منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > المنبر الحر

المنبر الحر فضاء واسع لقلمك وفكرك مواضيع عامه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-06-2009, 07:22 PM   #1
banned
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: حــآئــل
المشاركات: 422
معدل تقييم المستوى: 0
بنــًَ/ــدرٍِ الشمــرٍِِي is on a distinguished road



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
قصاص الآثـر

برع فيها أبناء الصحراء العربية . . .
تفاعل الإنسان العربي مع بيئته، حيث أمعن النظر بتأنٍ وعمق إلى كل ما حوله، وتمكن من أن يتكيف مع حيوانات ومناخ ونباتات بيئته. فكان أن برع سكان الصحراء في إتقان مهارة «قص الأثر» حيث كانوا يتتبعون بنجاح آثار الحيوانات والوحوش. ولعل ما ساعدهم على إتقان هذه المهارة نعومة الأراضي الرملية حيناً وبياضها في أحيان أخرى.
وعبر القرون المتعاقبة تراكمت لدى أبناء الصحراء خبرات مهمة ومتطورة عن قص الأثر، الأمر الذي أكسبهم فراسة وفطنة ودقة ملاحظة.
أما بالنسبة إلى الأراضي الصخرية والجبلية فلا يستطيع قص الأثر فيها إلا مختص ذو خبرة طويلة في هذا الفن الشعبي الصحراوي «فهو قد يستدل على الأثر واتجاه المسير بحصاة مقلوبة أو غصن مكسور أو عشب مدعوس، كما ينبغي أن يكون على دراية ومعرفة بطبيعة الأرض وتضاريسها، ويعرف الممرات الإجبارية والنقابات التي يجتازها الإنسان الراجل أو الراكب، والممر الذي يجتازه الحيوان، وهل هذه المنطقة بها مياه، ويقص موارد الماء لحاجة الكائن الحي له، ويعرف المدة التي يصبر فيها عن الماء، ويظل يخمن المسار الذي يطرقه صاحب الأثر إلى أن يعثر له على خطوات».
وتزداد محنة قصاص الأثر عندما يكون الجو ماطراً وعاصفاً، عندها يمّحي كل أثر في الصحراء والوديان والجبال.
علم القيافة .. أو قص الأثر ، هو من العلوم التي برع فيها العرب منذ القدم ...
وكما يقال بأن الحاجة هي أم الاختراع ، فإن ظروف حياة العرب الاستثنائية على مر العصور في صحاري جزيرتهم كان لها أبلغ الأثر في تلبية حاجات تلك الظروف .
وكان علم القيافة مما تشكل من خلال الإرث الثقافي التراكمي ، وكان له خصوصيته المحلية حتى وصل إلى مصاف العلوم التي برع فيها العرب ، فاعترفت به أدبياتهم المنقولة كعلم قائم بحد ذاته ..

(البعرة تدل على البعير والأثر يدل على المسير ) هكذا قالت العرب ....
وهكذا دخل قص الأثر ضمن مأثورات العرب القولية من خلال المثل والحكاية والتي نستطيع من خلالها أن ندرس حركة الفعل الاجتماعي واتجاهات تغيره في عصر من العصور ، وأسلوب الحياة ومواجهة ما يشكل على ذلك المجتمع .
فكان قص الأثر مما لجأ إليه العرب منذ القدم لاستجلاء غموض أمر ٍ ما . بل أن كلمة ( القصة ) مأخوذة من قص يقص الأثر .

ولم يخلو التنزيل الحكيم من إشارات صريحة لقص الأثر منذ القدم فقد قال جل وعلا في محكم التنزيل ضمن سياق قصة الخضر وسيدنا موسى عليه السلام { فارتدا على آثارهما قصصا } الكهف ( 64 ) ، ونستطيع الاستدلال من هذا على أن موسى عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والتسليم هو من أوائل من قص الأثر .
وتسمي العرب علم قص الأثر بعلم ( القيافة ) وهو على قسمين :-
قيافة الأثر ( ويقال لها أيضاً العيافة ) ، وقيافة البشر ( وهي معرفة النسب ) .
واقتفاه بمعنى تبعه قال تعالى { ولا تقفُ ما ليس لك به علم } أي لا تتبع ما ليس لك به علم ، ويقال قفوت فلاناً أي اتبعت أثره ، وفي التنزيل الحكيم كذلك { ثم قفــّينا على آثارهم برسلنا } أي أتبعنا نوحاً وإبراهيم عليهما السلام رسلاً بعدهم .

والقافية هي الحروف الأخيرة من آخر كلمة في بيت الشعر والذي تبنى عليه القصيدة ، جاء في لسان العرب قافية كل شيء آخره ، وقال امريء القيس : وقفــّى على آثارهنّ بحاصب ِ وقال ابن أحمر :

لا تقتفي بهمُ الشمالُ إذا
.......تجنبَ دار بيتهمُ الشتاءُ


والقائف هو الذي يعرف الآثار ، قال القطامي :

كذبت عليك لا تزالُ تقوفُني
........كما قاف آثار الوسيقة ِ قائفُ




لقد تفاعل الإنسان العربي مع بيئته، حيث أمعن النظر بتأنٍ وعمق إلى كل ما حوله....
وتمكن من أن يتكيف مع حيوانات ومناخ ونباتات بيئته، ولهذا فقد برع سكان الصحراء في إتقان مهارة قص الأثر حيث كانوا يتتبعون بنجاح آثار الحيوانات والوحوش التي تغزو أغنامهم ومواشيهم ..
ولعل ما ساعدهم على إتقان هذه المهارة نعومة الأراضي الرملية وظهورا لآثار الناتجة عن أي تحرك ضمن هذه البقعة.
وممن عرف بقيافة البشر الخليفة الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه . ذكر ابن حجر أن عمر كان قائفا .
روي أن قوما وفدوا على عمر زاعمين أنهم من قريش وأنهم جاؤه ليثبتهم فيها ، فقال عمر : اخرجو ا بنا إلى البقيع ، فنظر في أكفهم ، فقال : ليست بأكف قريش ولا شمائلها .
وممن اشتهر بها الصحابي الجليل : ( مجزر المدلجي ) حيث أنه رأى قدمي أسامة وأبيه زيد بن حارثة وكانت رؤسهم مغطاة ، وقال : إن هذه الأقدام بعضها من بعض .
ولما أبلغ الرسول صلى الله عليه وسلم بذلك : برقت أسارير وجهه فرحا ، وسبب فرح الرسول : أنهم في الجاهلية كانوا يقدحون في نسب أسامة لأنه شديد السواد وكان أبوه زيد شديد البياض ، فلما قال القائف ذلك فرح الرسول صلى الله عليه وسلم
وعبر القرون المتعاقبة تراكمت لدى أبناء الصحراء خبرات مهمة ومتطورة عن قص الأثر، الأمر الذي أكسبهم فراسة وفطنة ودقة ملاحظة...
وتزداد محنة قصاص الأثر عندما يكون الجو ماطراً وعاصفاً، حينما تمحي كل أثر في الصحراء والوديان والجبال.
وسيبقى قصّ الأثر شاهداً على عبقرية ابن الصحراء الذي تمثل في بيئته القاسية فذلل مصاعبها وحجّم مخاطرها. فضلاً عن أن هذا العلم يعد من أقدم العلوم الشعبية الإنسانية، ومن أكثر مهارات الإنسان الأنثروبولوجية رقياً وتميّزاً .
وبالرغم من التقنية الحديثة التي توصل إليها العالم إلا أنهم مازالوا يستعينون بقصاصي الأثر ...وقصاص الأثر يتميز بملكة ذهنية ممتازة وذكاء فطري وذاكرة حادة تساعده على تذكر الآثار والوجوه وتدله على معرفة السارق من القاتل إلى تحديد نسب الشخص إلى عائلته...
ولما كان قص الأثر يشكل جزءاً مهما ً في حياتنا وفي الوقت الذي يظن فيه أغلبنا أنه لم يعد وجود لقصاصين الأثر كان لابد لنا أن نتعرف على هذا العلم الذي مر بعصور متعددة ونتعرف أيضاً على طرقه المتعددة... فوائده ... وأسراره .. وغرآئبه . . وطرآئفه ...وعن ماهية علاقته بالبحث الجنائي .

*من أسرار قص الأثر :
لقص الأثر أسرار كثيرة أسرار لا يعرفها إلا أبناء الصحراء، ولاسيما العارفين منهم. ومن ذلك أن القصّاص يمعن النظر إلى طبعة القدم سواء أكانت لإنسان أم لحيوان، ويعرف إن كان بها اعوجاج أو حنف، وعندما يلاحظ القصاص عمق القدم اليسرى عن القدم اليمنى يوقن بأن صاحب القدم إنساناً كان أم حيواناً يبصر بعينه اليسرى فقط.
ولقص أثر الحيوانات مهارات خاصة. تقول الكاتبة نورة السويدي: «ولا يجد قصاص الأثر صعوبة في معرفة أثر الحيوانات بأنواعها، وتشخيصها، ولمعرفة أثر الناقة من الجمل يلاحظ القصّاص أن خف الجمل ينهب الأرض نهباً بينما خف الناقة يلامس الأرض بلطف، في حين تكون خطوة الناقة، الحامل مضطربة تكون خطوة الجمل الذي يحمل أثقالاً على ظهره عميقة ومتقاربة، في حين أن الجمل الذي لا يحمل ثقلاً يكون أثر خطواته واسعاً وقدمه على سطح الأرض وإذا تبين أثر لجمل ظهرت فيه الأرجل الأمامية مع الخلفية فهذا الجمل يجري وهو يحمل شيئاً. أما إذا كانت خطواته منتظمة فهذا يدل على أن الجمل طبيعي لا يحمل شيئاً، كما أن الطريق التي تحتوي أعشاباً تكشف عن إمكان الرؤية عند الجمل، فالجمل الأعور يأكل من جهة واحدة في الطريق حيث يرى بعينه السليمة، أما إذا وجد شيئاً من وبر الجمل على الأشواك فهذا يدل على أن الجمل المار في المكان أجرب يحك جسمه باستمرار»
*من غرائب قص الأثر :
يتناقل أبناء الصحراء عدداً كبيراً من طرائف قص الأثر المدهشة، ومن هذه الغرائب حكاية رجل كان يسير في الصحراء برفقة ابنته، فصادف أن رأى أمامه جرفاً فعبره قفزاً وتبعته ابنته في القفز. فلاحظ الرجل أن خطوات ابنته قد اختلفت واتسعت بعد أن قفزت الجرف، فأدرك بحدس وخبرة أبناء الصحراء أن غشاء بكارة ابنته قد تمزق بسبب القفزة فعاد أدراجه إلى مضارب قومه وأتى ببعض أبناء قبيلته إلى الموضع ليشهدهم على ذلك ودليله في ذلك اختلاف خطوات الفتاة قبل القفزة وبعدها.
*قص الأثر بالعاقب :
إذا وصل القصاص إلى منطقة غير مسموح بها للدخول كأراضي دولة أخرى أو مناطق ملغومة فينبغي له العودة متتبعاً الأثر بالعكس ليصل إلى المكان الذي انطلق منه صاحب الأثر، وبالتالي فمسؤولية صاحب الأثر المتبع تقع على عاتق أصحاب المكان الذي انتهى إليه الأثر ويسمّى هذا القصّ «قص الأثر بالعاقب».

*من فوائد قص الأثر :
ينظر أبناء الصحراء بتقدير كبير إلى قصاصي الأثر وذلك لما يقدمونه من خدمات جليلة تتعلق بأمن الأفراد ومكافحة السرقات وسلامة المواشي والأموال.
ورغم قلة دور قص الأثر في وقتنا الحاضر فلازالت أجهزة البحث الجنائي والشرطة تستعين بخبرات قصاصي الأثر في الحوادث الغامضة.
وسيظل فن قصّ الأثر شاهداً على عبقرية ابن الصحراء الذي تمثل بيئته فذلل مصاعبها وحجّم مخاطرها. فضلاً عن أن هذا الفن يعد من أقدم الفنون الشعبية الإنسانية، ومن أكثر مهارات الإنسان الأنثربولوجية رقياً وتميّزاً.


*طرائف قصاصي الاثر :
لا يخلى أي أمر من حياتنا من بعض الطرائف أو الغرائب التي تتخلل أي عمل ...
ويتناقل أبناء الصحراء عدداً كبيراً من طرائف وغرائب قص الأثر التي تدهش المستمع .
ولعل أغرب هذه الطرائف وأغربها قصة الرجل البدوي الذي كان يسير مع ابنته في الصحراء وكان أن صادفهم جرفاً وما كان منه إلا أن عبره الرجل وقفز من فوقه بانتظار ابنته لكي تقفز وما إن تبعته ابنته وقفزت من فوق الجرف حتى لاحظ أن خطوات ابنته قد اختلفت واتسعت بعد أن قفزت الجرف !!!
فأدرك بحدس وفراسة وخبرة ابن الصحراء أن ابنته قد فقدت عذريتها بعد القفزة فعاد أدراجه إلى قومه وأتى ببعض الشهود من أبناء قبيلته إلى الموضع ليشهدهم على ذلك !!
والدليل الذي استند إليه في ذلك اختلاف خطوات الفتاة قبل القفزة وبعده.

*اسرار قصآص الاثر :

بالطبع فإن لقص الأثر أسرار كثيرة لا يعرفها سوى ابن الصحراء الذي لا تخفى عليه بطبيعة حياته في الصحراء، ولاسيما العارفين منهم بقص الأثر ...
ومن هذه الأسرار أن القصّاص يمعن النظر إلى مكان القدم سواء أكانت لإنسان أم لحيوان أي ينظر إلى الأثر الذي تتركه القدم ، وينظر إلى اعوجاجها ومدى عمقها الذي تركته ، وإذا رأى القصاص عمق القدم اليسرى عن القدم اليمنى يوقن ويتأكد بأن صاحبها لا يرى إلا بعينه اليسرى فقط .
وقص أثر الحيوانات يحتاج إلى مهارات فائقة و مهارات خاصة تفوق المهارات التي يحتاجها القصاص لقص أثر الإنسان ، تقول الكاتبة نورا السويدي : ( لا يجد قصاص الأثر صعوبة في معرفة أثر الحيوانات بأنواعها، وتشخيصها، ولمعرفة أثر الناقة من الجمل يلاحظ القصّاص أن خف الجمل ينهب الأرض نهباً بينما خف الناقة يلامس الأرض بلطف، في حين تكون خطوة الناقة، الحامل مضطربة وتكون خطوة الجمل الذي يحمل أثقالاً على ظهره عميقة ومتقاربة، في حين أن الجمل الذي لا يحمل ثقلاً يكون أثر خطواته واسعاً وقدمه على سطح الأرض وإذا تبين أثر لجمل ظهرت فيه الأرجل الأمامية مع الخلفية فهذا الجمل يجري وهو يحمل شيئاً، أما إذا كانت خطواته منتظمة فهذا يدل على أن الجمل طبيعي لا يحمل شيئاً، كما أن الطريق التي تحتوي أعشاباً تكشف عن إمكان الرؤية عند الجمل، فالجمل الأعور يأكل من جهة واحدة في الطريق حيث يرى بعينه السليمة، أما إذا وجد شيئاً من وبر الجمل على الأشواك فهذا يدل على أن الجمل المار في المكان أجرب يحك جسمه باستمرار )

*قص الاثر والاجهزه الجنائيه :


لقد تواصل هذا الإرث العلمي حتى يومنا الحاضر ...
واعترفت به حتى دوائر التحقيق الجنائية في معظم دول العالم ، بل أنه داخل ضمن أساليب الإثبات واعترفت به الدراسات القانونية وقررته القوانين ضمن إجراءاتها للوصول للجناة أو أدلة الإثبات .
وينظر أبناء الصحراء بتقدير كبير إلى قصاصي الأثر وذلك لما يقدمونه من خدمات جليلة تتعلق بأمن الأفراد ومكافحة السرقات وسلامة المواشي والأموال .
ورغم قلة قصاصي الأثر في وقتنا الحاضر فلازالت أجهزة البحث الجنائي والشرطة تستعين بخبراتهم في الأمور الغامضة ، والتي تعجز فيها هذه الأجهزة عن تقصي الأثر في البعض من القضايا ، فبالرغم من تطور أساليب الجريمة في العالم على مر العصور والذي رافقها تطور في أساليب الكشف عنها أيضاً إذ ظهرت الأجهزة الحديثة المتطورة, وظهر علم البصمات ورغم ذلك لا تزال العديد من القضايا في العالم بأجزائه المتباعدة تقيد ضد مجهول وهنا يأتي دور قصاصي الأثر في الكشف عن الكثير من خفايا الأمور بخبراتهم الواسعة إذ تستعين بهم الجهات المختصة وخاصة في القضايا التي تحتاج إلى تقصي أثر المجرم أو الفاعل للدلالة عليه ومساعدة العدالة في تحقيق مهمتها .
وفي دول الخليج ومصر وسوريا اشتهر عدد من قصاصي الأثر ، وكان لهم دورهم الفعال في كشف غموض عدد كبير من الجرائم .

*قص الأثر في كتب التراث :
حظيت مهارة قص الأثر باهتمام المؤرخين، ومن ذلك ما أورده «المسعودي» في كتابه «مروج الذهب» حيث يقول: «... والقيافة لبني مدلج وأحياء مر بن نزار بن معد، كما كان من فعل بني نزار الأربعة في مسيرهم نحو الأفعى الجرهمي ووصفهم للجمل الشارد حين قال أحدهم إنه أعور وقال الثاني إنه أزور وقال الثالث إنه أبتر وقال الرابع إنه شرود، وهكذا وصفوه ولم يشاهدوه. ومن هنا تفرقت القيافة في أحياء مضر على حسب ما تغلغل في العروق ونزع، وأهل المياه أكهن، وأهل البر الفائح أقوف، وبأرض الجفار ـ وهي بلاد الرمل بين مصر وبلاد الشام ـ أناس من العرب في تلك الجفار يتناول الإنسان من تمر نخلهم فيغيب عنهم السنين ولم يروه ولا شاهدوه، فإن رأوه بعد مدة علموا أنه الآخذ لتمرهم ولا يكادون يخطئون، وهذا من فعلهم مشهور ولا تكاد تخفى عليهم أقدام أحد، ورأيت بهذه الأرض قد رتبهم ولاة المنازل يطوفون في هذا الرمل، يعرفون بالقصاص يقصون آثار الناس وغيرهم».


-->
من مواضيع بنــًَ/ــدرٍِ الشمــرٍِِي

بنــًَ/ــدرٍِ الشمــرٍِِي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-06-2009, 07:48 PM   #2

ئمر.. موتو ئهر

 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: هتوف بيتي
المشاركات: 438
معدل تقييم المستوى: 11
اكليل الورد is on a distinguished road
افتراضي رد: قصاص الآثـر

مشكووور وربي يعافيك
عالطرح المميز




لاحرمناكـــ
__________________
[SIGPIC][/SIGPIC]



<







<








<








وش تحسون فيهـ .....؟!

آلصور النسائية ممنوعة - الادارةًة
-->
من مواضيع اكليل الورد

اكليل الورد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-06-2009, 07:55 PM   #3
banned
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: حــآئــل
المشاركات: 422
معدل تقييم المستوى: 0
بنــًَ/ــدرٍِ الشمــرٍِِي is on a distinguished road
افتراضي رد: قصاص الآثـر

الشكــر لله ،، والله لايحــرمنــا من طلتــك الرآئعه أخــتـي
-->
من مواضيع بنــًَ/ــدرٍِ الشمــرٍِِي

بنــًَ/ــدرٍِ الشمــرٍِِي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-06-2009, 08:40 PM   #4
أنـآ للعـزٍ تمثـآآل
 
الصورة الرمزية عـز آلبشـر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: الريــآض
المشاركات: 219
معدل تقييم المستوى: 9
عـز آلبشـر is on a distinguished road
افتراضي رد: قصاص الآثـر

تسلم بندر على هذا الموضوع ودآئمــآ ممــيز الف شكر لك
__________________



بع ــض آلبشـر مقــدر ومح ــشوم
وبع ــض آلع ــرب ع ـيب ع ــليك إح ـترآمــه
والــي ستــر ع ــيبه ع ــن آلنــآس بهـدوم
وش يســتره لآ صــآر ع ــيبه كــــلآمـــه
-->
من مواضيع عـز آلبشـر

عـز آلبشـر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:39 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir