منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > المنبر الحر

المنبر الحر فضاء واسع لقلمك وفكرك مواضيع عامه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-22-2014, 10:32 AM   #1
| أحباب هتوف |
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 541
معدل تقييم المستوى: 679402
ابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي شيء عادي !

عاداتي الخاصة أو المجتمعية ليست هي الدين الذى أتعبد الله به!
وليست فطرة الله التي فطر الناس عليها!
ثمَّ عادات تلائم الفطرة، وعادات تناقض الفطرة وتعاندها يسوغها الجهل والهوى.
سلوك الحيوان الأليف أو المتوحش ليس عادة ولكنه "طبيعة" مثل طبيعة الإحراق في النار.
ميل أحد الجنسين للآخر ليس عادة ولكنه "فطرة" أو "غريزة".

الموضة الشائعة في لباس الفتاة ليست عادة، بل "تقليد"، وبقدر الحماس لها الآن تنصرف المرأة عنها بعد ذهاب وقتها، أو هي عادة خاصة تهم فئة أو طبقة من الناس فهي ضيقة النطاق نسبياً فى انتشارها.
المجتمع الغافل يظن كل ثقافته وعاداته "فطرة إنسانية"، ويعتقد أن العالم كله يجب أن يشاطره إياها، ومن لا يقر له بذلك فهو مريض أو ممسوخ الفطرة!
ولهذا يعزّ عليه الإقرار بالخلاف والتنوع والتعايش.

كثيراً ما يحارب الحق باسم العادات الراسخة وما كان عليه الناس.
شبَّه د. طه حسين مَنْ يحاولون تغيير العالم من أجل الحفاظ على عاداتهم بالذي يضيق عليه ثوبه فينقص وزنه ليلائم الثوب.
الموقف النقدي من العادات والتقاليد هو الموقف الذي يربط الأسباب بنتائجها من ناحية، فربما كانت العادة مقبولة بالأمس لأسباب قائمة ثم زالت أسبابها.
وهو الذي يستطيع التمييز بين ما هو جزء من بنية المجتمع "في هذه اللحظة وهذه النقطة"، وما هو مجرد محاكاة لسلوك سابق لم يعد له ما يبرره.

هل ستظل المرأة تقطع ذيل السمكة تقليداً لجدتها؛ التي كانت تفعل ذلك بسبب صغر المقلاة؟!
وهل سيظل الحارس واقفاً أسفل الدرج دون سبب لمجرد أن هذا السلم كان حديث عهد بالصبغ قبل خمسين عاماً، وكان يتعيّن تنبيه السالكين إلى الابتعاد عن الطلاء الجديد ؟



مثل هذا الموقف النقدي ليس مجرد رفاهية فكرية فى أروقة ودوائر المثقفين المغلقة، ولكنه مسألة حياتية يتوقف عليها تقدم المجتمع أو تراجعه.

الوعى هنا يعنى إدراك أن ما هو بشرى هو عرضة للتغير والفناء.. {لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَن طَبَقٍ}.
غياب الوعى يترتب عليه الاعتقاد بأن العادات الفردية والاجتماعية لا تتغيَّر وأنها في صحتها ويقينيتها مثل سائر الحقائق الشرعية أو العلمية وكأنها من طبائع الأشياء.
الثقافة المجتمعية ليست فطرية طبيعية، بل هي اصطناعية، وهى مرنة ومتغيرة، وبسبب الغفلة عن ذلك يحارب الرأي الجديد كما حارب أتباع نيوتن ما تمخَّض عنه عقل آينشتاين.

وبإزاء عادات مجتمعية في الخليج – مثلاً - تقوم عادات مختلفة في مصر أو السودان أو المغرب، فليست العادات مثل حقائق العلم المتساوية المشتركة، وليست عادات بلد ما حاكمة على عادات البلد الآخر.
قيادة السيارة من اليمين إلى اليسار؛ كما هو في العالم العربي، أو العكس كما في بريطانيا ومستعمراتها؛ هو عادة ارتقت بأن تكون قانوناً وسميت "عرفاً".

حين نقيس عاداتنا الحالية مع ما كان عليه الأجداد منذ مدة ليست بعيدة سنقول إننا نعيش فى عالم مختلف تماماً، وعلينا أن نعى أن حياة أحفادنا ستكون مختلفة أيضاً.
الحكم بتفوق عادات جيل ما حاضر أو سابق هو موضوع آخر، ولكن الأهم هو قياس تناسب العادات مع الواقع الجديد ومتغيراته وأن الثوب الذى نلبسه ملائم أجسادنا والمناخ الذى نمر به، فلا نلبس ثوب الشتاء للصيف أو العكس!
في المزرعة يكون دور المرأة مختلفاً عن دورها في مجتمع متعلم.

وتبعاً لذلك تتغير عادات الخطوبة والزواج، والسِّن والإنجاب، والتكاليف، والعلاقات الأسرية.
وتتغير نظرة الرجل إلى المرأة والعكس.
عادات المدينة تختلف عن عادات القرية.
عادات الأغنياء غير عادات الفقراء .
عادات المتعلمين غير عادات الأميين.

وزمن الرسالة الواحدة الصادرة من الأعلى إلى الأدنى بجريدة أو قناة رسمية أو شبه رسمية غير عصر "توتير، وفيس بوك، ويوتيوب"، وآلاف الشبكات المسخَّرة للناس؛ برهم وفاجرهم، عالمهم وجاهلهم، مؤدبهم وبذيهم!

الدين حاكم على العادات وليس تابعاً لها، وإن كان ثمَّ عادات كريمة يقرها الدين وتفتضيها الأخلاق.

من البصيرة إدراك التغيُّر الذى يطرأ على الناس والتعامل معه بذكاء، ولا يصح أن تعطى وصفة طبية واحدة لكل الآفات والشكايات.




موقع مقالات اسلام ويب
-->
من مواضيع ابو عبدالملك

ابو عبدالملك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-22-2014, 02:49 PM   #2
إداري سابق
 
تاريخ التسجيل: May 2014
الدولة: بين قلبي ووطني
المشاركات: 7,878
معدل تقييم المستوى: 5646170
أنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond repute
افتراضي رد: شيء عادي !

مقال جمييل
يعطييك العاافيه
-->
من مواضيع أنغام الحنين

أنغام الحنين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-22-2014, 03:40 PM   #3
VIP
 
الصورة الرمزية ســــارا
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: فوق السحاب !
المشاركات: 9,618
معدل تقييم المستوى: 42949708
ســــارا has a reputation beyond reputeســــارا has a reputation beyond reputeســــارا has a reputation beyond reputeســــارا has a reputation beyond reputeســــارا has a reputation beyond reputeســــارا has a reputation beyond reputeســــارا has a reputation beyond reputeســــارا has a reputation beyond reputeســــارا has a reputation beyond reputeســــارا has a reputation beyond reputeســــارا has a reputation beyond repute
افتراضي رد: شيء عادي !

موضوع رائع
شكراً لكـ
__________________
...
-->
من مواضيع ســــارا

ســــارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:39 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir