منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار

أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار كل مايتعلق بالدين الأسلامي على مذهب أهل السنه و الجماعه فقط من احكام بالدين وشرائع وادعيه الصباح والمساء وادعيه اسلاميه متعدده



Like Tree1Likes
  • 1 Post By ابو عبدالملك

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-08-2015, 12:12 PM   #1
| أحباب هتوف |
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 541
معدل تقييم المستوى: 679402
ابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond reputeابو عبدالملك has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي الثابت والمتغير عند الأئمة الأربعة

كان وجود الأئمة الأربعة مرحلة فاصلة تمثلت فيها قيمتان عظيمتان:
الأولى : الحفاظ على الهوية وترسيخ الالتزام بالإسلام عقيدة وعبادة وسلوكاً ونظام حياة ، فهو سر تميز الأمة واستقلالها وقوتها ، وروح عظمتها ، ومصدر تعليمها ، وأس ثقافتها .
وترسيم المذاهب الأربعة كان إعلاناً لانطلاقة جديدة تتطلب تكريس الأتباع ، وتجديد الولاء ، وتقرير المنهج ،لم يكن ثم ترسيم بالمعنى الحرفي ، كان السياق التاريخي يحدد بصفة تدريجية مكانة هؤلاء الأئمة ليس في شخوصهم فحسب ، بل في نظام الفهم والفقه والاستنباط ، وأسلوب استخراج الحلول من الشريعة وموادها ونصوصها .
الثانية : الانفتاح على المتغيرات الطارئة ، والتي هي سنة الله في الحياة ، فهي نهر جار يتدفق لا يعرف التوقف ، ووتيرة التغيير تتسارع بسبب اتساع الأمة ودخول شعوبٍ بأكملها في الإسلام ، فمن الطبيعي حدوث مشكلات مستجدة بسبب الاحتكاك والتفاعل الحضاري والتلاقح الثقافي بين المسلمين والأمم الأخرى .
وليس من قبيل المصادفة أن تجتمع الأغلبية الساحقة لأمة كلها على هؤلاء الأئمة الأربعة ، وكأننا أمام تصويت حقيقي لمليار ونصف مليار يعيشون اليوم على ظهر الأرض من المسلمين ، ولأرقام يعلمها الله من الأجيال التي خلت عبر هذه القرون المتطاولة ، أغلبهم يعلن اتّباعه لهؤلاء الأئمة ، ويمنحهم الثقة ، ويسند إليهم " المرجعية " العقدية والفقهية في استفتاء تام المصداقية .
وفي قراءة المستقبل الفقهي، فإن رسوخ هذه المذاهب يقاوم كثيراً من محاولات القضاء عليها تحت ذرائع شتى ، إما لجهة التفلت من المرجعية الشرعية ، أو لجهة الادعاء بالرجوع المباشر للنص ، دون حاجة إلى شرح وسيط .
ومع أن لكل إمام أتباعاً يختصون به ، إلا أنهم من جهة النظر إلى أن الأصول العامة للإيمان ، والأصول العامة لقواعد الاستنباط متفقون في الجملة مما يعني أن الأمة اتبعت هؤلاء الأربعة إجمالاً ، وإن كانت تفرقت بينهم في التفصيل والعمل الفقهي .
وكما أن اتفاقهم في الأصول هو من الجوامع الكلية التي تواردوا عليها ؛ فإن اختلافهم في بعض الفروع هو من الجوامع والفروق في آن.
فهو من الجوامع بمقتضى دلالته على أنهم إذا اختلفوا ؛ فقد أشرعوا لمن وراءهم سبيل الاختلاف ، واقتضى فعلهم أن المسألة خلافية ، وأن الأقوال التي دارت مذاهبهم عليها هي أقوال معتبرة ، وليست من قبيل زلات العلماء ، ولا من الشذوذ الفقهي ، لأنها بنيت على نصوص أو على قواعد صحيحة .
ونحن وإن كنا نميل أن المصيب في ذات الأمر واحد ، والبقية مجتهدون لهم أجر الاجتهاد, إلا أننا ننظر إلى المسألة من زاوية أن الاختلاف ذاته في الحكم وزاوية النظر وطريقة الاستدلال بين هذه المدارس العريقة هو مؤشر مهم على أن الخلاف فيها سائغ ، فكأنهم أصّلوا لتسويغ الاختلاف عملياً ونظرياً , وشرعوا أبواب الاجتهاد للناظرين فيما اختلفوا فيه .
من هذا الباب نهى الإمام مالك أبا جعفر المنصور عن اعتماد مذهبه وتعميمه في الأمصار ، حيث قال :
إن الناس سبقت إليهم أقاويل وسمعوا أحاديث ، ورووا روايات وأخذ كل قوم بما سبق إليهم ، وعملوا به ، ودانوا به من اختلاف الناس به ، وهم عما اعتقدوه شديد ، فدع الناس وما هم عليه ، وما اختار أهل بلد منهم لأنفسهم ، والرواية أوردها الطبري في طبقاته على وهنها .
كان يحيي بن سعيد الأنصاري يقول :
أهل العلم أهل توسعة ، وما برح المفتون يختلفون فيحلل هذا ويحرم هذا ، فلا يعيب هذا على هذا ، ولا هذا على هذا .
اختلافهم سبقه اختلاف الصحابة ، فكان اختلافهم رحمة واسعة .
كان عمر بن عبد العزيز يقول : "ما يسرني أن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم لم يختلفوا؛ لأنهم لو لم يختلفوا لم تكن رخصة".
وقد جاء إسحاق بن بهلول الأنباري - تلميذ الإمام أحمد -بكتاب للإمام أحمد وقال : جمعت فيه الخلاف ، وسميته كتاب الاختلاف ، فقال : لا تسمه كتاب الاختلاف ، سَمّه كتاب السعة.
إن هذه العقلية المتفتحة على الاختلاف ، أبعد ما تكون عن الأحادية أو الضيق أو القطع بما لديها مما هو محل احتمال وليس من باب القطعيات ، ومثل هذا هو الذي يسع الناس ، ولا يفتنهم في دينهم ، أو يضيق عليهم في دنياهم .
ولئن كان هؤلاء الأئمة ظهروا في عصر استثنائي ، فإننا نعيش اليوم عصراً استثنائياً في متغيراته ومستجداته وكشوفه وبلواه؛ مما يؤكد ضرورة وجود علماء مجتهدين كهؤلاء الأئمة , يجيبون على أسئلة العصر ، ويحلون مشكلاته ، ويقدمون الصياغات الشرعية الصحيحة المنضبطة للشريعة والملائمة للواقع والحال والعقلية المعاصرة .
وهذه الأمنية ليست شيئاً من الخيال ، ولا ضرباً من المحال ، فالأمة أمة مرحومة كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم- فيما رواه الترمذي وأحمد من حديث أنس قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " مثل أمتي مثل المطر لا يدرى أوله خير أم آخره ؟ " .
وقد تيسرت أسباب العلم ، وطبعت موسوعاته ، وقامت مدارسه ، وسهل التواصل بين الناس في المشرق والمغرب ، واتسع نطاق الحريات العلمية والعملية ، فغدا من الميسور اختيار المؤهلين بالفطنة الذكية والاستعداد الفطري ، وتوجيههم لدراسة شرعية عميقة تمنحهم رسوخاً وفهماً ، وتعزز بدراسات عصرية واقعية تلقّح أفكارهم وتمنحهم المعاصرة والقدرة على التحديث ومواكبة المستجدات ، واستيعاب المتغيرات .
وبذا تتحول القيادة العلمية والفقهية من كونها مصادفة غير مرتبة ، إلى أن تكون اختياراً مدروساً لكفاءات علمية وأخلاقية رزينة وواعية وقادرة على استيعاب الناس ، تجمع بين الانضباط المرجعي الأصيل ، وبين الانفتاح المعرفي المتجدد ، وتعرف أين تشدد وأين تلين ، وتعرف أين تجزم وأين تتردد ، متى تقول ومتى تسكت ..
إنها ضرورة استراتيجية عظمى يتحمل عبئها كل قادر سواءً كان من أصحاب القرار ، أم من أهل العلم ، أم من قيادات الدعوة ، أم من رجال المال والأعمال ، ومن لم يكن لهم عظماء فليصنعوا عظماءهم !
ولقد نال هؤلاء الأربعة الأفذاذ منصب الولاية والإمامة بجدارة ، وهو منصب رباني لا يمنح إلا لمن يستحقه ، فهو لم يكن شهادة فحسب ولا معرفة علمية مجردة ، بل كان علماً وعملاً وإيماناً .
قال ابن القيم -رحمه الله - سمعت شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله يقول :"بالصبر واليقين تُنال الإمامة في الدين " ثم تلا قوله تعالى (وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآياتِنَا يُوقِنُونَ) (السجدة:24)

د سلمان العودة
العميـد likes this.
-->
من مواضيع ابو عبدالملك

ابو عبدالملك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2015, 03:02 PM   #2
إداري سابق
 
تاريخ التسجيل: May 2014
الدولة: بين قلبي ووطني
المشاركات: 7,878
معدل تقييم المستوى: 5646170
أنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond reputeأنغام الحنين has a reputation beyond repute
افتراضي رد: الثابت والمتغير عند الأئمة الأربعة

جزاك الله خير ونفع بك
-->
من مواضيع أنغام الحنين

أنغام الحنين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-09-2015, 01:48 PM   #3
مراقبة عامه
 
الصورة الرمزية الترفه.
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الدولة: بمكان ارسم فيه الحلم وردي
المشاركات: 21,846
معدل تقييم المستوى: 5000
الترفه. has a reputation beyond reputeالترفه. has a reputation beyond reputeالترفه. has a reputation beyond reputeالترفه. has a reputation beyond reputeالترفه. has a reputation beyond reputeالترفه. has a reputation beyond reputeالترفه. has a reputation beyond reputeالترفه. has a reputation beyond reputeالترفه. has a reputation beyond reputeالترفه. has a reputation beyond reputeالترفه. has a reputation beyond repute
افتراضي رد: الثابت والمتغير عند الأئمة الأربعة

*


جزاك الله خير .
ورزقكك الجنه
__________________
-






منْ غيرِ شيءْ !!


لآ يزآلُ الغِيآبْ يمَآرسُ دورَ السخريةِ على حَآليْ
وَ يقذفنيْ على أرصفةِ الأشوآقْ انتظرُ وانتظرُ وانتظرْ ..!

ويغْدوو انتِظآريْ | سَرآبْ .‘


" رغد "

_
-->
من مواضيع الترفه.

الترفه. غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-09-2015, 05:29 PM   #4
 
الصورة الرمزية العميـد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 7,283
معدل تقييم المستوى: 42949701
العميـد has a reputation beyond reputeالعميـد has a reputation beyond reputeالعميـد has a reputation beyond reputeالعميـد has a reputation beyond reputeالعميـد has a reputation beyond reputeالعميـد has a reputation beyond reputeالعميـد has a reputation beyond reputeالعميـد has a reputation beyond reputeالعميـد has a reputation beyond reputeالعميـد has a reputation beyond reputeالعميـد has a reputation beyond repute
افتراضي رد: الثابت والمتغير عند الأئمة الأربعة

جزيت خيراً وأسكنك الله الفردوس الأعلى
__________________
ليس الفقير من ملك القليل .. إنما الفقير من طلب الكثير.

﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تسلِيماً﴾


-->
من مواضيع العميـد

العميـد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أرتقي بطموحك حتى تكون مثل شجرة الفصول الأربعة عمار الحربي المنبر الحر 4 08-14-2011 05:45 PM


الساعة الآن 02:44 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir