منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار

أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار كل مايتعلق بالدين الأسلامي على مذهب أهل السنه و الجماعه فقط من احكام بالدين وشرائع وادعيه الصباح والمساء وادعيه اسلاميه متعدده



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-26-2014, 12:17 PM   #1

 
الصورة الرمزية لولو الصغيره
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: في قلب من احب
المشاركات: 4,283
معدل تقييم المستوى: 35671040
لولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي وصايا للمراه في الحج

للمرأة خصوصيَّتها في الحج, فقد تكون في أثناء الحج حامﻼ‌ً, أو تأتيها الدورةُ الشهرية, أو تعاني بحكم تكوينها الجسماني من مشقَّة زائدة في الحج, وقد سمَّاه النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم "الجهادَ الذي ﻻ‌ شوكةَ فيه".
وفيما يلي نتناول بعضَ ما تودُّ المرأةُ معرفتَه عن صحَّتها في الحج.
1 - أحكام حج المرأة
2 - فتاوى في حج المراة
3 - ارشادات صحية
للمرأة والطفل قبل الحج
4 -ارشادات صحية
للمرأة والطفل أثناء الحج
5 -اﻷ‌مراض المزمنة في الحج
6- نصائح ﻷ‌يام الحج وفى بدايته
7 -اﻹ‌رشادات الصحية بعد الحج
-->
من مواضيع لولو الصغيره

لولو الصغيره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-26-2014, 12:22 PM   #2

 
الصورة الرمزية لولو الصغيره
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: في قلب من احب
المشاركات: 4,283
معدل تقييم المستوى: 35671040
لولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond repute
افتراضي رد: وصايا للمراه في الحج

_________________________________________- 1 -
أحكام حج المرأة



*هذه بعض المسائل المتعلقة بحج المرأة، وما يخصها من أحكام؛ نظراً لقرب وقت هذه العبادة المباركة، وهي مسائل تحوي جملةً من اﻷ‌حكام رأيت عدم البسط فيها، ولكنها في الوقت نفسه أتت على غالب أحكام حج المرأة فيما يخصها دون ما يشاركها فيه الرجل.*
*وفيه ثﻼ‌ث وعشرون مسألة:*

*المسألة اﻷ‌ولى:*
*للمرأة أن تحج عن الرجل كما أن لها أن تحج عن المرأة ؛ لما جاء في الصحيحين ( خ-1855 )، ( م-1334 ) عن ابن عباس -رضي الله عنهما- في قصة المرأة الخثعمية قالت: يا رسول الله إن فريضة الله على عباده في الحج أدركت أبي شيخاً كبيراً ﻻ‌ يستطيع أن يتثبت على الراحلة؛ أفأحج عنه؟ قال: "نعم" وذلك في حجة الوداع، ولما جاء عند البخاري (1852) عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أن امرأة من جهينة جاءت إلى النبي –صلى الله عليه وسلم- فقالت: إن أمي نذرت أن تحج فلم تحج حتى ماتت؛ أفأحج عنها؟ قال: "نعم حجي عنها؛ أرأيتِ لو كان على أمك دين أكنتِ قاضيته؟ اقضوا لله؛ فالله أحق بالوفاء".*
*قال ابن المنذر: وأجمعوا على أن حج الرجل عن المرأة، والمرأة عن الرجل بجزيء.. اﻹ‌جماع ( ص77)، ( المغني 5/27).*
*المسألة الثانية:*
*يشترط لحج المرأة وجود محرم؛ فﻼ‌ يجب عليها الحج إن لم تجد محرماً، وتكون في حكم غير المستطيع، وهي ممنوعة شرعاً من السفر بدون محرم.*
*لما جاء في الصحيحين ( خ - 1088)، (م - 1339) من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه عن النبي –صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "ﻻ‌ يحل ﻻ‌مرأة تؤمن بالله واليوم اﻵ‌خر أن تسافر مسيرة يوم وليلة إﻻ‌ مع ذي محرم".*
*والمحرم هو من تحرم عليه على التأبيد:*
*أ -بسبب قرابة أو رضاع؛ كاﻵ‌باء واﻷ‌جداد، وإن علو من قبل اﻷ‌ب أو من قبل اﻷ‌م، واﻷ‌بناء وأبناء اﻷ‌بناء وإن نزلوا، واﻹ‌خوة اﻷ‌شقاء؛ أو ﻷ‌ب أو ﻷ‌م، واﻷ‌عمام اﻷ‌شقاء أو ﻷ‌ب أو ﻷ‌م، وكذلك أعمام اﻷ‌ب أو اﻷ‌م، واﻷ‌خوال وأبناء اﻹ‌خوة واﻷ‌خوات وأبناء بناتهم.*
*ب -أو بسبب مصاهرة: كأبناء زوج المرأة، وأبناء بناته وإن نزلوا، وآباء اﻷ‌زواج وأجداده من اﻷ‌ب أو اﻷ‌م، وأزواج بنات المرأة، وأزواج بنات بناتها وإن نزلن، وزوج أم المرأة وزوج جداتها.*
*ويشترط في المحرم أن يكون بالغاً عاقﻼ‌ً ﻻ‌ صغيراً ومعتوهاً.*
*وإذا حجت المرأة من غير محرم فهي آثمة، وحجها صحيح.*
*المسألة الثالثة:*
*ﻻ‌ يشترط لحج المرأة إذن الزوج إذا كان حج فرضها ووجدت محرماً، ولكن يستحب أن تستأذن منه في ذلك.*
*أما حج التطوع فله أن يمنعها منه، وعليها أن تستجيب؛ ﻷ‌ن حق الزوج واجب، وإن أذن لها في حج التطوع ثم تلبست به فليس له أن يمنعها ﻷ‌نه يجب عليها اﻹ‌تمام.*
*المسألة الرابعة:*
*ﻻ‌ تخرج المرأة إلى الحج في عدة وفاة زوجها؛ ﻷ‌ن لزوم المنزل والمبيت فيه واجب عليها، وذمتها مشغولة به.*
*ولكن لها أن تخرج إلى الحج في عدة الطﻼ‌ق المبتوت؛ أما عدة الطﻼ‌ق الرجعي فلها أن تخرج حسب التفصيل الوارد في المسألة الثالثة؛ ﻷ‌نها ما زالت زوجة ما دامت في العدة.*
*المسألة الخامسة:*
*إذا خرجت المرأة إلى الحج فتوفي زوجها؛ فإن كانت قريبة من بلدها رجعت لتعتد في منزلها، وإن كانت قد بعدت عن بلدها فإنها تمضي في سفرها ﻷ‌ن في رجوعها ﻻ‌بد لها من سفر بدون محرم، المغني/ 5.*
*المسألة السادسة:*
*يستحب للمرأة أن تغتسل عند اﻹ‌حرام، وإن كانت حائضاً أو نفساء لما جاء عند مسلم (1209) عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: نفست أسماء بنت عميس بمحمد بن أبي بكر بالشجرة ( بذي الحليفة) فأمر رسول الله –صلى الله عليه وسلم- أبا بكر يأمرها أن تغتسل وتهل.*
*وجاء عند مسلم أيضاً (1218) عن جابر -رضي الله عنه- في حديثه الطويل "حتى أتينا ذا الحليفة فولدت أسماء بنت عميس محمد بن أبي بكر؛ فأرسلت إلى رسول الله –صلى الله عليه وسلم-: كيف أصنع؟ قال: "اغتسلي واستثفري بثوب وأحرمي".*
*المسألة السابعة:*
*للمرأة أن تلبس ما شاءت من الثياب الساترة؛ وأﻻ‌ تكون من ثياب الزينة، وكذلك لها أن تلبس السراويل والخفاف عند إحرامها، ولكنها ممنوعة من لبس القفازين، والنقاب، والبرقع.*
*لما جاء عند البخاري (1838) من حديث ابن عمر -رضي الله عنهما- عن النبي –صلى الله عليه وسلم- قال: "وﻻ‌ تنتقب المحرمة، وﻻ‌ تلبس القفازين".*
*المسألة الثامنة:*
*على المرأة أن تستر وجهها حتى ولو كانت محرمة ما دامت بحضرة رجال أجانب؛ لما روى أبو داود في سننه (1833) بسندٍ ﻻ‌ بأس به من حديث عائشة -رضي الله عنها- قالت: "كان الركبان يمرون بنا ونحن مع رسول الله –صلى الله عليه وسلم- محرمات؛ فإذا حاذوا بنا سدلت إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها؛ فإذا جاوزونا كشفناه".*
*وأما في حال عدم وجود رجال أجانب فالصحيح أنه ﻻ‌ بأس عليها أن تغطي وجهها، وكذلك يديها بأكمامها.*
*قال ابن القيم -رحمه الله- ( بدائع الفوائد -3/1073- 1074) وانظر (تهذيب السنن - 2/350): النبي –صلى الله عليه وسلم- لم يشرع لها كشف الوجه في اﻹ‌حرام وﻻ‌ غيره، وإنما جاء النص بالنهي عن النقاب خاصة؛ كما جاء النهي عن القفازين، وجاء بالنهي عن لبس القميص والسراويل، ومعلوم أن نهيه عن لبس هذه اﻷ‌شياء لم يرد أنها تكون مكشوفة ﻻ‌ تستر البتة بل قد أجمع الناس على أن المحرمة تستر بدنها بقميصها ودرعها، وأن الرجل يستر بدنه بالرداء وأسافله باﻹ‌زار؛ مع أن مخرج النهي عن النقاب والقفازين والقميص والسراويل واحد؛ فكيف يزاد على موجب النص؟ ويفهم منه أنه شرع لها كشف وجهها بين المﻸ‌ جهاراً؛ بل وجه المرأة كبدن الرجل يحرم ستره بالمفصل على قدره كالنقاب، والبرقع؛ بل وكيدها يحرم سترها بالمفصل على قدر اليد كالقفاز، وأما سترها بالكم وستر الوجه بالمﻼ‌ءة، والخمار والثوب فلم ينه عنه البتة. ا.هـ.*
*وقد جاء عن اﻹ‌مام مالك في الموطأ (1/328) عن فاطمة بنت المنذر أنها قالت: كنا نخمر وجوهنا ونحن محرمات، ونحن مع أسماء بنت أبي بكر الصديق -رضي الله عنهما-.*
*وأما ما يروى "إحرام المرأة في وجهها، وإحرام الرجل في رأسه" فهو موقوف على عبدالله بن عمر -رضي الله عنهما- (رواه الدار قطني في سننه (2735)، ومن طريقه رواه البيهقي في السنن الكبرى (5/47).*
*وقد قال شيخ اﻹ‌سﻼ‌م (الفتاوى - 26/112): "ولم ينقل أحد من أهل العلم عن النبي –صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "إحرام المرأة في وجهها"، وإنما هذا قول بعض السلف".ا.هـ.*
*المسألة التاسعة:*
*لو أحرمت المرأة بحج الفرض؛ فحلف زوجها بالطﻼ‌ق الثﻼ‌ث أﻻ‌ تحج هذا العام؛ فهنا تكون المرأة بمنزلة المحصر على الصحيح، وقد أفتى بذلك عطاء بن أبي رباح، وﻷ‌ن ضرر الطﻼ‌ق عظيم، وقد أخذ بذلك اﻹ‌مام أحمد (المغني 5/433).*
*المسألة العاشرة:*
*يجوز للمرأة أن تتطيب قبل عقد نية اﻹ‌حرام، ولكن بشرط أﻻ‌ تظهر رائحة الطيب؛ لما روى أبو داود في سننه (1830) بسندٍ صحيح عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: "كنا نخرج مع النبي –صلى الله عليه وسلم- إلى مكة فنضمد جباهنا بالمسك المطيب عند اﻹ‌حرام؛ فإذا عرقت إحدانا سال على وجهها فيراه النبي –صلى الله عليه وسلم- فﻼ‌ ينهاها".*
*أما الطيب بعد اﻹ‌حرام فﻼ‌ يجوز ﻻ‌ في الثوب، وﻻ‌ في البدن؛ لحديث ابن عمر -رضي الله عنهما- في الصحيحين (خ - 1542)، و(م - 1177) عن النبي –صلى الله عليه وسلم- قال: "وﻻ‌ تلبسوا من الثياب شيئاً مسه زعفران أو ورس".*
*المسألة الحادية عشرة:*
*ليس للمرأة أن تشترط بسبب الخوف من نزول دم الحيض، ولكن لها أن تستعمل ما يمنع من نزول الدم إذا لم يكن هناك ضرر عليها.*
*المسألة الثانية عشرة:*
*للمرأة أن تلبس الحلي حال إحرامها بشرط أﻻ‌ تظهر ذلك للرجال اﻷ‌جانب؛ كما أن لها أن تختضب على الصحيح، ولكن ﻻ‌ تبدي شيئاً من ذلك لﻸ‌جانب.*
*المسألة الثالثة عشرة:*
*إذا أحرمت المرأة بعمرة متمتعة بها إلى الحج ثم حاضت أو نفست قبل أن تطوف للعمرة، ولم تطهر قبل وقت الوقوف بعرفة؛ فإنها تحرم بالحج وتصير قارنة على الصحيح من أقوال أهل العلم.*
*وتفعل ما يفعله الحاج غير أنها ﻻ‌ تطوف بالبيت حتى تطهر وتغتسل، وليس عليها إﻻ‌ طواف واحد وسعي واحد على الصحيح، ويسقط عنها طواف القدوم.*
*لما جاء في صحيح مسلم (1213) من حديث جابر –رضي الله عنه- قال: أقبلنا مهلين مع رسول الله –صلى الله عليه وسلم- بحج مفرد وأقبلت عائشة -رضي الله عنها- بعمرة حتى إذا كنا بسرف عركت -أي حاضت- حتى إذا قدمنا طفنا بالكعبة، والصفا والمروة؛ فأمرنا رسول الله –صلى الله عليه وسلم- أن يحل منا من لم يكن معه هدي، قال: فقلنا: حل ماذا؟ قال: "الحل كله" فواقعنا النساء وتطيبنا بالطيب ولبسنا ثيابنا وليس بيننا وبين عرفة إﻻ‌ أربع ليال؛ ثم أهللنا يوم التروية؛ ثم دخل رسول الله –صلى الله عليه وسلم- على عائشة -رضي الله عنها- فوجدها تبكي فقال: "ما شأنك؟".*
*قالت: شأني أني قد حضت، وقد حل الناس ولم أحلل، ولم أطف بالبيت، والناس يذهبون إلى الحج اﻵ‌ن؛ فقال: "إن هذا أمرٌ كتبه الله على بنات آدم فاغتسلي ثم أهلي بالحج" ففعلت ووقفت المواقف حتى إذا طهرت طافت بالكعبة، والصفا والمروة؛ ثم قال النبي –صلى الله عليه وسلم-: "قد حللت من حجك وعمرتك جميعاً".*
*المسألة الرابعة عشرة:*
*إذا حاضت المرأة قبل طواف اﻹ‌فاضة، وتعذر بقاؤها في مكة، ولو رجعت إلى بلدها لم تستطع أن تعود؛ فلها أن تتحفظ بما يمنع نزول الدم، وتطوف ﻻ‌ضطرارها لذلك، هذا أحد قولي العلماء (مجموع الفتاوى لشيخ اﻹ‌سﻼ‌م 26/244) وإعﻼ‌م الموقعين (3/25) وتهذيب السنن (1/52-53) ﻻ‌بن القيم.*
*وكذلك اﻷ‌مر لو جاءها الحيض أثناء طوافها.*
*المسألة الخامسة عشرة:*
*إذا حاضت المرأة بعد طواف اﻹ‌فاضة أجزأها عن طواف الوداع لما جاء في الصحيحين (خ - 1755)، و ( م-1328) من حديث ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: "أمر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت إﻻ‌ أنه خفف عن المرأة الحائض".*
*ولما جاء أيضاً في الصحيحين (خ-1733)، و( م-1211) من حديث عائشة -رضي الله عنها- قالت: "حججنا مع رسول الله –صلى الله عليه وسلم- فأفضنا يوم النحر فحاضت صفية - فأراد النبي –صلى الله عليه وسلم- منها ما يريد الرجل من أهله؛ فقلت: يا رسول الله إنها حائض؛ فقال: "أحابستنا هي؟" قالوا: يا رسول الله إنها قد أفاضت يوم النحر؛ قال: "اخرجن" وفي لفظ عند البخاري (1771) "فانفري"، وهذا بإجماع أهل العلم (التمهيد ﻻ‌بن عبد البر 22/153).*
*المسألة السادسة عشرة:*
*إذا حاضت المرأة بعد طواف اﻹ‌فاضة ثم نفرت ثم طهرت قبل مفارقة بنيان مكة فإنها ترجع وتغتسل وتطوف طواف الوداع؛ ﻷ‌نها في حكم من طهرت في مكة، وإذا مضت فعليها دم، وأما إن طهرت بعد مفارقة البنيان فﻼ‌ شيء عليها ﻷ‌نها شرعت في السفر.*
*المسألة السابعة عشرة:*
*المرأة كالرجل في بعض محظورات اﻹ‌حرام ( كإزالة الشعر بحلق أو تقصير) لقوله تعالى (وﻻ‌ تحلقوا رؤوسكم حتى يبلغ الهدي محله) (البقرة -196).*
*(وتقليم اﻷ‌ظفار بقلع أو قص، واستعمال الطيب، وكذلك عقد النكاح) فﻼ‌ يعقد للمرأة المحرمة لما جاء عند مسلم (1409) من حديث عثمان - رضي الله عنه- عن النبي –صلى الله عليه وسلم- قال: "ﻻ‌ ينكح المحرم، وﻻ‌ ينكح وﻻ‌ يخطب"، وهو شامل للرجل والمرأة ,(وكذلك المباشرة) فﻼ‌ تمكن زوجها من نفسها وهي محرمة؛ حتى ولو كان زوجها حﻼ‌ﻻ‌.*
*(وكذلك الجماع) لقوله تعالى (فمن فرض فيهن الحج فﻼ‌ رفث وﻻ‌ فسوق وﻻ‌ جدال في الحج) ( البقرة - 197 ).*
*المسألة الثامنة عشرة:*
*لو راجع الرجل زوجته المحرمة في عدة الطﻼ‌ق الرجعي صحت الرجعة؛ ﻷ‌ن الرجعة ﻻ‌ تفتقر إلى عقدٍ جديد؛ بخﻼ‌ف ما لو كانت الرجعة بعد انتهاء العدة.*
*المسألة التاسعة عشرة:*
*ليس على المرأة رمل ﻻ‌ في الطواف، وﻻ‌ في السعي؛ ﻷ‌نها مأمورة بالستر والحشمة، وهذا بإجماع أهل العلم (اﻹ‌جماع ﻻ‌بن عبد البر - ص70)، ( التمهيد ﻻ‌بن عبد البر-22/78).*
*المسألة العشرون:*
*ﻻ‌ يجوز للمرأة حلق شعرها للتحلل، وإنما عليها التقصير فقط بقدر أنملة. وهذا بإجماع أهل العلم (ابن المنذر- ص75).*
*المسألة الحادية والعشرون:*
*السنة في حق المرأة المحرمة أﻻ‌ ترفع صوتها في التلبية، والدعاء، وإنما تسمع نفسها فقط.*
*المسألة الثانية والعشرون:*
*يجوز للمرأة أن تدفع من مزدلفة قبل طلوع الفجر؛ لما جاء عند مسلم (1290) عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: "استأذنت سودة رسول الله –صلى الله عليه وسلم- ليلة المزدلفة تدفع قبله، وقبل حطمة الناس، وكانت امرأة سبطة (ثقيلة) فأذن لها.*
*فخرجت قبل دفعه، وحبسنا حتى أصبحنا؛ فدفعنا بدفعه.*
*قالت عائشة: وﻷ‌ن أكون استأذنت رسول الله –صلى الله عليه وسلم- كما استأذنته سودة فأكون أدفع بإذنه أحب إلي من مفروح به".*
*المسألة الثالثة والعشرون:*
*اﻷ‌صل في المرأة أن ترمي بنفسها إﻻ‌ إذا تعذر ذلك عليها لنحو مرض أو ضعف أو غير ذلك.*
*كما أن عليها أن تتحين خفة الزحام، ولو أن تؤخر الرمي إلى الليل فﻼ‌ بأس بذلك؛ فالليل كله وقت للرمي.*
*وإذا تعذر عليها ذلك كله فﻼ‌ بأس أن يرمى عنها.*
يتبع
-->
من مواضيع لولو الصغيره

لولو الصغيره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-26-2014, 12:26 PM   #3

 
الصورة الرمزية لولو الصغيره
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: في قلب من احب
المشاركات: 4,283
معدل تقييم المستوى: 35671040
لولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond repute
افتراضي رد: وصايا للمراه في الحج

فتاوى في حج المراة
عنوان الفتوى :
1 - حج الزوجة بمال أعطاه لها زوجها
2 - حكم سفر المرأة للعمرة بدون محرم
3 - سفر المرأة للحج والعمرة بدون محرم مع رفقة آمن
4 - ذهاب المرأة للحج بدون إذن زوجها
5 - ليس للرجل منع امرأته من حجة اﻹ‌سﻼ‌م
6 - هل تخرج للحج مع شقيقتها وزوجها
7 - حج المرأة الحائض
8 - حكم من تقوم بمناسك الحج وهي حائض
9 - هل تعيد الحج من حجت بغير محرم
10 - الحج مع استعمال اللولب وتناول حبوب منع الحيض
11 - من مات زوجها وهي متلبسة بالحج أو العمرة
12 - نفقة المحرم المرافق للمرأة عليها
13 - حج الحامل
14 - هل يشترط لون معين لثوب إحرام المرأة
15 - الحيض ﻻ‌ يمنع إﻻ‌ الطواف
16 - ما تفعله الحائض في (حج التمتع)
17 - حكم كشف المرأة لوجهها في الطواف والسعى
اﻷ‌سئلة واﻷ‌جوبة
السؤال (1)
جمعت ماﻻ‌ مما أعطانيه زوجي، ﻷ‌نه يعمل وﻻ‌ أعمل، وأريد أن أحج بهذا المال، فقيل لي ليس لك ذلك، ﻷ‌ن زوجك لم يحج عن نفسه، مع أنه موافق على حجي مع رفقة صالحة، مما جعلني في حيرة من أمري.
أفيدوني.
اﻻ‌جابة
الحمد لله والصﻼ‌ة والسﻼ‌م على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإذا كان زوجك أعطاك هذا المال الذي جمعته بقصد تمليكه لك، فقد صار من حقك أن تتصرفي فيه كما تشائين، وﻻ‌ حرج عليك في أن تسافري بهذا المال للحج الواجب، وﻻ‌ يشترط في ذلك أن يكون زوجك قد حج عن نفسه، لكنه إن كان مستطيعا للحج وجب عليه المبادرة به، ﻷ‌ن الحج واجب على الفور على الراجح من قولي العلماء، وقد اختلف العلماء في سفر المرأة للحج الواجب مع رفقة مأمونة فجوزه بعضهم، ومنعه بعضهم واشترطوا أن يكون معها زوج أو محرم .
والله أعلم (x)
السؤال (2)
أمي موظفة في المستشفى وتنوي الذهاب للعمرة مع جدتي إن شاء الله، وستذهبان إن شاء الله في رحلة منظمة للموظفين تابعة للمؤسسة. هل يجب أن يكون معهما محرم ؟ وهل عمرتهم تبطل ؟ وأنا أنوي الذهاب أيضا لكن لسنا في الطائرة نفسها. هل أعتبر محرما لهما إذا لم أذهب معهما في الطائرة نفسها؟ أرجو اﻻ‌فادة؟
اﻻ‌جابة
الحمد لله والصﻼ‌ة والسﻼ‌م على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن كانت العمرة التي ستسافر لها أمك هي عمرة اﻹ‌سﻼ‌م فﻼ‌ حرج عليها إن شاء الله في أن تسافر من غير محرم شريطة أن تكون الرفقة التي تسافر معها مأمونة،
وهذا قول كثير من أهل العلم، وأما إذا لم تكن هذه العمرة هي عمرة اﻹ‌سﻼ‌م بل كانت تطوعا فاﻷ‌ولى لها أﻻ‌ تسافر وهو قول الجماهير من العلماء، وأجاز بعض العلماء لها السفر وإن لم يكن معها محرم لكونه سفر طاعة.
والراجح إن شاء الله أنها ﻻ‌ تسافر بغير محرم إن لم تكن هذه العمرة هي العمرة الواجبة وهو اﻷ‌حوط للدين واﻷ‌برأ للذمة،
وﻻ‌ شك في كون سفرك على طائرة أخرى غير التي تسافر أمك عليها ﻻ‌ يجعلك محرما لها في سفرها وﻻ‌ يبيح لها السفر بمفردها.
والله أعلم (x)
رقـم الفتوى : 138650
السؤال (3)
امرأة كبيرة بالسن تسكن بجدة وﻻ‌ محرم لها، وتريد أن تذهب في عمرة أو حج مع مجموعة من النساء. ما حكم ذلك؟ وجزاكم الله خيرا.
اﻻ‌جابة
الحمد لله والصﻼ‌ة والسﻼ‌م على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن كانت هذه العمرة أو الحجة هي العمرة أو الحجة الواجبة فﻼ‌ حرج على هذه المرأة في السفر إليها صحبة رفقة آمنة أو نساء ثقات. كما جوز ذلك كثير من أهل العلم
وأما إذا كانت تريد السفر لعمرة تطوع أو لحجة تطوع فالراجح عدم جواز ذلك
ومن العلماء من يجيز سفر المرأة بغير محرم إذا كان سفرها سفر طاعة وقربة وهو اختيار شيخ اﻹ‌سﻼ‌م رحمه الله، ولكن اﻷ‌حوط هو ماقدمناه .
والله أعلم (x)
رقـم الفتوى : 138643
السؤال (4)
6 - ترك زوجي البيت الذي هو ملكه منذ: 17سنة وتخلى ـ تماما ـ عني، ولم أطلب الخلع منه خوفا من أن يطردني من البيت، فهل يجب علي أن آخذ منه اﻹ‌ذن للذهاب إلى الحج؟.
اﻻ‌جابة
الحمد لله والصﻼ‌ة والسﻼ‌م على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإذا ترك الزوج النفقة الواجبة عليه شرعاً، فإنه ﻻ‌ يلزم المرأة لزوم بيته، ويجوز لها أن تخرج بغير إذنه،
وعليه، فﻼ‌ حرج عليك في الخروج للحج بغير إذن زوجك ـ سواء كان حجك مفروضاً أو تطوعاً ـ ولكن يشترط في خروجك لحج التطوع أن يكون صحبة محرم، وفي اشتراط المحرم في الحج الواجب خﻼ‌ف معروف بين العلماء، واﻷ‌حوط الخروج من الخﻼ‌ف والحرص على أن ﻻ‌ تحج المرأة إﻻ‌ مع ذي محرم،
وأما عن حكم استئذان الزوج في الحج، إذا كان يقوم بما يجب عليه: فإنه ﻻ‌ يجب في حج الفريضة، وإنما يستحب، وأما في حج التطوع، فﻼ‌ بد من استئذانه، ﻷ‌ن حقه مقدم،
والله أعلم (x)
رقـم الفتوى :131985
السؤال (7)ما حكم من تقوم بمناسك الحج وهي حائض ؟ وهل عليها كفارة؟ مع الشكر
اﻻ‌جابة
الحمد لله والصﻼ‌ة والسﻼ‌م على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالمرأة الحائض يجوز لها أداء مناسك الحج باستثناء الطواف ﻻ‌شتراط الطهارة له، فإذا تعمدت المرأة الطواف مع الحيض فقد أقدمت على معصية لله تعالى، وعليها المبادرة بالتوبة الصادقة وﻻ‌ كفارة عليها سوى ذلك.
والطواف ثﻼ‌ثة أنواع:

طواف القدوم، وتركه ﻻ‌ يترتب عليه دم عند الجمهور خﻼ‌فا للمالكية.
طواف الوداع: وهو من واجبات الحج عند الجمهور في حق كل حاج باستثناء المرأة الحائضوالنفساء والمكي ، ويترتب على تركه دم
طواف اﻹ‌فاضة: وهو ركن من أركان الحج ﻻ‌ يجزئ بدونه، والجمهور من أهل العلم على أنه ﻻ‌ يجزئ بغير طهارة، وﻻ‌ يجبر بالدم، وبالتالي، فمن فعلته على غير طهارة فهي باقية على إحرامها فإن رجعت لبلدها عادت لمكة حتى تقوم به مع السعي، وبعض أهل العلم قال: يجزئها دم فقط جبرانا للطهارة ويصح الطواف.
والله أعلم (x)
رقـم الفتوى :101659
السؤال (8)
- حج المرأة التي لها أطفال صغار
هل يجوز لي الحج عمري 32 ولي 5 أوﻻ‌د أعمارهم: 11، 9، 8، 5، 1 . وأنوي أداء الحج. أرجو ان تجيبوني من خﻼ‌ل الموقع التابع لكم. وبارك الله فيكماﻻ‌جابة
الحمد لله والصﻼ‌ة والسﻼ‌م على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فوجوب الحج مشروط باﻻ‌ستطاعة
بيان مذاهب أهل العلم حول سفر المرأة للحج بدون محرم، وقد ذكرنا أن الراجح جواز سفرها لحج الفريضة مع وجود رفقة مأمونة.
وعليه، فإذا كنت لم تؤدي فريضة الحج وتوفرت لديك اﻻ‌ستطاعة ووجدت محرما أو رفقة مأمونة وجب عليك الحج بشرط وجود من يقوم برعاية أطفالك مدة سفرك، فإن لم تجدي من يرعاهم وخشيت عليهم الضيعة وتعذر السفر بهم فأنت حينئذ معذورة في التخلف عن الحج حتى تجدي القدرة الكاملة على أدائه.
السؤال (9)هل تعيد الحج من حجت بغير محرم
ذهبت ﻷ‌داء فريضة الحج قبل ست سنوات وبدون محرم (مع مجموعة من النساء غالبهن بدون محرم)، وكنت يوم عرفة حائضا أشعر أن حجي غير مقبول أو ناقصا إضافة إلى كونه بدون محرم، هل حجي صحيح وهل يجوز لي إعادة الفريضة مع محرم طبعا؟
اﻻ‌جابة
الحمد لله والصﻼ‌ة والسﻼ‌م على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
الراجح جواز سفرها بدون محرم لحج الفريضة إذا كانت صحبة رفقة مأمونة وأمنت من الفتنة في سفرها، كما ذكرنا أن حج المرأة بدون محرم صحيح إذا سلم مما يبطله، ﻷ‌ن وجود المحرم ليس من شروط صحة الحج، وإذا كنت في يوم عرفة حائضاً لكنك أديت طواف اﻹ‌فاضة بعد الطهر من الحيض فحجك صحيح وﻻ‌ شيء عليك، وإن كنت قمت بطواف اﻹ‌فاضة حال الحيض فأنت باقية على إحرامك ويجب عليك الرجوع إلى مكة حتى تقومي بالطواف ثم السعي به.
فإن عجزت عن الرجوع إلى مكة فأنت بمثابة المحصر تتحللين تحلل المحصر وتقومين بذبح هدي أقله شاة تذبح في الحرم وتوزع على الفقراء هناك، وباﻹ‌مكان توكيل من يقوم بذلك نيابة عنك، وتفعلين ذلك بنية التحلل ثم تقصرين من شعرك بنية التحلل،وما قمت به من المحظورات حال إحرامك من لبس للمخيط وتطيب
التحلل اﻷ‌صغر يبيح للمرأة ستر وجهها ولبس القفازيننعلم أن المرأة المحرمة ﻻ‌ تتنقب وﻻ‌ تلبس القفازين، ولكن هل يجوز لها لبسهما بعد التحلل اﻷ‌صغر في الحج. أي أنها تلبسهما في أيام التشريق أثناء رمي الجمرات وطواف الوداع ؟
فالمرأة إذا قامت بالتحلل اﻷ‌صغر حل لها ارتداء النقاب ولبس القفازين. ففي أسنى المطالب ممزوجاً بروض الطالب على الفقه الشافعي : ( ويحل به ) أي التحلل اﻷ‌ول ( ما سوى الجماع ، وكذا مقدماته وعقده ) أي يحل به ماسوى هذه الثﻼ‌ثة من لبس وقلم وصيد وطيب ودهن وستر رأس الرجل ووجه المرأة كما سيأتي بيانها . انتهى

وفي المنتقى للباحي وهو مالكي : فإنه ﻻ‌ يخلو أن يكون المحرم حاجاً أو معتمراً، فإن كان حاجاً فإذاحلق فقد حل له كل شيء حرم عليه من إلقاء التفث، وجاز له أن يدهن ويقص شاربه ويلبس المخيط ، وقد تقدم من قول مالك أن ذلك كله قد حل له بالرمي قبل الحﻼ‌ق، وأنه إذا حلق فقد حل له كل شيء إﻻ‌ النساء والطيب والصيد حتى يفيض من منى إلى مكة . انتهى
وقال ابن قدامة في المغني : وجملة ذلك أن المحرم إذا رمى جمرة العقبة ، ثم حلق ، حل له كل ما كان محظوراً باﻹ‌حرام إﻻ‌ النساء ، هذا الصحيح من مذهب أحمد رحمه الله ، نص عليه في رواية جماعة . انتهىوعليه؛ فالمرأة إذا تحللت التحلل اﻷ‌صغر حل لها ستر وجهها بالنقاب ولبس القفازين .
والله أعلم (x)

السؤال (10)الحج مع استعمال اللولب وتناول حبوب منع الحيض

هل يجوز الحج مع استعمال اللولب أم يجب إبعاده إلى حين اﻻ‌نتهاء من الحج وشكرا؟
وماذا عن استعمال حبوب تأخير الدورة الشهرية هل يجورتناول اﻷ‌دوية وذلك بغرض إكمال الحج؟
اﻻ‌جابة
الحمد لله والصﻼ‌ة والسﻼ‌م على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فتركيب اللولب يختلف حكمه حيث يجوز في حال دون حال وبناء عليه، فإذا كانت المرأة يباح لها تركيبه للضرورة أو الحاجة التي تقرب منها فﻼ‌ يلزمها نزعه بقصد الحج بل يبقى مباحا للضرورة في وقت الحج وغيره
كما يجوز للمرأة استعمال دواء لتأخير الحيض أو لتعجيله ﻷ‌ن اﻷ‌صل في ذلك اﻹ‌باحة، فﻼ‌ يخرج عنها إلى التحريم إﻻ‌ بدليل.
رقـم الفتوى :70064
السؤال (11)فضيلة الشيخ: امرأة تؤدي مناسك الحج فتوفي عنها زوجها في المملكة المغربية قبل إتمامها لمناسك الحج، فهل يجوز إخبارها بوفاته، علماً بأنه يغمى عليها حين سماعها ﻷ‌خبار سيئة؟ وجزاكم الله عنا خيرا

اﻻ‌جابة
الحمد لله والصﻼ‌ة والسﻼ‌م على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فموت زوج المرأة وهي متلبسة بالحج أو العمرة ﻻ‌ يؤثر على صحة أي منهما،وإخبار المرأة بموت زوجها متأكد لما يترتب عليه من أحكام شرعية، كاﻹ‌حداد
ولكن ينبغي إخبارها بطريقة لطيفة تبدأ بالموعظة المشتملة على أن الفناء هو مصير الناس كلهم ليخلص المتكلم إلى إفهامها بالموضوع المذكور،

والله أعلم (x)
رقـم الفتوى :58337
السؤال (12)عمتي ورثت عند وفاة زوجها مبلغا كبيرا من المال وهي تريد العمرة ﻷ‌نها تقدمت في السن، المشكلة أنه ﻻ‌ أحد من محارمها يستطيع الذهاب معها بسبب عدة ظروف، هل يجوز لها أن تعتمر مع أناس تعرفت عليهم معرفة سطحية من بينهم امرأة متعودة على الحج، هل يجوز ﻷ‌خيها أن يقترض منها المال ويرافقها في العمرة ثم يعيد لها المال ﻻ‌حقا؟
اﻻ‌جابة
الحمد لله والصﻼ‌ة والسﻼ‌م على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن اﻷ‌ولى لعمتك أن يرافقها أخوها في سفرها أو غيره من محارمها... فهذا هو اﻷ‌صل، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ﻻ‌ تسافر المرأة مسيرة يوم إﻻ‌ مع ذي محرم. رواه البخاري.

وتلزمها أجرة المحرم المرافق لها، قال في شرح المنتهى: ونفقته أي المحرم زمن سفره معها ﻷ‌داء النسك عليها.
وأما السفر مع الرفقة المأمونة فقد اختلف فيه أهل العلم، فأجازه المالكية والشافعية في سفر الفريضة ومنعه غيرهم.والله أعلم (x)
رقـم الفتوى :39254

السؤال (13)هل يجوز للمرأة الحامل أن تذهب إلى الحج وهي حامل؟
اﻻ‌جابة
الحمد لله والصﻼ‌ة والسﻼ‌م على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فليس هنالك خﻼ‌ف في جواز حج الحامل، لكن إن غلب على ظنها أنه سيحصل لها أو لجنينها ضرر، فعليها أن تؤجل الحج لعام قادم: ﻻ‌ يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا [البقرة:286].

وقال تعالى: وَﻻ‌ تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً [النساء:29].
وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ﻻ‌ ضرر وﻻ‌ ضرار أخرجه ابن ماجه وأحمد وغيرهمارقـم الفتوى :36222

السؤال (14)هل هناك لون معين ﻹ‌حرام المرأة وما هو لون الزعفران والورس؟
اﻻ‌جابة
الحمد لله والصﻼ‌ة والسﻼ‌م على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فليس هناك ثياب معينة أو ألوان معينة ﻻ‌ يشرع للمرأة المحرمة لبس غيرها ؛إﻻ‌ أنها ﻻ‌ تنتقب وﻻ‌ تلبس القفازين، وﻻ‌ يحل لها أن تلبس ثوباً مسه ورس أو زعفران، ﻷ‌نهما صبغان لهما رائحة طيبة. والمحرم ممنوع من الطيب في ثوبه وبدنه، وأما لون الزعفران والورس فأصفر
والله أعلم (x)
رقـم الفتوى :26336

السؤال (15)
هناك امرأة تنتهي الدورة الشهرية عندها في السابع أو الثامن من ذي الحجة وهي تريد الحج فما حكم الشرع في ذلك؟
اﻻ‌جابة
الحمد لله والصﻼ‌ة والسﻼ‌م على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن تلبس المرأة بالدورة الشهرية ﻻ‌ يمنعها من تلبسها بالنسك، وإنما يمنعها من الطواف بالبيت فقط، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم تصحبه النساء وهن كذلك، ويقول ﻹ‌حداهن: "افعلي ما يفعل الحاج، غير أن ﻻ‌ تطوفي بالبيت حتى تطهري" متفق عليه. وعلى ذلك فعلى هذه السيدة أن تحرم بالحج، وأن ﻻ‌ تطوف بالبيت، فإذا طهرت طافت بالبيت.

والله أعلم (x)

رقـم الفتوى :13782
السؤال (16)
سوف أذهب هذه اﻷ‌يام ﻷ‌داء فريضة الحج وسوف أجمع بين العمرة والحج ( متمتعة) وسوف تأتي العادة يوم 5من الشهرالعربي وذلك أثناء الذهاب من المدينة إلى مكة0 فما هي اﻷ‌عمال التي سوف أتبعها ليكون حجي مقبوﻻ‌ً إن شاء الله؟
اﻻ‌جابة
الحمد لله والصﻼ‌ة والسﻼ‌م على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فاعلمي أن الحيض ﻻ‌ يمنع التلبس باﻹ‌حرام، وإنما يمنع دخول المسجد والطواف بالبيت فقط، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "افعلي ما يفعل الحاج غير أن ﻻ‌ تطوفي بالبيت حتى تطهري" متفق عليه. وعلى ذلك، فعليك إذا وصلت لميقات أهل المدينة أن تحرمي بما تشائين من عمرة أو حج، أو بهما معاً، وافعلي ما يفعل المعتمرون والحجاج، وكفي عما يكفون عنه، وﻻ‌ تطوفي بالبيت حتى تطهري. ولكن إن أحرمت بعمرة واستمر عليك الحيض إلى وقت خروج الناس للحج فأردفي نية الحج على عمرتك، وتكونين بذلك قارنة، تحصل لك عمرة وحجة معاً. ويلزمك هدي قران وهو كهدي التمتع ﻻ‌ فرق، وأعمال القارن في الحج كأعمال المفرد.
والله أعلم (x)
رقم الفتوى : 13783

السؤال (17)
ما حكم كشف المرأة لوجهها في الطواف والسعي ؟
اﻻ‌جابة
الحمد لله والصﻼ‌ة والسﻼ‌م على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
ﻻ‌ يجوز أمام الرجال، أما إذا كان المسجد خاليا وليس فيه رجال أجانب، فلها أن تكشف وأما إذا كان فيه رجال أجانب ينظرون إليها فﻼ‌ يجوز لها ولو كانت محرمة، تكشف وجهها عند محارمها وﻻ‌ تغطيه أو عند نسائها أو في اﻷ‌ماكن المحصورة المحجوزة التي ﻻ‌ يدخلها الرجال.
في المسجد الحرام أماكن مخصصة للنساء، فأما إذا كان المكان مختلطا رجال ونساء فﻼ‌ يجوز لها كشف وجهها.
والله أعلم
الشيخ العﻼ‌مة عبد الله بن جبرين

*يتبع*
-->
من مواضيع لولو الصغيره

لولو الصغيره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-26-2014, 12:28 PM   #4

 
الصورة الرمزية لولو الصغيره
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: في قلب من احب
المشاركات: 4,283
معدل تقييم المستوى: 35671040
لولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond reputeلولو الصغيره has a reputation beyond repute
افتراضي رد: وصايا للمراه في الحج

ﺍﺭﺷﺎﺩﺍﺕ ﺻﺤﻴﺔ
ﻟﻠﻤﺮﺃﺓ ﻭﺍﻟﻄﻔﻞ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺤﺞ

*
* ﺃﺧﺬ ﺍﻟﺘﻄﻌﻴﻤﺎﺕ ﺍﻟﻀﺮﻭﺭﻳﺔ، ﺧﺼﻮﺻًﺎ ﻟﻠﻤﺼﺎﺑﺎﺕ ﺑﺄﻣﺮﺍﺽ ﻣﺰﻣﻨﺔ ﻭﻛﺒﺎﺭ ﺍﻟﺴﻦ. ﻭﺳﻴﺄﺗﻲ ﻻ‌ﺣﻘًﺎ ﺗﻔﺼﻴﻞ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﺘﻄﻌﻴﻤﺎﺕ ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﻭﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﺍﻟﺰﻣﻨﻴﺔ ﺍﻟﻤﺤﺪﺩﺓ ﻷ‌ﺧﺬﻫﺎ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺴﻔﺮ ﺇﻟﻰ ﺍﻷ‌ﻣﺎﻛﻦ ﺍﻟﻤﻘﺪﺳﺔ.
* ﻣﺮﺍﺟﻌﺔ ﺍﻟﻄﺒﻴﺐ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺴﻔﺮ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺍﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﺣﺎﻟﺘﻚ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻭﻗﺪﺭﺗﻚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺞ.
* ﺍﻟﺤﺮﺹ ﻋﻠﻰ ﺃﺧﺬ ﻛﻤﻴﺔ ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻣﻦ ﺃﺩﻭﻳﺘﻚ، ﺧﺎﺻًﺎ ﺇﺫﺍ ﻛﻨﺖ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﺃﺣﺪ ﺍﻷ‌ﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺪﻋﻲ ﺗﻨﺎﻭﻝ ﺃﺩﻭﻳﺔ ﺑﺼﻔﺔ ﻣﺴﺘﻤﺮﺓ ﻛﺄﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻘﻠﺐ، ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺿﻐﻂ ﺍﻟﺪﻡ، ﺃﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻜﻠﻰ، ﺍﻟﺮﺑﻮ، ﻭﺍﻟﺴﻜﺮﻱ.
* ﺍﺣﻀﺮﻯ ﻣﻌﻚ ﻋﺪﺩًﺍ ﻛﺎﻓﻴًﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻼ‌ﺑﺲ؛ ﺣﻴﺚ ﺳﻴﺘﻌﻴﻦ ﻋﻠﻴﻚ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﻤﻼ‌ﺑﺲ ﺑﺼﻔﺔ ﻣﺴﺘﻤﺮﺓ ﻭﻣﺘﻜﺮﺭﺓ ﻟﻠﺤﻔﺎﻅ ﻋﻠﻰ ﻧﻈﺎﻓﺘﻚ. ﻭﻳﻔﻀﻞ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﺍﻟﻤﻼ‌ﺑﺲ ﻓﻀﻔﺎﺿﺔ ﻓﺎﺗﺤﺔ ﺍﻟﻠﻮﻥ.
* ﺍﻟﺤﺮﺹ ﻋﻠﻰ ﺣﻤﻞ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﻔﺼﻞ ﻳﻮﺿﺢ ﺍﻟﺘﺸﺨﻴﺺ ﺍﻟﻤﺮﺿﻲ، ﺍﻟﻌﻼ‌ﺝ، ﻭﺍﻟﺠﺮﻋﺎﺕ؛ ﻟﻴﺴﺎﻋﺪ ﻋﻠﻰ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺣﺎﻟﺘﻚ ﺇﺫﺍ ﻟﺰﻡ ﺍﻷ‌ﻣﺮ.
* ﺍﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺍﺣﺘﻮﺍﺀ ﺣﻘﻴﺒﺘﻚ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﺍﺩ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻒ ﺍﻟﻀﺮﻭﺭﻳﺔ ﻟﻠﺠﺴﻢ ﻛﺎﻟﻤﻨﺸﻔﺔ، ﺃﺩﻭﺍﺕ ﺍﻟﺤﻼ‌ﻗﺔ، ﺍﻟﺼﺎﺑﻮﻥ، ﻣﻌﺠﻮﻥ ﻭﻓﺮﺷﺎﺓ ﺍﻷ‌ﺳﻨﺎﻥ، ﺍﻟﻤﻈﻠﺔ ﺍﻟﺸﻤﺴﻴﺔ، ﺍﻟﻤﻼ‌ﺑﺲ ﺍﻟﻘﻄﻨﻴﺔ ﻭﺍﻟﻔﻀﻔﺎﺿﺔ، ﻭﺍﻟﻜﺮﻳﻤﺎﺕ ﺍﻟﻤﺮﻃﺒﺔ.
* ﺍﻟﺤﺮﺹ ﻋﻠﻰ ﺍﺣﺘﻮﺍﺀ ﺣﻘﻴﺒﺘﻚ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺃﺩﻭﺍﺕ ﺗﻌﻘﻴﻢ ﺍﻟﺠﺮﻭﺡ ﻭﺧﺎﻓﺾ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﺓ ﻭﻣﺴﻜﻦ ﺍﻵ‌ﻻ‌ﻡ.
* ﺍﻟـﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺇﺣﻀﺎﺭ ﺟﻬﺎﺯ ﻗﻴﺎﺱ ﺍﻟﺴﻜﺮ ﺇﻥ ﻛﻨﺖ ﺗﻌﺎﻧﻴﻦ ﻣﺮﺽ ﺍﻟﺴﻜﺮﻱ.
* ﺍﻟﺤﺮﺹ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﺮﻳﻚ ﻗﺪﻣﻴﻚ ﺑﺎﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﺟﻠﻮﺳﻚ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮﺓ ﺃﻭ ﺍﻟﺤﺎﻓﻠﺔ، ﻭﺍﻟﻤﺸﻲ ﺃﻭ ﺍﻟﻮﻗﻮﻑ ﻟﻔﺘﺮﺓ ﺑﺴﻴﻄﺔ ﻛﻞ ﺳﺎﻋﺔ ﺃﻭ ﺳﺎﻋﺘﻴﻦ، ﻓﺬﻟﻚ ﻳﺴﺎﻋﺪ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﻊ ﺗﻮﺭﻡ ﺍﻟﻘﺪﻣﻴﻦ.
* ﺇﺫﺍ ﻛﻨﺖ ﻣﺼﺎﺑًﺔ ﺑﻤﺮﺽ ﺍﻟﺪﺭﻥ ﺍﻟﺮﺋﻮﻱ، ﻓﻌﻠﻴﻚ ﻋﻤﻞ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﺘﺤﺎﻟﻴﻞ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺜﺒﺖ ﺍﺳﺘﺒﻌﺎﺩ ﻧﻘﻠﻚ ﺍﻟﻌﺪﻭﻯ ﻟﺤﺠﺎﺝ ﺑﻴﺖ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ. ﻭﻳﻮﺻﻰ ﺑﺘﺄﺟﻴﻞ ﺍﻟﺤﺞ ﺣﺘﻰ ﺇﺗﻤﺎﻡ ﺍﻟﻌﻼ‌ﺝ ﻭﺍﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺳﻼ‌ﻣﺘﻚ.*
*ﻳﺘﺒﻊ*
-->
من مواضيع لولو الصغيره

لولو الصغيره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:23 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir