منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > منوعات هتوف > الصحة و الغذاء

الصحة و الغذاء مواضيع تخص صحة الاٍنسان اغذيه غير صحيه اغذيه مضره اغذيه مفيده معلومات صحيه غريبه كل مايخص صحة الاٍنسان تناول المشروبات الغازيه امراض السكر الوقايه اضرار التدخين والعلاج والوقايه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-20-2014, 07:06 PM   #1
إداري سابق
 
تاريخ التسجيل: May 2014
الدولة: بين قلبي ووطني
المشاركات: 7,878
معدل تقييم المستوى: 5646171
أنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
F24 موسوعة هتوف الطبيه

هنا نضع بين أيديكم موسوعه طبيه شامله
تحتوي على التعريف بالأمراض الشائعه والنادره
وأعراضها ومسبباتها وطرق الوقايه والعلاج بأذن الله..


موسوعة هتوف الطبيه هو ماتبحث عنه في مجال الأمراض المتنوعه..
كل ماتبحث عنه في المجال الطبي ستجده هنا ..

تمنياتي للجمييع بدواام الصحه والعاافيه
-->
من مواضيع أنغام الحنين

أنغام الحنين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-20-2014, 07:10 PM   #2
إداري سابق
 
تاريخ التسجيل: May 2014
الدولة: بين قلبي ووطني
المشاركات: 7,878
معدل تقييم المستوى: 5646171
أنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond repute
افتراضي رد: موسوعة هتوف الطبيه

ما هو مرض السكري؟

هو ارتفاع في نسبة السكر بالدم، وهي حالة مزمنة تنتج عن نقص جزئي أو كلي في هرمون الأنسولين والذي هو عبارة عن هرمون تفرزه غدة البنكرياس ليقوم بمساعدة السكر في الدم للدخول الى خلايا الجسم حيث يتحول الى طاقة تساعد الجسم على الحركة.

عندما يقل الأنسولين في الجسم فان السكر يزيد في الدم، ولا يستطيع الجسم الاستفادة منه، ولذلك نراه يظهر في البول.

ما هي أنواع مرض السكري؟

هناك نوعان لمرض السكري:

النوع الأول: سكري الأطفال أو الشباب وهو النوع المعتمد في علاجه على الأنسولين.

النوع الثاني: سكري البالغين، وهو النوع الغير معتمد في علاجه على الأنسولين.



ما هو مرض السكري؟

هو ارتفاع في نسبة السكر بالدم، وهي حالة مزمنة تنتج عن نقص جزئي أو كلي في هرمون الأنسولين والذي هو عبارة عن هرمون تفرزه غدة البنكرياس ليقوم بمساعدة السكر في الدم للدخول الى خلايا الجسم حيث يتحول الى طاقة تساعد الجسم على الحركة.

عندما يقل الأنسولين في الجسم فان السكر يزيد في الدم، ولا يستطيع الجسم الاستفادة منه، ولذلك نراه يظهر في البول.

ما هي أنواع مرض السكري؟

هناك نوعان لمرض السكري:

النوع الأول: سكري الأطفال أو الشباب وهو النوع المعتمد في علاجه على الأنسولين.

النوع الثاني: سكري البالغين، وهو النوع الغير معتمد في علاجه على الأنسولين.



السكري وارتفاع سكر الدم

ما هو ارتفاع سكر الدم عند مريض السكري؟

ان ارتفاع نسبة السكر في الدم عند مرضى السكري هي حالة متكررة ومزمنة، ويكمن الهدف الأساسي في علاج مرض السكري في تقليل الفترات التي يحدث فيها ارتفاع السكر في الدم. ان مدى شعور المريض بأعراض ارتفاع السكر يختلف من شخص الى آخر، لذا توجد صعوبة في معرفة نسبة السكر في الدم من خلال الأعراض الظاهرة.

يمكن تعريف ارتفاع السكر في الدم بأنه زيادة في معدل السكر في الدم عن 125 ملغم/د في حالة الصيام، وعن 200 ملغم/د.

ما هي أعراض ارتفاع السكر في الدم؟

الشعور بالتعب
تكرار التبول مع العطش
زوغان البصر
الشعور بنمنمة أو وخز في أصابع القدمين واليدين
بطء التئام الجروح
تقلصات في العضلات
ما هي أعراض الارتفاع الحاد للسكر مع ارتفاع الأحماض في الدم؟

الم في البطن
انبعاث رائحة الفاكهة في الفم (الأسيتون)
نقصان في الوزن
كثرة التبول
الجفاف الشديد في الجلد والفم
سرعة في معدل التنفس
ما هي أسباب أرتفاع السكر في الدم؟

تناول كمية كبيرة من الطعام
قلة الحركة أو عدم القيام بالتمارين المعتادة
عدم أخذ علاج السكري
المرض أو الاصابة بالتهاب حاد
الوقوع تحت ضغط نفسي
ما هو علاج ارتفاع السكر في الدم؟

اذا كان هناك ارتفاع في نسبة السكر في الدم، يجب التفكير بالسبب الذي أدى الى هذا الأرتفاع حيث بالامكان المحافظة على مستوى السكر في الدم بالمستوى الطبيعي وذلك عن طريق:

الحمية الغذائية المناسبة
القيام بنشاطات وتمارين معينة
أخذ مخفضات السكر حسب رأي الطبيب المعالج


اذا كنت تعاني من أعراض السكر الحادة في الدم يجب الاتصال بطبيبك حالا أو الذهاب الى المستشفى فورا
اذا كانت نسبة السكر في الدم مرتفعة لمدة اسبوع وكنت لا تعرف السبب، يجب عليك مناقشة هذا الموضوع مع طبيبك.
ان ارتفاع السكر البسيط في الدم لفترات قصيرة ومحدودة ليس بالأمر الخطير وهو يحدث لكل مرضى السكري ولكن عندما يبقى مستوى السكر مرتفعا لفترات طويلة فأن الخطورة تكمن في حدوث مضاعفات مرض السكري
ان السكر في الدم يكشف لنا مستوى السكر في الجسم ويعطي القيمة الفعلية للسكر.
ان فحص البول يعكس مستوى ارتفاع السكر في الجسم لكن لا يعطي القيمة الفعلية للسكر.

متى تكون نسبة السكر في الدم منخفضة؟

يعد السكر منخفضا عندما تكون نسبته في الدم أقل من 50 ملغم / ديسيليتر مع ظهور بعض الأعراض أو غيابها.

ماهي علامات هبوط (انخفاض) نسبة السكر في الدم؟

هناك علامات اولية مثل:

الرجفة
تصبب العرق من الجسم
تسارع نبضات القلب
قلة التركيز
الجوع الشديد
العصبية وتصرفات غريبة غير مألوفة
يجب أخذ هذه العلامات بجدية كبيرة وعدم اهمالها لان استمرار انخفاض نسبة السكر في الدم من الممكن أن تؤدي الى ظهور أعراض أكثر خطورة مثل:

تشنجات عصبية
فقدان الوعي
فاذا كان هناك ادنى شك من أن ظهور أحد تلك الأعراض هو ناتج عن نقص السكر في الدم فعليك التأكد بفحص نسبة السكر في دمك أثناء ظهور الأعراض ولا تتردد في أخذ القليل من السكر المذاب بالماء أو أي طعام أو عصير محلى اذا لم يتوفر لديك جهاز الفحص.

ما هي اسباب انخفاض نسبة السكر في الدم؟

زيادة النشاط الجسماني
زيادة جرعة الانسولين
عدم أخذ كمية كافية من الطعام بعد تناول علاج السكري
كيف يمكن التصرف في حال حصول هبوط في سكر الدم؟

العلاج السريع في هذه الحالة اذا كان المريض قادرا على البلع :

تناول قطعتين أو ملعقتين كبيرتين من السكر مذابتان في الماء
تناول نصف كوب من عصير الفواكه
ثلث كوب من أي عصير محلى، واذا لم تزول هذه الأعراض خلال 10-15 دقيقة فعلى المريض اعادة شرب الكمية نفسها لحين انتهاء الأعراض
اما اذا كان المريض فاقدا للوعي فيجب عدم المحاولة في اعطائه أي مشروب عن طريق الفم وذلك تفاديا لحدوث الاختناق ونقله فورا الى المستشفى..
-->
من مواضيع أنغام الحنين

أنغام الحنين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-20-2014, 07:14 PM   #3
إداري سابق
 
تاريخ التسجيل: May 2014
الدولة: بين قلبي ووطني
المشاركات: 7,878
معدل تقييم المستوى: 5646171
أنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond repute
افتراضي رد: موسوعة هتوف الطبيه

مرض الصرع ..

ماهو الصرع؟؟
اختلال مؤقت ينجم عن زيادة النشاط الكهربائي في المخ..
الصرع من أقدم اضطرابات الدماغ التي عرفها الإنسان، والإصابة به لا تعني الجنون أو التخلف العقلي حيث لا صلة بين الصرع والمرض العقلي، ولكن قد يعاني المصاب بالصرع من الإحباط والاكتئاب أو القلق نتيجة خوفه من مرض الصرع خاصة إذا كانت استجابته للعلاج غير كاملة.
وفي حالات نادرة يمكن للصرع أن يكون مصاحبا باختلال نفسي أو اضطراب في الشخصية، كما يمكن للذاكرة أن تضطرب قليلا بسبب الاستعمال المتواصل للأدوية المضادة للتشنجات، ولكن مريض الصرع إنسان طبيعي ويجب أن يمارس نشاطاته وعمله وهواياته كأي شخص آخر.

إن أصل كلمة الصرع بالإنجليزية مشتق من كلمة إغريقية تعني «حالة الشعور بالهزيمة أو التعرض لهجوم». وكان الاعتقاد السائد لدى الناس أن نوبة الصرع تنشأ عن الجن،
وعرف الصرع على أنه مرض مقدس. وتلك هي خلفية الأساطير والخرافات والمخاوف التي أحاطت بالصرع وأثرت على مواقف الناس وجعلت تحقيق الهدف المتمثل في حياة عادية للفرد الذي يعاني من الصرع أكثر صعوبة.

تاريخ الصرع

* ما حقيقة مرض الصرع؟ ومتى تم تشخيصه؟ وما مسبباته؟ وهل هو مرض وراثي؟ وما أنواعه؟ وما مواصفات كل نوع؟ وكيف تطورت نوعيات الأدوية المقدمة لمريض الصرع؟ وهل هي أدوية آمنة أم لها مضاعفات؟

وما دور جراحة المخ في العلاج؟ وما الأنواع التي تستجيب للعلاج الجراحي؟ وكيف يتعايش مريض الصرع مع بقية أفراد المجتمع؟ وكيف يتعايش الآخرون معه؟ وهل يمكن لمريض الصرع أن يتزوج؟ ولمريضة الصرع أن تنجب؟

«صحتك» طرحت هذه الأسئلة وسواها على اثنين من ذوي الاختصاص والخبرة في هذا المجال: أ.د. محمد بن محمد سعيد جان، أستاذ واستشاري طب الأطفال والأعصاب قسم الأطفال، بكلية الطب، في جامعة الملك عبد العزيز،
ود. صالح باعيسى، استشاري جراحة المخ والأعصاب - أستاذ مشارك بكلية الطب، في جامعة الملك عبد العزيز، فأوضح أولا البروفسور جان أن الصرع (Epilepsy) ليس مرضا وإنما هو علامة لاختلال عصبي داخلي؛ أي إنه عرض لمرض ويجب أن يتكرر، حتى نصل إلى تشخيص حالة الصرع.

وقد ورد ذكر الصرع قبل أكثر من 2000 عام قبل الميلاد، وهناك إشارات لذلك في النصوص الإغريقية القديمة وفي الإنجيل. ولم تكن هناك دراسات جادة إلا في أواسط القرن التاسع عشر، فقد كان السير تشارلز لوكوك أول من حدد المسكنات التي ساعدت على التحكم بالنوبات في عام 1857. وفي عام 1870 قام جون هغلنغز جاكسون بتحديد الطبقة الخارجية للدماغ، وعرفها بأنها ذلك الجزء المعني بالصرع. وأوضح هانز برجز في عام 1929 أن هناك إمكانية لتسجيل نبضات الدماغ البشري الكهربائية.

نشاط المخ الكهربائي

* وعليه، فإن الصرع حالة مرضية مزمنة ناتجة عن زيادة النشاط الكهربائي لخلايا المخ وينتج عنها اختلال في وعي المريض وتصرفاته لمدة مؤقتة تزول من دون إحداث أي تغيرات دماغية بعد زوالها. وليست كل حالات التشنج هي مرض الصرع؛ حيث إنه من الممكن لهذه التشنجات أن تحدث نتيجة أمراض أخرى مثل انخفاض نسبة السكر في الدم.

النوبات التشنجية

* كيف تصنف النوبات التشنجية؟ صنفت المنظمة العالمية لمكافحة الصرع نوبات الصرع (Seizure Classification) إلى نوبات كلية (Generalized Seizure)، ونوبات جزئية (Seizure Partial).

* النوبات الكلية: وهي النوبات التي يرافقها فقدان الوعي وقد تكون صغيرة، ينتج عنها فقدان الذاكرة حيث تبدأ بنظرة شاردة كالسرحان، وفقدان القدرة على النطق، أو الكلام غير المفهوم وكذلك توقف الجسم عن أي حركة، ثم تليها أحيانا رجفة بالعينين وهزة بالرأس أو حركات عشوائية متكررة مثل البلع أو فرك الوجه أو لمس الأشياء المجاورة ثم يفيق المريض. أما النوبات الكبيرة فينتج عنها فقدان للوعي مصاحب بتصلب في الجسم واحتقان في الوجه يليه هزات متكررة في الجسم كله وقد يصاحبها خروج زبد من فم المريض أو قد يعض المريض على لسانه أو يصاحبه خروج البول أو البراز خلال النوبة، وبعد هذه الهزات يدخل المريض في حالة نوم عميق لمدة زمنية متفاوتة حسب درجة الحالة، وعندما يفيق المريض لا يتذكر شيئا عن النوبة سواء كانت صغيرة أم كبيرة.

* النوبات الجزئية: هي النوبات التي لا يفقد فيها المريض الوعي بل يكون مدركا خلال النوبة وبعدها، ويستطيع المريض أن يصف النوبة كاملة. ويمكن لنوبة الصرع أن تنتهي بنهاية النوبة الجزئية ويمكن أن تتطور إلى نوبة كلية صغيرة أو كبيرة.

أنواع النوبات الجزئية

* تشنجات حركية (Motor Seizure) ، وهي تشنجات عضلية تبدأ بجزء من الإبهام أو جزء من اليد وتظل كذلك أو تتطور لتشمل العضو الكامل وتمتد إلى العضو الذي يجاوره مثل حركة تشنجية بالإبهام ثم تتطور لتشمل اليد ثم الذراع ثم الوجه وهكذا (Jacksonian Seizure).

* تشنجات تحدث في مواقف معينة، ومنها:

- التشنجات المرافقة لارتفاع الحرارة Febrile Seizure، وهي تحدث للأطفال بين عمر 3 أشهر و6 سنوات. وتحدث النوبة بمجرد ارتفاع درجة الحرارة عن المعدل الطبيعي، وعادة تكون نتائج الفحص الطبي وتخطيط المخ طبيعية. وتتوقف هذه التشنجات، عادة، بعد عمر ست سنوات.

- حالة التشنج الوحيدة، حيث تحدث للمريض نوبة تشنجية غير مسببة ولا تتكرر.

- النوبات التشنجية التي تصاحب أمراضا معينة مثل انخفاض نسبة السكر بالدم، وتسمم الحمل، والارتفاع المفاجئ لضغط الدم، وتعاطي الكحول أو المخدرات، ومع بعض الأدوية.

- النوبات التشنجية عند مزاولة نشاط معين مثل القراءة، وسماع الموسيقى، والرياضة.. إلخ. وعادة ما تمثل هذه التشنجات نوعا من أنواع الصرع الجزئي.

مسببات الصرع

* في معظم حالات الصرع لا يوجد سبب محدد لعدم انتظام الموجات الكهربائية الدماغية (Dysrhythmia)، ولكن في بعض الأحيان تكون الأسباب معروفة، وأهمها:

- العامل الوراثي، حيث يعاني أكثر من فرد واحد في العائلة من حالة الصرع.

- مضاعفات الحمل والولادة المتعسرة.

- العيوب الخلقية في المخ.

- الخلل الوراثي في الإنزيمات والكيميائيات الجسمية.

- الجلطة والنزف الدماغي.

- أورام المخ.

- التهاب المخ وأغشية السحايا.

ومن الأسباب المعروفة التي تسبب تشنجات مؤقتة تزول بزوال السبب ولا تعتبر حالة صرع: حالات انخفاض السكر بالدم، ونقص الكالسيوم وأملاح الصوديوم في الدم، وانخفاض الأكسجين في الدم مثل حالات توقف القلب المفاجئ، والفشل الرئوي، وفشل وظائف الكبد، وتعاطي المخدرات وتناول الكحول بكثرة.

أما التشنجات الحسية (Sensory Seizure)، فينتج عنها خدران بأحد الأطراف مثال دبيب النمل على الذراع، إضافة إلى إحساس داخلي بالخوف، وتوقف التفكير، واستعادة ذكريات قديمة، والشعور بالوحشة أو الغربة (Deja vu)، وتخيلات مرئية أو سمعية أو شمية (Hallucination) مثل رؤية ألوان أو أشخاص، وسماع طنين أو أصوات أو شم روائح نفاذة مثل رائحة البنج أو مطاط محروق.. إلخ.

أنواع الصرع

* الصرع الجزئي (Partial Epilepsy)، وهو الذي ينتج عن زيادة الشحنات الكهربائية في جزء معين من المخ. ومن أمثلة ذلك: صرع الفص الأمامي، وصرع الفص الخلفي، وصرع الفص التيمبورالي. ومن الممكن أن ينتج عن إصابة معروفة أو غير معروفة في الدماغ ونادرا ما يكون وراثيا.

* الصرع العام (Generalized Epilepsy)، وهو الذي تبدأ فيه زيادة شحنات الكهرباء في المخ كاملا، ويصحبه فقدان الوعي مباشرة أو حركات لا إرادية في الأطراف من دون أي مؤثر أو إحساس سابق. وهناك أنواع عديدة من هذا الصرع،
وتلعب الوراثة دورا مهمّا في معظم أنواعه ونادرا ما يكون نتيجة إصابة مبكرة في المخ أو خلل وراثي في إنزيمات أو كيميائيات الجسم. وتصيب أنواع الصرع المختلفة كل الأعمار.

* الصرع غير المحدد (Unclassified Epilepsy) ، إما لأن المريض يعاني من أعراض الصرع الجزئي والصرع العام معا، أو لأن الأعراض والفحوصات لا تسمح بتحديد نوع الصرع.

التشخيص والعلاج

* يصيب الصرع نحو 1 - 2% من المجتمع، وأغلبية حالات الصرع هي من النوع الحميد الذي يستجيب آليا للعلاج الدوائي. أما في الحالات غير الحميدة، فتختلف الخطورة والإعاقة الناتجة عن مرض الصرع باختلاف مسبباته.

ويعتمد التشخيص على الوصف الدقيق للحالة الذي يقدمه المريض أو أسرته للطبيب المعالج، والكشف الطبي الكامل للدماغ، ويليه إجراء فحوصات معينة منها تخطيط الدماغ الكهربائي والصورة المقطعية أو المغناطيسية للمخ وبعض التحاليل المخبرية.

أما علاج الصرع، فيبدأ بالتشخيص الصحيح، ومعرفة مسببات الصرع، وإعطاء العلاج المناسب، والمتابعة الدقيقة التخصصية.

ويكون هدف العلاج إيقاف النوبات التشنجية تماما، وهذا يحدث بالعلاج السليم مع 60 إلى 70% من المرضى، وفي 50% من مرضى الصرع الذين انقطعت عنهم التشنجات لمدة 3 - 5 سنوات يمكن إيقاف أدوية الصرع كليا. وتخفيف نوبات الصرع في فئة الصرع المستعصي الذي تبلغ نسبته نحو 20% من مرضى الصرع، وهذا النوع يحتاج إلى أكثر من نوع من الأدوية أو العلاج الجراحي بالإضافة للأدوية.

وتشمل أنواع العلاج؛ العلاج الدوائي، والجراحي.

أنواع العلاج

* العلاج الدوائي، وتستخدم فيه:

- العلاجات القديمة المتداولة مثل «كاربامازيبين» (Tegretol)، «فيناتوين دايلنتين» (Dilantin) أو «إبانوتين» (Epanutin)، «فالبرويت» (Depakine – Epilim) لعلاج الصرع الجزئي أو الكلي، كلونازيبام «ريفوتريل» Rivotril علاج للصرع العام والجزئي وفعال جدا في الهزات اللاإرادية، و«ديازيبام» (Valium) علاج مؤقت للصرع ويعطى في حالات التشنجات المستمرة عن طريق الوريد في الإسعاف ويمكن إعطاؤه حقنة شرجية للأطفال أو الكبار عند تكرر التشنجات في البيت أو في المستشفى.

- الأدوية الحديثة مثل: لاموترجين «لاميكتال» Lamictal، غابابنتين «نيورنتين» Neurontin لعلاج الصرع الكلي أو الجزئي وفعال في علاج التشنجات المستعصية، فايغابترين «سابريل» Sabril علاج إضافي في علاج الصرع الجزئي، توبايراميت «توباماكس» Topamax دواء جديد يستخدم اختيارا أول أو علاجا إضافيا لمعظم أنواع التشنجات الصرعية لدى الأطفال والكبار، ليفترا سيتام «آيبرا» Keppra يعد هذا الدواء من أحدث التطورات في علاج مرض الصرع حيث يتميز بأسلوب متميز في العلاج وبفاعلية عالية في معظم أنواع الصرع في الكبار والصغار. ويعتبر من الأدوية الآمنة حيث لا يتفاعل مع أي أدوية أخرى ولا يؤثر سلبيا على أجهزة الجسم. بريقابابين (Lyrica) دواء إضافي في علاج مرض الصرع.

* العلاج الجراحي: أوضح د. صالح باعيسى استشاري جراحة المخ والأعصاب أن هناك حالات معينة في أمراض الصرع يمكن للتدخل الجراحي أن يلعب دورا مهمّا في علاجها مثل: الصرع الناتج عن أورام دماغية، وهذا يحدث في حالات قليلة خاصة إذا ظهرت هذه الأعراض في سن متأخرة، والصرع الناتج عن بؤرة محددة وواضحة على الأشعة المغناطيسية والفحوصات الأخرى.

علاجات أخرى

* العلاج بالتنبيه الكهربائي خارج الدماغVagal Stimulation لبعض المرضى الذين لا يستفيدون من الجرعة الدوائية وليس لهم علاج جراحي وهذا يتم بجهاز خاص لتنبيه العصب الحائر في الرقبة.

* العلاج بالتنبيه الكهربائي داخل الدماغ Deep Brain Stimulation وما زال هذا العلاج تحت التجارب العلمية.

* الحمية الغذائية من طراز Ketogenic Diet وهي تعتمد على زيادة نسبة الدهنيات الترايغليسرايدية (الثلاثية) المتوسطة في الغذاء اليومي بحيث تمثل نحو الثمانين في المائة من السعرات الحرارية اليومية (مثل البطاطا المقلية) ويمكن لهذه الحمية أن تساعد في علاج نوبات الصرع عند بعض المرضى ولكن من الصعوبة الالتزام بهذا النوع من الحمية الغذائية. ومن سلبيات الحمية الغذائية الإسهال ونقص الفيتامينات، لذا، لا بد من استشارة الطبيب المتخصص قبل البدء بالحمية الغذائية.

متابعة ومعايشة

* على جميع المرضى المصابين بمرض الصرع التردد على عيادة الطبيب المعالج بصورة منتظمة حتى في الحالات التي تكون فيها النوبات التشنجية مسيطرا عليها عن طريق الأدوية وذلك حتى يتمكن الطبيب من تقييم الحالة بصورة منتظمة، ففي بعض الأحيان تكون هناك مؤشرات بحدوث نوبات صغيرة يمكن علاجها، وكذلك إجراء بعض الفحوصات المخبرية للتأكد من عدم حدوث مضاعفات من الأدوية.

وفي بعض الأحيان قد تتأثر القدرات العقلية لبعض مرضى الصرع وبالتحديد مستوى الذكاء لديهم، وذلك بسبب عيب أو إصابة بالغة في الدماغ، وهذا يحصل بنسبة بسيطة جدا؛ حيث إن غالبية مرضى الصرع تكون نسبة الذكاء لديهم طبيعية. يتمكن غالبية مرضى الصرع من أداء مهام حياتهم الأسرية والعلمية بصورة طبيعية، ما دامت النوبات التشنجية مسيطرا عليها طبيا.

إرشادات لسلامة مريض الصرع من الأخطار

* عدم قيادة السيارة إلا بعد التأكد من السيطرة على نوبات التشنجات لفترة عام على الأقل.

* الابتعاد عن بعض الوظائف مثل الوظائف العسكرية ووظائف النقل العام التي تتطلب قيادة المركبات بجميع أنواعها.

* تستحب ممارسة الرياضة خصوصا الجماعية منها وفي حالة ممارسة الرياضة الفردية مثل السباحة يجب أن يكون مصحوبا بأشخاص آخرين على دراية تامة بالسباحة وعن حالة المريض حتى يمكن إنقاذه إذا احتاج لذلك.

* على مريض الصرع الاحتراس عند استخدام المواقد والأجهزة الطبية.

* يمكن لمريض الصرع الزواج والإنجاب.

* يمكن لمريضة الصرع الحمل والإنجاب، وقد أثبتت الدراسات الطبية أن فترة الحمل والولادة تكون طبيعية لدى معظم النساء المريضات بالصرع، كما يمكنهن إنجاب أطفال أصحاء، وعلى مريضة الصرع الحامل اتباع نصائح الطبيب المعالج وعدم وقف العلاج خلال فترة الحمل أو الوضع..
-->
من مواضيع أنغام الحنين


التعديل الأخير تم بواسطة أنغام الحنين ; 08-20-2014 الساعة 07:42 PM
أنغام الحنين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-20-2014, 07:16 PM   #4
إداري سابق
 
تاريخ التسجيل: May 2014
الدولة: بين قلبي ووطني
المشاركات: 7,878
معدل تقييم المستوى: 5646171
أنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond repute
افتراضي رد: موسوعة هتوف الطبيه

الالتهاب الرئوي.. أسبابه وعوامل انتشاره

نتيجة العدوى بأنواع البكتيريا أو الفيروسات أو الطفيليات وحتى الفطريات..

من المعروف أن الجهاز التنفسي للإنسان على اتصال دائم بالبيئة المحيطة من خلال عملية الشهيق والزفير أثناء التنفس، ويبدأ تركيب الجهاز التنفسي من الأنف ثم البلعوم فالحنجرة ومنها إلى القصبة الهوائية التي تتفرع إلى شعبتن رئيسيتين هما الشعبة الهوائية اليمنى والشعبة الهوائية اليسرى، ثم تتفرع كلا الشعبتين إلى شعب هوائية أصغر وأصغر حتى تنتهي بالحويصلات الهوائية والتي يتم من خلالها تبادل الأوكسجين وثاني أكسيد الكربون في الدم، وتكون الحويصلات الهوائية والشعب الهوائية الصغيرة جدا الرئتين التي تعمل على توفير الأوكسجين لجميع أنحاء الجسم، وتخلص الجسم من ثاني أكسيد الكربون.
يحتوى الجهاز التنفسي على بعض خطوط من الدفاع الأول: ذاتية ومناعية تحميه ضد العدوى والالتهابات، ومنها:

- عملية العطس التي تعمل على طرد أي مواد غريبة تدخل الأنف.

- شعيرات الأنف الداخلية التي تعمل على فلترة (تنقية) الهواء الداخل عن طريق الأنف وتخليصه من ذرات الغبار العالقة به. - وجود الإفرازات المخاطية بالأنف التي تلتصق بها ذرات الغبار والأوساخ والجراثيم التي تستنشق مع الهواء. - السعال، ويعتبر خطا دفاعيا مهما جداً لطرد الجراثيم البكتيرية أو الفيروسية من القصبة الهوائية.

- الأهداب المتحركة التي تبطن القصبة الهوائية والتي تعمل كالفرشاة لطرد الأجسام الغريبة.

- الغشاء المبطن للجهاز التنفسي والذي يحتوي على خلايا المناعة لمهاجمة الفيروسات والبكتيريا.

وعلى الرغم من ذلك قد يصاب الإنسان بعدوى بكتيرية أو فيروسية تنتقل عبر الجهاز التنفسي إلى الرئتين مسببة مرض الالتهاب الرئوي، ولما كان الالتهاب الرئوي يصيب الحويصلات الهوائية في الرئة، فإنه يؤثر على عملية تبادل غازي الأوكسجين وثاني أكسيد الكربون التي تتم في الحويصلات.

* الإصابة بالالتهاب الرئوي

* من هم الأكثر عرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي؟

* هناك بعض العوامل التي تضعف مناعة الجهاز التنفسي، فيصاب هؤلاء الأشخاص بالالتهاب الرئوي أكثر من غيرهم. ومن العوامل التدخين ومرض نقص المناعة، وسوء التغذية، الإصابة السابقة أو الحالية بمرض السل، تناول العقاقير المنقصة لمناعة الجسم، المسببات التي تؤدي إلى الهزال العام ككثرة السهر وعدم الراحة والإجهاد العام.

هناك أنواع عديدة من العدوى يمكنها التسبب بمرض الالتهاب الرئوي، وتشمل العدوى بمختلف أنواع البكتيريا أو الفيروسات أو الطفيليات أو حتى الفطريات، ويكون بعضها شديد الانتشار في حين أن البعض الآخر نادر الحدوث كالتهاب الرئة بسبب الطفيليات والفطريات.

يتراوح مرض الالتهاب الرئوي من الإصابة الخفيفة إلى الإصابة الشديدة الخطورة، وقد يكون خفيفاً إلى حد عدم الحاجة إلى زيارة الطبيب وهذا الشكل سريع الشفاء، أو شديدا إلى درجة التوعك لمدة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع ثم تبدأ مرحلة الشفاء، أو شديد الحدة إلى درجة مميتة. ومن المهم معرفته أن سبب تفاوت شدة الالتهاب الرئوي تعتمد على نوع الميكروب والصحة العامة للمصاب وهما أهم عوامل تحديد شدة الالتهاب. وبصفة عامة تتسبب بعض أنواع البكتيريا في حالات أشد حدة من الفيروسات أو الميكوبلازما أو الكلاميديا.

* إصابات كبار السن

* تعتمد الإصابة بالالتهاب الرئوي على صحة المريض العامة، حيث أن المرضى من كبار السن أو طريحي الفراش لأسباب أخرى يعانون من الالتهاب الشديد أكثر من الأصحاء أو صغار السن وذلك لأن مع التقدم في السن يضعف الجهاز المناعي للإنسان وتخف القدرة على طرد البلغم المليء بالجراثيم عبر السعال، فيتجمع البلغم الملوث بالبكتيريا داخل الرئتين. ويزداد احتمال الوفاة لدى كبار السن خمس مرات عن الصغار لضعف الجهاز المناعي كما أسلفت ولما هو معروف أيضاً عن ضعف التغذية لديهم، وبالتالي ضعف النظم الدفاعية للرئتين.

* إصابات الشباب وصغار السن

* أما صغار السن أو الشباب الذين يصابون بالتهاب الرئة، فهم على الأغلب من المدخنين الذين أصيبوا بالتهاب شعبي مزمن أو انتفاخ رئوي كنتيجة للتدخين، فهؤلاء معرضون أكثر من غيرهم للإصابة بالالتهاب الرئوي، لأن النظم الدفاعية للجهاز التنفسي قد تعرضت للخلل والتدمير بسبب التدخين.

كما يتعرض الأطفال الرضع للخطر لأن جهازهم المناعي لم يتطور بصورة كاملة.

* مرضى السكري والقلب

* أما مرضى السكري، فهم أكثر عرضة للأنواع الشديدة من الالتهاب الرئوي، وذلك لأن مرض السكري يضعف كريات الدم البيضاء فلا تستطيع مقاومة العدوى، والشيء نفسه يحدث لمرضى القلب الاحتقاني، فكثيراً ما يصابون بالتهاب رئوي حاد.

كما يصاب مرضى نقص المناعة لأي سبب، كمرضى السرطان الذين يتناولون علاجا كيميائيا، أو مرضى نقص المناعة المكتسب «الايدز»، أو مرضى زراعة الأعضاء ويتناولون مثبطات المناعة، كما يصاب الأشخاص الأكثر عرضة للسموم البيئية، بأشد أشكال الالتهاب الرئوي وعادة ما يصابون بأنواع غريبة وغير عادية وخطيرة من الجراثيم.

* أعراض الالتهاب الرئوي

* تتمثل الأعراض الأساسية العامة في:

> السعال > صعوبة التنفس > الشعور بالتوعك > ارتفاع درجة الحرارة > الإرهاق > آلام متفرقة في جميع أنحاء الجسم > سعال مصحوب ببلغم، ويختلف لون البلغم حسب نوع العدوى فقد يكون أبيض اللون أو أصفر أو بنيا أو أخضر اللون.

> ألم حاد في الصدر عند محاولة التنفس بعمق.

> وفي بعض الحالات سعال يصحبه دم.

> في حالات الإصابة بالتهاب بكتيري، يشكو المريض من حمى شديدة مع رعشة في الجسم يصعب السيطرة عليها، ورجفة وقشعريرة.

> في الحالات الحادة، يصاب المريض بالتشويش أو فقدان الوعي.

وقد تظهر أعراض الالتهاب الرئوي بعد عدوى مبدئية في الأنف أو الحلق أو الأذن أو الجيوب الأنفية، ثم تنتقل إلى الرئتين. وفي هذه الحالة تظهر أعراض العطس ورشح الأنف والاحتقان وألم في منطقة الجيوب الأنفية أو ألم في الأذن، يصحبه صداع أو ألم في الحلق قبل ظهور أعراض الالتهاب.

يصاب كبار السن بصفة خاصة بالرغبة في النوم أو النعاس، والتشوش الذهني أو عدم الاستجابة للمحيطين بهم أو للمؤثرات الخارجية. ولعدم قدرتهم على السعال أو عدم الشعور بصعوبة التنفس قد يصعب تشخيص المرض لديهم من البداية.

* التشخيص تأتي الأعراض كخطوة أولى في التشخيص الصحيح للمرض. وتساعد معرفة التاريخ المرضي للمصاب على سرعة التشخيص وتحديد بعض أنواع العدوى مبدئياً. والخطوة الثانية في التشخيص ليست بأقل أهمية من الأولى وهي الفحص السريري، فالمصاب بالالتهاب الرئوي غالباً ما يصدر أصواتا معينة في المنطقة المصابة في الرئة يستطيع الطبيب عن طريقها تشخيص المرض.

ثم تأتي الفحوصات الطبية، كالأشعة السينية، وفحص البلغم تحت الميكروسكوب لتحديد نوع الجرثومة إن أمكن، كما يتم عمل مزرعة للبلغم لمعرفة نوع العدوى، كما يتم عن طريق فحص كريات الدم البيضاء التعرف على مدى قوة الالتهاب ومدى قدرة الكريات البيضاء على مقاومة المرض. كما يتم إرسال الدم للفحص الميكروسكوبي ولعمل مزرعة لتحديد نوع البكتيريا أو أي نوع آخر من الجراثيم مسبب المرض. وعند ظهور الجرثومة في مزرعة الدم، فذلك يعني أن البكتيريا تحركت من الرئتين إلى الدم.

* العلاج

* العلاج الأساسي للالتهاب الرئوي البكتيري والميكوبلازما والكلاميديا هو المضاد الحيوي، ويمكن تناول العلاج في المنزل عن طريق الفم في الحالات الخفيفة، مع التغذية الصحية والراحة التامة.

أما لمن هم فوق الخمسين ومن يعانون من أمراض مزمنة والمصابون بسوء التغذية أو مصابون بالتهاب حاد أو يعانون من التوعك الشديد، فهؤلاء يجب إدخالهم إلى المستشفى لمراقبتهم ولتلقي المضادات الحيوية عن طريق الوريد، وإعطائهم الغذاء المناسب، أو مساعدتهم عن طريق أجهزة التنفس والأوكسجين.

كما أن جميع مرضى الالتهاب الرئوي يجب عليهم الإكثار من تناول السوائل لتيسير السعال وطرد البلغم، والالتزام بالراحة التامة والامتناع عن التدخين وعن تناول الكحول.

وأخيراً هناك ثلاث فئات أساسية من الالتهاب الرئوي البكتيري كالتهاب الرئة المكتسب من المستشفيات (hospital acquired pneumonia)، والتهاب الرئة بسبب الشفط (aspiration pneumonia)، والتهاب الرئة المكتسب من المجتمع (community acquired pneumonia) وكل فئة منها لها أنواع معينة من البكتيريا تؤدي إلى الإصابة بها ويختلف العلاج بالمضاد الحيوي حسب الفئة ونوع البكتيريا المسببة للمرض.
-->
من مواضيع أنغام الحنين

أنغام الحنين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
[ رتويت ـ Retweet ] _ لأجمل ما خطّته أنآمل آل هتوف =) أيمنْ .! المنبر الحر 87 11-05-2014 11:23 AM
التصويت لفعالية حصريات هتوف є м ρ я ё ś ѕ المنبر الحر 10 08-13-2014 02:45 AM


الساعة الآن 08:32 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir