منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > أقلام هتوف > المنبر الحر

المنبر الحر فضاء واسع لقلمك وفكرك مواضيع عامه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-05-2006, 06:47 PM   #1
شـاعر وكـاتب ممـيز
 
الصورة الرمزية غرك زمانك
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: بين نهـر وشموع
العمر: 34
المشاركات: 924
معدل تقييم المستوى: 15
غرك زمانك is on a distinguished road



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
افتراضي عندما تنام وأنت تتوسد الحزن وتستنشقه كالهواء



عندما تنام وأنت تتوسد الحزن وتستنشقه كالهواء... يحوطك ويأسرك
ويسجنك وتتحطم أحلامك الواحد تلو الآخر، وتموت الأماني وتحتضر
كالكهل المثقل بالأمراض المستعصية الذي يتمنى الموت على انتظار الشفاء.


عندما تنام على أنشودة بكائك وتحتمي بالوسادة لتخفي بها ضعفك،
وتصحو من فرط ذلك الصداع الذي خلفه بكاؤك طوال الليل،
وتدعو ان تنقشع عنك الكآبة..
ولكنها أمنية عجزت ان تتحقق،
اليوم يلي الثاني والهم تراه مثلما هو متشبث بك كطفل
تائه ممسك بأول شخص يراه عند الضياع.


عندما ترى وجهك في المرآة ولا تجد في ملامحك سوى ملامح مرهقة
من البكاء وكثرة الهم وتتركها كما هي دون أي رتوش
أو مساحيق لتغطية تعبك وحزنك وألمك.


عندما تقرر الا تخفي حزنك ولا تكترث بما قد يقوله الناس،
فكم مللنا تصنع السعادة ونحن لا نشعر بها،
وكم مللنا رسم ابتسامة رغم رفضنا من الداخل لها.

هل تعلم ان قمة الشجاعة ان تعلن حزنك وتكف عن مداراته؟

وهل تعلم ان تصنع السعادة وأنت في قمة الحزن هو من الأشياء الموجعة فعلاً؟

وهل تعلم اننا كلنا نحزن ولا يوجد شخص سعيد طوال الوقت،
حتى وان أظهر لك هذا فاعلم انه أكثر شخص يحتاج لأن يتكلم
ويعبر عن مكنونات نفسه ولكنه يفتقر الى الثقة بالغير ويخاف شفقتهم؟


ما العيب في ان تتكئ على ذراع اقوى من ذراعك ان شعرت بالضعف والوهن؟

ما العيب في ان تشكو ان شعرت بأن كثرة الصمت تقتلك وسبب في استمرارية حزنك.

في لحظات الألم والحزن المطلق دائماً نستبعد ان هناك من يستطيع مساعدتنا،
ونتصور ان همنا هو شيء فوق مستوى استيعاب البشر، ما هذا التشاؤم؟

لا تبالغ في الاعتماد على نفسك، كلنا بشر قابلون للكسر في لحظات الحياة القاسية،
فالفولاذ ليس معدننا، نحن في النهاية كتلة من المشاعر والعقل وفي حضرة المشاعر
يغيب العقل.
ما أقسى الوحدة، لا تجعلها رفيقتك، فهي كالسم يسري بهدوء
ولا يتركك إلا للأوجاع تفتك بك بهدوء، وكأنك مسلوب الارادة عندما استسلمت لها.
أعلم كم هو صعب ان تفكر بعقلك عندما تحزن، ولكن تذكر من يحبونك،

وحاول الا تنظر الى كل البشر على أنهم أعداؤك. العالم ما زال مليئاً بالقلوب
الجميلة والمستعدة لنشر الحب والسلام على كل من يلجأ إليها،
وفي حياة كل شخص منا انسان هو الملاك المنقذ له وقت الهلاك..
قد يكون هذا الانسان شخصاً لم يخطر على بالك في يوم،
ولكنه ملاكك المنقذ في وقت الغرق.

الجميل في الحزن انه يعلّم الإنسان الكثير، يجعلك تقدر أبسط الأشياء
كالأيام العادية التي كنت تشكو فيها الفراغ في
أيام الحزن تتمنى لمثل هذه الأيام ان ترجع.

يعلمك الحزن من هو صديقك الوفي والمستعد دائماً لمد يد العون،
وأنت في أعماق اليأس ولا يمل من تكرارك الشكوى.

الحزن يعلّم الكثير ولكن بقدر ما يفيدك يهدمك،
فهو سلاح ذو حدين، وأنت تستطيع ان تجعل
منه سيفاً يقويك أو خنجراً يقتلك.

ستتخطى الألم وتسترد عزمك والهمم،
ولا تيأس فالحزن هو الشيء الوحيد
الذي يولد كبيراً ويصغر الى ان يتلاشى..


انتهى ...


وأحببت ازيد على المقال حديث عبدالله بن مسعود، قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"ما أصاب عبدا هم ولا حزن, فقال اللهم : إني عبدك، وابن عبدك، ابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماض فيّ حكمك، عدل فيّ قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سمّيت به نفسك، أو أنزلته في كتابك أو علّمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همّي وغمّي، إلا أذهب الله همّه وغمّه، وأبدله مكانه فرحا"..
قالوا يا رسول الله أفلا نتعلّمهن؟ قال: " بلى.. ينبغي لمن سمعهن أن يتعلّمهن".
أخرجه أحمد وابن حبان وصححه الألباني.


وأذكرقصة عن ابراهيم ابن ادهم من سلفنا الصالح

مر ابراهيم ابن أدهم على رجل وجهه ينطق بالهم والحزن فقال ابراهيم :

اني أسألك عن ثلاثه فأجبني:

1-أيجري في هذا الكون شيء لا يريده الله؟؟

فقال: لا

2-أينقص من رزقكك شيء قدره الله؟؟

فقال:لا

3-أينقص من أجلك لحظه كتبها الله؟؟

فقال:لا

فقال ابراهيم: فعلام الــهم!!


موضوع جميل ومنقول للفائده
-->
من مواضيع غرك زمانك

غرك زمانك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-05-2006, 07:04 PM   #2
·!¦[· كاتبه مميزه ·]¦!·
 
الصورة الرمزية أريج الشوق
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: في صدى الكتمان
المشاركات: 682
معدل تقييم المستوى: 14
أريج الشوق is on a distinguished road
افتراضي

{ غرك زمانك}


لا عيب في ذلك كله ..


بس.. العيب.. في تفكير بعض الأشخاص


فالبعض يفكر بأنه اذا احتاج الى مساندة شخص في ضيقه او ساعة انكساره فهو ضعيف... وكثار يفكرون بهذه الطريقة

والبعض.. يا عزيزي,,
يكابر الحزن..
ويعيش الألم
ويكتم في صدره



علينا نغير من طريقة تفكيرنا في هذه الناحية..
الأنسان.. يتلقى في حياته التجارب والصدمات واذا لم يتغلب عليها .. خسر راحة باله..



تحياتي لك ولك تقديري.. واحترامي
__________________
-->
من مواضيع أريج الشوق

أريج الشوق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-05-2006, 07:51 PM   #3
..ღ ســ م ــو المــشــا ع ـر ..ღ
 
الصورة الرمزية شــامـــخ
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
الدولة: الريــاض
المشاركات: 8,525
معدل تقييم المستوى: 40
شــامـــخ is on a distinguished road
افتراضي

اخوي غركم زمانك

الله يعطيك العافيه على هذه الكلمات الرائعه
-->
من مواضيع شــامـــخ

شــامـــخ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-05-2006, 09:34 PM   #4
-( عضو )-
 
الصورة الرمزية مخاوي الحزن
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 2,903
معدل تقييم المستوى: 21
مخاوي الحزن is on a distinguished road
افتراضي

الحزن يعلّم الكثير ولكن بقدر ما يفيدك يهدمك،
فهو سلاح ذو حدين، وأنت تستطيع ان تجعل
منه سيفاً يقويك أو خنجراً يقتلك.



اخوي


غرك زمانك


موضوع مؤثر جدا


تقبل تحياتي:


[glint]مخـ الحزن ـاوي[/glint]
__________________
اللهم من أساء إليّ بقول أو عمل أو سوء ظن ان تجعل اساءته صدقة عني
ومن اسأت له بقول أو عمل أو سوء ظن ان تجعل أساءتي صدقة عنه يارب العالمين
اللهم اجعل حياتي سعاده, ورزقي في زياده, وموتي شهاده
اللهم ارزقني مغفرة بلا عذاب, وجنة بلا حساب, ورؤية بلاحجاب
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد ان لا اله الا أنت أستغفرك وأتوب اليك
-->
من مواضيع مخاوي الحزن

مخاوي الحزن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:48 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir