منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار

أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار كل مايتعلق بالدين الأسلامي على مذهب أهل السنه و الجماعه فقط من احكام بالدين وشرائع وادعيه الصباح والمساء وادعيه اسلاميه متعدده



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-02-2015, 01:27 AM   #1
| عضو مميز |
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 414
معدل تقييم المستوى: 2000
Sama Alsham has a reputation beyond reputeSama Alsham has a reputation beyond reputeSama Alsham has a reputation beyond reputeSama Alsham has a reputation beyond reputeSama Alsham has a reputation beyond reputeSama Alsham has a reputation beyond reputeSama Alsham has a reputation beyond reputeSama Alsham has a reputation beyond reputeSama Alsham has a reputation beyond reputeSama Alsham has a reputation beyond reputeSama Alsham has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي شيخ الإسلام وبدعة الاحتفال بالمولد النبوي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله و بعد:



فإننا في هذه السطور تنشرح منا الصدور، لأننا أمام إمام همام، ومجاهد ببنانه وسنانه، قد قاتل أعداء الله وجاهد في الله حق جهاده بسلاحين حملهما بيده، أحدهم: السيف والرمح، وثانيهما القرطاس القلم، فكأن أحمد بن الحسين عناه بقوله:

الخيل والليل والبيداء تعرفني * والسيف والرمح والقرطاس والقلم

إنه شيخ الإسلام أحمد بن عبد السلام بن تيمية الحراني.

وما يعنينا هنا هو أمر منافحته عن دين الله بقلمه ولسانه، ومناظرته ومقابلته للطوائف الضالة والمبتدعة، وقوة اطلاعه على مذاهب القوم، وقوة حجته، وتمكنه من الرد الرصين الذي يزهق معه الباطل.

ولقد قال فيه ابن الزملكاني إمام الشافعية في زمن ابن تيمية:

(كانت الفقهاء من سائر الطوائف إذا جالسوه استفادوا في مذاهبهم منه أشياء، ولا يُعرف أنه ناظر أحداً فانقطع معه، ولا تكلم في علم من العلوم سواء كان من علوم الشرع أو غيرها إلا فاق فيه أهله).

ولنأخذ نموذجاً واحداً من قوة حجته وسرعة بديهته، واستحضار جوابه، حين يكون الموقف مستدعياً لذلك: جاء إنسان إلى الشيخ يوماً بخبز يابس فقال: يا سيدي قد جِبتُ هذا من صماط الخليل على اسمك فقال له: (مالي به حاجة، أنا حاجتي إلى الدين الذي عليه الخليل، ومتابعة ملة الخليل الذي أمر الله أمه محمد بمتابعته، مالي حاجة بهذا الخبز، والخليل ما عمل هذا! ولا أمر بهذا العدس! ولا كان يطعم ويضيف غير اللحم، قال - تعالى -(فراغ إلى أهله فجاء بعجل سمين)، وأما العدس فإنه شهـوة اليهود [ ] وقد سئـل عبد الله بن المبارك - رضي الله عنه - فقيل له: جاء في الحديث أن العـدس قدَّسه سبعون نبي، فقـال: (لن ولا نصف نبي) (ص 139) من الجامع لسيرة ابن تيمية

ومواضع العجب في هذا الموقف القوي الذكي ما يلي:

1- قوله: أنا حاجتي إلى الدين الذي عليه الخليل! لقوله - تعالى - (ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه) (ثم أو حينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفا).

2- قوله: والخليل ما عمل هذا لقوله - تعالى -(إن الذين تدعون من دون الله عباد أمثالكم فادعوهم فليستجيبوا لكم إن كنتم صادقين)

3- قوله: وأما العدس فإنه شهوة اليهود، لقوله - تعالى -: (فادع لنا ربك يخرج لنا مما تنبت الأرض من بقلها وقثائها وفومها وعدسه....)

4- قوله: ولا كان يطعم ويضيف غير اللحم، واستدلاله بقوله - تعالى -: (فراغ إلى أهله فجاء بعجل سمين)

5- إيراده لقول ابن المبارك (لن، ولا نصف نبي) ليبين أن الحديث موضوع مكذوب على رسول الله - صلى الله عليه وسلم -.

فهذه خمس حجج قابلة للزيادة من موقف يسير عابر لابن تيمية [ ] مع هذا الرجل الجاهل، فما بالك إذا استوفز واستعد للرد فسيكون - بلا شك - أكثر تمكناً وتنفيد.

وإن من البدع [ ] التي قام شيخ الإسلام بردِّها والاعتذار عما حصل من أهله، ما يسمى ببدعة الاحتفال بليلة مولد النبي [ ] - صلى الله عليه وسلم -، وهي التي يعتقد الجهال أنه يشرع الاحتفال به، وأنها توافق الليلة الثانية عشرة من ربيع الأول من كل سنة.

وقد صُغتُ مقابلةً مع شيخ الإسلام ابن تيمية [ ] - رحمه الله تعالى - فتصورت شيخ الإسلام جالساً على كرسي الإفتاء وهو بحرّان في الشام، وتحت كرسيه بعض الذين يحيون - بل يميتون - ليلة الثاني عشر من ربيع الأول، وتخيلت أنهم يسألونه أسئلة ويجيبهم عليه.

علماً أنني ذكرت كلام شيخ الإسلام بنصه وفصِّه، ولم أغير منه شيئاً إلا ما استدعى الاختصار فقط وهو يسير، وإنما أنزلت على تقريرات شيخ الإسلام أسئلةً رأيتها تطابق ما قرره - رحمه الله تعالى -.

فما أسئلة أهل المولد النبوي، وما إجابات شيخ الإسلام المسددة الموفقة؟! فإلى ذلك اللقاء الحافل أذهب بكم وأترككم هناك مع المقدم للّقاء والمنسق له.

يبتديء المقدم قائلاً: قد وردَتنا أسئلة كثيرة وشبهات من الذين يعتقدون سنية إحياء ليلة المولد النبوي، فنترككم أعزائي القراء ومع ما يطرحون من إشكالات واستفسارات.

س1: البدع [ ] التي يقع فيها الناس، ما سبب انتشارها وظهوره؟

أصل الضلال في أهل الأرض إنما نشأ من هذين: إما اتخاذ دين لم يشرعه الله، أو تحريم ما لم يحرمه الله... فالأصل في العبادات: أن لا يشرع منها إلا ما شرع الله، والأصل في العادات: أن لا يحظر منها إلا ما حظره الله، وهذه المواسم المحدثة إنما نهى عنها لما حدث فيها من الدين الذي يتقرب به(ص 369)

س2: كيف تمنعوننا من إحياء ليلة المولد، وقد اعتدنا عليها في بلادنا وأفتى بها كثير من علمائنا وشارك فيها معظم عبادنا، فما ردّكم؟

المخصص هو الأدلة الشرعية من الكتاب والسنة والإجماع نصاً واستنباط، وأما عادة بعض البلاد أو أكثره، وقول كثير من العلماء [ ] أو العباد أو أكثرهم ونحو ذلك فليس مما يصلح أن يكون معارضاً لكلام الرسول - صلى الله عليه وسلم -، حتى يعارض به. (ص 271)

س3: نحن نسمع من مشايخنا أن (ما رآه المسلمون حسناً فهو عند الله حسن) ومادام أن ليلة المولد قد أجمع الناس عليها فهي إذاً أمر حسن، فما ردَّكم؟

ج: من اعتقد أن أكثر هذه العادات المخالفة للسنن مجمع عليه، بناء على أن الأمة أقرَّتها ولم تنكره فهو مخطئ في هذا الاعتقاد فإنه لم يزل ولا يزال في كل وقت من ينهى عن عامة العادات المحدثة المخالفة للسنة. ولا يجوز دعوى إجماع بلد أو بلدان من بلدان المسلمين فكيف بعمل طوائف منهم؟ !...

والإحتجاج بمثل هذه الحجج، والجواب عنها معلوم أنه ليس طريقة أهل العلم، لكن كثرة الجهالة قد يستند إلى مثلها خلق كثير من الناس. (ص 271 + 272)

س4: نعم! نحن نقرأ أن ليلة المولد بدعة لم تفعل في عهد الصحابة [ ] - رضي الله عنهم -، لكنها بدعة حسنة وليست قبيحة، فحينئذ لا ينهى عنه؟

ج: هَب أن البدع [ ] تنقسم إلى حسن وقبيح! فهذا القدر [ ] لا يمنع أن يكون هذا الحديث(كل بدعة ضلالة) دالاً على قبح الجميع، لكن أكثر ما يقال: إنه إذا أثبت أن هذا حسن يكون مستثنى من العموم، وإلا فما الأصل أن كل بدعة ضلالة؟ ! (ص 274)

س5: هل يمكن أن تعطينا قاعدة منضبطة نقيس عليها هذه الأمر الذي تفتي بأنه بدعة وضلالة؟

جـ - كل أمر يكون المقتضي لفعلــه على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - موجوداً لو كان مصلحـة، ولم يفعل: أنه ليس بمصلحة. (ص 279)

س6: لو سلَّمنا يا إمام أن المولد النبوي [ ] بدعة، فما الضرر الحاصل من جراء ذلك؟

جـ - الشرائع أغذية القلوب، فمتى اغتذت القلوب [ ] بالبدع [ ] لم بيق فيها فضل للسنن، فتكون بمنزلة من اغتذى بالطعام الخبيث.. وفعل هذه البدع [ ] تناقض الاعتقادات الواجبة، وتُنازع الرسلَ ما جاءوا به عن الله، وأنها تورث نفاق، ولو كان نفاقاً ضعيف.. فمن تدبر هذا: " علم يقيناً ما في حشو البدع [ ] من السموم المضعفة للإيمان. ولهذا قيل: إن البدع [ ] مشتقة من الكفر (ص 281 و 289)

س7: يا أيها الإمام: ولماذا نلام على فعلها وقد فعلها قوم كرام، وهم في الفضل والمكانة بالمقام الأرفع؟!

جـ - إذا فعلها قوم ذوو فضل فقد تركها قوم في زمان هؤلاء معتقدين لكراهته، وأنكرها قوم كذلك. وهؤلاء التاركون والمنكرون إن لم يكونوا أفضل ممن فعله، فليسوا دونهم في الفضل. ولو فرضوا دونهم في الفضل، فتكون حينئذٍ, قد تنازع فيها أولو الأمر فترد إذاً إلى الله والرسول. وكتاب الله وسنة رسوله مع من كرهها لا مع من رخص فيه، ثم عامة المتقدمين الذين هم أفضل من المتأخرين مع هؤلاء التاركين المنكِرين. (ص 291)

س8: لكن يا أيها الشيخ المبجل الموصوف بشيخ الإسلام: ألا ترى ما في إحياء هذه الليلة من المصالح والمنافع، ومنها كثرة الصلاة والسلام على رسول الله، وكثرة الصدقات على الفقراء، واجتماع كثير من المسلمين، ولقاء بعضهم ببعض، وغيرها من المصالح والمنافع؟

جـ - أما ما فيها من المنفعة: فيعارضه ما فيها من مفاسد البدعة الراجحة، منها - مع ما تقدم - من المفسدة الاعتقادية والحالية -: أن القلوب [ ] تستعذبها وتستغني بها عن كثير من السنن، حتى تجد كثيراً من العامة يحافظ عليها ما لا يحافظ على التراويح والصلوات الخمس. (ص291)

س9: إذ: هل نفهم من خلال كلامكم السابق كلِّه أن الذي يحيي هذه الليلة مأزور غير مأجور؟

جـ - تعظيم المولد واتخاذه موسم، قد يفعله بعض الناس ويكون له فيه أجر عظيم لحسن قصده، وتعظيمه لرسول الله - صلى الله عليه وسلم -.. والله قد يثيبهم على هذه المحبة والاجتهاد لا على البدع [ ] (ص 297 و 294)

س10: إذاً لماذا تنكرون علينا هذا الإنكار، ولنا في عملنا بعض الأجر يا إمام؟

ج - أكثر هؤلاء الذين تجدونهم حرصاء على أمثال هذه البدع [ ] مع مالهم [ ] فيها من حسن القصد والاجتهاد الذي يُرجى لهم به المثوبة: تجدونهم فاترين في أمر الرسول عما أُمروا بالنشاط فيه، وإنما هم بمنزلة من يُحلّي المصحف [ ] ولا يقرأ فيه، أو يقرأ فيه ولا يتبعه...

ويَحسن من بعض الناس ما يُستقبح من المؤمن المسدَّد، ولهذا ((قيل للإمام أحمد عن بعض الأمراء: إنه أنفق على مصحف ألف دينار ونحو ذلك، فقال: دَعهُ فهذا أفضل ما أُنفق فيه الذهب)) أو كما قال، مع أن مذهبه أن زخرفة المصاحف مكروهة... وإنما قصده أن هذا العمل فيه مصلحة، وفيه مفسدة كره لأجله، فهؤلاء إن لم يفعلوا هذا وإلا اعتاضوا هذا الفساد الذي لا صلاح فيه. (ص297و296)

س11: هل يمكن أن توضح لنا - رحمك الله - كلامك الأخير: أهو موافقة لنا أم ماذا؟

جـ - التمييز بين جنس المعروف وجنس المنكر، وجنس الدليل وغير الدليل يتيسر كثير، فأما مراتب المعروف والمنكر ومراتب الدليلº بحيث تقدم عن التزاحم أعرف المعروفَين فتدعو إليه، وتنكر أنكر المنكَرَين، وترجح أقوى الدليلينº فإنه هو خاصة العلماء [ ] بهذا الدين.... وهؤلاء خير ممن لا يعمل عملاً صالحاً مشروعاً ولا غير مشروع، أو من يكون عمله من جنس المحرم، كالكفر والكذب [ ] والخيانه والجهل.

س12: إذ: هل نحن أفضل أم الذين يعتقدون بدعية المولد النبوي؟

جـ- من تعبّد ببعض هذه العبادات المشتملة على نوع من الكراهة، كالوصال في الصيام.. أو قصد إحياء ليالٍ, لا خصوص له.. قد يكون حاله خيراً من حال البطّال الذي ليس فيه حرص على عبادة الله وطاعته، بل كثير من هؤلاء الذين ينكرون هذه الأشياء، زاهدون في جنس عبادة الله.. لكن لا يمكنهم ذلك في المشروع، فيصرفون قوّتهم إلى هذه الأشياء، فهم بأحوالهم [ ] منكرون للمشروع وغير المشروع، وبأقوالهم [ ] لا يمكنهم إلا إنكار غير المشروع.

ومع هذا: فالمؤمن يعرف المعروف وينكر المنكر، ولا يمنعه من ذلك موافقة بعض المنافقين له ظاهراً في الأمر بذلك المعروف، والنهي عن ذلك المنكر، ولا مخالفة بعض علماء المؤمنين. (ص 299)

س13: لكن نرى من إخواننا الذين ينكرون علينا هذا الأمر نوعاً من الشدة والغلظة في الإنكار، فما وصيتكم لنا ولهم؟

جـ- هذا قد ابتلى به أكثر الأمة في الأزمان المتأخرة، فعليك هنا بأدبين: أحدهم: أن يكون حرصك على التمسك بالسنة باطناً وظاهراً في خاصتك وخاصة من يطيعك، واعرف المعروف وأنكر المنكر

الثاني: أن تدعو الناس إلى السنة بحسب الإمكان، فإذا رأيت من يعمل هذا ولا يتركه إلا إلى شر منه، فلا تدع إلى ترك منكر بفعل ما هو أنكر منه، أو بترك واجب أو مندوب تركه أضرّ من فعل ذلك المكروه، ولكن إذا كان في البدعة نوع من الخير فعوِّض عنه من الخير المشروع بحسب الإمكان. إذ النفوس لا تترك شيئاً إلا بشيء، ولا ينبغي لأحد أن يترك خيراً إلا إلى مثله أو إلى خير منه. فإنه كما أن الفاعلين لهذه البدع [ ] معيبون قد أتوا مكروه فالتاركون أيضاً للسنن مذمومون.. وكثير من المنكرين لبدع العبادات تجدهم مقصرين في فعل السنن.. ولعل حال كثير منهم يكون أسوأ من حال من يأتي بتلك العادات المشتملة على نوع من الكراهة.. فتفطن لحقيقة الدين، وانظر ما اشـتملت عليه الأفعـــال من المصـالح الشرعيـــة والمفاسـد بحيث تعرف ما ينبغي من مراتب المعروف ومراتب المنكر، حتى تقدم أهمها عند المزاحمةº فإن هذا حقيقة العمل بما جاءت به الرسل (ص 296 - 298).

س14: هل معنى ما تقدم من تحذيـركم من المولد، ألا نمدح الرسـول - صلى الله عليه وسلم - ولا نتـذكـر سيرته، ولا نجتمع على ذلك في أي ليلة من ليالي السنة؟

جـ- الاجتماع لصلاة تطوع، أو استماع قرآن، أو ذكر الله [ ] ونحو ذلك: إذا كان يُفعل ذلك أحياناً فهذا أحسن... فأما اتخاذ اجتماع راتب يتكرر بتكرر الأسابيع والشهور والأعوام، غير الاجتماعات المشروعة فإن ذلك يضاهي الاجتماعات للصلوات الخمس وللجمعة والعيدين والحج، وذلك هو المبتدع المحدث. ففرق بين ما يتخذ سنة وعادة فإن ذلك يضاهي المشروع..

عن الكوسج أنه قال لأبي عبد الله [الإمام أحمد]: يكره أن يجتمع القوم يدعون الله، ويرفعون أيديهم؟ قال: ما أكره للإخوان إذا لم يجتمعوا على عمد، إلا أن يكثروا)) وإنما معنى أن لا يكثرو: أن لا يتخذوها عادة حتى يكثرو.. فقيَّد أحمد الاجتماع على الدعاء [ ] بما إذا لم يُتخذ عادة..

فإذا أحدث اجتماع زائد على هذه الاجتماعات معتاد: كان ذلك مضاهاة لما شرعه الله وسنّه.. وقد ذكرتُ فيما تقدم-: أنه يكره اعتياد عبادة في وقت إذا لم تجىء بها السنة، فكيف اعتياد مكان معين في وقت معين؟! (ص 303و 304و 306 و 377).



مقدم ومنسق اللقاء:

نشكر للإمام شيخ الإسلام ابن تيمية [ ] تفضله بهذا التبيين والتقعيد لهذه المسألة، والتي لم يدع بعدها شكاً لمرتاب يدّعي سُنِّيَّته، وإنما يخرج القارىء - بإذن الله - بأن إحياء ليلة المولد النبوي [ ] بدعة في الدين وضلالة يجب تركها وإنكارها والإنكار على من فعله.

فجزى الله شيخ الإسلام عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء، ورفع الله منزلته في عليين، وحشرنا في زمرته غير مغيرين ولا مبدلين ولا مبتدعين في الدين بل متبعين مع النبيين والصديقين والشهداء [ ] والصالحين، وحسن أولئك رفيقا.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين
-->
من مواضيع Sama Alsham


التعديل الأخير تم بواسطة ســــارا ; 01-04-2015 الساعة 11:34 AM
Sama Alsham غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2015, 11:35 AM   #2
VIP
 
الصورة الرمزية ســــارا
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: فوق السحاب !
المشاركات: 9,616
معدل تقييم المستوى: 42949708
ســــارا has a reputation beyond reputeســــارا has a reputation beyond reputeســــارا has a reputation beyond reputeســــارا has a reputation beyond reputeســــارا has a reputation beyond reputeســــارا has a reputation beyond reputeســــارا has a reputation beyond reputeســــارا has a reputation beyond reputeســــارا has a reputation beyond reputeســــارا has a reputation beyond reputeســــارا has a reputation beyond repute
افتراضي رد: شيخ الإسلام وبدعة الاحتفال بالمولد النبوي

جزاك الله كل خير ع بيان الحكم
__________________
...
-->
من مواضيع ســــارا

ســــارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2015, 09:05 PM   #3
فتى النيل
 
الصورة الرمزية عاشق الوادى
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: فى زمن يجهله الأخرون
المشاركات: 12,094
معدل تقييم المستوى: 42739925
عاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond reputeعاشق الوادى has a reputation beyond repute
افتراضي رد: شيخ الإسلام وبدعة الاحتفال بالمولد النبوي

جزاك الله الفردوس الاعلى من الجنة
وجعلها الله في ميزان حسناتك
__________________





-->
من مواضيع عاشق الوادى

عاشق الوادى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:23 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir