منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار

أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار كل مايتعلق بالدين الأسلامي على مذهب أهل السنه و الجماعه فقط من احكام بالدين وشرائع وادعيه الصباح والمساء وادعيه اسلاميه متعدده



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-27-2008, 12:26 PM   #1
الحــــــــــــا11رثي
 
الصورة الرمزية &الذابـــح&
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 186
معدل تقييم المستوى: 10
&الذابـــح& is on a distinguished road



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
فنجان قهوة



بكلِّ هدوءٍ جلسَ على كرسيّه في مكانه المعتاد جانب المدفأة , ليحتسي كعادته فنجانَ قهوة الصباح , الذي لابدّ أن يبدأ به يومه , فيتفكّرَ في حياتهِ , ويتأملَ وراء كلِّ ركنٍ من أركانِ غرفته شيئاً ما من ماضيه ِ ...يختفي خلفَ الظلال , فيظلُّ محدّقاً محاولاً أن يراه مرّةً أخرى ....

لحظات ويتنبّه فتنتقل نظراته سريعاً في الحجرة , وأبخرة فنجان القهوة تتشابكُ أمام عينيه..

يّقبلُ سريعاً ليشقَّ الأبخرة ...ويصلَ إلى وجههِ ...لينتشله من هناك ...حيثُ كانَ ... يقبّلهُ على خدّه...

ابتسمَ أخيراً ... يا له من وجهٍ جميل ... ويا لها من براءة !

بدأ الصغيرُ يومه بالتثاؤب , وتطلّعَ إلى أبيهِ وهو يضعُ فنجان القهوة بهدوءٍ على الطاولة ...وطلبَ أن يأخذه إلى الحديقة .... فقد اشتاقَ للأرجوحة...

بالطبع وافقَ بعد إلحاحِ الصغيرِ ... فاليوم عطلة , والطقسُ مشمسٌ , ولايزال الوقتُ مبكراً ... بالتأكيد سيعودان للمنزل قبل صلاة الجمعة....

وقفَ أمام المرآةِ يرتدي قميصه ويتأملُ نفسه ... والأسئلة تحومُ في رأسهِ...

لماذا تغيرتُ ؟

مرَّ على زواجي خمسةُ أعوامٍ فقط !

لِمَ أصابني الكسل ؟

لا بل قد قلَّ إيماني !

لمْ أكنْ هكذا منذ عشر سنوات .... ليتَ قلبي كما كان هناك...كم أشتاق لهذا الشعور وأنا أسيرُ إلى المسجد...كم أشتاق لتلكَ الوجوه التي كنتُ أراها هناك.....

ليتني أرى ذاكَ العجوز مرّة أخرى ... ليكملَ حديثه عن الجنة...

تُرى هل طريقي في الحياة كما هو ؟

استدار وغادر المرآة...عادَ ليحدّقَ في الأركان من جديد..

تذكرَ أولَ صدقةٍ وضعها في يدِ فقيرٍ وهو وحيدٌ أمامه... وتذكّرَ حلاوة الإيمان التي وقعت في قلبه...

تذكّرَ جيداً يوماً شديد الحرارةِ أصرَّ أن يصومه , ليهذّبَ نفسه , وكم كانت لحظاتُ الإفطار رائعةً....

أيضاً لم ينسَ صورةَ تلكَ الفتاة التي طاردته أياماً , وكانَ قويّاً أمامَ محاولات الشيطان في هدمِ ما بناه من إيمان بصبره واحتسابهِ...

انتهى من ارتداء ملابسهِ وودّعَ زوجته الطيّبة , ناظراً إلي وجهها الذي طالما ذكّرَه بالطاعةِ....

وأخيراً تعلّقَ الصغيرُ بكفهِ... وخرجا معاً إلى الحديقة...

صرخَ الصغيرُ من فرحتهِ عندما رأى الأرجوحة ... وجرى نحوها , وجلسَ بسرعة .. واستدارَ بوجهه ليطلبَ من أبيهِ أنْ يدفعهُ , ففعل وهو يبتسمُ , وظلَّ يراقبه شارداً متأملاً , ليعودَ إلى حيرته ...

تُرى هل من الممكن أن أعودَ كما كنتُ ؟

هل سأذوق حلاوة الطاعة مرّةً أخرى ؟

هل سيتبدّدُ فتوري ؟

توقفت الأرجوحة , ولاحظَ الصغيرُ شرودَ والدهِ .... فأسرعَ ووقفِ على الأرجوحة , وبدأَ يساعدُ نفسه على التأرجح ... نعم ....إنّه يدفع بكلِّ قوته إلى الأمام ... هاهو يصعدُ ... عالياً ...عالياً.... ويضحكُ ... يحاول ألا تعودَ إلى الخلف ... فيزداد جهده

وتستمرُّ ضحكاتُه...!!!
__________________
-->
من مواضيع &الذابـــح&

&الذابـــح& غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:45 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir