منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار

أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار كل مايتعلق بالدين الأسلامي على مذهب أهل السنه و الجماعه فقط من احكام بالدين وشرائع وادعيه الصباح والمساء وادعيه اسلاميه متعدده



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-30-2009, 02:55 AM   #1
وجـهـ الياسميـن
 
الصورة الرمزية لولا ياسمينة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: JeDdAh
العمر: 34
المشاركات: 18
معدل تقييم المستوى: 0
لولا ياسمينة is on a distinguished road



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
نـــ السماوات و الأرض ـــور

(بسم الله الرحمن الرحيم )

احبابي .. لطالما قرات آية _ في سورة {النور}_
التي فيها من الاحكام و المعاني _ ما لا يعقله إلا العالِمون ,
و اردت فهم معناها الذي حيرني كثيرا ..
الذي وجدته في كتاب لابن القيم ,, رحمه الله ...
فما اجملها من معاني !!!!!!


فقال سبحانه و تعالى :



{ اللهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الأَرْضِ , مَثَلُ نُوره كَمِشْكاةٍ فيها مصباحٌ , المِصباحُ في زُجاجَةٍ , الزُّجاجَةُ كَأنَّها كَوْكَبٌ دُرِّيٌ , يُوْقَدُ من شَجرةٍ مُباركَةٍ زيتونةٍ
لا شرقِيَّةٍ و لا غربيَّةٍ , يَكادُ زيتُها يُضيءُ وَ لَوْ لَم تمْسَسْهُ نارٌ ,
نُورٌ على نور , يهدي اللهُ لِنورهِ مَنْ يشاءُ .
و يَضْربُ اللهُ الأمثالَ للنَّاس و اللهُ بكلِّ شيءٍ عليم }





قال ابي بن كعب : مثل نوره في قلب المسلم.
و هذا هو النور الذي اودعه في قلبه من معرفته و محبته و الإيمان به و ذكره , و هو نوره الذي انزله اليهم فأحياهم به و جعلهم يمشون به بين الناس , و أصله في قلوبهم , ثم تقوى مادته فتتزايد حتى يظهر على وجوههم و جوارحهم و ابدانهم , بل و ثيابهم و دورهم , يبصره من هو من جنسهم .. و سائر الخلق له منكر,,
فإذا كان يوم القيامة برز ذلك النور و صار بإيمانهم يسعى بين ايديهم في ظلمة الجسر حتى يقطعوه , و هم فيه على حسب قوته و ضعفه في قلوبهم في الدنيا , فمنهم من نوره كالشمس و آخر كالقمر و آخر كالنجوم و آخر كالسراج و آخر يعطي نورا على ابهام قدمه يضيء مرة و يطفيء اخرى اذا كانت هذه حال نوره في الدنيا , فأعطى على الجسر بمقدار ذلك , بل هو نفس نوره ظهر له عيانا , و لما لم يكن للمنافق نور ثابت في الدنيا بل كان نوره ظاهرا لا باطنا , اعطى نورا ظاهرا مآله الى الظلمة و الذهاب .


و ضرب الله عز و جل لهذا النور و محله و حامله و مادته مثلا بالمشكاة ,
و هي الكوة في الحائط , فهي مثل الصدر , و في تلك المشكاة زجاجة من اصفى الزجاج . و حتى شبهت بالكوكب الدري في بياضه و صفائه ,
و هي مثل القلب ,
و شبه بالزجاجة لأنها جمعت اوصافا هي في قلب المؤمن , و هي :
(( الصفاء , و الرقة , و الصلابة ))
فيرى الحق و الهدى بصفائه ..
و تحصل منه الرأفة و الرحمة و الشفقة برقته ..
و يجاهد اعداء الله تعالى و يغلظ عليهم و يشتد في الحق , و يصلب فيه بصلابته ,,
و لاتبطل صفة منه صفة اخرى و لا تعارضها ,, بل تساعدها و تعاضدها ..
{ أشدَّاء على الكفار رحماء بينهم } ...
و قال تعالى : { فبما رحمة من الله لنت لهم ,

و لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك }
و قال تعالى : { يا أيها النبي جاهد الكفار و المنافقين و اغلظ عليهم }






( القلوب نوعان )

و في اثر : ( القلوب آنية الله تعالى في ارضه ,
فأحبها اليه ارقها و اصلبها و اصفاها )


و بإزاء هذا القلب قلبان مذمومان في طرفي نقيض :
احدهما قلب حجري قاس لا رحمة فيه و لا احسان و لا بر , و لا له صفاء يرى به الحق , بل هو جبار جاهل : لا علم له بالحق , و لا رحمة بالخلق ,
و بإزائه قلب ضعيف مائي لا قوة فيه و لا استمساك , بل يقبل كل صورة , و ليس له قوة حفظ تلك الصور و لا قوة التأثير في غيره , و كل ما خالطه اثّر فيه من قوي و ضعيف .. و طيب و خبيث.






و في الزجاجة مصباح :
و هو النور الذي في الفتيلة , و هي حاملته .
و لذلك النور مادة , و هو زيت قد عصر من زيتونة في اعدل الاماكن تصيبها الشمس اول النهار و اخره , فزيتها من اصفى الزيت و ابعده من الكدر ... حتى انه ليكاد من صفائه يضيء بلا نار , فهذه مادة نور المصباح .
و كذلك مادة نور المصباح الذي في قلب المؤمن .. هو من شجرة الوحي التي هي اعظم الاشياء بركة و ابعدها من الانحراف , بل هي اوسط الامور و اعدلها و افضلها , لم تنحرف انحراف النصرانية و لا انحراف اليهودية , بل هي وسط بين الطرفين المذمومين في كل شيء , فهذه مادة مصباح الايمان في قلب المؤمن .
و لما كان ذلك الزيت قد اشتد صفاؤه حتى كاد ان يضيء بنفسه , ثم خالط النار فاشتدت بها اضاءته و قويت مادة ضوء النار به , كان ذلك نورا على نور . و هكذا المؤمن قلبه مضيء يكاد يعرف الحق بفطرته و عقله و لكن لا مادة له من نفسه , فجاءت مادة الوحي فباشرت قلبه و خالطت بشاشته , فازداد نورا بالوحي على نوره الذي فطره الله تعالى عليه , فاجتمع له نور الوحي الى نور الفطرة .. نور على نور , فيكاد ينطق بالحق و ان لم يسمع فيه اثرا , ثم يسمع الاثر مطابقا لما شهدت به فطرته .

فيكون نورا على نور .

فهذا شان المؤمن يدرك الحق بفطرته مجملا ثم يسمع الاثر جاء به مفصلا فينشأ غيمانه عن شهادة الوحي و الفطرة .


فليتأمل اللبيب هذه الآية العظيمة , و مطابقتها لهذه المعاني الشريفة .
فذكر سبحانه و تعالى نوره في السماوات و الارض ..
و نوره في قلوب عباده المؤمنين .. النور المعقول المشهود بالبصائر و القلوب , و النور المحسوس المشهود بالابصار الذي استنارت به اقطار العالم العلوي و السفلي , فهما نوران عظيمان احدهما اعظم من الاخر .
و كما انه اذا فقد احدهما من مكان او موضع لم يعش فيه آدمي و لا غيره , لأن الحيوان انما يتكون حيث النور , و مواضع الظلمة التي لا يشرق عليها نور لا يعيش فيها حيوان و لا يتكون البتة ...


فكذلك امة فقد فيها نور الوحي و الايمان , و قلب فقد منه هذا النور , ميت و لا بد , لا حياة له البتة كما لا حياة للحيوان في مكان لا نور فيه . و الله سبحانه و تعالى يقرن بين الحياة و النور كما في قوله عز و جل :
{ أوَ من كان ميتا فأحييناه و جعلنا له نورا يمشي به في الناس

كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها }
كذلك قوله تعالى : { و كذلك أو حينا اليك روحا من امرنا ما كنت تدري
ما الكتاب و لا الايمان , و لكن جعلناه نورا نهدي به من نشاء من عبادنا }

و الضمير في ( جعلناه ) عائد الى الروح , اي جعلنا ذلك الروح الذي اوحيناه اليك نورا , فسماه روحا لما يحصل به من الحياة , و جعله نورا لما يحصل به من الاشراق و الاضاءة , و هما متلازمان , فحيث وجدت هذه الحياة بهذا الروح وجدت الاضاءة و الاستنارة , و حيث وجدت الاستنارة و الاضاءة وجدت الحياة .

فمن لم يقبل قلبه هذا الروح فهو ميت مظلم , كما ان من فارق بدنه روح الحياة فهو هالك مضمحل.


انتهــى ’’

******************
__________________
::@:: سع ـــادة القلــب ويــــاهـ ::@::
-->
من مواضيع لولا ياسمينة

لولا ياسمينة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-30-2009, 03:10 AM   #2
| عضو مميز |
 
الصورة الرمزية يابعدهم كلهم
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,845
معدل تقييم المستوى: 16
يابعدهم كلهم is on a distinguished road
افتراضي رد: نـــ السماوات و الأرض ـــور

.♦..♦

جزاك الله الخير

وجعل ماكتبتي في موازين حسناتك
ي عمري
*..لولا ياسمينة..*
الله يوفقك في حياتك يارب
الله لايحرمني منك
تقبلي مروري المتواضع


__________________



للقائنا الاول كلمات
لها حرمتها ولايجوز ان تحتفي الا بعينك
بعيدا عن اعين البشر

-->
من مواضيع يابعدهم كلهم

يابعدهم كلهم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-30-2009, 07:43 PM   #3
وجـهـ الياسميـن
 
الصورة الرمزية لولا ياسمينة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: JeDdAh
العمر: 34
المشاركات: 18
معدل تقييم المستوى: 0
لولا ياسمينة is on a distinguished road
افتراضي رد: نـــ السماوات و الأرض ـــور

الله يسلمكـ يا قلبو

يا بعدهم كلهم :)


نورتي مكاني بطلتـكـ


و شاكرة الكـ لطيف العبارة :)
__________________
::@:: سع ـــادة القلــب ويــــاهـ ::@::
-->
من مواضيع لولا ياسمينة

لولا ياسمينة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-31-2009, 06:51 PM   #4

 
الصورة الرمزية ●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: - яiчαdћ, сitч
العمر: 24
المشاركات: 13,735
معدل تقييم المستوى: 1802377
●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ has a reputation beyond repute●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ has a reputation beyond repute●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ has a reputation beyond repute●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ has a reputation beyond repute●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ has a reputation beyond repute●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ has a reputation beyond repute●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ has a reputation beyond repute●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ has a reputation beyond repute●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ has a reputation beyond repute●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ has a reputation beyond repute●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: نـــ السماوات و الأرض ـــور

جازاك الله خير
ربي لا يحرمك من الأجر..
__________________
هتوف
- اللهم صلّ وسلم على محمد ~
-->
من مواضيع ●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~

●» تـﮕـفيني آلـذﮔـرۍ ~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:30 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir