخرِج إلينا العُكَّة التي ليس فيها شيء فنشقها فنلعَق ما فيها.

وكان قتله - رضِي الله عنه - سنة ثمانٍ من الهجرة، وهو في ريعان شبابه، قال بعض المؤرِّخين: قُتِل وعمره بضع وثلاثون سنة.

رضي الله عن جعفر وجَزَاه عن الإسلام والمسلمين خيرَ الجزاء، وجمَعَنا به في دار كرامته مع النبيِّين والصديقين، والشهداء والصالحين، وحَسُن أولئك رَفِيقًا .
-->
من مواضيع أنغام الحنين

أنغام الحنين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-03-2014, 09:39 PM   #2

 
الصورة الرمزية غَيم!
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
الدولة: فِ عالمي الخاص..حيثُ أنا فَقط
المشاركات: 10,083
معدل تقييم المستوى: 42949709
غَيم! has a reputation beyond reputeغَيم! has a reputation beyond reputeغَيم! has a reputation beyond reputeغَيم! has a reputation beyond reputeغَيم! has a reputation beyond reputeغَيم! has a reputation beyond reputeغَيم! has a reputation beyond reputeغَيم! has a reputation beyond reputeغَيم! has a reputation beyond reputeغَيم! has a reputation beyond reputeغَيم! has a reputation beyond repute
افتراضي رد: جعفر الطيار رضي الله عنه..

رَضِيَ اللهُ عنهُ وارضاه
شكراً انغـام
جزاكِ ربي كل خير
__________________
DON'T let the past hold you back, you're missing the good stuff



كُن أنتَ * تزدَد جمالاْ
-->
من مواضيع غَيم!

غَيم! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-03-2014, 09:43 PM   #3
إداري سابق
 
تاريخ التسجيل: May 2014
الدولة: بين قلبي ووطني
المشاركات: 7,878
معدل تقييم المستوى: 5646170
أنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond repute
افتراضي رد: جعفر الطيار رضي الله عنه..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة |مَشاعِر صّامِتَه♪∞ مشاهدة المشاركة
شكراً انغـام
جزاكِ ربي كل خير
العفو مشااعر
دمتي بحفظ الله ورعايته
-->
من مواضيع أنغام الحنين

أنغام الحنين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-05-2014, 12:43 AM   #4
فتى النيل
 
الصورة الرمزية عاشق الوادى
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: فى زمن يجهله الأخرون
المشاركات: 12,094
معدل تقييم المستوى: 42739925
عاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond repute
افتراضي رد: جعفر الطيار رضي الله عنه..

جزيتى الفردوس الأعلى
__________________





-->
من مواضيع عاشق الوادى

عاشق الوادى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:11 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir