منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار

أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار كل مايتعلق بالدين الأسلامي على مذهب أهل السنه و الجماعه فقط من احكام بالدين وشرائع وادعيه الصباح والمساء وادعيه اسلاميه متعدده



Like Tree1Likes
  • 1 Post By ابو عبدالملك

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-07-2015, 11:53 AM   #1
| أحباب هتوف |
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 541
معدل تقييم المستوى: 679402
ابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي تنوع لا إختلاف

يجب الإيمان بحق الناس - ومنهم الأعيان والأئمة والقادة - في الاختلاف الفطري ، والتكوين النفسي ، والميل والمزاج والطبيعة ، فهذا يحب الاجتماع ، وذاك يفضل الوحدة ، وفيهم من يميل إلى البساطة والتواضع والبذاذة في ملبسه وأكله ومسكنه ، وغيره يميل إلى الجمال والزينة في حدود ما أحل الله ، وفيهم من يتجه فكره إلى الحذر والتحوط ، وآخر يتجه إلى العذر وملاحظة الحاجة والتسامح .. وهكذا هم الأئمة.
كان مالك يعني بلباسه أتم عناية ، ويفسر ذلك بأنه إعظام العلم ، ورفعة العالم ، ويقول : " إن من مروءة العالم أن يختار الثوب الحسن ، يرتديه ويظهر به ، وأنه لا ينبغي أن تراه العيون إلا بكامل اللباس حتى العمامة الجيدة " ، وقد كان يلبس أجود اللباس وأغلاه وأجمله ، مما يليق به من الثياب العدنية الجياد ، والثياب الخراسانية والمصرية المرتفعة .
قال بشر بن الحارث : دخلت على مالك فرأيت عليه طيلساناً يساوي خمسمائة ، قد وقع جناحاه على عينيه ، أشبه شيء بالملوك !
وكان مالك يقول في الصوف الغليظ : لا خير في لبسه إلا في سفر كما لبسه النبي -صلى الله عليه وسلم- لأنه شهرة (يعني : تظاهر بالزهد) وإنه لقبيح بالرجل أن يعرف دينه بلباسه !
وكان ينقل عن فقهاء المدينة أنه أدركهم وما يلبسون إلا الثياب الحسان .
وكان يقول : ما أحب لأحدٍ أنعم الله عليه إلا ويرى أثر نعمته عليه ، وخاصة أهل العلم ، ينبغي أن يظهروا مروءاتهم في ثيابهم إجلالاً للعلم !
وكان يكره خَلِق الثياب يعيبه ويراه مُثله.
قال ابن أبي أويس : بيع ما في منزل مالك يوم مات من براذع وبسط ومخاد محشوة بريش وغير ذلك بنيف على خمسمائة دينار.
وقد أحصى ما ترك فوجد خمسمائة زوج من النعل ، ومائة عمامة ، وترك من الذهب والفضة ألفين وستمائة وتسع عشرين ديناراً ، وألف درهم ..
قال الذهبي : قد كان من الكبراء السعداء ، والسادة العلماء ، ذا حشمة وتجمل وعبيد ، ودار فاخرة ، ونعمة ظاهرة ، ورفعة في الدنيا والآخرة ، كان يقبل الهدية ، ويأكل طيباً ، ويعمل صالحاً .
كلام الذهبي تأصيل للمبدأ ، ودفاع عن المسلك ، وتذكير بقوله -سبحانه وتعالى- : (يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحاً)(المؤمنون: من الآية51) ، وبحديث (أيها الناس إن الله طيب لا يقبل إلا طيبًا وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال { يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحًا إنى بما تعملون عليم } (المؤمنون : 51) وقال { يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم } (البقرة : 172) رواه مسلم
وبحديث : (إن الله يحب أن يرى أثر نعمته على عبده) رواه الترمذي وأحمد في مسنده
هذا إذاً مسلك شرعي ومن الخطأ أن يعاب العالم بغناه ، وكأنه يراد له أن يكون فقيراً معوزاً ، أو يعاب العالم بحسن مظهره وكأن البؤس علامة التقوى ، أو يعاب برعايته للجمال ، وكأننا لم نسمع حديث (إِنَّ اللَّهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الْجَمَالَ).رواه مسلم
وثمّ مسالك أخرى ييسر لها آخرون ، كالبساطة والتواضع في الملبس والاقتصاد ، ومن هذا الباب ما رواه ابن الجوزي في المناقب: أن أحمد كان يرهن نعله عند خباز على طعام أخذه منه ، وباع جبته مرة ليقتات بها.
وذكر المروذي أن أحمد أعطاه خفه ليصلحه ، وقد لبسه سبع عشرة سنة ، فإذا فيه خمسة مواضع أو ستة الخرز فيها من برا ، أي : من الخارج.
ويبدو أن الشافعي وأبا حنيفة كانوا أميل إلى طريقة مالك في اللبس .
هل كان هذا دأباً ورثوه عن شيوخهم وتلقوه عن أساتذتهم ؟
هذا قريب ، كما قال مالك -رحمه الله- أنه أدرك شيوخه وما يلبسون من الثياب إلا الحسان ، وكأن هذا هدياً وعبادة لفقهاء المدينة ، يتوارثونه فيما بينهم .
ويساعد على هذا طبيعة البلد ، من حيث الرخاء الاقتصادي والوفرة المعيشية والرفاة الذي وصلوا إليه ، فليس هو تكلفاً لمفقود ، ولا إثقالاً للنفس بما لا تقدر ولا تطيق .
وطبيعة الأسرة التي يعيش فيها الإمام وينتمي إليها ، فأبو حنيفة تاجر ، ومالك كذلك ، وأحمد كان يتيماً فقيراً فآثر الحال التي هو عليها واختار مقام الصبر وكان يقول كما في صفة الصفوة : " إنما هو طعام دون طعام ، ولباس دون لباس ، وصبر أيام قلائل "
ولابد أن التكوين الشخصي يتقبل هذا ، فمن الناس من هو مجبول على حب الأشياء الحسنة والاستمتاع بها ، ومنهم من هو أميل إلى الزهد والإعراض والتبذل ، ولذا جاء في السنة الإشارة إلى هذا وإلى هذا ، ففي حديث " البذاذة من الإيمان " رواه أبو داود وابن ماجه وصحَّحه ابن حجر في فتح الباري.
وهو محمول على التبسط في الملبس والمأكل لمن لا يقدر ، أو لمن يكون طبعه إليه أميل مع النظافة والطهارة .
وفي الحديث الآخر " إن الله جميل يحب الجمال " وقد قال هذا لمن كان يحب أن يكون ثوبه حسناً ، ونعله حسنة ، فطبعه أميل إلى الحسن والجمال حتى في النعال .
والمجتمعات فيها هذا وهذا فلكل ما يناسبه .
ووجود الصنفين يعني تعدد الطرق في الطاعة بحسب الطبع ، وبحسب الإمكان ، ليس في المظهر فحسب ، بل في أشياء عديدة ، فحمل الناس على طريق واحد فيه عسر ومشقة وغفلة عن تفاوت الطباع واختلافها .
ومثل هذا قد يقال في المنصب والوظيفة ، فلا يذم أو يمدح مطلقاً بها أو بدونها ، وإنما العبرة بما يلائم الطبع ويكون أقرب لتحقيق المصلحة .
وكذلك الشهرة والخمول ، فمن الناس من تفسده الشهرة وتضره ، ومنهم من لا تزيده إلا خيراً ونفعاً للخلق مع معرفته بذاته وعدم اغتراره بما يقوله الآخرون .
وكذلك الرئاسة والتصدر تصلح لأقوام ولا تصلح لآخرين .


د سلمان العودة
العميـد likes this.
-->
من مواضيع ابو عبدالملك

ابو عبدالملك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2015, 12:45 PM   #2
إداري سابق
 
تاريخ التسجيل: May 2014
الدولة: بين قلبي ووطني
المشاركات: 7,878
معدل تقييم المستوى: 5646170
أنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond repute
افتراضي رد: تنوع لا إختلاف

جزاك الله خير ونفع بك
-->
من مواضيع أنغام الحنين

أنغام الحنين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-09-2015, 01:46 PM   #3
مراقبة عامه
 
الصورة الرمزية الترفه.
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الدولة: بمكان ارسم فيه الحلم وردي
المشاركات: 21,846
معدل تقييم المستوى: 5000
الترفه. has a reputation beyond reputeالترفه. has a reputation beyond reputeالترفه. has a reputation beyond reputeالترفه. has a reputation beyond reputeالترفه. has a reputation beyond reputeالترفه. has a reputation beyond reputeالترفه. has a reputation beyond reputeالترفه. has a reputation beyond reputeالترفه. has a reputation beyond reputeالترفه. has a reputation beyond reputeالترفه. has a reputation beyond repute
افتراضي رد: تنوع لا إختلاف

*


جزاك الله خير .
ورزقكك الجنه
__________________
-






منْ غيرِ شيءْ !!


لآ يزآلُ الغِيآبْ يمَآرسُ دورَ السخريةِ على حَآليْ
وَ يقذفنيْ على أرصفةِ الأشوآقْ انتظرُ وانتظرُ وانتظرْ ..!

ويغْدوو انتِظآريْ | سَرآبْ .‘


" رغد "

_
-->
من مواضيع الترفه.

الترفه. غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-09-2015, 05:32 PM   #4
 
الصورة الرمزية العميـد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 7,283
معدل تقييم المستوى: 42949701
العميـد has a reputation beyond reputeالعميـد has a reputation beyond reputeالعميـد has a reputation beyond reputeالعميـد has a reputation beyond reputeالعميـد has a reputation beyond reputeالعميـد has a reputation beyond reputeالعميـد has a reputation beyond reputeالعميـد has a reputation beyond reputeالعميـد has a reputation beyond reputeالعميـد has a reputation beyond reputeالعميـد has a reputation beyond repute
افتراضي رد: تنوع لا إختلاف

جزيت خيراً
أستمر عزيزنا ~
__________________
ليس الفقير من ملك القليل .. إنما الفقير من طلب الكثير.

﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تسلِيماً﴾


-->
من مواضيع العميـد

العميـد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:38 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir