منتديات هتوف  

العودة   منتديات هتوف > إسلامُنـا > أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار

أحكام الدين - واجبات المسلم - أذكار كل مايتعلق بالدين الأسلامي على مذهب أهل السنه و الجماعه فقط من احكام بالدين وشرائع وادعيه الصباح والمساء وادعيه اسلاميه متعدده



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-26-2009, 02:37 PM   #1
[ مُـــمـــيز ]
 
الصورة الرمزية ღع ـطـــرِ الآمآكنღ
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: آلعَـــــــ ق ُــــــرا آلجَــــــريــــ ح ــــٍ
العمر: 43
المشاركات: 7,640
معدل تقييم المستوى: 48503
ღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond repute



(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
أسألوا أهل الذكر ..!




قال تعالى ’’

{فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ}

[(43) سورة النحل]






الفتاوى من الامور المهمة فى حياة المسلم وكل أمر المؤمن موكل الى طاعة الله ورضاه ..!

وشىء لابد من مراعاته عند السؤال وعند الاجابة وهو أن يكون مسايرا وموافقا للشرع لا خارجاً عنه ..!


لذا لابد من تحرى الصدق بما يوافق القرآن والسنة ولا يتعارض معها ..!




وعدم التسرع فى اصدار الفتاوى بغير علم ..وبدون دليل شرعى ..




كما جاء في سُننِ أبي دَاودَ أنّه صلى الله عليه وسلم قال:




((مَن تقَوّل عليَّ مَا لم أقُله فليتَبوّأ مقعدَه من النّار، ومَن استشارَه أَخوه المسلِم في أمرٍ فأشارَ عليه بِغيرِ الرُّشد الذي يعلَمه فقَد خانَه، ومَن أُفتيَ بفتوًى غيرِ ثبتٍ فإثمه عَلى من أفتاه))



من هنا جاءت أهمية الفتوى وهى من حيث المعنى ..تبيين الحكم الشرعى عن دليل لمن سأل عنه ..!




وقال ابن القيم أن المفتى هو بمنزلة الوزير الموقع عن الملك ..




فى هذه الصفحة سوف نضع مجموعة من الاسئلة الفقهية ورد العلماء الثقات عليها


ونرجو ان تحقق الافادة المرجوة منها ..





يتبع ,,,,
__________________
-->
من مواضيع ღع ـطـــرِ الآمآكنღ

ღع ـطـــرِ الآمآكنღ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-26-2009, 02:38 PM   #2
[ مُـــمـــيز ]
 
الصورة الرمزية ღع ـطـــرِ الآمآكنღ
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: آلعَـــــــ ق ُــــــرا آلجَــــــريــــ ح ــــٍ
العمر: 43
المشاركات: 7,640
معدل تقييم المستوى: 48503
ღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: أسألوا أهل الذكر ..!

السؤال ..ما حكم الزواج العرفى ؟؟؟





,,,,,,ان الزواج العرفي الذي اشتهر في هذه الآونة الأخيرة ، وانتشر بين الشباب ، وخاصة شباب الجامعات ، والذي يتم بعيدا عن الأهل ، ودون إعلان ؛ هذا ليس زواجا في الحقيقة ، لأنه لم يشتمل على أركان الزواج وشروطه .


في الحقيقة لا تمر ساعة إلا ويسأل بعض الشباب في لجنة الفتوى عن حكم الشرع في الزواج العرفي، وهل هو حلال أو حرام ؟

وقبل أن نجيب عن هذا السؤال لابد أن نشير إلى رأي الفقهاء في تعريف الزواج وأركانه وشروطه وآثاره.

أولا: الزواج (النكاح) لغة: الضم والجمع. وشرعًا عقد يبيح حل الاستمتاع للرجل بالمرأة.



وأركانه: إيجاب وقبول أي موافقة ولي الزوجة ومن يريد الزواج بها على هذا الزواج وشاهدين، ومهر.

وشروطه: أن يكون العقد على امرأة خالية من الموانع، وأن لا تكون المرأة من المحرم على الزوج نكاحها؛ وأن يكون النكاح معلنا وأن لا يكون سرًا فإن ذلك يكون زنا.


واتفق الفقهاء جميعًا على أنه لا نكاح إلا بولي في المرأة الصغيرة والكبيرة ـ إلا أبا حنيفة في زواج الكبيرة ـ لما روى عن أبي موسى عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا نكاح إلا بولي" وعن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل" وقد أخذ الأئمة الثلاثة بهذا الحديث فاشترطوا الولي ، فإن كانت المرأة بالغة أو ثيبا فزوجت نفسها فزواجها صحيح مع استيفاء بقية الشروط.



أما الزواج الذي اشتهر في هذه الأيام باسم الزواج العرفي فهو مغالطة وتسمية الأشياء بغير اسمها الصحيح فاسمه في الحقيقة "الزواج السري" وهو اجتماع الرجل مع المرأة فقط سرًا مع كتابة ورقة بينهما يعترف فيها الرجل بأنه تزوج المرأة حتى ولو كان هناك شهود على هذه الورقة فهذه مغالطة لتبرير فعلتهم، هذا بالإضافة إلى أن مثل هذا الزواج لا تترتب عليه آثاره.



كما أنني ألفت النظر إلى عدم الاستجابة إلى تقنين هذا الزواج ما دام قد تم في السر؛ لأن معنى هذا أننا نقنن لإباحة الزنا وفي هذا ما فيه من خطر على المجتمع وكثرة الأبناء غير الشرعيين (أبناء الزنا) وأيضا بتقنين هذا الزواج فإننا نقول للبنت افعلي ما شئت، واخرجي على طاعة الآباء والأولياء فتنقطع بذلك الروابط الأسرية وتتفكك الأسر.


ولا تظن البنت أن في هذا التصرف قيدًا على حريتها وتصرفاتها أو قيدا على فكرها ومحو شخصيتها، فالإسلام لم ينكر حقها في الاعتراض على الزواج، بل أمر الأولياء بأخذ رأيهن فيمن يتزوجنه ومنع الأولياء بتزويج البنت إلا برضاها وإن كانت بكرًا فرضاها سكوتها، وإن كانت ثيبًا فتعرب عما في نفسها بالقول.


وختامًا أقول للقائمين على أمر الإعلام في مصر والعالم الإسلامي وضحوا للناس مخاطر هذا النوع من الزواج، وبينوا للناس كيف يكون سببًا في ضياع حق المرأة وهيبتها وكرامتها هي أسرتها، وأن يشرح العلماء والخطباء على المنابر في المحافل الإسلامية، ويلفتوا النظر إلى ضرورة التمسك بتعاليم الإسلام وترسيخ مبادئه في نفوس الناس، كما أنني أهيب بإخواننا العلماء ألا يصدروا كلامهم بكلمة حلال ثم يضعون الشروط بعد ذلك.

ولا تقل لي إن هذا الزواج صحيح لأنه أخذ الشكل الرسمي للعقد، أو أنه يصح على بعض المذاهب، فليس هناك مذهب يجيزه على هذا الصورة المهينة التي تستبيح الأعراض، وتساعد على انتشار الرذيلة في المجتمع، فهذا لم يسلم به أحد مطلقًا من علماء الإسلام قديمًا أو حديثًا.


هذا وقد يكون الشيء مباحًا ثم يطرأ عليه ما يجعله غير مباح لما يترتب عليه من ضياع الحقوق والآثار المترتبة عليه والإسلام يقول: "لا ضرر ولا ضرار".
هذا والله أعلم.


الشيخ معوض مبروك عباس ، أمين لجنة الفتوى بالأزهر

يتبع ,,,,,
__________________
-->
من مواضيع ღع ـطـــرِ الآمآكنღ

ღع ـطـــرِ الآمآكنღ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-26-2009, 02:38 PM   #3
[ مُـــمـــيز ]
 
الصورة الرمزية ღع ـطـــرِ الآمآكنღ
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: آلعَـــــــ ق ُــــــرا آلجَــــــريــــ ح ــــٍ
العمر: 43
المشاركات: 7,640
معدل تقييم المستوى: 48503
ღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: أسألوا أهل الذكر ..!

السؤال

ما هي صفة صلاة الشكر لله تعالى على عملٍ ما ، أركانها وشروطها ؟






الجواب:الحمد لله

سجدة الشكر مشروعة لما يسر ، من جلب نفع ودفع ضر ، وقد دلت على ذلك الأحاديث والآثار ، فمن الأحاديث حديث أبي بكرة رضي الله عنه : ( أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أتاه أمر يسره وبشر به خر ساجدا شكرا لله تعالى ) رواه الخمسة إلا النسائي ،


قال الترمذي: حسن غريب ، ولفظ أحمد : أنه شهد النبي صلى الله عليه وسلم أتاه بشير يبشره بظفر جند له على عدوهم ورأسه في حجر عائشة ، فقام فخر ساجداً . أخرجه أحمد 5/45، والحاكم 4/291 .

ومنها : حديث عبد الرحمن بن عوف قال : خرج النبي صلى الله عليه وسلم فتوجه نحو صدقته فدخل واستقبل القبلة فخر ساجدا فأطال السجود ثم رفع رأسه وقال : ( إن جبريل أتاني فبشرني ، فقال : إن الله عز وجل يقول لك : من صلى عليك صليت عليه ، ومن سلم عليك سلمت عليه ، فسجدت لله شكرا ) رواه أحمد ،

قال المنذري : وقد جاء حديث سجدة الشكر من حديث البراء بإسناد صحيح ومن حديث كعب بن مالك وغير ذلك . انتهى . وأما الآثار فمنها : أن أبا بكر رضي الله عنه سجد حين جاءه خبر قتل مسيلمة . رواه سعيد بن منصور في سننه ،

وسجد علي رضي الله عنه حين وجد ذا الثدية في الخوارج . رواه أحمد في المسند ،

وسجد كعب بن مالك في عهد النبي صلى الله عليه وسلم لما بشر بتوبة الله عليه . وقصته متفق عليها .

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .






اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء7/266
__________________
-->
من مواضيع ღع ـطـــرِ الآمآكنღ

ღع ـطـــرِ الآمآكنღ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-26-2009, 02:40 PM   #4
[ مُـــمـــيز ]
 
الصورة الرمزية ღع ـطـــرِ الآمآكنღ
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: آلعَـــــــ ق ُــــــرا آلجَــــــريــــ ح ــــٍ
العمر: 43
المشاركات: 7,640
معدل تقييم المستوى: 48503
ღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond reputeღع ـطـــرِ الآمآكنღ has a reputation beyond repute
افتراضي رد: أسألوا أهل الذكر ..!

سؤال ..

أريد السفر للسياحة إلى بلد غير إسلامي.. أريد أن أعرف ما يلي: 1-كيف أعرف مواقيت الصلاة؟ 2-كيف أعرف اتجاه القبلة؟ 3-هل يمكنني أن أقصر الصلاة علما أن إقامتي لن تكون في نفس المكان؟ 4-إذا كان الجواب بنعم فهل يمكنني أن أقصر صلاة يوم الجمعة علما أنني سأصليها وحدي؟ شكرا.



بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

إذا كنت يا أخي ذاهبًا في السياحة في بلد به مراكز إسلامية أو مساجد، فمن السهل التعرف على جهة القبلة وعلى مواقيت الصلاة، أما إذا كنت في بلد لا يوجد ذلك فرضًا، وتساوى الليل والنهار أو تقارب فإنك تصلي الفجر عند أول ظهور ضوء للنهار، وتصلي المغرب عند غروب الشمس، وتصلي الظهر بعد أن تكون الشمس في منتصف السماء بثلث ساعة، والعصر قبل غروب الشمس بنحو ساعة ونصف، وتصلي العشاء بعد مغيب الشفق الأحمر الموجود بجهة الغروب.

وأما الاتجاه إلى القبلة فإذا لم تجد من تسأله في هذا البلد، فإن عليك أن تجتهد وتتحرى بقدر الإمكان جهة القبلة لتعرف أين تقع المملكة العربية السعودية بالنسبة للمكان الذي أنت موجود فيه، وهذا أصبح سهلاً الآن في العالم كله، فإذا لم تجد من تسأله اجتهدت في تحري جهة القبلة وصليت، وإن اكتشفت بعد ذلك أنك كنت مخطئًا فلا إعادة عليك، وعليك أن تستأنف الصلاة نحو الاتجاه الصحيح لقوله تعالى: "فاتقوا الله ما استطعتم"، وهذا من يسر الشريعة الإسلامية ورفعها الحرج عن المكلفين بها.




ويمكنك أن تقصر الصلاة الرباعية أثناء السفر، طالما كنت على نية السفر، حتى وإن كان سفرك للسياحة، والصلاة الرباعية التي تقصر هي: الظهر والعصر والعشاء، وتصلى كل منها ركعتين ركعتين، وتبدأ في القصر منذ خروجك من حيز البلد الذي تقيم فيه، حتى تعود إلى نفس المكان.


وأما صلاة الجمعة فلا بد أن تكون في جماعة، وفي المسجد، وهي لا تجب على المسافر، فقد صح في حديث ابن عمر رضي الله عنهما أن الجمعة لا تجب على المرأة والمريض والعبد والمسافر، وهذا من باب التخفيف والتيسير؛ لأن المسافر مشغول بأمر نفسه لبعده عن موطن إقامته ولتشتت فكره وتغير عوائده مهما كان السفر مريحًا، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "السفر قطعة من العذاب"، والسفر عام يشمل كل سفر قديمًا وحديثًا مهما اختلفت وسائله أو تعددت طرقه، وبناء عليه فإذا صلى المسافر الظهر فإنه يجوز له أن يصليها قصرًا، بل هذا واجب عند كثير من العلماء لأن النبي صلى الله عليه وسلم ما أتم صلاة في سفر قط. والله أعلم.






ا . د احمد يوسف سليمان
__________________
-->
من مواضيع ღع ـطـــرِ الآمآكنღ

ღع ـطـــرِ الآمآكنღ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اللللللحقوا .. جدال شعري بين الذكر والانثى roo7ensan خواطر و قصائد 4 03-02-2009 10:05 PM


الساعة الآن 06:13 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 TranZ By Almuhajir